ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية

ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية (https://www.ahlalloghah.com/index.php)
-   مُضطجَع أهل اللغة (https://www.ahlalloghah.com/forumdisplay.php?f=2)
-   -   الخطباء والوعاظ من العلماء (https://www.ahlalloghah.com/showthread.php?t=14754)

محمد بن إبراهيم 03-03-2021 02:44 PM

الخطباء والوعاظ من العلماء
 
البسملة1
الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه ملء السماوات، وملء الأرض، وملء ما بينهما، وملء ما شاء ربنا من شيء بعد، وأصلي وأسلم على رسوله ومصطفاه سيدنا محمد خير خطيب في الناس وأعلم واعظ، وعلى آله وصحبه أئمة الهدى، ومن اهتدى بهديهم، واقتفى أثرهم إلى يوم الدين.
وبعد،
فنذكر هنا إن شاء الله من عرِف بالخطابة والوعظ من العلماء على أن يكون ممّن برّز في علم أو أكثر غيرِ الوعظ، وهأنذا مبتدِئ في ذكرهم على غير ترتيب معين، والله الموفِّق والهادي إلى سواء السبيل.

محمد بن إبراهيم 03-03-2021 02:50 PM

فمنهم الحافِظ ابنُ الجوزي-رحمه الله- (ت 597).
وهو عبد الرحمن بن علي بن محمد بن علي بن الجوزي أبو الفرج الواعظ
ذو الفنون والتصانيف الكثيرة، قيل: إنه وعظ، وهو صغير جدا، وقال الذهبي في تاريخه: (وقد رزق القبول في الوعظ، وحضر مجلسه الخلفاء، والوزراء والكبار، وأقل ما كان يحضر مجلسه ألوف، وقيل: إنه حضر مجلسه في بعض الأوقات مائة ألف، وهذا لا أعتقده أنا، على أنه قد قال هو ذلك، وقال غير مرة: إن مجلسه حزر بمائة ألف.
قال سِبْطُه شمس الدين أبو المظفر: سمعته يقول على المنبر في آخر عمره: كتبت بإصبعيّ هاتين ألفي مجلدة، وتاب على يدي مائة ألف، وأسلم على يدي عشرة ألف يهودي ونصراني.) انتهى.
ومما قيل في وعظه أنه كان إذا وعظ اختلس القلوب، وشققت النفوسُ دون الجيوب.

وممن عرف بالوعظ من أولاده محيي الدين يوسف بن الجوزيّ (ت 656)، كان محتسب بغداد، وتولى تدريس المستنصرية لطائفة الحنابلة، وهو مؤسس المدرسة الجَوْزِيَّة المشهورة.

محمد بن إبراهيم 03-03-2021 07:18 PM

ومن أولاد ابن الجوزي أيضًا الذين عرفوا بالوعظ سِبْطُه أبو المظفر شمسُ الدينِ يوسف بن قِزُغْلِي (ت 654) صاحب مرآة الزمان في التاريخ، كان حنبليا، وانتقل إلى مذهب أبي حنيفة رحمه الله. قيل في مجلسه: كان الناس يبيتون ليلة المجلس في جامع دمشق، ويتسابقون على مواضع يجلسون فيها لكثرة من يحضر مجالسه!
وقد رماه الذهبي في ميزان الاعتدال بأنه صار إلى مذهب الرَّفْضِ، وذكر أن له كتابًا في ذلك!

محمد بن إبراهيم 04-03-2021 03:01 PM

هذا، وقد عرِف جماعةٌ من العلماءِ بلقب (الخطيب)، وإن لم يشتهروا بالوعظ، كالحافظ أحمد بن علي بن ثابت الخطيب البغدادي (ت 463)، وتلميذه اللغوي أبي زكريا يحيى بن علي الخطيب التبريزي (ت 502) ...
فأما الخطيب البغدادي، فهو دارَقُطْنِيّ زمانه، ومحدث وقته وأوانه، ولم أجد أحدا ذكر عنه أنه كان واعظا أو خطيبا، وإنما ذكروا ذلك عن أبيه، فلعله نسِب إليه.
وأما التِّبريزي، فقد ذكر ياقوت في معجم الأدباء أنه ابن الخطيب. قال: وربما يقال له: الخطيب، وهو وهَمٌ.
والله أعلم.

محمد بن إبراهيم 04-03-2021 11:06 PM

ومن العلماء الخطباء يحيَى بنُ سلامةَ بنِ الحسينِ المعروفُ بالخطيبِ الحَصْكَفِيّ (ت 551).
كان فقيها نحويا كاتبا شاعرا، نشأ بحِصْنِ كِيفَا [وإليه ينسَب]، وقدم بغداد فأخذ بها الأدب عن الخطيب أبي زكريا التبريزي وغيره، وبرع في النظم والنثر وإنشاء الخطب، ثم رحل الى مَيَّافَارِقِين، فسكنها، وولي بها الخطابة والافتاء، وله ديوان شعر، وديوان رسائل.
[معجم الأدباء لياقوت]

عائشة 06-03-2021 02:48 PM

شكَر الله لكَ.

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل محمد بن إبراهيم (المشاركة 58554)
فأما الخطيب البغدادي، فهو دارَقُطْنِيّ زمانه، ومحدث وقته وأوانه، ولم أجد أحدا ذكر عنه أنه كان واعظا أو خطيبا، وإنما ذكروا ذلك عن أبيه، فلعله نسِب إليه.

نفع الله بكَ.
هذا تعليقٌ يسيرٌ -إذا أذنتَ-:
قرأتُ في «معجم الأدباء» (ص: 390): (ونقلتُ من خطّ أبي سعد السّمعاني ومنتخبه لمعجم شيوخ عبد العزيز بن محمد النخشبي قال: ومنهم أبو بكر أحمد بن عليّ بن ثابت الخطيب، يخطُب في بعض قُرى بغداد).
وقال ابن كثير في «البداية والنهاية» (16/ 28) عنه: (وسُمّي الخطيبَ؛ لأنّه كان يخطُب بدَرْزِيجان). [وحُرّف في النسخ إلى: (درب ريحان) كما أشار المحقق].
فاللهُ تعالَى أعلم.
والمعروفُ -كما ذكرتم- أنَّ الَّذي كان يخطُب في دَرْزِيجان -قرية من قرى بغداد- هو أبوه عليّ بن ثابت، وقد ذكَر ذلك الخطيبُ البغداديُّ نفسُه عن والِده في «تاريخ بغداد» (13/ 279) قائلًا: (وتولَّى الإمامة والخطابة على المنبر بدَرْزيجان نحوًا من عشرين سنةً).
رحمهم الله جميعًا.

محمد بن إبراهيم 06-03-2021 05:59 PM

بارك الله فيكِ، وشكر لكِ هذه الفائدة.
وأذكر أني رأيت أحد المعاصرين ذكر قول ابن كثير هذا، ولم يعزُه، فظننته وهمًا، ولم أعتدَّ به، ولعل الخطيب البغدادي-رحمه الله-كان يخطب في صغره أو وقع منه ذلك مرات قليلة.

ثم وجدت ياقوتا في معجم البلدان ذكر هذه القرية السالفة الذكر، فقال: (درزِيجان بفتح أوله وسكون ثانيه وزاي مكسورة وياء مثناة من تحت وجيم وآخره نون: قرية كبيرة تحت بغداد على دجلة بالجانب الغربي، منها كان والد أبي بكر أحمد بن ثابت الخطيب البغدادي، وكان أبوه يخطب بها، ورأيتُها أنا.) انتهى.

محمد بن إبراهيم 06-03-2021 07:56 PM

وأما قول الحافظ النخشبي، فقد مررت عليه، ولم أنتبه له، ولعل ذلك لما جاء عقبه من كلام أذهلني عن سابقه، ولم يذكره غير النخشبي عن الخطيب-رحمه الله، ورحم أئمة الإسلام جميعا-.
ولعل الخطيب-كما قلت قبل-كان يخطب أحيانا قليلة، ولم يشتهر بذلك لغلبة الاهتمام بعلم الحديث عليه.
والله أعلم.

محمد بن إبراهيم 06-03-2021 10:05 PM

ومن لطيف ما ورد في ترجمة الخطيب البغدادي-رحمه الله-فيما يتعلق بالخطباء أن رئيس الرؤساء تقدم إلى الخطباء والوعاظ ألا يرووا حديثا عن رسول الله-صلى الله عليه وسلم-حتى يعرضوه على أبي بكر الخطيب البغدادي، فما صححه أوردوه، وما رده لم يذكروه.

محمد بن إبراهيم 07-03-2021 02:55 PM

وفي الكامل لابن الأثير (8/ 47): (عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ عُثْمَانَ بْنِ الْفَرَجِ بْنِ الْأَزْهَرِ أَبُو الْقَاسِمِ بْنُ أَبِي الْفَتْحِ الْأَزْهَرِيُّ الصَّيْرَفِيُّ، الْمَعْرُوفُ بِابْنِ السَّوَادِيِّ، شَيْخ الْخُطَبَاءِ أَبِي بَكْرٍ، وَكَانَ إِمَامًا فِي الْحَدِيثِ، وَمِنْ تَلَامِذَتِهِ الْخَطِيبُ الْبَغْدَاذِيُّ.) انتهى.
وفي تاريخ بغداد (12/ 120) أن اسمه عبيد الله لا عبد الله، وكذا في الوافي بالوفيات (19/ 138) وقد توفي-رحمه الله تعالى- سنة (435)، ولم يذكر الخطيب عنه أنه كان شيخ الخطباء، وإنما قال: (وكان أحد المكثرين من الحديث كتابة وسماعا، ومن المعتنين به، والجامعين له مع صدق وأمانة، وصحة واستقامة، وسلامة مذهب، وحسن معتقد، ودوام درس للقرآن، وسمعنا منه المصنفات الكبار، والكتب الطوال ...) انتهى.
وقد وجدت رجلا آخر يلقب بابن السوادي (ت 421)، وهو من شيوخ الخطيب البغدادي أيضًا، قال الخطيب في تاريخه (5/ 527): (أَحْمَد بْنُ عَلِيّ بْنِ عُثْمَان بْنِ الجنيدِ أَبُو الْحُسَيْن التاني مصنّف الخطب ويعرف بابنِ السَّواديّ.)
ومن عجيب الاتفاق في هذين العالمين أنهما يحملان اللقب نفسه (ابن السوادي)، وكلاهما من شيوخ الخطيب، وهما أيضا ممن لهم عناية بالخطب أو الوعظ.
والله أعلم.

محمد بن إبراهيم 10-03-2021 03:25 PM

وممن عرف بالخطيب أيضا من العلماء المتقدمين محَمَّد بن عبد الله الْخَطِيب الإسكافيّ خطيب القلعة الفخرية أَبُو عبد الله اللّغَوِيّ (ت 420) صَاحب التصانيف أحد أَصْحَاب ابْن عباد الصاحب، وكان من أهل أصبهان وخطيبا بالرَّيّ، قال ابن عباد: فاز بالعلم من أهل أصبهان ثلاثة: حائكٌ وحلاجٌ وإسكافٌ، فالحائك أبو علي المرزوقي، والحلاج أبو منصور [ابن] ماشدة، والإسكاف أبو عبد الله الخطيب.
[معجم الأدباء بتصرف يسير، 6/ 549]
وذكر الصَّفَدي في الوافي (3/ 271) من تصانيفه: كتاب الْغرَّة يتَضَمَّن شَيْئا من غلط أهل الْأَدَب، وكتاب غلط كتاب الْعين، وكتاب مبادىء اللُّغَة، وَهُوَ أشهر كتبه، وَكتاب شَوَاهِد سِيبَوَيْه، وغيرها.

محمد بن إبراهيم 18-03-2021 02:51 PM

ومن العلماءِ الوعّاظِ الإمامُ إسماعيلُ بنُ عبدِ الرحمنِ بنِ أحمدَ بنِ إسماعيلَ بنِ إبراهيمَ بنِ عابدِ بنِ عامرٍ أبو عثمانَ الصابونيّ (ت 449). قال الحافظُ عبدُ الغافرِ: إسماعيلُ الصابونيُّ الأستاذُ شيخُ الإسلامِ أبو عثمانَ الخطيبُ المفسِّرُ الواعظُ المحدِّثُ أوحدُ وقتِهِ في طريقِهِ، وعظَ المسلمينَ سبعينَ سنةً، وخطبَ وصلّى في الجامعِ نحوًا من عشرينَ سنةً، وكان حافظًا كثيرَ السماعِ والتصنيفِ حريصًا على العلمِ.

قال البيهقي: أنبا إمام المسلمين حقّا وشيخ الإسلام صدقا أبو عثمان الصابونيّ، ثم ذكر حكاية.

وكتب أحد العلماء يعزّي في وفاته-رحمه الله-يقول: أليس لم يجْسُرْ مفترٍ أن يكذبَ على رسول الله صلى الله عليه و سلم في وقته، أليستِ السنةُ كانتْ بمكانةٍ منصورة، والبدعة لفَرْط حشمتِهِ مقهورة، أليس كان داعيًا إلى اللهِ هاديًا عبادَ الله، شابًّا لا صبوةَ له، ثم كَهْلا لا كبوةَ له، ثم شيخًا لا هفوةَ له! يا أصحابَ المحابرِ، حطّوا رحالكم، فقد استتر بحلال التراب من كان عليه إلمامكم، ويا أربابَ المنابرِ، أعظم الله أجوركم، فقد مضى سيدُكم وإمامُكم.

[تاريخ الإسلام للذهبي، 30/ 224 فما بعد]

محمد بن إبراهيم 26-03-2021 05:52 AM

وردة1 ومنهم إمامُ الحرمينِ عبدُ الملكِ بنُ عبدِ اللهِ بنِ يُوسُفَ بنِ عبدِ اللهِ بنِ يُوسُفَ بنِ مُحَمَّدٍ أبو المعالِي الجوينيُّ (ت 478)، قَالَ السّمْعَانِيّ: كَانَ إِمَام الأَئِمَّةِ على الإِطْلَاق المجمعَ على إِمَامَتهِ شرقًا وغربًا، لم تَرَ العُيُونُ مثلَهُ.
[الوافي للصفدي، 19/ 116]

وردة1 ولما بُنِيَتِ المدرسَةُ الميمونَةُ النظامِيَّةُ، أقعِدَ للتدريسِ فِيهَا، واستقامتْ أُمُورُ الطَّلبَةِ، وبَقِيَ على ذَلِك قَرِيبًا من ثَلَاثِينَ سنة غيرَ مُزَاحمٍ وَلَا مدافعٍ مُسلَّمًا لَهُ الْمِحْرَابُ والمنبرُ والخطابةُ والتدريسُ ومجلسُ التَّذْكِيرِ يَوْمَ الجُمُعَةِ.
وَكان-رحمه الله-إِذا وعظ ألبس الأَنْفسَ من الخشيةِ ثوبًا جَدِيدا، ونادتْهُ القُلُوبُ: إننا بشرٌ فَأَسْجِحْ، فلسنا بالجبالِ وَلَا الحديدا!
[طبقات الشافعية الكبرى للسبكي بتصرف، 5/ 167، 176]

محمد بن إبراهيم 04-06-2022 08:13 PM

ومنهم الفيّوميّ صاحِبُ "المصباح المنير" المعروف بخطيبِ الدَّهْشَة، وهذه ترجمته للأستاذ محمد تبركان-حفظه الله-في الملتقى:
https://www.ahlalloghah.com/showthre...E1%CF%E5%D4%C9


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 06:09 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ