ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة النحو والتصريف وأصولهما
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #16  
قديم 27-08-2008, 03:07 PM
ابن بريدة ابن بريدة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Aug 2008
التخصص : لغة عربية
النوع : ذكر
المشاركات: 15
شكرَ لغيره: 1
شُكِرَ له 2 مرة في 2 حديث
افتراضي

اقتباس:
الفاضلُ / ابنَ بريدةَ

لم أتبين موضع الخلاف بيني وبينك ؛ فهل تقول : إن إشباع ( انجلِ ) شاذّ كإشباع ( يأتيك ) ؟
أخي الفاضل أبا قصي ،،
في بيت قيس بن زهير ضرورةٌ أجبرته على المجيء بالياء ، لكن امرأ القيس جاء بالياء دون ضرورة ؛ إذ هي موجودة عروضيًا دون إثباتها رسمًا .
فمن خلال هذا الرأي أتساءل - لجهلي بالجواب - عن سبب مجيء الياء هنا دون ضرورة .
بانتظارك ،،
منازعة مع اقتباس
  #17  
قديم 27-08-2008, 09:11 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
شكرَ لغيره: 573
شُكِرَ له 2,688 مرة في 650 حديث
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل ابن بريدة مشاهدة المشاركة
أخي الفاضل أبا قصي ،،
في بيت قيس بن زهير ضرورةٌ أجبرته على المجيء بالياء ، لكن امرأ القيس جاء بالياء دون ضرورة ؛ إذ هي موجودة عروضيًا دون إثباتها رسمًا .
فمن خلال هذا الرأي أتساءل - لجهلي بالجواب - عن سبب مجيء الياء هنا دون ضرورة .
بانتظارك ،،
سببُ ذلكَ احتياجُ الوزن إليهِ ، وأنه لا يتِمّ إلا بهِ ؛ ألا ترى أن بيت امرئ القيس من بحر الطويل المقبوض العروض والضرب :
فعولن مفاعيلن فعولن مفاعلن

وإذا أنت جعلتَ البيت بإزاءِ ميزانِه هذا ، وجدتَّ ياءَ ( انجلي ) ونحوَها تقابلُ نونَ ( مفاعلن ) الأخيرةِ .
فلو لم تشبع الياء ، لكان البيتُ ناقصًا .



أبو قصي
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
  #18  
قديم 28-08-2008, 02:09 PM
ابن بريدة ابن بريدة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Aug 2008
التخصص : لغة عربية
النوع : ذكر
المشاركات: 15
شكرَ لغيره: 1
شُكِرَ له 2 مرة في 2 حديث
افتراضي

الوزن لم يحتج إلى هذه الياء ؛ إذ إنها ثابتة عروضيًا ، فلو جزمناها بحذف حرف العلة صارت ( انجلِ ) وهذه الكلمة في آخر الشطر ، ومعلوم أن حركة آخر الشطر تشبع في الكتابة العروضية ، فلم يحتج الوزن إلى إثبات الياء .
هكذا أرى مع أن بضاعتي في العروض مزجاة .
منازعة مع اقتباس
  #19  
قديم 29-08-2008, 03:38 AM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
شكرَ لغيره: 573
شُكِرَ له 2,688 مرة في 650 حديث
افتراضي

( انجلِ ) للمذكرِ إنما أشبعت في الكتابة العروضية ؛ فصارت ( انجلي ) ، لأنها تُنطَقُ في الكلام ؛ إذ الكتابة العروضية تكتب كلّ ما يُنطقُ ؛ فلو لم تُنطق ، لم تُكتبْ .
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
  #20  
قديم 29-08-2008, 05:31 AM
ابن بريدة ابن بريدة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Aug 2008
التخصص : لغة عربية
النوع : ذكر
المشاركات: 15
شكرَ لغيره: 1
شُكِرَ له 2 مرة في 2 حديث
افتراضي

أخي الفاضل أبا قصي ،،
يبدو أن رأيي لم يتضح لديك ، وأرجو أن أوفق لبيانه جليًا في هذا الرد .
قيس بن زهير اضطره الوزن إلى إشباع الكسرة ياءً ، فلو حذف الياء لما استقام وزن البيت ؛ لأن الياء غير موجودة عروضيًا لو اكتفينا بالكسرة دون الياء ، ولهذا أجاز النحاة هذا الإشباع للضرورة الشعرية .
ولكن امرأ القيس لو جعل الأمر على أصله وقال : ( ألا أيها الليل الطويل ألا انجلِ ) لم ينكسر للبيت وزنًا ، فهو هنا أشبع الكسرة ياءً دون ضرورة شعرية .
فمن خلال هذا الرأي .. أتساءل عن سبب مجيء الشاعر بالياء هنا ؟
وتقبل مودتي وتقديري ،،
منازعة مع اقتباس
  #21  
قديم 29-08-2008, 04:43 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
شكرَ لغيره: 573
شُكِرَ له 2,688 مرة في 650 حديث
افتراضي

أهلاً بك أخي ،

اقتباس:
ولكن امرأ القيس لو جعل الأمر على أصله وقال : ( ألا أيها الليل الطويل ألا انجلِ ) لم ينكسر للبيت وزنًا ، فهو هنا أشبع الكسرة ياءً دون ضرورة شعرية .
لا ؛ بل الياء ( والألف والواو أيضًا ) ضرورةٌ يقتضيها الوزن في كل قافية مطلقةٍ ؛ ولذلك تكتب مطلع القصيدة هكذا :
قفا نبك من ذكرى حبيبن ومنزلي
فتثبت الياء ، لأن الكتابة العروضية تكتب كلّ ما يُنطق .
وذلك أن الحقّ أنك تنطق ( انجلِ ) ياءً هكذا ( انجلي ) ، و ( منزلِ ) ( منزلي ) ولا تنطقهما كسرةً كما يُتوهَّمُ .
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
  #22  
قديم 29-08-2008, 05:18 PM
ابن بريدة ابن بريدة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Aug 2008
التخصص : لغة عربية
النوع : ذكر
المشاركات: 15
شكرَ لغيره: 1
شُكِرَ له 2 مرة في 2 حديث
افتراضي

اقتباس:
لا ؛ بل الياء ( والألف والواو أيضًا ) ضرورةٌ يقتضيها الوزن في كل قافية مطلقةٍ ؛ ولذلك تكتب مطلع القصيدة هكذا :
قفا نبك من ذكرى حبيبن ومنزلي
فتثبت الياء ، لأن الكتابة العروضية تكتب كلّ ما يُنطق .
وذلك أن الحقّ أنك تنطق ( انجلِ ) ياءً هكذا ( انجلي ) ، و ( منزلِ ) ( منزلي ) ولا تنطقهما كسرةً كما يُتوهَّمُ .
أبا قصي ،،
مطلع القصيدة يُكتب عروضيًا - كما ذكرت -
( حبيبن ومنزلي )
لكن الكتابة الصحيحة إملائيًا ونحويًا ، نقول :
قفا نبكِ من ذكرى حبيبٍ ومنزلِ
ولماذا لم يقل في البيت :
ألا أيها الليلُ الطويلُ ألا انجلِ
وفقًا لكلام العرب الذين يحذفون آخر الفعل المعتل عند الأمر .
وعند الكتابة العروضية ، يصير البيت إلى هذه الصورة :
... انجلي .
فلو أجرى البيت على كلام العرب المطرد لحذف الياء - وهي ثابتة عروضيًا بلا شك - .
أرجو أن تكون وجهة نظري واضحة الآن .
منازعة مع اقتباس
  #23  
قديم 31-08-2008, 10:19 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
شكرَ لغيره: 573
شُكِرَ له 2,688 مرة في 650 حديث
افتراضي

أخي الحبيب / ابن بريدة

الصحيح أن ( منزل ) ، و ( انجل ) يُكتبان معًا ( في الإملاء ) من غير ياءٍ . وإنما كُتبت ( انجل ) في شرح ابن الأنباري ياءً ، إمَّا لأنه أرادَ أن يبيِّنَ صورةَ الإشباعِ ، أو أنه توهَّمها هكذا إملائيًّا . وسواءٌ كتبتَها بالياء هنا ، أو عدمِها ، فهي لا تختلِف عن ( منزل ) في أن كلاًّ منهما تتصلُ بآخرِهما ياءٌ للإشباعِ قياسًا .



أبو قصي
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
  #24  
قديم 01-09-2008, 03:42 AM
ابن بريدة ابن بريدة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Aug 2008
التخصص : لغة عربية
النوع : ذكر
المشاركات: 15
شكرَ لغيره: 1
شُكِرَ له 2 مرة في 2 حديث
افتراضي

اقتباس:
أخي الحبيب / ابن بريدة

الصحيح أن ( منزل ) ، و ( انجل ) يُكتبان معًا ( في الإملاء ) من غير ياءٍ . وإنما كُتبت ( انجل ) في شرح ابن الأنباري ياءً ، إمَّا لأنه أرادَ أن يبيِّنَ صورةَ الإشباعِ ، أو أنه توهَّمها هكذا إملائيًّا . وسواءٌ كتبتَها بالياء هنا ، أو عدمِها ، فهي لا تختلِف عن ( منزل ) في أن كلاًّ منهما تتصلُ بآخرِهما ياءٌ للإشباعِ قياسًا .



أبو قصي
نعم أخي أبا قصي ، هذا ما أردتُ فلا ضرورة في الإشباع هنا ، وقد يصح أن نسميه وهم عند ابن الأنباري - رحمة الله عليه - .
وتقبل تحياتي ومودتي ،،
منازعة مع اقتباس
  #25  
قديم 03-10-2008, 02:36 PM
مسافر مسافر غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jul 2008
التخصص : لغة عربية
النوع : ذكر
المشاركات: 5
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 0 مرة في 0 حديث
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل عائشة مشاهدة المشاركة

قولُه: ( علامةُ الجزم فيه سكون اللام في الأصل ) = ( انجلْ )
وقولُه: ( ثم احتاج إلى حركتها . . . فكسرَها ) = ( انجلِ )
وقولُه - آخرًا - : ( ووصل الكسرة بالياء ) = ( انجلِي )

هذا الَّذي تبيَّنَ لي من كلامِه، ولعلَّه سَهْوٌ مِّنْهُ - رحمةُ الله عليهِ -.

وقد أرادَ باللاَّمِ: لامَ ( انجلِي ) الَّتي هي من بنية الفِعْل - فيما أرَى -، لا لامَ الفعل في الميزانِ الصَّرفي - كما فهمتُه من كلامكم -.
يجوز في الأمر من (انجلى): انجلِهْ، بحذف حرف العلة وكسر اللام وإلحاق هاء السكت في الوقف، ويجوز (انجلْ) بسكون اللام في الوقف، والموضع موضع وقف، فالأصل عند ابن الأنباري أن يكون جزمه بالسكون (انجلْ) في الوقف ولأجل الوزن كسر اللام كما يكسر آخر الأمر لأجل القوافي وتوصل بالياء، فمذهبه أن الأمر المعتل الآخر الأصل فيه أن يجزم بالسكون في الوقف، هذا اختياره، وقد نص سيبويه على أن الوقف على (ارمه) بالسكون (ارمْ) لغة قليلة، وكلما طال بناء الفعل كان الوقف بالسكون أحسن، فلا يمكن الحكم على ابن الأنباري بالسهو أو الخطأ، لأن هذا اختياره، أي/ أنه يجعل الجزم بالسكون في الوقف للمعتل الآخر بعد حذف حرف العلة هو الأصل.
منازعة مع اقتباس
  #26  
قديم 05-10-2008, 08:09 PM
علي المعشي علي المعشي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : اللغة العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 16
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 7 مرة في 5 حديث
افتراضي

اقتباس:
ويجوز (انجلْ) بسكون اللام في الوقف، والموضع موضع وقف، فالأصل عند ابن الأنباري أن يكون جزمه بالسكون (انجلْ) في الوقف
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي الحبيب مسافر
السكون العارض لأجل الوقف في فعل الأمر ( انجلْ) لا يعد علامة بناء، ولا علامة جزم، فأنت تقف بالسكون على المضارع المرفوع (يذهبْ) وعلى الماضي المبني على الفتح ( اعتصَمْ) وغير ذلك، فغاية الأمر أن السكون هنا عارض لأجل الوقف لا يستدل به على إعراب ولا بناء ألبتة، ثم إن سكون الوقف في (انجلْ) إنما هو على عين الفعل، وحركتها الكسر أصلا، فلا معنى لقوله (ثم احتاج إلى حركتها بصلة لها ، ليستوي له وزن البيت ، فكسرَها ، ووصل الكسرة بالياء).
وعليه لا أرى ابن الأنباري ـ ـ إلا واهما في قوله، والمسألة واضحة ولا تحتاج منا إلى تأويل، ويكفينا فيها أن نقول "جل من لا يسهو"!
تحياتي ومودتي.
منازعة مع اقتباس
  #27  
قديم 06-10-2008, 01:30 AM
مسافر مسافر غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jul 2008
التخصص : لغة عربية
النوع : ذكر
المشاركات: 5
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 0 مرة في 0 حديث
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أخي الحبيب علي
عبارة ابن الأنباري هي:علامة الجزم فيه سكون اللام على الأصل، والأصل عنده هو أصل الكلمة في الوقف دون إعراب، هذا مذهب الكوفيين وهذا اصطلاحهم، قال ابن شقير في المحلى: والجزم بالوقف، وإن شئت بالإسكان، مثل قولهم: رأيت زيدْ، وركبت فرسْ ، على الأصل، لا يلزمون حركة، لأن الإعراب حادث، وأصل الكلام السكون، قال طرفة:
أيها الفتيان في مجلسنا=جردوا اليوم ورادا وشقرْ
.............
فسكن القافية على الأصل.
فهذا مذهبهم الذي يختلف عن التحليل الذي ذكرتَه وفق المذهب البصري، ولا أظن أنه خفي عليه أنه حذف لام الكلمة في الأمر، فمعلوم في مذهبهم أن الأمر المعتل الآخر مجزوم بسقوط الحرف المعتل، وإنما أراد أن يشير إلى أن الفعل بعد سقوط الياء جزم بالسكون للوقف، وهو ما عناه بالأصل.
وشكرا لكم.
منازعة مع اقتباس
  #28  
قديم 06-10-2008, 02:47 AM
علي المعشي علي المعشي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : اللغة العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 16
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 7 مرة في 5 حديث
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل مسافر مشاهدة المشاركة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أخي الحبيب علي
عبارة ابن الأنباري هي:علامة الجزم فيه سكون اللام على الأصل، والأصل عنده هو أصل الكلمة في الوقف دون إعراب، هذا مذهب الكوفيين وهذا اصطلاحهم، قال ابن شقير في المحلى: والجزم بالوقف، وإن شئت بالإسكان، مثل قولهم: رأيت زيدْ، وركبت فرسْ ، على الأصل، لا يلزمون حركة، لأن الإعراب حادث، وأصل الكلام السكون، قال طرفة:
أيها الفتيان في مجلسنا=جردوا اليوم ورادا وشقرْ
.............
فسكن القافية على الأصل.
فهذا مذهبهم الذي يختلف عن التحليل الذي ذكرتَه وفق المذهب البصري، ولا أظن أنه خفي عليه أنه حذف لام الكلمة في الأمر، فمعلوم في مذهبهم أن الأمر المعتل الآخر مجزوم بسقوط الحرف المعتل، وإنما أراد أن يشير إلى أن الفعل بعد سقوط الياء جزم بالسكون للوقف، وهو ما عناه بالأصل.
وشكرا لكم.
أخي العزيز مسافر
فهمتُ مرادك، بارك الله فيك، لكن الوقف بالسكون متفق عليه في العربية عامة عند البصريين والكوفيين وغيرهم بغض النظر عن المصطلح إن جزما وإن إسكانا، ولو كان هذا مراد ابن الأنباري لما خص (انجل) بهذا التعليل لأنه ينسحب على جميع الأضرب بما فيها الأسماء مثل (حومل، تتفل) لأنها موقوف عليها. ألا ترى أنه حينما وقف على (حومل وتتفل) وقف عليهما بالكسر الأصلي كسر الإعراب بسبب الإضافة وليس كسرا عارضا لأجل القافية، فلماذا لا تكون كسرة العين في (انجل) هي الكسرة الأصلية المناسبة للام المحذوفة؟ وعندئذ كان يكفي ابن الأنباري ـ ـ أن يشير فقط إلى الإشباع إن هو أراد الإشارة إلى أن هذه الياء ليست لام الفعل وإنما هي صوت تولد من إشباع الكسرة لأجل القافية أما الياء لام الفعل فهي محذوفة.
تحياتي واحترامي.
منازعة مع اقتباس
  #29  
قديم 06-10-2008, 04:20 PM
مسافر مسافر غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jul 2008
التخصص : لغة عربية
النوع : ذكر
المشاركات: 5
شكرَ لغيره: 0
شُكِرَ له 0 مرة في 0 حديث
افتراضي

أخي ولو كان هذا مراد ابن الأنباري لما خص (انجل) بهذا التعليل لأنه ينسحب على جميع الأضرب بما فيها الأسماء مثل (حومل، تتفل) لأنها موقوف عليها

خص (انجل) لأنه أمر، فاجتمع الوقف والأمر بخلاف بقية القوافي. أعني أنه ربما كان من مذهبه أن الأمر في مثل هذا الموضع يجزم بالسكون ولو كان معتل الآخر، وذلك بعد سقوط حرف العلة.
أقول هذا اعتذارا عنه فذلك أولى من تخطئته .
ولك الشكر.
منازعة مع اقتباس
  #30  
قديم 30-12-2011, 02:11 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
شكرَ لغيره: 573
شُكِرَ له 2,688 مرة في 650 حديث
افتراضي

ويا عجبَا للنحاة إذْ يستمسِكون بإثبات الياءِ مستنكِفين من الاعتِراف بأن هذا خطأ قديم من أخطاء النُسَّاخ، وكأنَّهم وجدُوا الياءَ مُثبَتةً بخط امرئ القيس نفسِه!
فهذا أبو علي الفارسي يقول في (تذكرته) بتهذيب ابن جنِّي:
( ألا أيها الليل الطويل، ألا انجلي
لا تخلو الياء من ثلاثة أوجه، إما تأنيثًا، وإما إطلاقًا، وإما لامًا على قولِه:
ألم يأتيكَ

فالتأنيث لا يَجوز، لأنه لا مؤنث هناك. والإطلاق أوجه من الثالث).
وهذا توجيهٌ فاسدٌ لأن ياء الإطلاق تُنطَق، ولا تُكتَب. وإذن يلزمه أن يكتُب كلّ ياء إطلاق في القصيدة، فتكون (ومنزلي، فحوملي، وشمألي...).
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( فيصل المنصور ) هذه المشاركةَ :
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
الكلام على عصي ومغزو - أبو البركات الأنباري ( بي دي إف ) عائشة مكتبة أهل اللغة 0 22-03-2014 01:56 PM
مرسوم الخط - أبو بكر الأنباري ( بي دي إف ) عائشة المكتبة غير اللغوية 1 08-11-2011 07:21 AM
ديوان المفضليات - شرح ابن الأنباري ( بي دي إف ) عائشة مكتبة أهل اللغة 1 29-07-2011 01:50 AM
المذكر والمؤنث - أبو بكر بن الأنباري ( بي دي إف ) عائشة مكتبة أهل اللغة 1 03-12-2010 03:26 AM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 02:20 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ