ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة الأدب والأخبار
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 01-06-2011, 01:28 AM
أبوزيد السروجي أبوزيد السروجي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2010
التخصص : شريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 11
افتراضي حك استه وتمثل الأمثالا (هل ذهب من يعرفون معناه)؟

والتغلبي إذا تنحنح للقرى حك استه وتمثل الأمثالا

هل في كتب الأدب من شرح معناه في الماضي؟
منازعة مع اقتباس
  #2  
قديم 01-06-2011, 07:03 AM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 1,660
افتراضي

بارك الله فيك.
جاء في (مجمع الأمثال) للميداني أن من أمثال العرب قولهم: (المُعْتَذرُ أعْيَا بالقِرَى)
قال في شرحه: (قَالوا: إنهم يَحْمَدون تَلَقِّي الضيف بالقِرى قبل الحديث ويعيبون تلقيَّهُ بالحديث والالتجاء إلى المعذرة والسُّعَال والتَّنَحنح، ويزعمون أن البخيل يعتريه عند السؤال بَهْر وعِيٌّ، فيسعل ويتنحنح، وأنشدوا لجرير:
وَالتَّغْلَبِيُّ إذَا تَنَحْنَح لِلقِرى ... حَكَّ اسْتَهُ وَتَمَثَّلَ الأمثَالا
ويحكون أن جريراً قَال: رميتُ الأخطل ببيت لو نَهَشَتْه بعده الأفعى في اسْتِهِ ما حكَّها يعني هذا البيت. قَالوا: وإلى هذا ذهب زيد الأرانب حين سئل عن خزاعة، فَقَال: جوع وأحاديث، واحتجُّوا أيضاً بقول الآخَر:
وَرُبَّ ضَيْفٍ طَرَقَ الحيَّ سرى
صَادَفَ زَادًا وَحَدِيثًا ما اشْتَهَى
إن الحديثَ جَانِبٌ مِنْ القِرَى
فجعل الحديث بعد الزادِ جانبًا من القِرى لا قبله، قَالوا: والذي يؤكد ما قلناه مَثَلُهم السائر على وجه الدهر "المَعْذِرَةُ طَرَفٌ مِنْ البُخْلِ")اهـ
منازعة مع اقتباس
  #3  
قديم 01-06-2011, 01:19 PM
أبوزيد السروجي أبوزيد السروجي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2010
التخصص : شريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 11
افتراضي

جزاك الله خيرا

أما قوله "تمثل الأمثالا"فاتضح لي أنه البحث عن المعاذير
لكن ماقوله"حك استه"؟
سمعت من يقول إنه يريد ألا يصافح الضيف ويفعل ذلك كي يقذره الضيف
وسمعت من يقول إنها كناية عن البطء في القيام وهذه عجيبة لاأدري من أين أتى بها
فهل من مفيد
ويبدو لي أن البيت صنعت حوله هالة في كتب الأدب وافتري على جرير فرية حول هذا البيت جعلتت تردد على الألسن مماعظمه وهو لايتميز عن غيره
منازعة مع اقتباس
  #4  
قديم 01-06-2011, 05:23 PM
منصور مهران منصور مهران غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jul 2008
التخصص : ماجستير في علم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 741
افتراضي من توابع القول :

أورد المعافى بن زكريا في كتابه ( الجليس الصالح ) في المجلس الثالث والستين قوله :
حدثنا محمد بن القاسم الأنباري ، قال : حدثني أبي ، قال : حدثنا إبراهيم بن سعدان ، قال : حدثنا الأصمعي ، عن عبد الله بن صالح ، قال :
قال لي رجل من حارثة بن لأْم :
أضافني رجلٌ من بني تغلب فأحسن ضيافتي ، فأفْلَتَ من لساني هذا البيتُ :
والتغلبي إذا تنحنح للقِرَى حك اسْتَه وتمثَّل الأمثالا
فلما قلتُه خجلتُ وسُقِط في يدي ، فقال لي: يا عبدَ الله انْبَسِطْ ، فإنما قلتَ كلمةً مقولةً .

قال منصور مهران :
قول الضيف هنا كان هفوة من سوارح العقل الباطن
فلا يحسب امرؤٌ أن ذلك الفعل مما تفعله بعض العرب ، وإنما هي شناعةٌ اخترع جرير ألفاظها ووصف بها الأخطل تقبيحا وذمًّا ؛ إذ هجاه هجاء مُرًّا ، وهل كلُّ سبٍّ بقبح يدل على ظهور هذا القبح على المَهْجُوِّ في الواقع المشهود ؟
وهل أم هؤلاء الذين هجاهم الشاعر بقوله :
قوم إذا استنبح الأضياف كلبهم قالوا لأمهم بولي على النار
هل كان لها وجودٌ في أحياء العرب ؟
إنما الشعر نكِدٌ والشاعرُ البذيء يطعن به في أعراض الناس ، فلا يبتئسْ عاقلٌ من قول الغاوين مهما فحش ، وليبذل له النصح والإرشاد لعل الله يهديهم إلى الخلق القويم .
منازعة مع اقتباس
  #5  
قديم 02-06-2011, 02:29 AM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 1,660
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل أبوزيد السروجي مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيرا

أما قوله "تمثل الأمثالا"فاتضح لي أنه البحث عن المعاذير
وجزاك الله مثلَه.
الظاهرُ أنّ الأمثال هنا جمع مثل، وهو هنا مطلقُ الحديث اعتذارًا كان أو غيرَه، كما مرّ في قول زيد الأرانبِ حين سئل عن خزاعة: (جوع وأحاديث).
اقتباس:
فلا يحسب امرؤٌ أن ذلك الفعل مما تفعله بعض العرب ، وإنما هي شناعةٌ اخترع جرير ألفاظها ووصف بها الأخطل تقبيحا وذمًّا
أحسن الله إليك أستاذنا الكريم،
وهل يقال هذا أيضًا في قوله: (وتمثل الأمثالا)؟
منازعة مع اقتباس
  #6  
قديم 03-06-2011, 01:26 AM
منصور مهران منصور مهران غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jul 2008
التخصص : ماجستير في علم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 741
افتراضي تتمة

قلت :
الأقرب في هذا المقام أن يكون الشاعر عنى بقوله : ( تمثل الأمثالا ) جاء بالمثَل تِلْوَ المثل ليُقَطِّع الوقت تلهيةً لضيفه عمّا يجب أن يصنعه إليه من الحفاوة والتكريم والقِرى .
والألف في ( الأمثالا ) للإطلاق مراعاة للقافية
وقالوا : تمثل بالمثلِ وتمثل المثلَ : بمعنى
وقيل : يجوز أنه أرادَ تمَثَّلَ بالأَمْثالِ ، فحَذَفَ الباء وأَوْصَلَ الفعل بنفسه فنصب ( الأمثالا ) على المفعولية .
قلت :
وليس من شرط التمثل أن يجيء بالمثل الذي هو واحد الأمثال السائرة ؛
فهناك من الكلام ما يُتَمَثل به ، وليس من الأمثال .

وبالله التوفيق
منازعة مع اقتباس
  #7  
قديم 03-06-2011, 02:56 AM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 1,660
افتراضي

جزاك الله خيرًا أستاذنا،
قصدتُّ أن أسأل عن قول جرير: (وتمثل الأمثالا). هل يعد شناعة اخترع جرير ألفاظها ووصف بها الأخطل تقبيحا وذمًّا ؟
اقتباس:
وليس من شرط التمثل أن يجيء بالمثل الذي هو واحد الأمثال السائرة ؛
فهناك من الكلام ما يُتَمَثل به ، وليس من الأمثال .
نعم وهذا يناسب ما ذكرته من أن الأمثال بمعنى مطلق الأحاديث، كما نصُّوا عليه.
منازعة مع اقتباس
  #8  
قديم 23-03-2017, 03:07 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,593
افتراضي

بارك الله فيكم.
أراد جرير بقوله (حك استه) أن التغلبي يَبعَل بضيفه ويتحيّر ويفكّر في شيء يخلّصه منه وعذرٍ يُعفيه من قِراه، وأنت ترى المرء إذا سُئل شيئا لا يريد أن يفعله تَحَيَّر وجعل يحكّ رأسه ويمسح عثنونه ويفتل أصابعه ويخطط في الأرض وينكتها بما يكون في يده، فكذلك ما أراده جرير بقوله (حك استه)، فهو من جنس هذه الحركات التي يفعلها المضطرب المتحيّر، لكنه خصّ الاست لتكون الصورة أقبح في خيال السامع، ولم يُرد بذلك معنى فاحشًا وإنما أراد ما ذكرنا، فهي أقبح في الهجاء من قولك (حكّ رأسه) أو (مسح عثنونه) أو (نكت الأرض بعود في يده) ونحو ذلك وإن كان أصل المعنى فيها واحدًا وهو الدلالة على التردد في القِرَى والبَعَل بالضيف.
ومن هذا قول القاسم بن أمية بن أبي الصلت:
لا ينكُـتون الأرض عند سؤالهم لتلمّس العِلّات بالعيدان
بل يبسُطون وجوههم فترى لها عند السؤال كأحسن الألوان
والعِلّات هنا المعاذير.
وقريب منه قول الآخر:
ويحبو الخليل بخير الحِباء غيرَ مُكِبٍّ ولا قاطبِ
فالقاطب هو العابس المكفهرّ والـمُكِبّ هو المفكّر المتردّد المتلوّم.
ومثله ما أنشدتُّه في (ذات البَصَل) من قول الأعرابي:
أتيتُ المساورَ في حاجةٍ فما زال يسعل حتى ضرط
وحكّ قفاه بكرسوعه ومسّح عثنونه وامتخط

فانظر إلى قوله (وحكّ قفاه) وقول جرير (حكّ استَه) يستبنْ لك المعنى.
والله أعلم
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
الجنس ليس معناه الشهوة فوسفوري حلقة فقه اللغة ومعانيها 3 25-09-2009 09:40 PM
البيان البلاغي عند العرب معناه ... وأطواره عمر خطاب حلقة البلاغة والنقد 1 24-03-2009 02:45 PM
الإلهام ( ما معناه ؟ وهل من شواهد شعرية عليه ؟ ) محمد عمر الضرير حلقة فقه اللغة ومعانيها 0 08-07-2008 04:02 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 07:04 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ