ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة الأدب والأخبار
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 20-04-2016, 03:26 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,303
شكرَ لغيره: 1,508
شُكِرَ له 2,596 مرة في 1,247 حديث
افتراضي تحفة الأسمار بما قيل في المنام من الأشعار

بسم الله والحمد لله والصّلاة والسَّلام على رسول الله
وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:


هذا مجموعٌ جديد، نجمع فيه –إن شاء الله-بعض ما رُوي في المنام من الأشعار، وقد وقفتُ على أشياء لطيفة من هذا النّمط
فأحببتُ أن أُنشئ لها حديثاً، لعلَّ إخواني يُلحقون به ما وقفوا عليه من ذلك
لنخرج بفصلٍ لطيفٍ ظريف، يكون نُزهةً للنّاظرين، ومُتعة للمُتأمّلين
نفع الله بكم جميعاً، ورفع قدركم في العالَمين
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #2  
قديم 20-04-2016, 03:30 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,303
شكرَ لغيره: 1,508
شُكِرَ له 2,596 مرة في 1,247 حديث
افتراضي

بارك الله فيكم
في (حماسة الخالديّين،1/78):
أخبرنا الصُّوليُّ عن الغلابيّ قال: قال لي أبو تمَّام حَبيب بنُ أَوس: دخلتُ على الحسن بن رجاء، فقال لي: يا أبا تمّام
رأيتُ فيما يرى النَّائم كأنَّ إنساناً يقول بيتَ شِعرٍ ما أعرفه وقد حَفظتُه، قلتُ: أنشِدنيه، فأنشدَني:

سَيكفيك الَّذي أَمسَيتَ فيهِ سُيوفٌ في عَواتِقِها سُيوفُ

فقلت: أظنّ أنَّ الأمير يحفظ قول الشَّنفرَى:
كلُّ ماضٍ قَد تردَّى بماضٍ كسَنا البَرقِ إذا ما يُسلُّ
قال: نعم، أنا أروي هذا الشِّعر، فقلت له: هذا البيتُ مثلُ ما رأيت.

منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #3  
قديم 20-04-2016, 10:07 PM
أم محمد أم محمد غير شاهد حالياً
قيِّم سابق
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
السُّكنى في: رأس الخيمة
التخصص : ربة بيت
النوع : أنثى
المشاركات: 1,032
شكرَ لغيره: 591
شُكِرَ له 1,995 مرة في 748 حديث
افتراضي

.

سبحان الله! في شعبان عام ١٤٣٣ ابتدأتُ جمع ما مرّ بي من ذلك في أوراق تحت عنوان (أبيات شعرية في رؤى منامية).
وأبدأ بهذه المشاركة:

روى صاحب "بهجة الأسرار" بإسناده عن سلمان الأنماطيّ قال: رأيت علي بن أبي طالب -- في المنام يقول شعرًا:
لولا الذين لهم وِرْدٌ يقومونا وآخَرون لهم سَرْدٌ يصومونا
لدُكْدِكَتْ أرضُكم من تحتكم سَحَرًا لأنكم قومُ سوء ما تُطيعونا.
[ "التبيان في آداب حملة القرآن" للنووي، ص٥٤، ط. دار الكتاب العربي ].

وعن ابن أبي الدنيا، عن بعض حفاظ القرآن: أنه نام ليلة عن حزبه، فرأى في منامه كأنَّ قائلًا يقول له:
عجبتُ من جسمٍ ومن صحّةٍ ومن فتًى نام إلى الفجرِ
والموتُ لا تؤمَن خطْفاتهُ في ظُلَم الليل إذا يسري.
[ المرجع السابق، ص٥٧ ].
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أم محمد ) هذه المشاركةَ :
  #4  
قديم 21-04-2016, 01:57 AM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,303
شكرَ لغيره: 1,508
شُكِرَ له 2,596 مرة في 1,247 حديث
افتراضي

جميعا، ونفع بكم

قال ابن خلّكان في ترجمة ابنِ عُنَين الشّاعر:
وكنتُ قد رأيتهُ في المنام في بعض شهور سنةِ تسعٍ وأربعين وسِتِّمائة، وأنا يومَ ذاك بالقاهرة المحروسة، وفي يده ورقة حمراء، وهي عريضةٌ
وفيها مقدار خمسة عشر بيتاً تقريباً، وهو يقول: عمِلتُ هذه الأبيات في الملك المظفر صاحب حماة
وكان الملك المظفر في ذلك الوقت ميِّتاً أيضاً، وكان في المجلس جماعة حاضرون
فقرأ علينا الأبيات، فأعجبني منها بيتٌ فرَددته في النوم
واستيقظت من المنام وقد عَلِقَ بخاطري، وهو:

والبيتُ لا يحسُنُ إنشادُهُ إلَّا إذا أَحسَنَ مَن شادَهُ

وهذا البيتُ غيرُ موجودٍ في شعره.
[ وفيات الأعيان، 5/18]
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #5  
قديم 21-04-2016, 02:16 AM
تقنويه تقنويه غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Apr 2014
التخصص : نحو وصرف
النوع : ذكر
المشاركات: 195
شكرَ لغيره: 141
شُكِرَ له 252 مرة في 134 حديث
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل أحمد البخاري مشاهدة المشاركة
والبيتُ لا يحسُنُ إنشادُهُ إلَّا إذا أَحسَنَ مَن شادَهُ[/size][/color][/center]
هذا أيضا لم يحسن التشييد، ففي البيت -كما يبدو لي- عيب من عيوب القافية، اللهم إلا إن كان (يحسن) مصحفًا عن (تحسِن)، أو (نحسن).
بارك الله في علمكم، وجزاكم خيرًا على جهودكم.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( تقنويه ) هذه المشاركةَ :
  #6  
قديم 21-04-2016, 02:15 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,743
شكرَ لغيره: 8,652
شُكِرَ له 12,860 مرة في 5,315 حديث
افتراضي

شكرَ اللهُ للأستاذِ أحمدَ البُخاريِّ هذا الحديثَ اللَّطيفَ، وجزاه خيرًا، ورفعَ قدرَه.
وشكرَ اللهُ لأختي أمِّ محمَّدٍ مشاركتَها الطيِّبةَ. وسرَّني أن تُتحفَنا بما اجتمعَ عندَها، وما كنتُ أعلمُ أنَّها اعتَنَتْ مِن قبلُ بهذا.
وبارك اللهُ في الجميعِ.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل تقنويه مشاهدة المشاركة
هذا أيضا لم يحسن التشييد، ففي البيت -كما يبدو لي- عيب من عيوب القافية، اللهم إلا إن كان (يحسن) مصحفًا عن (تحسِن)، أو (نحسن).
لعلَّه يُؤذَن لي بأنْ أقولَ:
عيوبُ الشِّعْرِ -مِنْ إقواءٍ وإسنادٍ وغيرِهما- تقَعُ في قَوافي الأبياتِ، وفي حالِ التَّصريعِ، والبيتُ الـمذكورُ يحتَمِلُ ألَّا يَكونَ مُصرَّعًا، فلا عيبَ فيه. ويُشبِهُ ذلكَ قولُ أبي جندلٍ -رضي اللهُ عنه-:
أبْلِغْ قُرَيْشًا عَنْ أبِي جَنْدَلٍ أَنِّي بِذِي الـمَرْوَةِ فالسَّاحِلِ
فمثلُ هذا لا يُقالُ: إنَّ فيه سنادَ تأسيسٍ. واللَّام في (جَنْدَل) تُنَّونُ، ولا يُحْمَلُ البيتُ علَى التَّصريعِ.
ولا أرَى أيضًا أنَّ الفعلَ (يَحْسُنُ) مصحَّفٌ عن (تُحْسِنُ)، أو (نُحْسِنُ)، فالـمُنشِدُ قد يُحْسِنُ إنشادَ البيتِ، فيُقيمُ وَزْنَه وإعرابَه، ولو كانَ رَديئًا، والمقصودُ هنا غيرُ ذلك، فالبيتُ لا يَحْسُنُ أن يُنشَدُ، ويُلقَى علَى المسامعِ، ويُعرَضَ علَى النَّاسِ= ما لـمْ يُحْسِنْ قائلُه في تشييدِه وتجويدِه؛ كما قالَ الآخَرُ:
لا تَعْرضِنَّ علَى الرُّواةِ قَصيدةً ما لـمْ تُبالِغْ قبلُ في تهذيبِها
واللهُ تعالَى أعلمُ.

منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #7  
قديم 31-05-2016, 04:20 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,743
شكرَ لغيره: 8,652
شُكِرَ له 12,860 مرة في 5,315 حديث
افتراضي

نفع الله بكم.

قال ابن العديم في «بغية الطلب 4546»:
( أنبأنا عبد المحسن بن عبد الله الطوسيُّ، قال: أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن محمد بن خميس الموصليُّ، قال: حكَى لي بعضُ الفضلاء من الأدباء -وهو الرَّئيس الأديب أبو الحسن عليُّ بن مسهر الموصليُّ - أنَّه جاءه بدمشق في سنة نيِّف وسبعين وأربعمئة أبو العلاء بن العين زربي باكيًا حزينًا، فسألَه عن حالِه، فقال: إنَّني عملتُ في المنام أشعارًا كثيرة، لما أهذي به في اليقظة، فما حفظتُ منها شيئًا، وقد رأيتُ ملَكَ الموتِ -عليه السَّلام- في هذه اللَّيلة الماضية وهو يقولُ لي: أنا ضيفُكَ، فعملتُ في المنام هذين البيتين، وحفظتُهما، وهما:
قضَى اللهُ أنْ أقضي وتُقضَى مَنِيَّتي ولَمْ أقْضِ في الدُّنيا مُنايَ ومُنْيَتي
فللَّهِ ضَيْــــــــــفٌ زارَنـــــــــــــــي فقَرَيْتُـــــــــــهُ حَيـــــــاتــي فولَّـــــى ظاعِنًـــا حِينَ وَلَّتِ
قالَ: ثمَّ إنَّه خرجَ عني، فوصلَني خبرُه بعد يومين أو ثلاثة أنَّه مات إلَى رحمة الله تعالَى ) انتهى.
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #8  
قديم 01-06-2016, 12:59 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,303
شكرَ لغيره: 1,508
شُكِرَ له 2,596 مرة في 1,247 حديث
افتراضي

بورك فيكم



قَالَ عَلِيّ بْن يَقطين: خَرجْنا معَ المهديِّ، فقالَ لَنا يومًا: إنِّي داخلٌ ذلك البَهوَ فنائمٌ فيه فلا يوقِظْني أحدٌ حتَّى أَستيقِظ.
قَالَ: فنامَ ونِمنا فما أَنبَهنا إلَّا بكاؤُه، فقُمنا فَزِعين، فقُلنا: ما شأنُك يا أميرَ المؤمنين؟ قَالَ: أتاني السَّاعةَ آتٍ في مَنامي، شَيخٌ والله لو كانَ في مائة ألفِ شيخٍ لعَرَفتُه، فأخذَ بعِضادَتَي البابِ وهو يقولُ:


كأنِّي بهذا القَصرِ قد بادَ أهلُهُ وأوحَشَ منهُ رُكنُهُ ومَنازلُهْ
وصارَ عَميدُ القومِ من بَعدِ بَهجَةٍ ومُلكٍ إِلَى قَبرٍ علَيه جَنادِلُهْ


[ تاريخ بغداد، 1/394]
وفي غير (تاريخ بغداد): قال: فما أتَت علَيه إلا عَشرة أيّام حتَّى مات.
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #9  
قديم 01-06-2016, 02:00 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,743
شكرَ لغيره: 8,652
شُكِرَ له 12,860 مرة في 5,315 حديث
افتراضي

بارك الله فيكَ، وشكرَ لك.
..
.
.
.
قال شرفُ الدِّين التيفاشيُّ: رأيتُ في ما يرَى النَّائمُ قائلًا يقول لي: تحفظُ في السِّراجِ والـمِسْرَجةِ؟ فأنشدتُّه قولَ ابنِ الرُّوميِّ:
وحيَّةٍ في رأسِها دُرَّةٌ تَسْبَحُ في بحرٍ قَصيرِ المدَى
إذا تولَّتْ فالعَمَى حاضِرٌ وإن تَجَلَّتْ بانَ طُرْقُ الهُدَى
فقالَ لي: هذا في الذُّبالةِ، وأنا سألتكَ في السِّراجِ والـمِسْرَجةِ. فأنشدتُّه قولَ الصنوبريِّ:
إنَّ سِراجًا نُورُه ظُلْمةٌ كأنَّما يوقدُ في قَلْبي
الحبُّ أضْناني فما بالُه يَفْنَى وما يشكو جَوَى الحُبِّ
فقالَ: هذا في السِّراجِ، وأنا سألتكَ في السِّراجِ والـمِسْرَجةِ. فصمتُّ، فقالَ: أراكَ سكتَّ، فقلتُ له: ما تحفظُ فيهما أنتَ؟ فأنشدَ:
مِسْرَجةٌ تُسْرَجُ مِن فَوْقِها ذُبالةٌ في جَوْفِ مِصْباحِ
كأنَّها مُسْرَجةٌ فَوْقَها تُفَّاحةٌ في غُصْنِ تُفَّاحِ
فاستيقظتُ وأنا أحفظُهما.
[ مطالع البدور 1/ 88 ]
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #10  
قديم 01-06-2016, 02:25 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,303
شكرَ لغيره: 1,508
شُكِرَ له 2,596 مرة في 1,247 حديث
افتراضي

بورك فيكم



قال الحافظ أبو القاسم خلف بن عبد الملك بن بَشكُوال:
أخبرَني أبو القاسم إسماعيلُ بنُ عيسى بن محمد الحجاري عن أبيهِ قالَ: خرجَ علينا أبو عُمر الطَّلَمنكيُّ (ت:429هـ) يومًا ونحنُ نقرأُ عليه
فقالَ: اقرَءوا وأَكثروا فإنِّي لا أتجاوزُ هذا العامَ. فقلنا له: ولِمَ يرحمكَ الله؟ فقالَ: رأيتُ البارحةَ في منامي منشدًا يُنشِدني:


اغتَنِموا البِرَّ بشَيخٍ ثَوى تَرحَمُهُ السُّوقةُ والصِّيدُ
قَد خَتَم العُمرَ بعِيدٍ مَضى ليسَ لهُ من بَعدِهِ عيدُ


قال: فتوفيَّ في ذلك العامِ.
[الصِّلة في تاريخ أئمة الأندلس، ص:50]

قال الذّهبيّ في ترجمة أبي عُمر: الإِمَامُ، المُقْرِئُ، المُحَقِّقُ، المُحَدِّثُ، الحَافِظُ، الأَثَرِيُّ، أَبُو عُمَرَ أَحْمَدُ بنُ
مُحَمَّدِ بنِ عَبْدِ اللهِ بنِ أَبِي عِيْسَى لُبِّ بنِ يَحْيَى المَعَافِرِيُّ، الأَنْدَلُسِيُّ، الطَّلَمَنْكِيُّ. كَانَ مِنْ بُحور العِلْمِ
أَدخل الأَنْدَلُس عِلْماً جمّاً نَافعاً، وَكَانَ عجباً فِي حفظِ عُلُوم القُرْآن - قرَاآتِه وَلُغَتِه وَإِعرَابِه وَأَحكَامِه وَمنسوخِه وَمعَانِيه -
صَنَّفَ كُتُباً كَثِيْرَةً فِي السُّنَّة يلوحُ فِيْهَا فضلُه وَحفظُه وَإِمَامتُه وَاتِّبَاعُه للأَثر.
[ السِّيَر، 17/566]
منازعة مع اقتباس
الجليس الذي شكرَ لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #11  
قديم 02-06-2016, 02:31 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,743
شكرَ لغيره: 8,652
شُكِرَ له 12,860 مرة في 5,315 حديث
افتراضي

.
( الـمُشِدّ الشَّاعر الأمير سيف الدِّين عليّ بن عُمَر بن قزل )
رآه بعضُهم بعد موته، فسألَه عن حالِه، فأنشدَه:
نُقِلْتُ إلى رمسِ القُبور وضِيقِها وخَوْفي ذُنوبي أنَّها بي تُعَثِّرُ
فصادَفْتُ رَحْمانًا رؤوفًا وأنْعُمًا حَباني بها نَفْيًا لـِمَا كُنتُ أحذَرُ
ومَن كانَ حُسْنُ الظَّنِّ في حالِ مَوْتِهِ جَميلًا بعَفْوِ اللهِ فالعَفْوُ أَجْدَرُ
[ البداية والنهاية 17/ 355 ]
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #12  
قديم 15-08-2016, 09:19 PM
أبو محمد فضل بن محمد أبو محمد فضل بن محمد غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2010
التخصص : شريعة ( الفقه وأصوله )
النوع : ذكر
المشاركات: 482
شكرَ لغيره: 1,448
شُكِرَ له 1,090 مرة في 438 حديث
افتراضي

جزاكم الله خيرا
وللفائدة : فحاصل كلام أهل تفسير الرؤى في الشعر أنه في المنام كهو في اليقظة ، إن خيرا فخير ، وإن شرا فشر ، والدليل : قوله : والشعراء يتبعهم الغاوون ، ألم تر أنهم في كل واد يهيمون ، وأنهم يقولون ما لا يفعلون ، إلا الذين ءامنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيرا وانتصروا من بعد ما ظلموا وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون ، وقوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم : إن من الشعر حكمة ، رواه البخاري .
ولي طلب عند أهل الفضل : حبذا أن يذكروا مع اسم المصدر اسم مؤلفه والطبعة إن أمكن ، ليس فقط لزيادة الثقة ، بل لأن أخبار المصنفات والمصنفين في نفسها من العلم النافع المفيد ، فيا حبـزا !
__________________
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أبو محمد فضل بن محمد ) هذه المشاركةَ :
  #13  
قديم 16-08-2016, 02:07 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,743
شكرَ لغيره: 8,652
شُكِرَ له 12,860 مرة في 5,315 حديث
افتراضي

تحت أمرك!
وشكرَ اللهُ لكم جميعًا.

بحثتُ عن الكتابِ الَّذي ذكرَه ابنُ العديمِ -في النَّقلِ السَّابقِ الَّذي أفادَنا به الأستاذُ أحمدُ -حفظه اللهُ- مشكورًا-، فوقفتُ علَى الجزءِ الأوَّل منه محقَّقًا في رسالةٍ جامعيَّة. ومن أبوابِ هذا الكتابِ بابٌ في المناماتِ، وقد وردَ الخبرُ السَّابقُ في (ص 147) منه. واخترتُ مِنَ البابِ هذا:
.
قالَ مسلمُ بن محمودٍ مؤلِّفُ هذا الكتابِ:
رأيتُ أبي -رَحِمَهُ اللهُ-، فدنوتُ منه، وسلّمتُ عليه، وكان في يدي كتابٌ، فقلتُ له: أريدُ أن أقرأَ عليكَ هذا الكتابَ، وكانَ -رحِمَهُ اللهُ- قد أقام بدمشق خمسين سنةً متصدِّرًا في الحائط الشّماليّ من جامعِها، ما روَى عنه أحدٌ مدَّةَ حياتِه أنَّه ذَمَّ أحدًا بكلمةٍ، ولا ببيتٍ واحدٍ، وكان في زمانِه ملوك الأدب؛ مثل ابن مُنير وأبي الحكم وملك النُّحاة وسطيح وغيرهم... فلم يكن بينَهم ولا بينَه إلَّا إجلالٌ وإعزازٌ وإكرامٌ، إلَى أن ماتَ على هذه الحالة. فقال لي في المنامِ: قبلَ أن تقرأَ عليّ أُوصيكَ بوصيَّةٍ تأخذُها عنّي، قلتُ: نعم -إن شاء اللهُ-، قالَ: إيَّاكَ أن تُجارِيَ مسيئًا علَى إساءتِه إليكَ، فإنَّك ستجدُ خيرًا، فقلتُ في المنامِ بعدَ فكرةٍ يسيرةٍ:
نَلْ يا عَدُوِّي الـمُرادَ منِّي إنَّكَ في أوسَعِ الذِّمَامِ
وأنتَ واللهِ في أمانٍ مِن سَطْوَةِ النَّثْرِ والنِّظَامِ
قضيَّةٌ حُكْمُها عَزِيزٌ قَضَى بها العَهْدُ في الـمَنَامِ
فقالَ: هذه نهايةُ الخيرِ -إن شاء الله-...
.
[ عجائب الأشعار وغرائب الأخبار (ص 145، 146)، صنعة: مسلم بن محمود الشَّيزَري، دراسة وتحقيق: إسماعيل العقلاوي ]
.
.
.
.
قولُه: (فلم يكن بينَهم ولا بينَه): في الأصلِ: (يكن منهم)، ولا يستقيمُ به الكلامُ -في ما أرَى-، فأصلحتُه إلى (بينَهم).
وقولُه: (إيَّاكَ أن تُجارِيَ مسيئًا علَى إساءتِه إليكَ): هل هو صوابٌ؟ أمِ الأولَى أن يكونَ (تُجازِيَ) بالزَّايِ؟
وجزاكم اللهُ خيرًا.
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
  #14  
قديم 18-08-2016, 02:27 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,303
شكرَ لغيره: 1,508
شُكِرَ له 2,596 مرة في 1,247 حديث
افتراضي

بارك الله فيكم
شكراً لكم إذ نبَّهتمونا على كتاب(عجائب الأشعار)، فما ظننتُه مطبوعا، فبورك فيكم
ولعل (تُجازي) أولى لتعديتها بـ(على) والله أعلم




قالَ أبو العبّاس المقَّريّ في ما نقَلَه عن كتاب" المحاضَرات" للمقَّريّ الجدّ:
أبو عليّ ابنُ أبي اللَّحم: بتُّ ليلةَ جمعةٍ بمصرَ في أيَّام أبي حريش، وكانَ يقولُ بخَلق القُرآن، وأبي خَلَف المُعافري، وكان يقولُ: القُرآن
كلامُ الله ليسَ بمَخلوق، أُفكِّر عن أيِّهما آخُذ، فلمَّا نمتُ أتاني آتٍ فقالَ لي: قُم، فقُمتُ، قالَ: قُل، فقلتُ: ما أقولُ فقالَ:


لا والذي رفَعَ السَّماءَ بلا عِمادٍ للنَّظَرْ
فتَزَيَّنَت بالسَّاطِعاتِ اللاَّمعاتِ وبالقَمَرْ
والمالئِ السَّبعِ الطِّباق بكلِّ مُختلفِ الصُّوَرْ
ما قالَ خَلقٌ في القُرَانِ بخَلقِهِ إلَّا كَفَرْ
لكنْ كلامٌ مُنزَلٌ مِن عندِ خَلَّاقِ البَشَرْ

ثم قالَ: اُكتُبها، فأَخذتُ كتاباً من كُتبي وكتَبتُها فيه، فلمَّا أَصبَحتُ وَجدتُّ ذلكَ بخَطِّي على كتابٍ من كُتُبي، فجَلستُ في البيتِ
إلى الزَّوالِ ثم خَرجتُ فسَأَلَني إنسانٌ عمَّا رأيت البارحةُ، فقلتُ: ما أخبرتُ أحداً، فقالَ: قد شاعَت رُؤياك في النَّاسِ.


[ نفح الطّيب، 5/301، ت: إحسان عباس، ط:صادر]
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( أحمد البخاري ) هذه المشاركةَ :
  #15  
قديم 18-08-2016, 03:04 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,743
شكرَ لغيره: 8,652
شُكِرَ له 12,860 مرة في 5,315 حديث
افتراضي

أُهْدِي لـمَجْلسِهِ الكَريمِ وإنَّـما أُهْدي لَهُ ما حُزْتُ مِن نَعْمائِهِ
فأنتَ مَن أفدتَّنا ونبَّهْتَنا، فجزاكَ اللَّهُ خيرًا، وباركَ فيكَ.
في كُلِّ يَوْمٍ يُريكَ فائدةً أحْسَنُ مِنْها ما تَسْتَفِيدُ غَدَا
ومَن تَكُنْ هذه خَلائقُهُ فأنتَ مِنْهُ في نِعْمَةٍ أبَدا
أدامَ اللهُ النَّفْعَ بكم.
.
رُئيَ معروف الكرخيُّ في المنامِ، فقيلَ له: ما صَنَعَ اللهُ بكَ؟ فقالَ:
مَوْتُ التَّقِيِّ حياةٌ لا انقطاعَ لَـهَا قد مَاتَ قَوْمٌ وهُمْ في النَّاسِ أحْيَاءُ
,
[ "تاريخ مدينة السَّلام" للخطيب البغدادي (15/ 272) تح: بشار عوّاد معروف، ط: دار الغرب الإسلامي ]
منازعة مع اقتباس
الجلساء الذين شكروا لـ ( عائشة ) هذه المشاركةَ :
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
الأنوار ومحاسن الأشعار - الشمشاطي ( بي دي إف ) صالح العَمْري مكتبة أهل اللغة 0 13-06-2014 10:42 AM
نزهة الأبصار في محاسن الأشعار - العنابي ( بي دي إف ) عائشة مكتبة أهل اللغة 0 18-02-2011 08:26 PM
نفح الأزهار في منتخبات الأشعار - شاكر البتلوني ( بي دي إف ) عائشة مكتبة أهل اللغة 1 22-09-2010 08:28 PM
طلب : أجمل الأشعار عن الأم عبد الله بن إسماعيل حلقة الأدب والأخبار 6 21-05-2010 09:21 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 02:16 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ