ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > مكتبة أهل اللغة > أخبار الكتب وطبعاتها
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #211  
قديم 24-08-2017, 10:29 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,170
شكرَ لغيره: 1,286
شُكِرَ له 2,271 مرة في 1,114 حديث
افتراضي

شكرَ الله لكما



وطُلبَ من ابنِ قلاقس أنْ يصفَ كتابًا، فقالَ ارتجالًا:

ومُسامرٍ تُسليكَ عن سِنَةِ الكرى ألفاظُهُ، فاللَّيلُ منهُ نَهارُ
تُثنَى المسامعُ عن سَماعِ حديثِهِ صُمًّا، فتَسمعُ ذلكَ الأبصارُ
إنْ أشكلَتْ يومًا عليكَ قضيَّةٌ فاسْألْهُ تَحظَ، فعندَهُ الأخبارُ
لا شَيءَ أنصفُ منهُ تُظهرُ سرَّهُ أبدًا، وتَخفى عندَهُ الأسرارُ

[ديوانه، ص:438]


منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #212  
قديم 12-09-2017, 02:13 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,419
شكرَ لغيره: 8,259
شُكِرَ له 12,112 مرة في 5,005 حديث
افتراضي

.
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل أحمد البخاري مشاهدة المشاركة
للَّهِ مجموعٌ لهُ رَونَقٌ كرَونَقِ الحبَّاتِ في عِقدِها
كادَت مَجاميعُ الورى عِندَهُ تَذوبُ للخَجْلَةِ في جِلدها
وفي "ديوان ابن نباتة المصريّ" (ص: 171): [ من السريع ]
للَّهِ تصنيفٌ لهُ رَونَقٌ كرَونَقِ الحبَّاتِ في عِقدِها
كادَت تصانيفُ الورى عِندَهُ تموتُ للهيبةِ في جِلدها
.
وقالَ كذلكَ (ص: 419): [ من البسيط ]
تَـجَلَّدَتْ كُتُبُ التَّاريخِ ثُمَّ شَكَتْ مِنْ خَجْلةٍ خَيْرَ تاريخٍ لِـخَيْرِ وَلِـي
تكادُ إنْ نَظَرَتْ هذي الـمحاسنَ أنْ تموتَ في جِلْدِها مِن شِدَّةِ الخَجَلِ
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #213  
قديم 13-09-2017, 02:42 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,419
شكرَ لغيره: 8,259
شُكِرَ له 12,112 مرة في 5,005 حديث
افتراضي

لبعضِهم: [ من الوافر ]
أَنِسْتُ إلى التَّفَرُّدِ طُولَ عُمْري فما لي في البريَّةِ مِنْ أَنِيسِ
جَعَلْتُ مُحادِثي ونَديمَ نَفْسي وأُنسي دَفْتَري بَدَلَ الـجَلِيسِ
[ "تقييد العلم" للخطيب البغدادي، ص: 186، ط: دار الاستقامة ]
لطيفة
قالَ الهزيميُّ: [ من البسيط ]
قد كنتُ أنظرُ قبلَ اليومِ في كُتُبٍ فيها الحكاياتُ والأشعارُ والـخُطَبُ
ودَفْتَرُ الطِّبِّ ممَّا لا أُلِـمُّ بِهِ إذْ لم يَكُنْ فيه لي مِن صِحَّتي أرَبُ
فجاءتِ التِّسعُ والخمسونَ تُـحْوِجُني إلَى العِلاجِ فما لي غيره كُتُبُ
[ "يتيمة الدهر" للثعالبي، 4/ 152 ]
نسأل اللهَ العافيةَ والسَّلامةَ.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #214  
قديم 16-09-2017, 05:05 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,419
شكرَ لغيره: 8,259
شُكِرَ له 12,112 مرة في 5,005 حديث
افتراضي

.
.
لبعضِهم: [ من البسيط ]
.
إنَّ الغَريبَ إذا ما كانَ ذا قَلَمٍ فليسَ سَلْوَتُهُ إلَّا بقِرْطَاسِ
فيه يُقَيِّدُ ما يَلْقاهُ مِن نُكَتٍ ومِن ظَرائفَ يُبْديها مِنَ الرَّاسِ
.
[ رحلة الشتاء والصيف، ص: 5 ]
.
.
لأبي قُصَيّ: [ من البسيط ]
.
لَلَيْلةٌ بِتُّ أقْضِيها بمكْتَبَتي ما بَيْنَ دَرْسٍ وتَفْتيشٍ وتَدْوِينِ
أشْهَى إلَى القَلْبِ مِن (بُنشاكَ) لَوْ عَلِمُوا ومِن (زِلَمسِيْ) ومِن جُزْر (الفلبّينِ)
.
[ صفحة الأستاذ فيصل المنصور ]
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #215  
قديم 17-09-2017, 12:59 AM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,170
شكرَ لغيره: 1,286
شُكِرَ له 2,271 مرة في 1,114 حديث
افتراضي

نفع الله بكم وأحسَنَ إليكم



لعبد القادر بن عبد الله البزَّاز العُبادي (ت:1910م) [من الوافر]:

كتابي لا أرومُ سوى كتابي فكم خفَّفتُ فيه همومَ ما بي
أُجيل الطَّرفَ فيه فيجتَلي لي مخايل حكمةٍ في كلِّ بابِ
إذا غمزَت قناةُ الدَّهر قلبي أُداوي في مباحثِهِ مُصابي
لئن أخطأتُ في فكري ببحثٍ ففيهِ قد هُديتُ إلى صوابي
وإن شاهدتُّ من قومي جفاءً يُسلِّيني بأقوالٍ عِذابِ
تراهُ أخرسًا وتراهُ يحكي بأبلغِ ما تريدُ من الخطابِ
كتومٌ إن بثَثتَ إليهِ سرًّا وإن حابَيتَ غيرَك لا يُحابي
وكم فيه سكرتُ من المعاني فعِفتُ لطيبها طيبَ الشَّرابِ
تكفَّل بالعلومِ فكلُّ علمٍ حواهُ لا يؤولُ إلى ذهابِ
فما حاسَبتَه إلَّا تراهُ خبيرًا بالدَّقيق من الحسابِ
فمن والاهُ نالَ هدًى وفضلًا ومن عاداهُ راحَ إلى عذابِ

[من شعرائنا المنسيِّين، لعبد الله الجبّوري، ص:32]



منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #216  
قديم 24-09-2017, 02:35 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,419
شكرَ لغيره: 8,259
شُكِرَ له 12,112 مرة في 5,005 حديث
افتراضي

بارك الله فيكم
.
للشَّيخ زيد بن محمَّد المدخليّ يصفُ
مكتبة العلوم الشرعية الخيرية في صامطة:
[ من الوافر ]
.
أمامَكَ رَوْضةٌ في الـحُسْنِ أضْحَتْ كَبَدْرٍ طالعٍ بالـمَدْحِ أَحْرَى
بَناها مُحْسِنٌ يَرْجو ثَوابًا لِتَبْقَى في الحياةِ تَسُدُّ ثَغْرا
أُعِدَّتْ للبُحوثِ كمِثْلِ رَوْضٍ بعالي ربْوةٍ تهتَزُّ فَخْرا
تقولُ أَحِبَّتي نُوري مُبينٌ وثَغْري باسِمٌ بالخيرِ يَتْرَى
وعُودِي مُورِقٌ في كُلِّ غُصْنٍ فَواكِهُ جَمَّةٌ يا ربّ شُكْرا
بَذَلْتُ نَفائسي في كُلِّ حينٍ لـِمَن يَهْوَى العُلومَ يُريدُ ذُخْرا
وحُسْنِي واضِحٌ حِسًّا ومَعْنًى أُحَيِّي زائرًا يأتي لِيَقْرا
.
[ "الديوان المليح" المطبوع مع "المنظومات الحسان"، ص: 350، ط: دار الميراث النبوي بالجزائر ]
.
فائدة:
انظُر عن (تَتْرى) "مقالات الدكتور محمود الطناحي" (2/ 554 - 562)
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #217  
قديم 27-09-2017, 02:33 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,419
شكرَ لغيره: 8,259
شُكِرَ له 12,112 مرة في 5,005 حديث
افتراضي

.
.
للدّكتور عبد الله الـحَكَميّ مِنْ أُرجوزةٍ:
.
وآلةُ العِلْمِ الكِتابُ فاحْتَفِ بِهِ لِتَرْقَى في سَـماءِ الشَّرَفِ
خَيْرُ جَليسٍ في الزَّمانِ يُتْحِفُ قارِئَهُ بكُلِّ ما يُسْتَظْرَفُ
نِعْمَ الأنيسُ لا تَرَى مِنْهُ الدَّخَلْ خَيْرُ قَرينٍ ونَزِيلٍ إنْ حَفَلْ
بكُلِّ ما يُفَصِّلُ الأحْكاما ويَشْرَحُ الـحَلالَ والـحَراما
أو كانَ في بَيانِ عِلْمٍ نَافِعِ مِنْ آلةٍ وكُلِّ أَمْرٍ ماتِعِ
وكَمْ كِتابٍ بالضَّلالِ يَطْفَحُ وبالسُّمومِ والرَّزايا يَنضَحُ
فَلْيَكُنِ اقْتِناؤُكَ الكِتابا وَسيلةً تُحَقِّقُ الرِّغابا
لا أَن تَراهُ في الرُّفوفِ مُدْبِرا ولَمْ تَكُنْ حتَّى اسْمَهُ مُسْتَحْضِرا
.
[ متن أُرجوزة "عُدَّة الطَّلب"، ص: 110، ط: مؤسسة روائع المتون ]
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #218  
قديم 02-10-2017, 06:25 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,170
شكرَ لغيره: 1,286
شُكِرَ له 2,271 مرة في 1,114 حديث
افتراضي

بارك الله فيكم



وقال الشَّيخُ أحمد سحنون الجزائري (ت:1424هـ):
قال لي أحدُ الأصدقاء، عندما زارَني إلى مَنزلي ورَأى المكتبةَ تَشغلُ الجزءَ الأكبرَ من المَنزل: أظنُّ
أنَّ هذه الكتبَ الكثيرةَ لا تَترككَ تنامُ إلَّا قليلًا، فقلتُ هذه الأبيات[من المتقارب]:


جَليسي الكتابُ أبَرُّ الصِّحابْ بهِ قد جَنَيتُ الأماني العِذابْ
وإن نَزَلَت بي صِعابُ الحياةِ فَزِعتُ إليهِ فأنْسى الصِّعابْ
فكيفَ أنامُ وحَوليَ كُتْبي؟ وفي النَّومِ أفقِدُ دُنيا الكتابْ
ودُنيا الكتابِ هيَ الرَّوضُ عندي بهِ كلُّ ما لذَّ طَعمًا وطابْ
فما شِئتَ من كلِّ خُلْقٍ ودِينٍ وعلمٍ غزيرٍ وفَنٍّ عُجابْ
وما شِئتَ من سَمَرٍ لا يُمَلُّ بهِ للقلوبِ الغذاءُ اللُّبابْ
ومن صُحبةِ الصَّالحينَ التي يُداوى بها كلُّ خُلْقٍ يُعابْ
إلى صُحبة الرَّاسخينَ التي يُزالُ بها الشَّكُّ والإرْتيابْ
وكم من حَقائقَ تُعْيِي العُقولَ يُكَشِّفُ عنها الكتابُ النِّقابْ
وإنَّ الكتابَ لأَوْفى صِحابي فكيفَ أُفارقُ أَوفى الصِّحابْ
وهل أَطمئِنُّ لنَومٍ بهِ تَمُرَّ حَياتيَ مرَّ السَّحابْ؟
وإنَّ الحياةَ بجانبِ كُتْبي تُجدِّدُ فيَّ حياةَ الشَّبابْ
وبيتٌ بغَيرِ كتابٍ بهِ تَطيبُ الإقامةُ، بيتٌ خَرابْ

[ديوانه، ص:1/328]

ولهُ أيضًا [من الخفيف]:

إنْ أردتَّ الرَّبيعَ تلقاهُ في كلِّ زمانٍ وفي جَميعِ الفُصولِ
لا ربيعًا يأتي زَمانًا ويَمضي مثلَ ضَيفٍ أو مثلَ طيفٍ جميلِ
فتَلَفَّتْ صَوبَ الكتابِ فما فيهِ من الحُسنِ ما لهُ من مَثيلِ
ورَبيعُ الكتابِ أبقى على الدَّهرِ -إذا قيسَ- منْ ربيعِ الحُقولِ
ليسَ يَعرو روضَ الكتابِ ذُبولٌ ورياضُ الرَّبيع رَهنُ الذُّبولِ
هو دُنيا الجمالِ والسِّحرِ، فيهِ لجميعِ المُنى طَريقُ الوصولِ

[ديوانه، ص:2/151]

ولهُ أيضًا وقد ألزَمه المرضُ الفراش [من الخفيف]:

أرأيتُمْ ذاكَ النَّشاطَ العَجيبا صارَ ذاك النَّشاطُ منِّي دَبيبا
قد عَراني داءُ المفاصِلِ حتَّى صِرتُ في مَنزلي أعيشُ غَريبا
ليسَ لي مُؤنسٌ سِوى صُحبةِ الكُتْبِ وأَعظِم بها صَديقًا حَبيبا

[ديوانه، ص:2/170]

منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #219  
قديم 05-10-2017, 01:00 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,419
شكرَ لغيره: 8,259
شُكِرَ له 12,112 مرة في 5,005 حديث
افتراضي

ما شاء الله!
بارك الله فيكم
.
في صُحْبةِ الكِتابِ
للشَّاعر أحمد الزين (ت 1366)
.
إنْ عَزَّتِ الأصْحابُ وقَلَّتِ الأحْبابُ
وأعْوزَ النَّصيرُ وأبْطأَ الـمُجيرُ
وكَثُرَ اللِّئامُ وقَلَّتِ الكِرامُ
وغاضَ ماءُ الوُدِّ وفاضَ نَكْثُ العَهْدِ
حَتَّى ذَوَى الإخاءُ وأَمْحَلَ الوَفاءُ
فَلا تَرَى صَفِيَّا ولا أخًا وَفِيَّا
عَونًا علَى الزَّمانِ ومَعْقِلَ الإخوانِ
إن تَدْعُهُ لَمْ يَأتَلِ لَيسَ بنِكْسٍ زُمَّلِ
فاتَّرِكِ الأصْحابا واصْطَحِبِ الكِتابا
فَهْوَ الجَليسُ الصَّالِحُ وَهْوَ الصَّديقُ النَّاصِحُ
وِدادُهُ لا يَخْلُقُ وحُبُّهُ لا يُـمْذَقُ
وحَبْلُهُ مَوْصُولُ إنْ قاطَعَ الوَصُولُ
لَيْسَ يُرائي صاحِبا ولا يَرُدُّ طالِبا
يَزيدُ في نَوالِهِ ما زِدتَّ في سُؤالِهِ
يُجزِلُ في الإحْسَانِ ولَيْسَ بِالـمَنَّانِ
لا يَسْتَعيدُ سائِلا ولا تَراهُ ماطِلا
مُؤدِّبٌ لا يُصْغِرُكْ ومُحسِنٌ لا يَحْقِركْ
إنْ تَدْعُهُ لِمُعضِلِ لَبَّاكَ غَيرَ مُؤْتَلِ
ذاكَ الصَّديقُ الأَطْوَعُ وَهْوَ الرَّفيقُ الأخْضَعُ
لَمْ أرَ كالكِتابِ أَحْفَظَ للآدابِ
أَبْعَدَ عَن مُشاغَبَهْ أَزْهَدَ في مُعاتَبَهْ
أَرْغَبَ عَن جِدالِ أَكَفَّ عَن قِتالِ
أجمَعَ للأخْبارِ وطَيِّبِ الآثارِ
وحَسَنِ الصِّفاتِ وأبْلَغِ العِظاتِ
أمْنَع لِلأحرارِ مِن صُحبَةِ الأشرارِ
أَوْعَظ للإنسانِ مِنْ غِيَرِ الزَّمانِ
خَير جَليسٍ في الدُّنَى وشاغِل عَنِ الـمُنَى
.
[ انظر: « قلائد الحكمة » (ص24، 25) ]
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
ما رأي الأصحاب بالوسائل المصبرة على الحفظ ؟ ( دعوة للنقاش ) متبع مُضطجَع أهل اللغة 3 11-10-2016 04:06 PM
شرح ألفية ابن مالك : إتحاف ذوي الاستحقاق ببعض مراد المرادي وزوائد أبي إسحاق - ابن غازي ( بي دي إف ) عائشة مكتبة أهل اللغة 2 07-11-2011 07:42 PM
إتحاف النبلاء بأخبار الثقلاء - السيوطي ( بي دي إف ) عائشة مكتبة أهل اللغة 0 14-10-2011 08:47 PM
تحفة الأحباب وطرفة الأصحاب على ملحة الإعراب - بحرق ( بي دي إف ) عائشة مكتبة أهل اللغة 0 11-05-2011 11:00 AM
الإفصاح ببعض ما جاء من الخطأ في الإيضاح - ابن الطراوة النحوي ( بي دي إف ) عائشة مكتبة أهل اللغة 0 11-12-2010 10:11 AM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 08:04 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ