ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية

ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية (https://www.ahlalloghah.com/index.php)
-   حلقة العروض والإملاء (https://www.ahlalloghah.com/forumdisplay.php?f=14)
-   -   سؤال عن إشباع الهاء في حشو البيت (https://www.ahlalloghah.com/showthread.php?t=11811)

روضات الجنات 29-04-2015 03:40 PM

سؤال عن إشباع الهاء في حشو البيت
 
بسم الله الرحمن الرحيم
علمت ان اشباع الهاء في علم العروض في حشو البيت يكون بشرطين
1- ألا يكون بعدها ساكن لعدم التقاء ساكنين
2- ألا يترتب عليها كسر البيت وذلك بغض النظر عما قبلها
ثم فوجئت بشرط مختلف في منتدي آخروهو ان يكون ماقبل الهاء متحرك وبعدها متحرك فقط وإذا جاء قبلها ساكن لا تمد ايهما اولي مع العلم بأن مثال
في قصيدة ابن زريق وهي من بحر البسيط يقول
لا تعذليه فإن العذل يولعه
لو قطعت بالشرطين الاولين بعد هاء تعذليه متحرك ولا يترتب كسر البيت وتكون
/0/0//0-/0//0-/0/0//0-///0التفعيلة الثانية فاعلن ولم يترتب كسرها
اما علي راي اخر قبلها ساكن فلا تمد فسيكون
/0/0//0-///0-/0/0//0-///0 ستكون التفعيلة الثانية بها خبن فلما نولد زحاف ونحن امامنا ان نشبع هاء تعذليه
وجزاكم الله خير

عائشة 29-04-2015 06:45 PM

يجوز مدُّ صلة الهاء إذا أتى قبلها ساكن، وقد قرأ بذلك ابن كثير -رحمه الله-، ووافقه حفص -رحمه الله- في قوله تعالى في سورة الفرقان: ((فيه مهانًا)).
فإذا جاء نحو ذلك في الشعر، فإن فيه القصر والمدّ، وذلك بحسب ما يسمح به الوزن الشعري، فيُقصر فقط إذا كان الوزن لا يسمح إلا بالقصر، ويُمد فقط إذا كان الوزن لا يسمح إلا بالمدّ، وقد يجوز الوجهان معًا، كما في البيت الذي أنشدتِّه.
والله أعلم.

البدر القرمزي 01-05-2015 07:14 AM

من الممكن أن نضيف موطناً آخر وهو: تُمدُّ الهاء المتحركة الواقعة في نهاية الشطر الأول أو الشطر الثاني بصرف النظر عن حركةِ ما قبلها.

محمد البلالي 24-05-2022 09:57 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل عائشة (المشاركة 46576)
يجوز مدُّ صلة الهاء إذا أتى قبلها ساكن، وقد قرأ بذلك ابن كثير -رحمه الله-، ووافقه حفص -رحمه الله- في قوله تعالى في سورة الفرقان: ((فيه مهانًا)).
فإذا جاء نحو ذلك في الشعر، فإن فيه القصر والمدّ، وذلك بحسب ما يسمح به الوزن الشعري، فيُقصر فقط إذا كان الوزن لا يسمح إلا بالقصر، ويُمد فقط إذا كان الوزن لا يسمح إلا بالمدّ، وقد يجوز الوجهان معًا، كما في البيت الذي أنشدتِّه.
والله أعلم.

أستاذتي الفاضلة ، هل إشباع الهاء في حشو البيت يشمل الهاء الأصلية كما في لفظ الجلالة فيجوز إشباعها أم هو خاص بهاء الضمير ، أعني عند الضرورة؟

أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل 27-05-2022 04:57 PM

الإشباع خاص بهاء الضمير ، فلا إشباع في الهاء الأصلية ، مثل هاء لفظ الجلالة ، أو نحو : يشبه ، ويفقه .

محمد البلالي 27-05-2022 05:36 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل (المشاركة 59589)
الإشباع خاص بهاء الضمير ، فلا إشباع في الهاء الأصلية ، مثل هاء لفظ الجلالة ، أو نحو : يشبه ، ويفقه .

حفظك اللهُ أستاذي الكريم ، كان سؤالي عن فعل ذلك ضرورة في الحشو ؛ فما المانع من ذلك؟
حيث إن العَروضيين نصّوا على جواز إشباع الحركة حتى يتولد منها ألف مثلا أو ياء أو واوٌ كقولهم : بمنتزاحِ ؛ فأنظورُ ، الصياريف ، وكما ترى فهي حروف أصلية ؛ فأرجو التوضيح مشكورا .

أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل 27-05-2022 05:45 PM

هذا اقتباس من كلام الأستاذة عائشة وفقها الله تعالى :
اقتباس:

ذَكَرَ العُلماءُ أنَّ إشباعَ الحَرَكةِ مِن ضرائرِ الشِّعْرِ؛ قالَ ابنُ عصفور في «ضرائرِه 32»: (ومِنْها: إشباعُ الحَرَكةِ، فينشأُ عنها حرفٌ من جنسِها) اﻫ. ويلجأُ إليها الشَّاعِرُ حينَ يحتاجُ إلَى إقامةِ الوَزْنِ، أو إلَى التَّخلُّصِ من زحافٍ قبيحٍ؛ يقولُ ابنُ جنِّي في «الخصائص 2/317»: (ولهذا: إذا احتاجَ الشَّاعِرُ إلى إقامةِ الوَزْنِ؛ مَطَلَ الحَرَكَةَ، وأنشأَ عنها حَرْفًا من جنسِها، وذلك قوله:
نفيَ الدَّراهيمِ تنقادُ الصَّيارِيفِ
وقوله -أنشدَناه لابن هَرْمةَ-:
وأنت من الغوائلِ حينَ تُرمَى ومن ذَمِّ الرِّجالِ بِمُنتزَاحِ
يُريدُ: بمنتزَحٍ، وهو مُفْتَعَل من النزح. وقوله:
وأنَّني حيثُ ما يَسْرِي الهوَى بَصَري مِن حيثُ ما سَلَكوا أدنو فأنظورُ) اﻫ.
ولكنْ: هَلْ يجوزُ للمُحدَثينَ مِنَ الضَّرورةِ ما جازَ للعَرَبِ؟
يقولُ ابنُ جنِّي في «خصائصِه 1/324»: (سألتُ أبا عليٍّ -- عن هذا، فقالَ: كما جازَ أن نقيسَ منثورَنا على منثورِهم؛ فكذلك يجوزُ لنا أن نقيسَ شعرَنا على شعرِهم. فما أجازَتْهُ الضَّرورةُ لهم؛ أجازَتْهُ لنا، وما حَظَرَتْهُ عليهم؛ حظرتْه علينا. وإذا كانَ كذلك؛ فما كانَ مِنْ أحسنِ ضروراتِهم؛ فليكُن مِن أحسنِ ضروراتِنا، وما كانَ مِنْ أقبَحِها عندهم؛ فليكُن مِن أقبحِها عندَنا، وما بَيْنَ ذلك؛ بَيْنَ ذلك) اﻫ.
ونحنُ إذا نَظَرْنَا إلى إشباعِ الحَرَكةِ في الشِّعْرِ؛ وجدناهم يعدُّونَهُ من الضَّرائرِ المستقبَحةِ؛ يقولُ حازمٌ القرطاجنيُّ في «منهاج البلغاء»: (وأقبحُ الضَّرائرِ: الزِّيادةُ المؤدِّيةُ لِمَا ليسَ أصلاً في كلامِهِم؛ كقولِهِ: «أدنو فأنظورُ»؛ أي: أنظُر)؛ نقلَ ذلكَ عنه السيوطيُّ في «المزهر 1/189». وانظر: «همع الهوامع 5/333» -لهُ-.
وقد حكمَ أبو العلاءِ المعريُّ علَى مثلِ هذه الزِّياداتِ بأنَّها شواذّ ونوادِر؛ قالَ في «رسالة الملائكة 215»: (وما أعتقِدُ أنَّ شاعرًا قويًّا في الفصاحةِ يُريدُ مثلَ هذه الزِّياداتِ؛ وإنَّما هي شواذّ ونوادِر، وقد يجوزُ أن ينطِقَ بها غيرُ فصيحٍ؛ لأنَّ البيتَ إذا قالَه القائِلُ؛ حملَه الرَّاشِدُ والغويُّ، ورُبَّما أنشدَه مِنَ العربِ غيرُ الفصيح؛ فغيَّرَه بطبعِه الرَّديءِ) اﻫ.

محمد البلالي 27-05-2022 06:06 PM

شكر اللهُ لك أستاذي الكريم :
لكن ألا ترى أنَّ إشباع هاء لفظ الجلالة أخف مما ذُكِرَ من إشباع الحركات فيما مر ذكره ؛ فمثلا لو قلتُ :
يا أيها المسكينُ فاللهُ لهُ * كل الخلائقِ تأتِيَنَّ فُرادا
ألا تراه مقبولا جدا ؟

محمد البلالي 09-06-2022 02:04 PM

لو تتكرم الأستاذةُ عائشةُ بالجواب .

عائشة 11-06-2022 03:13 PM

بارك الله فيكم جميعًا.
ليس عندي جوابٌ سوى التَّأكيد على ما تقدَّم من النُّقول في هذا الباب.
والإشباعُ في نحو: (الصياريف) كثيرٌ، وقد أجازه الكوفيُّون في السّعة، فليس بضرورة عندهم. وبعضُ ما وقع من الإشباع فيه ردُّ الأشياءِ إلى أصولِها، كما بيَّن ذلك المعرِّيُّ في «رسالة الملائكة»، وقال (ص216): (لأنَّ ردَّهم الأشياء إلى أصولها عند الضَّرورات أشبه من اجتذاب ما يستحدثُ من الزِّيادات). وبعضُه لُغةٌ كـ(أنظور).
وأمَّا إشباع هاء لفظ الجلالة فالَّذي أعرفُه أنَّه مقبولٌ إذا وقع في الضَّرب أو العَروض إذا كان البيتُ مصرَّعًا أو مُقفًّى، نحو:
يا صاحبَ الهمِّ إنَّ الهمَّ منفرِجٌ * أبشِرْ بخيرٍ فإنَّ الفارِجَ اللهُ
وأمَّا في حشو البيت فلا أعرفُه، فليُفدْنا مَن عندَه علمٌ.
وجزاكم اللهُ خيرًا.

محمد البلالي 11-06-2022 11:54 PM

جزاكِ الله خيرا ، ورحم اللهُ عبداً انتهى إلى ما سمع .

محمود محمد محمود مرسي 17-06-2022 02:36 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
أمَّا الجوابُ فلا جوا ( م ) بَ لديَّ بعد جوابِها
فلقدْ أجابتك أختُنا في الله إجابةً شافية كافيةً؛ إن الوزن ـــ يا أخي ـــ هو الذي يقولُ للناظمِ : أَشبعْ أو لا تُشبعْ ، ونحنُ إذا نظرنا إلى الوزن في قولك:
يا أيها المسكينُ فاللهُ له *** كل الخلائق تأتين فرادا
لا نجد حاجة إلى إشباع هاء لفظ الجلالة؛ فالوزن مستقيم بدون إشباع؛ ألا يجوز في الكامل طيُّ الرابع بشرط إضمار الثاني، وهو ما يسمى بالخزل، قلت:
فالخبن مع طي يسمى خبلا *** والطي والإضمار يدعى الخزلا ؟
بلى، يجوز ذلك، ولو كان مكروها، قلتُ في الوافي:
وخزلُ حشوِه وإن يرووه *** فإنه في بيته مكروه
المهم أنه مرويٌّ، وعليه فلا حاجةَ إلى إشباع هاءِ لفظ الجلالة في البيت الذي ذكرته، لأننا بالزحاف المزدوج في غنيةٍ عنه، ومثل ذلك أيضا صرف الممنوع من الصرف إذا دعتْ إليه ضرورةٌ، فإن لم تدعُ الضرورةُ إليه فلا يصرفُ، كما في قول الشيخِ حافظٍ مثلًا:
على مراتبَ ثلاثٍ فصَّله، ففي هذا القول لا حاجةَ إلى صرفِ كلمةِ مراتبَ؛ لأنَّ الوزن مستقيمٌ مع الخبل.
هذا أمر، والأمر الآخر أنه حتى لو أبحنا مطل بعض الحركات حتى يتولد منها حروف علة كما مثلوا لضرورة الشعر، ولم نعدَّ ذلك شذوذا، فإني لا أرى ذلك مع لفظ الجلالة حتى لا ننجرَّ إلى الإلحادِ في اسم اللهِ بالتغييرِ فيه زيادةً أو حذفًا، ثم إننا لو قسْنا لفظَ الجلالةِ على هاءَ الضمير فلا يفضَّلُ إشباعها، لأن ما قبلها ساكن، والقاعدة تنصُّ على أن هاءَ الضمير تشبعُ للضرورة إذا وقعتْ بين متحركين، أما إذا سبقَها ساكنٌ فلا يستحب إشباعُها، وكذلك لو تلاها ساكنٌ؛ حتى لا يلتقي ساكنانِ، ولو أشبعها قائلٌ ــــ والْحالةُ هذِهِ ــــ لَحُذِفَ المدُّ للتخلص من التقاءِ الساكنين.
خلاصةُ القول ـ:
افعل ـــ يا أخي ـــ ما يقتضيه الوزن إلا مع لفظ الجلالة، فلْيُصنْ كما ورد، لكن في الضرب أو العروض إن يكنْ ثمةَ تصريعٌ أو تقفيةٌ فيجوز إشباعُه كغيره من سائر الألفاظ.
واللهُ أعلم.

محمد البلالي 17-06-2022 03:34 PM

جزاك اللهُ خيراً أُستاذي القدير محمود على جوابك المحمود ، لكن اسمح بهذا التساؤل ، إن كان المانعُ من إشباعِ هاء لفظ الجلالة في الحشو هو صونَهُ كما ذكرتم حفظكم الله ؛ فما باله جاز في العَروض والضرب والأمر واحد ؟! ؛ فمع قصوري وكسوري في هذا العلم أظنُّ ( تذوُّقاً ) أن لا مانع من ذلك إلا أن يَكون اصطلح العَروضيون على المنع منه .

رعاكم الله تعالى وسددكم وإني لأحبكم في الله أستاذي الكريم ؛ فأنتم ممن أستفيد منهم .

محمود محمد محمود مرسي 17-06-2022 06:45 PM

بارك الله فيكم،
ما قلتُه ــ يا أخي ــ مِنْ أنِّي لا أرى إشباعَ هاء لفظ الجلالة في الحشوِ لصيانةِ لفظِ الجلالة من التغيير فيه زيادةً أو حذفًا هو محضُ رأيٍ لي، ولا تقل إني بذلك أكونُ ممن فرق بين المتماثلين؛ فإن الأصل في القوافي أنْ يشبع فيها الروي، أما في حشو الشعر فالأصل فيه أن تعامل الألفاظ به كما تعامل في السعة إلا أن تكون ضرورة على اختلاف درجاتها حسنًا وقبحًا، ثم إنَّ هاء لفظِ الجلالة أصلية؛ فالأصلُ فيها ألا تشبعَ ـــ كما قالوا ـــ بخلافِ هاء الضمير فإنَّها تشبعُ بشرطِها حتَّى في السعةِ، والشاعرُ المجيدُ ينأى بنفسه أن يقع في ضرورة تعد مستقبحةً ، ولا تقس ـــ يا أخي ـــ على قول بعضهم: فأنظور أو الصياريف؛ فإنها ضرورةٌ مستهجنة، ثم إني سائلك ـــ يا أخي ـــ لو أجزنا مطل حركة الهاء في لفظ الجلالة هل يمكن أن نكتبها: اللها أو اللهو أو اللهي كما نكتب لهو أو بهي في الشعر؟ ثم إذا كانت اللام مرققة وكانت الهاء مكسورة وأشبعناها ضرورة ألا تشتبه الكلمة بلفظ: اللاهي اسم فاعل من لها يلهو،
كما أرجو ألا تحتكمَ في شيء من العلم إلى ذوقك كما في قولك: ألا تراه مقبولًا جدا؟؛ فإن الأذواق تختلفُ؛ فقدْ أستسيغُ أنا ما لا تستسيغُه أنت، وما تستسيغه أنت قد يكون عندي غيرَ مستساغ، ولقد قضيت عمري أقرأ الشعر وأقرضه وأنظمه فما وجدت أحدًا أشبعَ هاءَ لفظ الجلالة حشوًا، فإن تكن قد وقفت على شيءٍ من هذا فأت به نحمده لك ونشكرك عليه.
هذا ما عندي ـــ يا أخي ـــ ولولا أنَّك سألتني ما أجبتُ؛ فقد توقفتُ عن الكتابة في المنتدى لكبر سني وضعف بصري وكثرة أخطائي، وأقنع وأكتفي بما تكتبه أختنا في الله عائشة في هذا الباب؛ فإنها ــــ والله ـــ لَمِنْ أهلِ العروض،
هذا، ورحمَ الله عبدًا انتهى إلى ما سمع، والله أعلمُ

محمد البلالي 17-06-2022 07:31 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل محمود محمد محمود مرسي (المشاركة 59651)
بارك الله فيكم،
ما قلتُه ــ يا أخي ــ مِنْ أنِّي لا أرى إشباعَ هاء لفظ الجلالة في الحشوِ لصيانةِ لفظِ الجلالة من التغيير فيه زيادةً أو حذفًا هو محضُ رأيٍ لي، ولا تقل إني بذلك أكونُ ممن فرق بين المتماثلين؛ فإن الأصل في القوافي أنْ يشبع فيها الروي، أما في حشو الشعر فالأصل فيه أن تعامل الألفاظ به كما تعامل في السعة إلا أن تكون ضرورة على اختلاف درجاتها حسنًا وقبحًا، ثم إنَّ هاء لفظِ الجلالة أصلية؛ فالأصلُ فيها ألا تشبعَ ـــ كما قالوا ـــ بخلافِ هاء الضمير فإنَّها تشبعُ بشرطِها حتَّى في السعةِ، والشاعرُ المجيدُ ينأى بنفسه أن يقع في ضرورة تعد مستقبحةً ، ولا تقس ـــ يا أخي ـــ على قول بعضهم: فأنظور أو الصياريف؛ فإنها ضرورةٌ مستهجنة، ثم إني سائلك ـــ يا أخي ـــ لو أجزنا مطل حركة الهاء في لفظ الجلالة هل يمكن أن نكتبها: اللها أو اللهو أو اللهي كما نكتب لهو أو بهي في الشعر؟ ثم إذا كانت اللام مرققة وكانت الهاء مكسورة وأشبعناها ضرورة ألا تشتبه الكلمة بلفظ: اللاهي اسم فاعل من لها يلهو،
كما أرجو ألا تحتكمَ في شيء من العلم إلى ذوقك كما في قولك: ألا تراه مقبولًا جدا؟؛ فإن الأذواق تختلفُ؛ فقدْ أستسيغُ أنا ما لا تستسيغُه أنت، وما تستسيغه أنت قد يكون عندي غيرَ مستساغ، ولقد قضيت عمري أقرأ الشعر وأقرضه وأنظمه فما وجدت أحدًا أشبعَ هاءَ لفظ الجلالة حشوًا، فإن تكن قد وقفت على شيءٍ من هذا فأت به نحمده لك ونشكرك عليه.
هذا ما عندي ـــ يا أخي ـــ ولولا أنَّك سألتني ما أجبتُ؛ فقد توقفتُ عن الكتابة في المنتدى لكبر سني وضعف بصري وكثرة أخطائي، وأقنع وأكتفي بما تكتبه أختنا في الله عائشة في هذا الباب؛ فإنها ــــ والله ـــ لَمِنْ أهلِ العروض،
هذا، ورحمَ الله عبدًا انتهى إلى ما سمع، والله أعلمُ

جزاك اللهُ خيرا أستاذي الكريم ، وقدْ كنتُ أطمعُ في أن يطولَ النقاشُ لأستفيدَ منكم ، لكن لكم عذرُكم في عدم الإجابةِ إلى ذلك .

رفع الله قدركم في الدارين أستاذي الفاضل الكريم .


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 10:26 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ