ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة الأدب والأخبار
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 16-01-2012, 07:27 PM
أبو طيبة أبو طيبة غير شاهد حالياً
جليس محجوب
 
تاريخ الانضمام: Dec 2010
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : لغة عربية
النوع : ذكر
المشاركات: 37
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 61 مرة في 27 حديث
افتراضي لغة آدم - عليه السلام -

الحمد لله وشكرا على نواله، والصلاة والسلام على محمد وآله.
قال ابن عساكر: وقرأت على أبي محمد أيضا عن عبد العزيز بن أحمد أنبأ علي بن الحسن الربعي أنا عبد الوهاب الكلابي أنبأ أبو الحسن بن جوصا نا علي بن عبد الرحمن بن المغيرة نا أبو صالح عبد الله بن صالح نا معاوية بن صالح عن أبي عبد الملك محمد بن أيوب - وغيره من المشيخة - عن ابن عائذ
عن أبي ذر قال: قلت: يا رسول الله، كم الأنبياء؟ قال: « مائة ألف وعشرون ألفا »، قلت: يا رسول الله، كم الرسل من ذلك ؟ قال: « ثلاث مائة وثلاثة عشر جما غفيرا »، قال: قلت: يا رسول الله ، من كان أولهم؟ قال: « آدم ». قلت: يا رسول الله، أنبي مرسل؟ قال: « نعم، خلقه الله بيده، ونفخ فيه من روحه، وكلمه قبلا »، ثم قال: « يا أبا ذر أربعة سريانيون: آدم، وشيث، وأخنوخ وهو إدريس - وهو أول من خط بالقلم - ونوح. وأربعة من العرب: هود، وشعيب، وصالح، ونبيك محمد - صلى الله عليـــــــــــــه وسلم - ». وفي رواية: قلت: يا رسول الله، كم النبيون ؟ قال: «مائة ألف وأربعة وعشرون ألف نبي». قلت: يا رسول الله، كم المرسلون؟ قال: «ثلاثمائة وثلاثة عشر جم الغفير». قلت: من كان أول الأنبياء ؟ قال: «آدم، آدم ». قلت: وكان من الأنبياء مرسلا؟ قال: « نعم مكلما ، خلقه الله بيده، ونفخ فيه من روحه».ثـم قال: « يا أبا ذر، أربعة من الأنبياء سريانيون: آدم وشيث وإدريس - وهو أول من خط بالقلم - ونوح، وأربعة من العرب: هود وصالح وشعيب ونبيك محمد - صلى الله عليه وسلم -، وأول الأنبياء آدم وآخرهم محمد - -، وأول نبي من الأنبياء من بني إسرائيل موسى، وآخرهم عيسى، وبينهما ألف نبي»([1]).
و
السريانية تنسب إلى سوريانة أو سورانة أو أو سورية - وهي اسم الشام القديم ويشمل جزءا من العراق-
والعربية أفصح لهجات السريانية، وقد سلخت منها، وليس من السامية، كما يزعم المستشرقون ومن ولع بهم.

وقال الحاكم: حدثني إبراهيم بن إسماعيل القاري، ثنا عثمان بن سعيد الدارمي، ثنا أبو توبة الربيع بن نافع الحلبي، ثنا معاوية بن سلام، حدثني زيد بن سلام، أنه سمع أبا سلام ، يقول: حدثني أبو أمامة - - أن رجــــلا قال: يا رسول الله، أنبي كان آدم ؟ قال: « نعم، معلم مكلم » قال : كم بينه وبين نوح؟ قال: « عشر قرون » قال: كم كان بين نوح وإبراهيم ؟ قال: « عشر قرون » قالوا يا رسول الله، كم كانت الرسل ؟ قال: « ثلاث مئة وخمس عشرة جما غفيرا »([2]).
وقال الطبري: حدثنا بشر قال: حدثنا يزيد قال: حدثنا سعيد، عن قتادة: « قوله:﴿ وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ بِلِسَانِ قَوْمِهِ﴾ الآيَةَ [إبراهيم :4 ]، أي: بلغة قومه ما كانت. قال الله - ّ-:﴿ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ﴾الذي أرسل إليهم، ليتخذ بذلك الحجة، قال الله - ّ-: ﴿ فَيُضِلُّ ٱللَّهُ مَن يَشَآءُ وَيَهْدِى مَن يَشَآءُ وَهُوَ ٱلْعَزِيزُ ٱلْحَكِيمُ ﴾ »([3]).
وقال الإمام أحمد في العلل: حدثني نصر بن علي قال: حدثنا نوح بن قيس قال: حدثنا الأشعث بن جابر عن الحسن قال: « خرج آدم من الجنة ولغته السريانية ولن تعود إليه »([4]).
وكتبه أبو طيبة .

.............................. ..............................
([1]) سنده حسن وهو جزء من حديث أبي ذر الطويل: رواه وابن عساكر في "تاريخ مدينة دمشق"273/23 وما بعدها وأشار إلى صحته، ط. دار الفكر، ورواه ابن حبان ( 1/384 – التعليقات الحسان) وصححه، وأبو نعيم في "الحلية" ( 1 / 166 - 168)، ط. دار الكتب العلمية، وابن جرير في"التاريخ "(1 /150- 151) و(1 / 170 - 171) ط. دار المعارف، ورواه ابن الجوزي في " المنتظم" ( 1/223 ) و( 2/ 142-143)، ط. دار الكتب العلمية، واحتج به، وقال الحافظ في "الفتح"( 6 / 416 – شيبة الحمد): صححه ابن حبان، وقال في "تحفة النبلاء": رواه ابن حبان وفي صحته مقال عن "موسوعة ابن حجر" ( 3/302 ) ط. الحكمة، ورواه ابن كثير في البداية والنهاية ( 1 / 226 ) و( 3/ 89-90 ) ط. دار هجر، وفي تفسيره ( 4/371-372و373-379 ) ط. قرطبة، وهو في "الدر المنثور" ( 5 / 164)، ط. دار هجر، وفي "الكامل في التاريخ" ( 1/51)، ط. دار الكتب العلمية، وانظر"السلسلة الصحيحة ( 6 / 362) و"السلسلة الضعيفة"( 4/383) و(13/205) للألباني، وبالجملة فإن أصل حديث أبي ذر حديث صحيح، ولكن تصرف بعض الرواة في ألفاظه.
([2]) رواه الحاكم ( 2 / 315) وقال : هذا حديث صحيح على شرط مسلم، ولم يخرجاه، ووفقه الذهبي ومقبل. وانظر تخريجه في السلسلة الصحيحة ( 6/ 358 - 364) .
([3]) أثر حسن: رواه الطبري في تفسيره (13/593).
([4]) صحيح: رواه الإمام أحمد في العلل ( 3 /414 ) ط 2. دار الخاني بالرياض.

منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( أبو طيبة ) هذه المشاركةَ :
  #2  
قديم 20-01-2012, 04:10 PM
أحمد بن حسنين المصري أحمد بن حسنين المصري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2011
السُّكنى في: مصر
التخصص : محاسب، معهد الفرقان لإعداد الدعاة
النوع : ذكر
المشاركات: 860
شكرَ لغيره: 2,976
شُكِرَ له 1,601 مرة في 674 حديث
افتراضي

الحمد لله وحده والصلاة والسلام علي من لا نبي بعده وبعد :-
فقد قال ابن حبان في " صحيحه " :-
أَخْبَرَنَا الْحَسَنُ بْنُ سُفْيَانَ الشَّيْبَانِيُّ وَالْحُسَيْنُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْقَطَّانُ بِالرَّقَّةِ وَابْنُ قُتَيْبَةَ ـ وَاللَّفْظُ لِلْحَسَنِ ـ قَالُوا: حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ هِشَامِ بْنِ يَحْيَى بْنِ يَحْيَى الْغَسَّانِيُّ قَالَ: حَدَّثَنَا أَبِي عَنْ جَدِّي عَنْ أَبِي إِدْرِيسَ الْخَوْلَانِيِّ عَنْ أَبِي ذَرٍّ قَالَ:
(دَخَلْتُ الْمَسْجِدَ فَإِذَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جَالِسٌ وَحْدَهُ قَالَ:
(يَا أَبَا ذَرٍّ إِنَّ لِلْمَسْجِدِ تَحِيَّةً وَإِنَّ تَحِيَّتَهُ رَكْعَتَانِ فقُم فَارْكَعْهُمَا) قَالَ: فَقُمْتُ فَرَكَعْتُهُمَا ثُمَّ عُدْتُ فَجَلَسْتُ إِلَيْهِ فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّكَ أَمَرْتَنِي بِالصَّلَاةِ فَمَا الصَّلَاةُ؟ قَالَ:
(خَيْرُ مَوْضُوعٍ اسْتَكْثِرْ أَوِ اسْتَقِلَّ) قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَيُّ الْعَمَلِ أَفْضَلُ؟ قَالَ:
(إِيمَانٌ بِاللَّهِ وَجِهَادٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ) قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ فَأَيُّ الْمُؤْمِنِينَ أَكْمَلُ إِيمَانًا؟ قَالَ:
(أَحْسَنُهُمْ خُلُقاً) قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ فَأَيُّ الْمُؤْمِنِينَ أَسْلَمُ؟ قَالَ:
(مَنْ سَلِمَ النَّاسُ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ) قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ فَأَيُّ الصَّلَاةِ أَفْضَلُ؟ قَالَ:
(طُولُ الْقُنُوتِ) قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ فَأَيُّ الْهِجْرَةِ أَفْضَلُ؟ قَالَ:
(مَنْ هَجَرَ السَّيِّئَاتِ) قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ فَمَا الصِّيَامُ؟ قال:
(فرضٌ مجزىء وَعِنْدَ اللَّهِ أَضْعَافٌ كَثِيرَةٌ) قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ فَأَيُّ الْجِهَادِ أَفْضَلُ؟ قَالَ:
(مَنْ عُقِرَ جَوَادُهُ وأُهريق دَمُهُ) قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ فَأَيُّ الصَّدَقَةِ أَفْضَلُ؟ قَالَ:
(جَهْدُ الْمُقِلِّ يُسَرُّ إِلَى فَقِيرٍ) قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ فَأَيُّ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَيْكَ أَعْظَمُ؟ قَالَ:
(آيَةُ الْكُرْسِيِّ) ثُمَّ قَالَ:
(يَا أَبَا ذَرٍّ مَا السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ مَعَ الْكُرْسِيِّ إِلَّا كَحَلْقَةٍ مُلْقَاةٍ بِأَرْضٍ فَلَاةٍ وَفَضْلُ الْعَرْشِ عَلَى الْكُرْسِيِّ كَفَضْلِ الْفَلَاةِ عَلَى الْحَلْقَةِ) قَالَ: قُلْتُ: يا رسول الله كم الأنبياء؟ قال:
(مئة أَلْفٍ وَعِشْرُونَ أَلْفًا) قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ كم الرسل من ذلك؟ قال:
(ثلاث مئة وَثَلَاثَةَ عَشَرَ جَمًّا غَفِيرًا) قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ مَنْ كَانَ أوَّلهم؟ قَالَ:
(آدَمُ) قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أنبيٌّ مُرْسَلٌ؟ قَالَ:
(نَعَمْ خَلَقَهُ اللَّهُ بِيَدِهِ وَنَفَخَ فِيهِ مِنْ رُوحِهِ وكلَّمه قِبَلاً) ثُمَّ قَالَ:
(يَا أَبَا ذَرٍّ أَرْبَعَةٌ سُرْيَانِيُّونَ: آدَمُ وَشِيثُ وَأَخْنُوخُ وَهُوَ إِدْرِيسُ وَهُوَ أَوَّلُ مَنْ خَطَّ بِالْقَلَمِ وَنُوحٌ وَأَرْبَعَةٌ مِنَ الْعَرَبِ: هُودٌ وَشُعَيْبٌ وَصَالِحٌ وَنَبِيُّكَ مُحَمَّدٌ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ كَمْ كِتَابًا أَنْزَلَهُ اللَّهُ؟ قَالَ:
(مئة كِتَابٍ وَأَرْبَعَةُ كُتُبٍ أُنزل عَلَى شِيثٍ خَمْسُونَ صَحِيفَةً وأُنزل عَلَى أَخْنُوخَ ثَلَاثُونَ صَحِيفَةً وأُنزل عَلَى إِبْرَاهِيمَ عَشَرُ صَحَائِفَ وأُنزل عَلَى مُوسَى ـ قَبْلَ التَّوْرَاةِ ـ عَشَرُ صَحَائِفَ وأُنزل التَّوْرَاةُ وَالْإِنْجِيلُ وَالزَّبُورُ وَالْقُرْآنُ) قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا كَانَتْ صَحِيفَةُ إِبْرَاهِيمَ؟ قَالَ:
(كَانَتْ أَمْثَالًا كُلُّهَا: أَيُّهَا الْمَلِكُ المسلَّط الْمُبْتَلَى الْمَغْرُورُ إِنِّي لَمْ أَبْعَثْكَ لِتَجْمَعَ الدُّنْيَا بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ وَلَكِنِّي بَعَثْتُكَ لِتَرُدَّ عَنِّي دَعْوَةَ الْمَظْلُومِ فَإِنِّي لَا أَرُدُّهَا وَلَوْ كَانَتْ مِنْ كَافِرٍ وَعَلَى الْعَاقِلِ مَا لَمْ يَكُنْ مَغْلُوبًا عَلَى عَقْلِهِ أَنْ تَكُونَ لَهُ سَاعَاتٌ: سَاعَةٌ يُنَاجِي فِيهَا رَبَّهُ وَسَاعَةٌ يحاسِبُ فِيهَا نَفْسَهُ وَسَاعَةٌ يَتَفَكَّرُ فِيهَا فِي صُنْعِ اللَّهِ وَسَاعَةٌ يَخْلُو فِيهَا لِحَاجَتِهِ مِنَ الْمَطْعَمِ وَالْمَشْرَبِ وَعَلَى الْعَاقِلِ أَنْ لَا يَكُونَ ظَاعِنًا إِلَّا لِثَلَاثٍ: تَزَوُّدٍ لِمَعَادٍ أَوْ مَرَمَّةٍ لِمَعَاشٍ أَوْ لَذَّةٍ فِي غَيْرِ مُحَرَّمٍ وَعَلَى الْعَاقِلِ أَنْ يَكُونَ بَصِيرًا بِزَمَانِهِ مُقْبِلًا عَلَى شَأْنِهِ حَافِظًا لِلِسَانِهِ وَمَنْ حَسَبَ كَلَامَهُ مِنْ عَمَلِهِ قَلَّ كَلَامُهُ إِلَّا فِيمَا يَعْنِيهِ) قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ فَمَا كَانَتْ صُحُفُ مُوسَى؟ قَالَ:
(كَانَتْ عِبَراً كُلُّهَا: عَجِبْتُ لِمَنْ أَيْقَنَ بِالْمَوْتِ ثُمَّ هُوَ يَفْرَحُ وَعَجِبْتُ لِمَنْ أَيْقَنَ بِالنَّارِ ثُمَّ هُوَ يَضْحَكُ وَعَجِبْتُ لِمَنْ أَيْقَنَ بِالْقَدَرِ ثُمَّ هُوَ يَنْصَبُ عَجِبْتُ لِمَنْ رَأَى الدُّنْيَا وتَقَلُّبَهَا بِأَهْلِهَا ثُمَّ اطْمَأَنَّ إِلَيْهَا وَعَجِبْتُ لِمَنْ أَيْقَنَ بِالْحِسَابِ غَدًا ثُمَّ لَا يَعْمَلُ) قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَوْصِنِي قَالَ:
(أُوصِيكَ بِتَقْوَى اللَّهِ فَإِنَّهُ رَأْسُ الْأَمْرِ كُلِّهِ) قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ زِدْنِي قَالَ:
(عَلَيْكَ بِتِلَاوَةِ الْقُرْآنِ وذِكْرِ اللَّهِ فَإِنَّهُ نُورٌ لَكَ فِي الْأَرْضِ وذخرٌ لَكَ فِي السَّمَاءِ) قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ زِدْنِي: قَالَ:
(إِيَّاكَ وَكَثْرَةَ الضَّحِكِ فَإِنَّهُ يُمِيتُ الْقَلْبَ ويَذْهَبُ بِنُورِ الْوَجْهِ) قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ زِدْنِي قَالَ:
(عَلَيْكَ بِالصَّمْتِ إِلَّا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّهُ مَطْرَدَةٌ لِلشَّيْطَانِ عَنْكَ وَعَوْنٌ لَكَ عَلَى أَمْرِ دِينِكَ) قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ زِدْنِي قَالَ:
(عَلَيْكَ بِالْجِهَادِ فَإِنَّهُ رَهْبَانِيَّةُ أُمَّتِي) قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ زِدْنِي قَالَ:
(أحِبَّ الْمَسَاكِينَ وَجَالِسْهُمْ) قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ زِدْنِي قَالَ:
(انْظُرْ إِلَى مَنْ تَحْتَكَ وَلَا تَنْظُرْ إِلَى مَنْ فَوْقَكَ فَإِنَّهُ أَجْدَرُ أَنْ لَا تُزْدَرَى نِعْمَةُ اللَّهِ عِنْدَكَ) قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ زِدْنِي قَالَ:
(قُلِ الْحَقَّ وَإِنْ كَانَ مُرَّاً) قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ زِدْنِي قَالَ:
(لِيَرُدَّكَ عَنِ النَّاسِ مَا تَعْرِفُ مِنْ نَفْسِكَ وَلَا تَجِدْ عَلَيْهِمْ فِيمَا تَأْتِي وَكَفَى بِكَ عَيْبًا أَنْ تَعْرِفَ مِنَ النَّاسِ مَا تَجْهَلُ مِنْ نَفْسِكَ أَوْ تَجِدَ عَلَيْهِمْ فِيمَا تَأْتِي) ثُمَّ ضَرَبَ بِيَدِهِ على صدري فقال:
(يا أبا ذَرٍّ لَا عَقْلَ كَالتَّدْبِيرِ وَلَا وَرَعَ كَالْكَفِّ ولا حَسَبَ كَحُسْنِ الخُلُقِِِِ)
تعليق الشيخ الألباني :- "ضعيف جداً ـ الضعيفة (1910 و 6090)".
تعليق الشيخ شعيب الأرنؤوط :- "إسناده ضعيف جدا"
، فلا يصح الاستدلال بهذا الحديث علي أن لغة آدم - عليه السلام - السريانية، والله أعلم بالصواب .
منازعة مع اقتباس
  #3  
قديم 20-01-2012, 05:31 PM
أحمد بن حسنين المصري أحمد بن حسنين المصري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2011
السُّكنى في: مصر
التخصص : محاسب، معهد الفرقان لإعداد الدعاة
النوع : ذكر
المشاركات: 860
شكرَ لغيره: 2,976
شُكِرَ له 1,601 مرة في 674 حديث
افتراضي

أما الحديث الثاني فهو وإن كان إسناده صحيحاً كما قال غير واحد من أهل العلم فلا يستدل به أيضاً علي أن لغة آدم كانت السُريانية ، وكذلك الأثر المروي عن قتادة. أما الأثر المروي عن الحسن البصري - - " تابعي جليل " ليس له حُكْمُ الرَّفْعِ .
جزاكم الله خيراً ، ونفعنا بعلمكم .
منازعة مع اقتباس
  #4  
قديم 10-07-2013, 12:10 AM
جبران سحّاري جبران سحّاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2012
السُّكنى في: مدينة الرياض ـ حرسها الله ـ .
التخصص : علاقة اللغة بعلوم الشريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 144
شكرَ لغيره: 57
شُكِرَ له 240 مرة في 88 حديث
افتراضي

الحديث الذي خرجه ابن حبان في صحيحه، في إسناده رجل متكلم فيه وهو هشام بن يحيى الغساني، واتهمه أبو حاتم .
ولكنه مختلف فيه، وقد ذكره ابن حبان في الثقات، وخرج له في الصحيح، والحديث صالح في الأخبار والتواريخ وإن كان لا يعول عليه في الأحكام .
وقد ذكره جماعة من المؤرخين وسكتوا عنه كالحافظ ابن كثير في البداية والنهاية وغيره .
وأما لغة آدم فالجمهور على أنها لم تكن اللغة العربية، وخالف بعض الأصوليين ورأوا أنه علم اللغات كلها ومنها العربية .
والخلاف طويل ومشهور في هذا الباب، والله أعلم .
__________________
النقد يبني والمديح مُدمِّرٌ إلا إذا وُفقتَ في تفسيرِهِ .
http://www.l12l.com/
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( جبران سحّاري ) هذه المشاركةَ :
  #5  
قديم 09-02-2018, 01:51 AM
أحمد الخفاجي أحمد الخفاجي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2018
التخصص : هندسة
النوع : ذكر
المشاركات: 1
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 0 مرة في 0 حديث
افتراضي

ثلاث أخوة يخترعون ثلاث لغات مختلفة ؟! هل هذا يُعقل ؟!
-سام بن نوح كان له عدة أولاد منهم :
-أرم و أشور (المستشرقون قالوا أن أرام كون لغة خاصة به أسمه الارامية -وأشور كذلك واسمها الاشورية
(
-وابن عمهم اسمه كنعان (المستشرقون قالوا أنه له لغة اسمها كنعانية ).
-تخيل أنك أنت وأخوك كلاكما في نفس البيت و يخترع كل واحد لغةً خاصةً به تختلف عن لغة أبيك وأخوتك 😂
-اللغات السامية
تسمية حديثة عهد اقترحها عالم اللاهوت الألماني النمساوي شلوتزر Scholzer عام 1781 م
-فتم بناءاً على هذه الكذبة التوراتية اختراع لغات جديدة لسكان المنطقة العربية
- العربية هي أفصح لهجات السريانية، وقد سلخت منها، وليس من السامية، كما يزعم المستشرقون ومن ولع بهم.
-واختصر الرسول صلى الله عليه كل هذا الجدل.
-وروى الامام أحمد في العلل: « خرج آدم من الجنة ولغته السريانية ولن تعود إليه » .
والتحول يعني تغير اللهجة بين عربيةٍ فصحى وعربيةٍ سريانية ، كما هو الآن حين ينتقل أبناء الشام وتختلف لهجته عن المصرية أو التونسية أو العراقية.
-فهذت اللهجات هي لغةٌ واحدة جامعة هي العربية ومنها كانت اللهجات :
-السريانية في مشرق الجزيرة العربية والعراق
-والفينيقة على سواحل البحر المتوسط سوريا وتونس وليبيا
-أخبرني أحد الطلاب في جامعة أمستردام-هولندا قسم اللغات أن اساتذتهم أخبروهم أن تقسيم اللغات المدعو سامية هي تقسيم فاشل والصحيح أن أصل هذه اللغات واحد
-فكل مايأتي من التوراة شغل عقلك قبل تصديقه أو أي شيء يقوله المستشرقون.
-أم السريانية فنسبةً الى جبال السراة في غربي شبه الجزيرة العربية :وسراة القوم سادتهم ،وسري القوم سيدهم .ومنها وداي الدواسر :دوا :ذو سر أو ذي سري أو سراة ومنها انتقلت الى عموم العرب في شرقي البحر المتوسط كما يقول هيرودوت عن عرب قارة أسيا سوريون وأحياناً يطلق عليهم فينيقين ( والفينيق هو جزء من الاصل السوريان أو السوريون وهم عرب أسيا )
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
تأملات في ثناء الله - سبحانه - على إبراهيم - عليه السلام - في إكرام ضيفه عائشة حلقة البلاغة والنقد 2 30-03-2014 09:35 PM
سقط فلان ( مغمىً ) عليه ، أم ( مغميًّا ) عليه ؟ أبو معاذ الهلالي حلقة النحو والتصريف وأصولهما 2 07-03-2011 11:47 AM
شِعْرٌ منسوب لآدم عليه السلام! عمار الخطيب حلقة الأدب والأخبار 1 04-10-2010 05:57 PM
سر تسمية عيسى ابن مريم عليه السلام بعيسى العرابلي حلقة فقه اللغة ومعانيها 5 10-03-2010 01:06 AM
حذف ياء إبراهيم عليه السلام في سورة البقرة العرابلي حلقة العلوم الشرعية 0 11-01-2009 12:37 AM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 11:23 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ