ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > مُضطجَع أهل اللغة
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #16  
قديم 04-02-2016, 03:56 PM
خالد العاشري خالد العاشري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Dec 2012
السُّكنى في: الجزائر
العمر: 31
التخصص : لغة عربية ودراسات قرآنية
النوع : ذكر
المشاركات: 151
شكرَ لغيره: 1,136
شُكِرَ له 194 مرة في 94 حديث
افتراضي

نأمل أن نكون من المدعوين إليه، ويكون لنا منه نصيب بعد الطبخ
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( خالد العاشري ) هذه المشاركةَ :
  #17  
قديم 14-02-2016, 05:44 PM
خبيب بن عبدالقادر واضح خبيب بن عبدالقادر واضح غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2012
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 274
شكرَ لغيره: 442
شُكِرَ له 669 مرة في 231 حديث
افتراضي

ذاكرتُ بعضَ الإخوةِ مسألةً، فتذكَّرتُ لحسامٍ دليليْن آخَرين في الغرَض، مِن إسنادِ الفعلِ إلى غيرِ الفاعلِ، مع النّطقِ بالفاعلِ في الكلامِ، وهما:
قولُ الله سبحانه: (يُسبَّحُ له فيها بالغدوِّ والآصالِ رجالٌ ...) على قراءةِ ابنِ عامرٍ وشعبةَ، بتغييرِ صيغةِ (يُسَبَّح)، وبنائِها لغيرِ الفاعل.
وقولُ الله سبحانه: (كذلك يُوحَى إِلَيْكَ وإلى الّذين مِن قَبْلِك اللهُ العزيزُ الحكيمُ) على قراءةِ ابنِ كثيرٍ، ببناءِ (يُوحَى) لغيرِ الفاعلِ.
وذلك نَحْوٌ في كلامِ العربِ، ومنه ما يُنشِدُه النّحويّون مِن قولِه:
لِيُبْكَ يَزِيدُ ضَارِعٌ لخُصُومةٍ ومُختَبِطٌ ممّا تُطيح الطَّوائِحُ
ولم يقل: ليَبْكِ يَزيدَ ضارعٌ. وشواهدُ أخرى.
اقتباس:
نأمل أن نكون من المدعوين إليه، ويكون لنا منه نصيب بعد الطبخ
أنتم منهم، بلا ريب، فادعُو بالتّوفيق، والسّداد.
ويا ربِّ عونًا، فالمعانُ مؤيَّدٌ وما لامرئٍ إن لم تُعِنْه كِفاءُ
منازعة مع اقتباس
  #18  
قديم 14-02-2016, 10:40 PM
مسكين المسكين مسكين المسكين غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2015
التخصص : لغة عربية
النوع : ذكر
المشاركات: 77
شكرَ لغيره: 5
شُكِرَ له 47 مرة في 38 حديث
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الشيخ الفاضل خبيب أيضا عند العامة يقولون دخل الخاتم في إصبعي ودخلت اﻷسوارة في يدي يريدون دخل إصبعي في الخاتم ودخلت يدي في الاسوارة .
وقد وجدت أبا الحسن الهنائي الملقب بكراع النمل في كتابه المنتخب من غريب كﻻم العرب قد بابا عنه بعنوان باب جعل المفعول فاعﻻ والفاعل مفعوﻻ اتساعا .
قال : قال (ما إن مفاتحه لتنوء بالعصبة) أي لتنهض وإنما العصبة التي تنهض بالمفتاح ، والعصبة من الناس العشرة ونحوهم ، ومن قال تنوء تثقل أراد تثقل العصبة والباء مقحمة .
واستشهد بأبيات كثيرة منها قول الحطيئة :
فلما خشيت الهون والعير ممسك على رغمه ما أمسك الحبل حافره. بنصب الحبل ورفع حافره .
وإنما الحبل الذي يمسك الحافر .
وقال اﻷعشى: غضوب من السوط زيافة إذا ماالسراب ارتدى باﻷكم .
وإنما اﻷكم التي ترتدي بالسراب .
وقال اﻷعشى: وكل كميت كأن السليط في حيث وارى اﻷديم الشعارا. برفع اﻷديم .
الشعار : جمع شعر ، وإنما الشعر الذي يواري اﻷديم وهو الجلد .
وقال خداش بن زهير : وتركب خيﻻ ﻻهوادة بينها وتشقى الرماح بالضياطرة الحمر .
وإنما الضياطرة الذين يشقون بالرماح .
وقال اﻷخطل : مثل القنافذ هداجون قد بلغت نجران أو بلغت سوآتهم هجر. بنصب سوآتورفع هجر .
أراد : بلغت سوآتهم هجر - برفع سوآت ونصب هجر - فقلب ..
--- --- ---
ومما ذكره ابن فارس في الصاحبي أن العرب قد يسندون الفعل إلى اثنين وهو ﻷحدهما كقوله (فلما بلغامجمع بينهما نسيا حوتهما) وكان النسيان من أحدهما ﻷنه قال(إني نسيت الحوت) . وقال ( مرج البحرين يلتقيان) ثم قال(يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان) وإنما يخرجان من من الملح ﻻ العذب .
وقد يسندون الفعل إلى الفعل إلى أحد اثنين وهولهما وعلى ذلك قوله (والله ورسوله أحق أن يرضوه) .
وقال ابن فارس : ومن سنن العرب إضافة الفعل إلى من يقع به ذلك الفعل يقولون : ضربت زيدا وأعطيته بعد ضربه كذا ، فينسب الضرب إلى زيد وهو واقع به .
قال الله جل ثناؤه(ألم . غلبت الروم) فالغلبة واقعة بهم من غيرهم ثم قال(وهم من بعد غلبهم سيغلبون) فأضاف الغلب إليهم ، وإنما كان كذا ﻷن الغلب وإن كان لغيرهم فهو متصل بهم لوقوعه بهم . ومثله(وآتى المال على حبه) و(ويطعمون الطعام على حبه) فالحب في الظاهر مضاف إلى الطعام والمال وهو في الحقيقة لصاحب الطعام وصاحب المال - لم يقل على حبه للمال أو على حبهم للطعام .
والله أعلم
منازعة مع اقتباس
  #19  
قديم 27-02-2016, 03:06 PM
خبيب بن عبدالقادر واضح خبيب بن عبدالقادر واضح غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2012
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 274
شكرَ لغيره: 442
شُكِرَ له 669 مرة في 231 حديث
افتراضي

وعليكم السّلام ورحمة الله وبركاته.
أحسب أنّ ما ذكرتَه أخي مسكين أوسعُ غرَضًا ممّا نحنُ فيه.
ومِن الشّواهدِ قولُ الله : (وما لكم لا تؤمنون بالله والرّسولُ يدعوكم لتؤمنوا بربِّكم وقد أُخِذَ ميثـقُكم إن كنتم مؤمنين)، في قراءةِ أبي عمرٍو، بتغييرِ صيغةِ الفعلِ. وقراءةُ العامّةِ: (أخَذَ ميثقَكم)، أي: أخذ ربُّكم ميثاقكم، كقولِه: (وإذْ أخذ ربُّك مِن بني ءادم مِن ظهورهم ذرّيّتهم) الآية، وقولِه: (وإذْ أخذ الله ميثق النّبيّن لما ءاتيتكم) الآية.
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
سراج الكتبة شرح تحفة الأحبة في رسم الحروف العربية - مصطفى طموم ( بي دي إف ) عبد الله السرحان مكتبة أهل اللغة 0 17-04-2015 12:16 PM
تجديد المحبة للملتقى صالح العَمْري مُضطجَع أهل اللغة 9 08-11-2014 05:16 PM
نار الحقد والحسد ، وجنة المحبة والسماحة عمر بن عبد المجيد حلقة العلوم الشرعية 0 13-01-2014 09:31 PM
إذا قيل المحبة والوئامُ .. تلألأ في خيال المجد شامُ .... أبو سعد المصري حلقة الأدب والأخبار 0 16-03-2012 04:04 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 03:47 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ