ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية

ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية (https://www.ahlalloghah.com/index.php)
-   حلقة البلاغة والنقد (https://www.ahlalloghah.com/forumdisplay.php?f=13)
-   -   الإكمال (https://www.ahlalloghah.com/showthread.php?t=14468)

محمد بن إبراهيم 27-10-2018 03:54 PM

الإكمال
 
البسملة1
مما ينتظم في سلك الفنون البديعية ما لعلي أدعوه بالإكمال (من قولك: أكملتُ الشيءَ، إذا أتممتَه)، وأعني به أن يختمَ الشاعرُ بيتَه بكلمةٍ، ثم يبدوَ له أن يزيدَ في بيانِها وتوكيدِها، فيبدأَ بها بيتَه التالي ...
فمن ذلك قولُ الخنساءِ بنتِ عمرٍو السُّلَميَّةِ:
ألا لا أرَى في الناسِ مثلَ معاويَهْ * إذا طرقتْ إحدَى الليالِي بداهيَهْ
بداهيَةٍ يُضغِي الكلابَ حسيسُها * وتخرُجُ من سرِّ النَّجِّيِّ علانيَهْ
[شرح ديوان الخنساء لأبي العباس ثعلب، ص: 58]
وقولُ يزيدَ بنِ مفرِّغٍ الحِمْيرَيِّ:
عدَسْ ما لعبادٍ عليكِ إمارةٌ * نجوتِ وهذا تحملينَ طليقُ
طليقُ الذي نجَّى من الكربِ بعدما * تلاحمَ في دربٍ عليهِ مضيقُ
[ديوانه، ص: 170]

عَرف العَبيرِ 27-10-2018 05:55 PM

جزاكم الله خيرًا
شكر الله لكم شيخنا الفاضل / أبا أنس ،،
حديثٌ ممتعٌ ، وبداية موفقة
هل يدخل في هذا قول أبي تمام :
فَتْحُ الفُتوحِ تَعَالَى أَنْ يُحيطَ بِهِ ،،،،،،نَظْمٌ مِن الشعْرِ أَوْ نَثْرٌ مِنَ الخُطَبِ
فتحٌ تفتَّحُ أبوابُ السَّماءِ لهُ ،،،،،، وتبرزُ الأرضُ في أثوابها القُشُبِ
أم ذاك تفصيلٌ وزيادة بيان ؟

محمد بن إبراهيم 27-10-2018 08:48 PM

بارك الله فيك يا أبا مسلم، ورفع قدرك.
وأخوكم ليس بشيخ لغة ولا اصطلاحا، وإنما هذا من حسن ظنكم.
وأما بيتا أبي تمام فنعم فيهما إكمال وإتمام، ولكني أرى أن وقوع ذلك في قافية البيت الأول أو قريبا من القافية أفضل من جهة الصنعة البديعية.

أحمد البخاري 29-10-2018 10:56 PM

بورك فيكم
حديثٌ حسنٌ بديع

ومنه قول ليلى الأخيَليَّة في الحجَّاج:

إِذا هبطَ الحَجَّاجُ أرضًا مَريضَةً * تَتَبَّعَ أقْصى دائِها فشَفاها
شَفاها من الدّاءِ العُضالِ الذي بها * غُلامٌ إذا هَزَّ الْقَناةَ سَقاها
سَقاها فَرَوّاها بِشِرْبٍ سِجالُهُ * دِماءُ رجالٍ حيثُ مالَ حَشاها

[أمالي القالي، 1/86]
وهذا النّوع ذكره أصحابُ البديع وسمّاهُ بعضهم: (التّسبيغ) وسمّاهُ ابن أبي الأصبع في (تحرير التَّحبير): (تشابه الأطراف) والله أعلم


محمد بن إبراهيم 30-10-2018 03:58 AM

وبارك فيك وحفظك وجزاك خيرا على ما أفدتنا به مما لم أكن أعلمه.
وهاهنا ملحوظتان:
الأولى: أن مصطلح تشابه الأطراف قد يطلق في غير هذا الموضع لمعنى بديعي آخر، قال القزويني في الإيضاح: (ومن مراعاة النظير ما يسميه بعضهم تشابه الأطراف، وهو أن يختم الكلام بما يناسب أوله في المعنى كقوله تعالى: ((لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير)) فإن اللطف يناسب ما لا يدرك بالبصر والخبرة تناسب من يدرك شيئًا فإن من يدرك شيئًا يكون خبيرًا به ...)
والثانية: أنهم يريدون بتشابه الأطراف أن يجعل الشاعر قافية بيته الأول أول البيت الثاني، وقافية الثاني أول الثالث، وهكذا إلى انتهاء كلامه كما ذكره النويري في نهاية الأرب، وهذا ضرب من الغلو في الصنعة اللفظية على حساب المعنى.
فعلى هذا يكون ما ذكرته مباينا لما أسموه بتشابه الأطراف من وجهين:
الوجه الأول: خلوه من التكلف، وعدم التزامه في أكثر من بيتين.
والوجه الثاني: اشتراط إفادته التوكيد والبيان كما ذكرت في أول الحديث، فليس من الإكمال الذي أعني ما استحسنه ابن أبي الإصبع لأبي نواس، وعده أفضل من أبيات ليلى الأخيلية، وهو قوله: [من السريع]
خزيمةُ خيرُ بني خازم * وخازمٌ خيرُ بني دارمِ
ودارمٌ خيرُ تميمٍ وما * مثلُ تميمٍ في بني آدمِ
فالقافية-كما ترى-تامة كاملة، وما بعدها مستأنف خلافا للشاهدين اللذين ذكرتُ.

أحمد البخاري 30-10-2018 10:25 AM

بارك الله فيكم
ونفع بكم وزادكم من فضله

وقالَ أبو عاصم عبُد الله بنُ حمزةَ الأسلميُّ
يمدحُ عبدَ الله بن مُصعب الزُّبيريّ، إذْ كان واليًا على اليَمامة:


مَنْ كان عن سُوقٍ لمجدٍ سائلًا * فيه النَّدَى، فلَهُ بِحَجْرٍ سُوقُ
سُوقٌ لعبدِ الله من يَحلُلْ بِهِ * فلَهُ صَبُوحٌ من نَدًى وغَبُوقُ


[جمهرة نسب قريش، ص:138]
الذي فهمتُه من كلامهم أنّ هذا النّوع عندَهم المسمّى بالتّسبيغ وتشابه الأطراف أقلُّ أحواله أن يكون في بيتين، وقد يزيدُ على ذلك، وربّما استوعبَ
جميع الأبيات، أمّا أن يُشترطَ فيه هذا الاستيعاب، فهذا لا يظهر، بدليل تمثيلهم بأبيات الأخيلية وهي من جملة أبيات لها لم تلتزم فيها ذاك التّكرير، وكذا بيتيْ أبي نواس، ولا شكّ أن الإكثار منه ليس بالحسن كالإكثار من الجناس وغيره من المحسّنات، والله أعلم



محمد بن إبراهيم 30-10-2018 08:58 PM

لا عدمنا فوائدك ولطائفك أيها الأريب،
أقصد-وربما أخطأتُ في اللفظ فيما مر-أن الإكمال الذي زعمته هو ما كان في بيتين لا أكثر، فهو بهذا الوجه مع ما ذكرت من اشتراط زيادة البيان-أخص من تشابه الأطراف الذي ذكره البلاغيون، ويمكن أن يقال: إن كل إكمال هو من تشابه الأطراف دون عكس.

محمد بن إبراهيم 30-10-2018 09:38 PM

وقال طهمانُ بنُ عمرٍو الكِلابيُّ، ولعله أخذه من قولِ ابنِ مفرِّغٍ السابق:
لعلك بعدَ القيدِ والسجنِ أن تُرَى * تمرُّ على ليلى وأنتُ طليقُ
طليقُ الذي نجَّى من الكربِ بعدمَا * تلاحمَ من دربٍ عليك مضيقُ

[ديوانه، ص: 23]

محمد بن إبراهيم 31-10-2018 10:29 PM

بارك الله فيكم.
وقال عبَيْدُ بن أيوبَ العنبريُّ:
ألم ترَني حالفتُ صفراءَ نبعةٍ * ترِنُّ إذا ما زُعْتُها وتزمْجرُ
تزمجر غيرَى أحرقُوها بضَرَّةٍ * فباتتْ لها تحتَ الخِباءِ تذمِّرُ
لها فتيةٌ ماضون حيثُ رمتْ بهم * شرابُهُمُ غالٍ منَ الجوفِ أحْمَرُ

[الفصوص لأبي العلاء صاعد البغداديِّ، 260/3]
قال صاعد: (وقوله: (تزمجر) يعني (تصوِّتُ)، وأراد بــ(صفراءَ) قوسَه، وأراد بالفتيةِ الماضين سهامَها.) اهـ
وقد أشكل عليَّ فهم البيت الثاني حتى عييتُ به، فلعل أحد إخواننا من أهل المعرفة بالشعر كالأستاذ صالح العمري وغيره يفيدوننا في تفسيره.

أحمد البخاري 03-11-2018 01:04 PM

جزاك الله خيرًا ورفعَ قدرك ونفعنا بك

وقال عبدُ الله بن أبي صُبح المُزَنيُّ يمدحُ عبدَ الله بنَ مُصعب
الزُّبيريَّ لمّا استُعملَ على اليَمن:


إذا رفَعتْ أحراسُهُ السَّيرَ واستوَى * على ظَهْر مصفوفٍ عليه النَّمارقُ
بدا مَلِكٌ في صُورة البَدْرِ طالعًا * فيالكَ حُسْنًا زيَّنتْهُ الخلائقُ
خلائقُ أحرارِ الملوكِ ونُورُها * يَلوحُ عليهِ نَظْمُها المُتَناسِقُ

[جمهرة أنساب قريش، ص:209]


عَرف العَبيرِ 03-11-2018 05:23 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل محمد بن إبراهيم (المشاركة 56871)
والوجه الثاني: اشتراط إفادته التوكيد والبيان كما ذكرت في أول الحديث، فليس من الإكمال الذي أعني ما استحسنه ابن أبي الإصبع لأبي نواس، وعده أفضل من أبيات ليلى الأخيلية

مما يذكرُ من تشابه الأطراف قول ليلى الأخيلية تمدح الحجاج :
إذا نزل الحجاج أرضاً مريضة ... تتبع أقصى دائها فشفاها
شفاها من الداء العضال الذي بها ... غلام إذا هز القناة سقاها
سقاها فرواها بشرب سجاله ... دماء رجال يحلبون صراها

{تحرير التحبير 1/ 520 ، والأبيات من الطويل }

عَرف العَبيرِ 03-11-2018 05:56 PM

قال عمر بن أبي ربيعة :
ومد عليها السجف يوم لقيتها ** على عجلٍ تباعها والخوادم
فلم أستطعها غير أن قد بدا لنا ** على الرغم منها كفها والمعاصم
معاصم لم تضرب على البهم في الضحى ** عصاها ووجه لم تلحه السمائم
" من كتاب أنوار الربيع في أنواع البديع 1/177"

محمد بن إبراهيم 04-11-2018 12:17 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل محمد بن إبراهيم (المشاركة 56883)
بارك الله فيكم.
وقال عبَيْدُ بن أيوبَ العنبريُّ:
ألم ترَني حالفتُ صفراءَ نبعةٍ * ترِنُّ إذا ما زُعْتُها وتزمْجرُ
تزمجر غيرَى أحرقُوها بضَرَّةٍ * فباتتْ لها تحتَ الخِباءِ تذمِّرُ
لها فتيةٌ ماضون حيثُ رمتْ بهم * شرابُهُمُ غالٍ منَ الجوفِ أحْمَرُ

[الفصوص لأبي العلاء صاعد البغداديِّ، 260/3]
قال صاعد: (وقوله: (تزمجر) يعني (تصوِّتُ)، وأراد بــ(صفراءَ) قوسَه، وأراد بالفتيةِ الماضين سهامَها.) اهـ
وقد أشكل عليَّ فهم البيت الثاني حتى عييتُ به، فلعل أحد إخواننا من أهل المعرفة بالشعر كالأستاذ صالح العمري وغيره يفيدوننا في تفسيره.

وهذا بيان الأستاذين الكريمين أبي ثابت وأبي حيان-جزاهما الله خيرا-في تفسير ما أشكل عليَّ قبل، أفردته بحديث ليكون أدعى لحسن الفهم عنهما.
https://www.ahlalloghah.com/showthread.php?t=14474

محمد بن إبراهيم 04-11-2018 10:57 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل عَرف العَبيرِ (المشاركة 56904)

مما يذكرُ من تشابه الأطراف قول ليلى الأخيلية تمدح الحجاج :
إذا نزل الحجاج أرضاً مريضة ... تتبع أقصى دائها فشفاها
شفاها من الداء العضال الذي بها ... غلام إذا هز القناة سقاها
سقاها فرواها بشرب سجاله ... دماء رجال يحلبون صراها

{تحرير التحبير 1/ 520 ، والأبيات من الطويل }

بارك الله فيك، وجزاك خيرا.
جاء البيت الثالث في ديوانها على هذا النحو:
سقاها دماءَ المارقينَ وعلَّها * إذا جمحتْ يومًا وخِيف أذاهَا
وبعده:
إذا سمِعَ الحجاجُ رِزَّ كتيبةٍ * أعدَّ لها قبلَ النزولِ قِراها
أعدَّ لها مصقولةً فارسيةً * بأيدي رجالٍ يحلُبون صَراها
[ديوانها، ص: 121]

محمد بن إبراهيم 05-11-2018 12:52 PM

وقال جميلٌ:
فلو أرسلتْ يومًا بثينةُ تبتغِي * يمينِي ولوْ عزَّتْ عليَّ يمينِي
لأعطيتُها ما جاءَ يبغِي رسولُها * وقلتُ لها بعد اليمينِ سليني
سلينيَ مالي يا بثينَ فإنَّمَا * يبيَّنُ عندَ المالِ كلُّ ضنينِ
[ديوانه، ص: 208]

عائشة 06-11-2018 01:36 PM

بارك الله فيكم، ونفع بكم.
فاصل1
.
قال الشَّاعِرُ: [ من الطويل ]
.
يقولونَ مَنْ هذا الغَريبُ بأَرْضِنا * أَمَا والهَدايا إنَّني لَغَرِيبُ
غَرِيبٌ دَعاهُ الشَّوقُ واقْتادَهُ الهَوَى * كما قِيدَ عَوْدٌ بالزِّمامِ أَدِيبُ
.
البيتانِ للعلاء بن حُذيفةَ الغَنَوِيّ في «الأمالي» لأبي علي القالي (1/ 28).
وهما في «ديوان ابن الدُّمَيْنة» بتحقيق أحمد راتب النفاخ (ص114) بلفظ:
يقولونَ لا يُمْسي الغَريبُ بأَرْضِنا * وأَيْدِي الهَدايا إنَّني لَغَرِيبُ
غَرِيبٌ دَعاهُ الشَّوقُ فاقْتادَهُ الهَوَى * كما قِيدَ عَوْدٌ بالزِّمامِ أَدِيبُ

محمد بن إبراهيم 08-11-2018 08:40 AM

وقال تأبطَ شرًّا:
ولا أقولُ إذا ما خُلَّةٌ صرَمتْ * يا ويحَ نفسيَ من شوقٍ وإشفاقِ
لكنما عِوَلي إن كنتُ ذا عوَلٍ * على بصيرٍ بكسبِ الحمدِ سبَّاقِ
سبَّاقِ غاياتِ مجدٍ في عشيرتِهِ * مرجِّعِ الصوتِ هدًّا بينَ أرفاقِ

[ديوان تأبط شرا وأخباره، ص136:134]

عائشة 08-11-2018 01:36 PM

بارك الله فيكم
فاصل1
.
قال أبو محمَّد الفَقْعَسيُّ: [ من مشطور الرجز ]
.
لَـمَّا أَتاكَ يابِسًا قِرْشَبَّا
قُمْتَ إلَيْهِ بالقَفِيلِ ضَرْبَا
ضَرْبَ بَعيرِ السّوءِ إِذْ أَحَبَّا
..
[ «لسان العرب» (قفل) ]
.
والرَّجزُ بتمامِه في «الأصمعيَّات» (ص163)

أحمد البخاري 10-11-2018 10:30 AM

نفع الله بكم

وقال قيسُ بن الخَطيم:

رَدَّ الخليطُ الجِمالَ فانصَرفوا * ماذا عَلَيْهِم لَو أَنَّهمْ وَقَفوا
لو وَقفُوا ساعَةً نُسائلُهمْ * رَيْثَ يُضَحِّي جِمالَهُ السَّلَفُ


[الأصمعيّات، ص:68]
ردَّ الخليط، أي: ردُّوا جمالَهم من الرَّعي
يُضحِّي جمالَه، أي: يظعنُ بها ضُحًى
السَّلف: القوم المتقدِّمون ينفضونَ الطُّرق


أحمد البخاري 11-11-2018 04:22 PM

بارك الله فيكم

وقالَ عَبْدةُ بنُ الطَّبيب:

.................................................. .....
وما يَزَالُ لها شَأْوٌ يُوَقِّرُهُ * مُحَرَّفٌ من سُيُورِ الغَرْفِ مَجْدُولُ
إِذا تَجاهَدَ سَيْرُ القومِ في شَرَكٍ * كأَنَّهُ شَطَبٌ بالسَّرْوِ مَرْمُولُ
نَهْجٍ ترَى حَوْلَهُ بَيْضَ القَطَا قُبَصًا * كأَنَّه بِالأَفاحِيصِ الحَواجِيلُ
حَواجِلٌ مُلِئَتْ زَيْتًا مُجَرَّدةٌ * لَيسَتْ عليهنَّ مِن خُوصٍ سَواجِيلُ
.................................................. .........

[المفضليّات، ص:137، ط: المعارف]



أحمد البخاري 14-11-2018 11:50 AM

نفعَ الله بكم


وقال أبو العتاهية:

الموتُ بابٌ وكلُّ النّاسِ داخلُهُ * فليتَ شعريَ بعدَ البابِ ما الدّارُ
الدّارُ جنّةُ خلدٍ إن عملتَ بما * يُرضي الإلهَ وإن قصّرتَ فالنّارُ

[ديوانه، ص:141، ت: شكري فيصل]

عائشة 14-11-2018 01:34 PM

وفَّقكم الله لكلِّ خيرٍ.
فاصل1
.
قال زُهَيرُ بنُ أبي سُلْمَى: [ من الطويل ]
- وقال الأصمعيُّ: ليست لزُهَير. وقيل: هي لصرمة الأنصاريِّ -
.
أَلَا لَيْتَ شِعْرِي هَلْ يرَى النَّاسُ ما أرَى * مِنَ الأمْرِ أو يَبْدُو لهمْ ما بَدا لِيا
بَدا لِيَ أَنَّ اللهَ حَقٌّ فزادَني * إلى الحَقِّ تَقْوَى اللهِ ما كانَ بادِيا
بَدا لِيَ أنَّ النَّاسَ تَفْنَى نُفوسُهُمْ * وأمْوالُهُمْ ولا أرَى الدَّهْرَ فانِيا
.................................................
بَدا لِيَ أنِّي لَسْتُ مُدْرِكَ ما مَضَى * ولا سابِقًا شَيئًا إذا كانَ جائِيا
.................................................
.
[ ديوان زهير بن أبي سلمى، ص: 106، ط: صادر ]

أحمد البخاري 15-11-2018 11:56 AM

بارك الله فيكم

وقال قيس المجنون:

إلى الله أشكو حُبَّ ليلى كما شَكا * إلى الله فقدَ الوالدينِ يَتيمُ
يَتيمٌ جَفاهُ الأقربونَ فعَظمُهُ * كسيرٌ وفقدُ الوالدينِ عظيمُ

[ديوانه، ص:195، ت: عبد السّتار فراج]

عائشة 15-11-2018 02:00 PM

بارك الله فيكم
فاصل1
.
قال المنتجعُ اللُّبَيْنيُّ القُشَيْريُّ: [ من الطويل ]
.
هَيَا حَزَنًا إنْ جُمْلُ شَطَّتْ بها النَّوَى * ولمْ أَلْقَ جُمْلًا بَلْ هُما حَزَنَانِ
هُما حَزَنانِ اليَوْمَ لا شَكَّ فيهما * ولَوْ كانَ حُزْنًا واحِدًا لكَفاني
.
[ «التعليقات والنوادر» للهجري (ص873) ]
.
فاصل2وردة1فاصل2
.
وقالت أُخْتُ وَهْب بن العَمَلَّس الكِلابيَّة تستصرخُ علَى بني نُمَير حين قتلوا أخاها: [ من البسيط ]
.
بني كِلابٍ أبادَ اللهُ غابِرَكُمْ * إن لَمْ يَكُن لِنُمَيْرٍ مِنكُمُ يَوْمُ
يَوْمٌ تَرَى الشَّمْسَ فيه وَهْيَ طالِعةٌ * كأنَّها مِنْ عَجاجِ الخَيْلِ في غَيْمِ
.
[ «التعليقات والنوادر» للهجري (ص817) ]

أحمد البخاري 15-11-2018 02:40 PM

أحسن الله إليكم

وقال حكيم بن عيَّاش الكلبيُّ، وكان يسكُنُ المِزَّةَ من أرض الشَّام:

إذا ذُكرَتْ أرضٌ لقَومٍ بنعمَةٍ * فبلدةُ قومي تَزدهي وتَطيبُ
بها الدِّينُ والإفضالُ والخيرُ والنَّدى * فمنْ يَنتَجْعها للرَّشادِ يُصيبُ
ومَن يَنتَجعْ أرضًا سواها فإنَّهُ * سَيندمُ يومًا بعدَها ويَخيبُ
تأتّى لَها خالي أسامةُ مَنزلًا * وكانَ لخيرِ العالمينَ حَبيبُ
حبيبُ رسولِ اللهِ وابْنُ رَديفِهِ * لهُ أُلفةٌ مَعروفةٌ ونَصيبُ

انظر الأبيات وما يتعلَّق بها:
[ديوان شعراء بني كلب بن وبرة، 1/489]
وأسامة هو ابن زيد بن حارثة الحِبُّ ابنُ الحِبّ رضي الله عنهما


محمد بن إبراهيم 15-11-2018 09:55 PM

أحسن الله بكم.
وقال الأميرُ أبو فِراسٍ:
أقولُ وقد ناحتْ بقربِي حمامةٌ * أيا جارتَا هلْ باتَ حالُكِ حالِي
معاذَ الهوَى ما ذقْتِ طارقةَ النوى * ولا خطرتْ منكِ الهمومُ ببالِ
أتحمِلُ محزونَ الفؤادِ قوادمٌ * على غُصُنٍ نائِي المسافةِ عالِ
أيا جارتَا ما أنصفَ الدهرُ بيننَا * تعالي أقاسمْكِ الهمومَ تعالِي
تعالي ترَيْ روحًا لديَّ ضعيفةً * ترددُ في جسمٍ يعذَّبُ بالِ
[ديوانه، ص325، ط: سامي الدهان ]
وقوله: (تعالِي) لحَّنَهُ بعضُ العلماءِ كما قال ابن هشام الأنصاريّ، وقال الفيومي في المصباح (مادة ع ل و): (وتعال: فعل أمر ...، وَتتَّصِلُ بِهِ الضَّمَائِرُ بَاقِيًا عَلَى فَتْحِهِ، فَيُقَالُ: (تَعَالَوْا) (تَعَالَيَا) (تَعَالَيْنَ)، وَرُبَّمَا ضُمَّتِ اللَّامُ مَعَ جَمْعِ الْمُذَكَّرِ السَّالِمِ وَكُسِرَتْ مَعَ الْمُؤَنَّثَةِ، وَبِهِ قَرَأَ الْحَسَنُ الْبَصْرِيُّ فِي قَوْله تَعَالَى: ((قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا)) لِمُجَانَسَةِ الْوَاوِ) اهـ

عائشة 16-11-2018 11:18 PM

نفع الله بكم.

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل محمد بن إبراهيم (المشاركة 56848)
أرى أن وقوع ذلك في قافية البيت الأول أو قريبا من القافية أفضل من جهة الصنعة البديعية.

هل يُعدّ من الإكمال نحو قول زهير في المعلقة:
تعفّى الكلوم بالمئين فأصبحت * ينجّمها من ليس فيها بمجرم
ينجّمها قوم لقوم غرامة * ولم يهريقوا بينهم ملء محجم

وهذا سؤال آخر إذا أذنتم:

ما إعراب (حبيبُ) في قوله:
اقتباس:

تأتّى لَها خالي أسامةُ مَنزلًا * وكانَ لخيرِ العالمينَ حَبيبُ
وبارك الله فيكم.

محمد بن إبراهيم 17-11-2018 12:41 AM

وفيكم بارك الله.
اقتباس:

هل يُعدّ من الإكمال نحو قول زهير في المعلقة:
تعفّى الكلوم بالمئين فأصبحت * ينجّمها من ليس فيها بمجرم
ينجّمها قوم لقوم غرامة * ولم يهريقوا بينهم ملء محجم
نعم يعدّ إكمالا، ولا بأس بوقوعه قبل القافية كما أشرتُ قبل، وهو بذلك الوجه يفارق تشابه الأطراف أو التسبيغ الذي ذكره البلاغيون من كونه لا يقع إلا في القافية، فالإكمال-من هذا الوجه-أعم من تشابه الأطراف، وأما قولي قبلُ: إن كل إكمال هو من تشابه الأطراف دون عكس، فهو من باب وقوع أغلب الباب في القافية، وليس عموما مطلقا.

اقتباس:

ما إعراب (حبيبُ) في قوله:

تأتّى لَها خالي أسامةُ مَنزلًا * وكانَ لخيرِ العالمينَ حَبيبُ
لعله يعرب خبرًا لمبتدأ محذوف، والجملة في موضع خبر كان، ولا يصح أن يكون اسم كان ضمير الشأن والحديث لأن في (كان) ضميرا مستترا يعود على (أسامة) رضي الله عنه، وضمير الشأن يعود على ما بعده لزوما.
والله أعلم.

عائشة 17-11-2018 02:02 PM

جزاكم اللَّهُ خيرًا، ونفع بكم.
فاصل1
.
قال القُشَيْريُّ: [ من الطويل ]
.
ووَجْدي بطَيَّا وَجْدُ هَيْماءَ حُلِّيَتْ * عن الماءِ كانَتْ مُنذُ خِمْسَيْنِ ضَلَّتِ
إذا سافَتِ الأَعْطانَ أوْ شَمَّتِ الثَّرَى * رَماها وَلِيُّ الماءِ عَنْهُ فوَلَّتِ
وإنْ أَشْرَفَتْ مِنْ آكُمِ الماءِ مَيْفَعًا * لَوَتْ رِجْلَها اليُسْرَى بالُاخْرَى فحَنَّتْ
فحَنَّتْ حَنِينًا يُطْرِبُ الصَّبَّ ذا الهَوَى * وقَدْ نَهِلَتْ مِنْه بيأسٍ وعَلَّتِ
.
[ «التعليقات والنوادر» للهجري (ص853) ]
.
.
وردة1
.
.
ومن (تشابه الأطراف) لا (الإكمال)
قول الثَّعلبيِّ: [ من الطويل ]
.
أشاقكَ بَرْقٌ بالحِجازِ وَميضُ * وَميضٌ فقُلتُ الثَّعْلبِيُّ مَهِيضُ
مَهِيضٌ بذِكْرَى أمِّ عَمْرٍو ودونَها * مساف لأيدي النَّاعجاتِ عَريضُ
عَريضٌ به رُبْد النَّعامِ أوابِدًا * لهنَّ أداحِيٌّ به ومبيضُ
مبيضٌ فكم من منزلٍ قد تركنَهُ * به رُبَعٌ رخْصُ العِظامِ جَهيضُ
جَهيضٌ على عرضِ الفلاة رمَتْ به * قلوصٌ بأجوازِ الفَلاةِ نَهوضُ
نهوضٌ وقد صار السَّراب كأنَّه * مُلاءٌ بأيدي الغاسلاتِ رَحيضُ
.
[ «التعليقات والنوادر» للهجري (ص553) ]

عائشة 18-11-2018 01:55 PM

شكر الله لكم
فاصل1
.
قال ذو الإصبَعِ العَدْوانيُّ: [ من البسيط ]
.
يا مَن لِقَلْبٍ شَديدِ الهَمِّ مَحْزونِ * أَمْسَى تَذَكَّرَ رَيَّا أُمَّ هارُونِ
أَمْسَى تَذَكَّرَها مِن بَعْدِ ما شَحَطَتْ * والدَّهْرُ ذو غِلْظةٍ حِينًا وذو لِينِ
.
[ «المفضليات» (ص161) ]

أحمد البخاري 21-11-2018 11:25 PM

بورك فيكم جميعا

وقال النّابغة الذُّبياني:

لعَمري وما عَُمري عليَّ بهيِّنٍ * لقد نَطقَتْ بُطْلًا عليَّ الأَقارعُ
أَقارعُ عَوفٍ لا أُحاولُ غَيرَها * وجوهَُ قرودٍ تَبْتغي مَن تُجادِعُ

[ديوانه، ص:165، ت: ابن عاشور]
الأقارع: بنو قُرَيع بن عوف بن كَعْب بن زيد مَنَاة بن تَمِيم الَّذين كَانُوا سعوا بِهِ إِلَى النُّعْمَان حتَّى تغيَّر لَهُ (الخزانة، 2/447)


عائشة 22-11-2018 02:03 PM

نفع اللَّه بكم
.
لعلَّ من البابِ قول جَحْدَر من قصيدةٍ: [ من الوافر ]
.
وممَّا هاجَني فازددتُّ شَوْقًا * بُكاءُ حَمامَتَيْنِ تَجاوَبانِ
تَجاوَبَتا بلَحْنٍ أَعْجَمِيٍّ * عَلَى غُصنَيْنِ مِنْ غَربٍ وبانِ
.
ومنها:
.
فيا أَخَوَيَّ مِن كَعْبِ بْنِ عَمْرٍو * أقِلَّا اللَّوْمَ إن لَمْ تَنفَعَاني
إذا جاوَزْتُما سَعَفاتِ حَجْرٍ * وأودِيةَ اليمامةِ فانْعَياني
وقُولا جَحْدَرٌ أمْسَى رَهِينًا * يُحاذِرُ وَقْعَ مَصقولٍ يَمَانِ
يُحاذِرُ صَوْلةَ الحَجَّاجِ ظُلْمًا * وما الحجَّاج ظَلَّام لِـجانِ
.
[ انظر: «أمالي القالي» (1/ 282) ]

عائشة 22-11-2018 03:10 PM

جزاكم الله خيرًا
.
قال أبو ذُؤَيْبٍ الهُذَليُّ: [ من الطويل ]
.
لِمَن طَلَلٌ بِالـمُنتَصَى غَيرُ حائِلِ * عَفَا بَعْدَ عَهْدٍ مِن قِطَارٍ ووابِلِ
عَفا بَعْدَ عَهْدِ الحَيِّ مِنهُمْ وَقَد يُرَى * بِهِ دَعْسُ آثارٍ ومَبْرَكُ جامِلِ
وإِنَّ حَديثًا مِنكِ لَوْ تَبْذُلِينَهُ * جَنَى النَّحْلِ في أَلْبانِ عُوذٍ مَطافِلِ
مَطَافِيلَ أَبْكارٍ حَديثٍ نِتاجُها * تُشَابُ بِماءٍ مِثْلِ ماءِ الـمَفاصِلِ
.
[ «شرح أشعار الهذليين» للسكري (1/ 140، 141) ]

عائشة 24-11-2018 02:02 PM

شكر الله لكم
.
وقال آخَرُ: [ من الطويل ]
.
فإنَّ الَّذي يُمْسي البَيَاضُ محلَّهُ * بحيثُ الْتقَتْ مَعْزاؤُهُ والسَّوائِفُ
لَـمُؤتنِفٌ للهَجْرِ نأْيَ صَديقِهِ * إذا لم تُقَرِّبْهُ القِلاصُ الذَّفائفُ
ذَفائِفُ مِن سِرِّ الـمَهارَى نجائِبٌ * طِوالُ الهَوادي أَوْ عِتاقٌ طَرائفُ
.
[ «التعليقات والنوادر» للهجري (ص936) ]

أحمد البخاري 25-11-2018 07:23 PM

بورك فيكم

وقالَ حاجز بن عَوف:

عَداني أنْ أزورَكِ حربُ قومٍ * كجَمرِ النَّارِ ثاقبةٌ عَذومُ
عَذومٌ يَنكُلُ الأعداءُ عنها * كأنَّ صُلاتَها الأبطالَ هِيمُ

[منتهى الطَّلب، 8/295]
عذوم: عضوض


عائشة 27-11-2018 03:11 PM

بارك الله فيكم
فاصل1
.
قال حنظلةُ بنُ مُصَبِّح: [ من مشطور الرَّجز ]
.
يَا رِيَّـها اليَوْمَ علَى مُبِينِ
علَى مُبِينِ جَرَدِ القَصِيمِ
.
قال أبو محمَّد السِّيرافيُّ في «شرح أبيات إصلاح المنطق» (ص143): («يا رِيَّها»: يعني: يا رِيَّ الإبلِ في هذا الموضعِ. و«مُبِينٌ»: اسمُ موضعٍ عند موضعٍ آخَرَ يُقال له: «جَرَد القَصِيمِ». والقصيدةُ طويلةٌ أنشدَنيها أبي عن ابنِ دُريدٍ في «أراجيزِ الأصمعيِّ»، وليس فيها إكفاء إلَّا في هذا البيتِ) انتهى.
وقال العلمُ السَّخاويُّ في «سفر السَّعادة» (1/ 74): (و«مُبِينٌ»: اسمُ موضعٍ، وأضافه إلى «جَرَد القَصِيمِ»، وهو موضعٌ يقرُب منه، فلذلك أضافَه إليه) انتهى.

أحمد البخاري 27-11-2018 04:35 PM

نفع الله بكم

لابن المعتَزّ:

خُلقتُ لأسقامِ النَّوى قبلَ كونها * فكيفَ تراني إنْ نأيتَ أكونُ
أكونُ كذي داءٍ يُعدُّ دواؤُهُ * لهُ كلَّ يومٍ زَفرةٌ وأنينُ
ألا ربَّ حالٍ قد تحوَّلَ بؤسُها * وما الدَّهرُ إلَّا نَبْوةٌ وسُكونُ

[ديوانه، ط: صادر، ص:430]


محمد بن عبد الحي 28-11-2018 03:23 PM

أحسنَ الله بكم !
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل محمد بن إبراهيم (المشاركة 56990)
لا بأس بوقوعه قبل القافية كما أشرتُ قبل، وهو بذلك الوجه يفارق تشابه الأطراف أو التسبيغ الذي ذكره البلاغيون من كونه لا يقع إلا في القافية، فالإكمال-من هذا الوجه-أعم من تشابه الأطراف.

ومن هذا أيضًا قول العلامة الشَّنفرى (!):
فَبِتْنا كأَنَّ البَيْتَ حُجِّرَ فَوْقَنَا .. برَيْحانةٍ رِيحَتْ عِشاءً وطُلَّتِ
بِريْحانَةٍ مِن بَطْنِ حَلْيَةَ نَوَّرَتْ .. لهَا أَرَجٌ، ما حَوْلهَا غيرُ مُسْنِتِ
فاصل1
وإن رأيتَ أن تسمِّي كلًّا؛ فتقول: إكمال حشوٍ، وإكمال طرفٍ... ونحوه مما يتمايزانِ به -فعلَّه يكون حسنًا، نفع الله بكم.
فاصل1 فاصل1 فاصل1

عائشة 01-12-2018 02:57 PM

رأيٌ حسنٌ.
بارك الله فيكم جميعًا.
فاصل1
.
لعديِّ بنِ الرِّقاعِ مِنْ حَوْليَّتِه: [ من الطويل ]
إذا انفرجَتْ عن حاجِبَيْهِ عَجَاجَةٌ * تَعَطَّفُ أخرى أَنْشَأَتْها الحوافِرُ
حوافر كالخيلِ الرِّعانِ فَكُلِّمَتْ * سنابِكُها وانحصَّ منها الأشاعِرُ
.
كذا في ديوانِ شعرِه عن أبي العبَّاس ثعلب (ص200)
بتحقيق: د. نوري القيسي، ود. حاتم الضامن.
ولم أفهَم ما لوَّنتُه بالأزرقِ، فأرجو الإفادةَ، نفع الله بكم.

أحمد البخاري 01-12-2018 03:07 PM

بارك الله فيكم

وإلى أن ينفرِجَ المغلق، ويسوَدَّ اللون الأزرق، هذا كثيِّر يمدحُ أبا بكر بن عبد العزيز بن مروان، ويقول:

وأنتَ امرُؤٌ أُلهمتَ صدقًا ونائلًا * وأورثَكَ المجدَ التَّليدَ جدودُ
جدودٌ من الكعبينِ بيضٌ وجوهُها * لهم مأثُراتٌ مجدُهنَّ تليدُ

[ديوانه، ص:198]
ولم أفهم ما لوّنتُه بالأخضر كما يجب، فهل من مُسعف؟

عائشة 10-12-2018 03:40 PM

بارك الله فيكم، وشكر الله للأُستاذِ أحمدَ هذا الطَّرحَ النَّافعَ.
ولستُ أهلًا للإسعافِ، ولكنْ أرجو منكم الإفادةَ.
فلعلَّ المرادَ بالكَعْبينِ هنا: أميّة بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصيّ بن كلاب بن مرّة بن كعب بن لؤيّ، وعديّ بن كعب بن لؤيّ، فجُدود الممدوحِ من جهة أبيه (عبد العزيز بن مروان) من بني أميّة، ومن جهة أمّه (أم عاصم بنت عاصم بن عمر بن الخطاب) من بني عديّ.
وقد قالوا: الـمِسْمَعانِ، وهما: ابنا مِسْمَع. (وقال ابنُ السِّكِّيتِ: الـمِسْمَعانِ: لم يكن يُقال لواحدٍ منهما مِسْمَع، ولكنَّهم نسبوهما إلَى جدِّهما فغيَّروا لفظَ النِّسبةِ التَّي تُشَدَّدُ فيها الياءُ. قال: ومثله الشَّعْثَمان، لم يكن يُقال لواحدٍ منهما شَعْثَم، ولكنَّهم نسبوهما إلى شَعْثَم أبيهما) انتهى من «الدُّرَّة الفاخرة» لحمزةَ الأصبهانيِّ (ص546).
وقالوا: الجَوْنانِ، والمرادُ: ابنا الجَوْنِ، قال جريرٌ:
ولم تَشْهَدِ الجَوْنَينِ والشِّعْبَ ذا الصَّفا * وشَدَّاتِ قَيْسٍ يَوْمَ دَيْرِ الجماجِمِ
قال المبرّد في «الكامل» (1/ 296): (الجَوْنانِ: معاويةُ وحسَّانُ ابنا الجَوْن الكِندِيَّانِ) انتهى.
والله تعالَى أعلم.

محمد بن عبد الحي 11-12-2018 10:17 AM

جزاكم الله خيرًا، وزادكم علمًا، وفهمًا.
وقد كان خطرَ لي شيءٌ قريبٌ من هذا، فلم أشأ أن أتقدَّم بين أيديكم: أن تكونَ (الكعبين) جمعًا سالمًا، ويكونَ أرادَ بها آباءَه من قريشٍ أجمعينَ، فنسبهم إلى جدِّهم، كما في البيتِ الذي أنشدَه الفرَّاء:
أنا ابنُ سعدٍ سيِّدِ السَّعدينا
وكما قالوا: الأشعرُونَ، والمُهلَّبُونَ ونحوه، وذلك مذكورٌ في تفسير قوله تعالى: ((سلامٌ على إلياسينَ)).
وإنما صرفني عن التَّثنية أني أردتُّ أن أتثبَّتَ من أُمِّ أبي بكر: أهي أُمُّ عاصمٍ أم غيرُها، فإن كانت فوجه التثنية ظاهرٌ، وإلا فإنَّ لعبدِ العزيزِ بن مروانَ أزواجًا أُخَرَ غيرَ قُرشيَّات، عسى أن يكون ولدَ إحداهنَّ فتبعد التثنية.

عائشة 22-12-2018 03:08 PM

بارك الله فيكم، ونفع بكم.
فاصل1
.
قال الحطيئةُ: [ من المتقارب ]
.
نَأَتْكَ أُمَامَةُ إلَّا سُؤَالَا * وأَبْصَرْتَ مِنْهَا بغَيْبٍ خَيَالَا
خَيَالًا يَرُوعُكَ عِنْدَ الـمَنَامِ * ويَأْبَى مَعَ الصُّبْحِ إلَّا زَوَالَا
.
[ ديوانه، ص: 247، ط: الخانجي ]

عائشة 24-12-2018 02:48 PM

جزاكم الله خيرًا
فاصل1
.
قالت أختُ عَمْرو ذي الكلبِ: [ من المتقارب ]
.
فأَقْسَمْتُ يَا عَمْرُو لَوْ نَبَّهَاكَ * إذَنْ نَبَّها مِنكَ أَمْرًا عُضَالَا
إذَنْ نَبَّها لَيْثَ عِرِّيسَةٍ * مُفِيدًا مُفِيتًا نُفُوسًا ومَالَا
.
[ «شرح أشعار الهذليين» للسكري (ص583، 584) ]

عائشة 27-12-2018 02:25 PM

شكر الله لكم
فاصل1
.
قال مُزَرِّدُ بنُ ضِرارٍ: [ من الطويل ]
.
سُوَيْقَةُ بَلْبَالٍ إلَى فَلَجاتِها * فَذِي الرِّمْثِ أَبْكَتْنِي لِسَلْمَى مَعَاهِدِي
مَعَاهِدُ تَرْعَى بَيْنَها كُلُّ رَعْلَةٍ * غَرابِيبَ كالهِندِ الحَوافي الحَوافِدِ
.
[ «شرح اختيارات المفضل» للتبريزي (ص 366) ]

عائشة 17-02-2019 05:13 PM

حفظكم الله
فاصل1
.
قال ربيعةُ بنُ مقروم الضَّبِّيُّ: [ من الوافر ]
.
كأنَّ الرَّحْلَ مِنْهُ فَوْقَ جَأْبٍ * أَطَاعَ لَهُ بمَعْقُلةَ التِّلاعُ
تِلاعٌ مِن رِياضٍ أَتْأَقَتْهَا * مِنَ الأشْراطِ أَسْمِيَةٌ تِبَاعُ
.
[ «كتاب الاختيارين» للأخفش الأصغر (ص 577) ]

عائشة 19-02-2019 02:15 PM

جزاكم الله خيرًا
فاصل1
.
قال النَّابغةُ الذُّبيانيُّ: [ من الوافر ]
.
فَإِمَّا تُنكِرِي نَسَبِي فإنِّي * مِنَ الصُّهْبِ السِّبالِ بَنِي الضِّبَابِ
ضِبَابِ بَنِي الطُّؤَالَةِ فاعْلَمِيهِ * ولا يَغْرُرْكِ نَأْيي واغْتِرابي
.
[ ديوانه، صنعة ابن السكيت، ص: 226 ]

عائشة 30-07-2019 02:57 PM

قال زُهَيرُ بنُ أبي سُلْمَى: [ من الطويل ]

فلَوْ كان حَمْدٌ يُخْلِدُ النَّاسَ لمْ تَـمُتْ * ولكنَّ حَمْدَ النَّاسِ لَيسَ بـمُخْلِدِ
ولكنَّ منه باقِياتٍ وِراثةً * فأوْرِثْ بَنِيكَ بَعضَها وتَزَوَّدِ
تَزَوَّدْ إلَى يَوْمِ الـمماتِ فإنَّهُ * ولَوْ كَرِهَتْهُ النَّفْسُ آخِرُ مَوْعِدِ

[ ديوان زهير، ص: 24، ط: صادر ]

عائشة 31-07-2019 02:29 PM

وقال عنترةُ بنُ شدَّاد: [ من الطويل ]
حَلَفْنا لَـهُمْ والخَيْلُ تَرْدِي بِنا معًا * نُزايِلُكُمْ حَتَّى تَـهِرُّوا العَوَالِيا
عَوَالِيَ زُرْقًا مِن رِماحِ رُدَيْنةٍ * هَرِيرَ الكِلابِ يَتَّقِينَ الأَفَاعِيَا
[ ديوانه، ص: 224، 225 ]

وقال أيضًا: [ من الوافر ]
ومَكْرُوبٍ كَشَفْتُ الكَرْبَ عَنهُ * بِطَعْنَةِ فَيْصَلٍ لَمَّا دَعاني
دَعاني دَعوَةً وَالخَيلُ تَرْدِي * فَما أَدري أَبِاسْمي أَمْ كَنَاني
[ ديوانه، ص: 294 ]

عائشة 01-08-2019 02:03 PM

قال معاويةُ بن مالكٍ: [ من الوافر ]
فإنَّ لها منازِلَ خاوياتٍ * على نَـمَلَى وَقَفْتُ بها الرِّكابَا
مِن الأجْزاعِ أسفلَ مِن نُمَيْلٍ * كما رَجَّعْتَ بالقَلَمِ الكِتَابَا
كِتابَ مُحَبِّرٍ هاجٍ بَصِيرٍ * يُنَمِّقُهُ وحاذَرَ أن يُعَابَا
[ المفضليات، ص: 357، 358 ]

محمد بن إبراهيم 08-12-2020 03:49 AM

بارك الله فيكم، ونفعنا بعلمكم.
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل عائشة (المشاركة 57181)
جزاكم الله خيرًا
فاصل1
.
قالت أختُ عَمْرو ذي الكلبِ: [ من المتقارب ]
.
فأَقْسَمْتُ يَا عَمْرُو لَوْ نَبَّهَاكَ * إذَنْ نَبَّها مِنكَ أَمْرًا عُضَالَا
إذَنْ نَبَّها لَيْثَ عِرِّيسَةٍ * مُفِيدًا مُفِيتًا نُفُوسًا ومَالَا
.
[ «شرح أشعار الهذليين» للسكري (ص583، 584) ]

وجاءت الرواية في ديوان الهذليين (3/ 121) على هذا النحو:
فأقسمُ يا عمرُو لو نبَّهاكَ * إذنْ نبها منك داءً عضالا
إذنْ نبَّها غيرَ رِعدِيدَةٍ * ولا طائشٍ رعِشٍ حين صالا
إذنْ نبَّها ليثَ عِرِّيسةٍ * مفيدًا مفيتًا نفوسًا ومالا
إذنْ نبَّها واسعًا ذرعُه * جميعَ السلاحِ جليدًا بسالا
وفي خزانة الأدب للبغدادي (10/ 383) مثل رواية أبي سعيد، وزاد:
إذنْ نبَّها غيرَ رِعديدةٍ * ولا طائشًا دهِشًا حين صالا
هذا، وفي الأبيات وتتمتها فن بلاغي آخر يقال له : (التسهيم)، وسماه بعضهم (المطمِع)، وسمي بذلك لما فيه من سهولة الظاهر وقلة التكلف، فإذا حوول امتنع وبعد مرامه، فلينظر في مظانِّه.

محمد بن إبراهيم 12-01-2021 03:49 PM


وقال رجل من بني سعد:

ألا بكرَتْ أمُّ الكلابِ تلومُنِي * تقولُ ألا قدْ أبْكَأَ الدرَّ حالِبُهْ
تقولُ ألا أهْلَكتَ مالَكَ ضَلَّةً * وهلْ ضَلَّةٌ أن ينفقَ المالَ كاسِبُهْ


[حماسة أبي تمام، 2/ 363]

قال المرزوقي في شرحه [2/ 1740]: (وإنما أعاد قوله: (تقول) إيذانًا بتفننها في الملام، وتوسع مجالها في الكلام.)

محمد بن إبراهيم 14-01-2021 10:22 PM

وقال قيسُ بنُ الملَوّحِ:

يقولُ أناسٌ علَّ مجنونَ عامرٍ * يرومُ سُلُوًّا قلتُ أنَّى لِمَا بِيَا
بِيَ اليأسُ أو داءُ الهُيَامِ أصابَنِي * فإياكَ عنِّي لا يكنْ بكَ ما بِيَا


[ديوانه، ص: 228]

عائشة 21-01-2021 01:43 PM

وفيكم بارك الله، ونفع بكم
فاصل1

وقال آخر: [ من الطويل ]

عَجِبْتُ مِنَ السَّارِينَ والرِّيحُ قَرَّةٌ * إِلَى ضَوْءِ نَارٍ بَيْنَ فَرْدَةَ والرَّحَى
إِلَى ضَوْءِ نَارٍ يَشْتَوِي الْقِدَّ أَهْلُهَا * وقَدْ يُكْرَمُ الأَضْيَافُ والقِدُّ يُشْتَوَى
فَلَمَّا أَتَوْنَا فَاشْتَكَيْنَا إِلَيْهِمُ * بَكَوْا وكِلا الحَيَّيْنِ مِمَّا بِهِ بَكَى
بَكَى مُعْوِزٌ مِنْ أَنْ يُلَامَ وطَارِقٌ * يَشُدُّ مِنَ الجُوعِ الإِزَارَ عَلَى الحَشَا

[ شرح ديوان الحماسة للمرزوقي، ص: 1501 ]

محمد بن إبراهيم 25-01-2021 02:13 AM

حفظكم الله، وبارك فيكم.
وأحب أن أنبه على مسائل في هذا الباب ضبطا له وتمييزا له عن غيره.

المسألة الأولى: أن الإكمال يقع كما ذكرنا في القافية أو قبلها، وهذا مما يميزه عن تشابه الأطراف، ولعلنا نستعين باصطلاح أبي ثابت-حفظه الله-الذي اقترحه، وذلك في قوله:

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل محمد بن عبد الحي (المشاركة 57033)

وإن رأيتَ أن تسمِّي كلًّا؛ فتقول: إكمال حشوٍ، وإكمال طرفٍ... ونحوه مما يتمايزانِ به -فعلَّه يكون حسنًا، نفع الله بكم.
فاصل1 فاصل1 فاصل1

المسألة الثانية: أن الإكمال قد يتكرر، وذلك على ضربين: الأول: ما أسميه بـ(إكمال الإكمال)، وذلك نحو ما أنشدت الأستاذة عائشة-وفقها الله-في قولها:

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل عائشة (المشاركة 56970)

قال زُهَيرُ بنُ أبي سُلْمَى: [ من الطويل ]
- وقال الأصمعيُّ: ليست لزُهَير. وقيل: هي لصرمة الأنصاريِّ -
.
أَلَا لَيْتَ شِعْرِي هَلْ يرَى النَّاسُ ما أرَى * مِنَ الأمْرِ أو يَبْدُو لهمْ ما بَدا لِيا
بَدا لِيَ أَنَّ اللهَ حَقٌّ فزادَني * إلى الحَقِّ تَقْوَى اللهِ ما كانَ بادِيا
بَدا لِيَ أنَّ النَّاسَ تَفْنَى نُفوسُهُمْ * وأمْوالُهُمْ ولا أرَى الدَّهْرَ فانِيا
.................................................
بَدا لِيَ أنِّي لَسْتُ مُدْرِكَ ما مَضَى * ولا سابِقًا شَيئًا إذا كانَ جائِيا
.................................................
.
[ ديوان زهير بن أبي سلمى، ص: 106، ط: صادر ]

وقولِ أبي ذؤيب:

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل محمد بن إبراهيم (المشاركة 58157)

فأقسمُ يا عمرُو لو نبَّهاكَ * إذنْ نبها منك داءً عضالا
إذنْ نبَّها غيرَ رِعدِيدَةٍ * ولا طائشٍ رعِشٍ حين صالا
إذنْ نبَّها ليثَ عِرِّيسةٍ * مفيدًا مفيتًا نفوسًا ومالا
إذنْ نبَّها واسعًا ذرعُه * جميعَ السلاحِ جليدًا بسالا
وفي خزانة الأدب للبغدادي (10/ 383) مثل رواية أبي سعيد، وزاد:
إذنْ نبَّها غيرَ رِعديدةٍ * ولا طائشًا دهِشًا حين صالا
...

وهو-كما ترون-نوع من الإكمال حسن بسن.

والضرب الثاني: ما أدعوه بـ(الإكمال بعد الإكمال)، وأشترط فيه الفصل بين الإكمالين ببيت أو أكثر أو أن يكون الإكمال الأول في الحشو والثاني في الطرف ليمتاز بذلك عن تشابه الأطراف، وذلك نحو الأبيات التي أنشدتها الأستاذة-زادها الله فضلا-في المشاركة الأخيرة، ونحو ما أنشدتْ قبل من قول أبي ذؤيب:

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل عائشة (المشاركة 57011)

لِمَن طَلَلٌ بِالـمُنتَصَى غَيرُ حائِلِ * عَفَا بَعْدَ عَهْدٍ مِن قِطَارٍ ووابِلِ
عَفا بَعْدَ عَهْدِ الحَيِّ مِنهُمْ وَقَد يُرَى * بِهِ دَعْسُ آثارٍ ومَبْرَكُ جامِلِ
وإِنَّ حَديثًا مِنكِ لَوْ تَبْذُلِينَهُ * جَنَى النَّحْلِ في أَلْبانِ عُوذٍ مَطافِلِ
مَطَافِيلَ أَبْكارٍ حَديثٍ نِتاجُها * تُشَابُ بِماءٍ مِثْلِ ماءِ الـمَفاصِلِ
.
[ «شرح أشعار الهذليين» للسكري (1/ 140، 141) ]

المسألة الثالثة: أن أكثر ما ورد من الإكمال في هذا الحديث هو في الصناعة النحوية من باب البدل أو التوكيد أو نحوهما كالمفعول المطلق مما فيه تعلق أو اتصال صناعي بين المكمِّل والمكمَّل، وقد أفادنا الأستاذ أحمد البخاريّ-بارك الله فيه-بشاهد فيه إمكان مجيء الإكمال دون هذا التعلق النحوي، وهو ما أنشده من قول أبي العتاهية:

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل أحمد البخاري (المشاركة 56968)


الموتُ بابٌ وكلُّ النّاسِ داخلُهُ * فليتَ شعريَ بعدَ البابِ ما الدّارُ
الدّارُ جنّةُ خلدٍ إن عملتَ بما * يُرضي الإلهَ وإن قصّرتَ فالنّارُ

[ديوانه، ص:141، ت: شكري فيصل]

ومثله ما أنشدتُّ من قول قيس بن الملوَّح:

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل محمد بن إبراهيم (المشاركة 58321)


يقولُ أناسٌ علَّ مجنونَ عامرٍ * يرومُ سُلُوًّا قلتُ أنَّى لِمَا بِيَا
بِيَ اليأسُ أو داءُ الهُيَامِ أصابَنِي * فإياكَ عنِّي لا يكنْ بكَ ما بِيَا


[ديوانه، ص: 228]


فالمكمِّل في الشاهدين-كما ترى-مستأنَف ومنقطع مما قبله من حيث الصناعةُ النحوية، ولكنه متصل به ومتمم له في المعنى على أحسنِ ما يكون الإكمال، إذ كان جوابا تتطلع له النفس، وتتطلبه تطلبا.

محمد بن إبراهيم 03-02-2021 12:08 AM

وقالت أم الضحّاك المحاربية-وقيل: لغيرها-:

وأعْجلَنَا قربُ الفِراقِ وبينَنَا * حدِيثٌ كتنفيسِ المريضينِ مزعِجُ
حدِيثٌ لوَ انَّ اللحمَ يصلَى بحرِّهِ * غرِيضًا أتى أصحابَه وهْوَ منضَجُ

[الوحشيات، 1/ 191]

عائشة 07-02-2021 01:47 PM

بورك فيكَ، وزادكَ الله فضلًا.
فاصل1

ولأبي حيَّانَ الأندلسيِّ في ابنتِه نُضار -رحمة الله عليهما-:

أَجَلْ هَمُّهَا تَحْصِيلُ أَجْرٍ تُعِدُّهُ * لِيَوْمِ مَعَادٍ أو كِتابٌ تُطالِعُ
تُطالِعُ تَفْسِيرًا وَنَحْوًا مُلَطّفًا * وفِقْهًا وتأريخًا وطِبًّا تُراجِعُ

[ ديوانه 268 ]

عائشة 08-02-2021 01:58 PM

دَمُّون -بالتَّشديدِ-: موضعٌ، وقيل: أَرضٌ،
حكاه ابنُ دُرَيدٍ، وأَنشدَ لامرئِ القَيسِ:

تَطَاوَلَ اللَّيْلُ عَلَيْنَا دَمُّونْ
دَمُّونُ إِنَّا مَعْشَرٌ يَـمَانُونْ
وإِنَّنا لِأَهْلِنا مُحِبُّونْ

[ اللسان ( دمن ) ]

عائشة 09-02-2021 02:25 PM

قال بَشَامةُ بنُ الغَدِيرِ:

أُنْضِي الرِّكابَ عَلَى مَكَارِهِها * بِزَفِيفِ بَيْنَ الـمَشْيِ والوَضْعِ
بِزَفِيفِ نِقْنِقَةٍ مُصَلَّمَةٍ * قَرْعَاءَ بَيْنَ نَقانِقٍ قُرْعِ

[ المفضليات 407 ]

عائشة 10-02-2021 02:24 PM

قَالَ أَبُو النَّشْنَاشِ:

وَسَائِلَةٍ أَيْنَ ارْتِحَالِي وَسَائِلٍ * وَمَنْ يَسْأَلُ الصُّعْلُوكَ أَيْنَ مَذَاهِبُهْ
مَذَاهِبُهُ أَنَّ الفِجَاجَ عَرِيضَةٌ * إِذَا ضَنَّ عَنْهُ بِالنَّوَالِ أَقَارِبُهْ

[ الأغاني للأصبهاني (12/ 121) ط: صادر ]

عائشة 11-02-2021 01:33 PM

قال مسلمُ بنُ الوليدِ يرثي يزيدَ بنَ مَزْيَد الشَّيبانيّ:

أَحَقٌّ أَنَّهُ أَوْدَى يَزِيدُ * تَأَمَّلْ أَيُّها النَّاعِي الـمُشِيدُ
تَأَمَّلْ مَن نَعَيْتَ وَكَيفَ فاهَتْ * بِهِ شَفَتَاكَ كانَ بِها الصَّعِيدُ

[ شرح ديوان صريع الغواني، ص: 147 ]

محمد بن إبراهيم 14-02-2021 12:07 AM

بارك الله فيكم.
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل محمد بن إبراهيم (المشاركة 58402)
وقالت أم الضحّاك المحاربية-وقيل: لغيرها-:

وأعْجلَنَا قربُ الفِراقِ وبينَنَا * حدِيثٌ كتنفيسِ المريضينِ مزعِجُ
حدِيثٌ لوَ انَّ اللحمَ يصلَى بحرِّهِ * غرِيضًا أتى أصحابَه وهْوَ منضَجُ

[الوحشيات، 1/ 191]

ومما قيل في الحديث أيضا-وفيه إكمال-ما أنشده أبو عليّ في أماليه [1/ 114]: قال: وأنشدني بعض أصحابنا في حسن الحديث:

فبتْنَا علَى رغمِ الحسودِ وبينَنَا * حدِيثٌ كمثْلِ المِسْكِ شيبتْ بهِ الخمْرُ
حدِيثٌ لوَ انَّ الميْتَ نوجِيْ ببعضِهِ * لأصبحَ حيًّا بعدَ مَا ضمَّهُ القبْرُ

محمد بن إبراهيم 14-02-2021 12:30 AM

وقال محمود غنيم رحمه الله:

لاهُمَّ قدْ أصبحَتْ أهواؤُنَا شِيَعًا * فَامْنُنْ علينَا براعٍ أنتَ ترضَاهُ
راعٍ يعيدُ إلى الإسلامِ سيرَتَهُ * يرعَى بنِيهِ وعينُ اللهِ ترعَاهُ

محمد بن إبراهيم 14-02-2021 02:15 PM

اقتباس:

بارك الله فيكم.
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل محمد بن إبراهيم (المشاركة 58402)
وقالت أم الضحّاك المحاربية-وقيل: لغيرها-:

وأعْجلَنَا قربُ الفِراقِ وبينَنَا * حدِيثٌ كتنفيسِ المريضينِ مزعِجُ
حدِيثٌ لوَ انَّ اللحمَ يصلَى بحرِّهِ * غرِيضًا أتى أصحابَه وهْوَ منضَجُ

[الوحشيات، 1/ 191]

ومما قيل في الحديث أيضا-وفيه إكمال-ما أنشده أبو عليّ في أماليه [1/ 114]: قال: وأنشدني بعض أصحابنا في حسن الحديث:

فبتْنَا علَى رغمِ الحسودِ وبينَنَا * حدِيثٌ كمثْلِ المِسْكِ شيبتْ بهِ الخمْرُ
حدِيثٌ لوَ انَّ الميْتَ نوجِيْ ببعضِهِ * لأصبحَ حيًّا بعدَ مَا ضمَّهُ القبْرُ


ومثلُهُ:

وإنَّا ليجرِي بينَنَا حينَ نلتقِي * حدِيثٌ لَهُ وشْيٌ كَوَشْيِ المَطارِفِ
حدِيثٌ كوقعِ القَطْرِ فِي المَحْلِ يُشتفَى * بِهِ مِنْ جَوًى في داخِلِ القلبِ شاعِفِ

[الحماسة البصرية، 3/ 972]

ومثلُهُ في تشبيه الحديثِ بالقطرِ بعد المحْلِ قولُ الشاعرِ:

وحدِيثُهَا كالقطْرِ يسمَعُهُ * راعِي سِنينَ تتابَعَتْ جَدْبَا
فأصاخَ يرجُو أن يكونَ حيًا * ويقولُ منْ فرَحٍ هيَا رَبَّا

محمد بن إبراهيم 15-02-2021 11:34 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل عائشة (المشاركة 58429)
قَالَ أَبُو النَّشْنَاشِ:

وَسَائِلَةٍ أَيْنَ ارْتِحَالِي وَسَائِلٍ * وَمَنْ يَسْأَلُ الصُّعْلُوكَ أَيْنَ مَذَاهِبُهْ
مَذَاهِبُهُ أَنَّ الفِجَاجَ عَرِيضَةٌ * إِذَا ضَنَّ عَنْهُ بِالنَّوَالِ أَقَارِبُهْ

[ الأغاني للأصبهاني (12/ 121) ط: صادر ]

بارك الله فيك، وزادك علما وفضلا.
جاء البيتان أيضا ضمن قصيدة لعروة بن الورد في {شرح ديوانه لابن السكيت، (ص: 53، 54)}.

عائشة 16-02-2021 02:12 PM

وفيك بارك الله، وزادك علمًا وفضلًا.
فاصل1

قال عَمْرُو بنُ مَعْدِي كَرِب:

لِـمَن طَلَلٌ بِالعَمْقِ أَصْبَحَ دارِسَا * تَبَدَّلَ آرَامًا وعِينًا كَوَانِسَا
تَبَدَّلَ أُدْمَانَ الظِّبَاءِ وحَيْرَمًا * فأَصْبَحْتُ في أَطْلَالِها اليَوْمَ حابِسَا

[ شعره، ص: 125، ط: مجمع اللغة العربية بدمشق ]

عائشة 17-02-2021 02:04 PM

قال الـحُطَيئةُ:

فإنْ يَصْطَنِعْنِي اللهُ لَا أَصْطَنِعْكُمُ * ولا أُوتِكُمْ مَالِي عَلَى العَثَراتِ
عَطَاءُ إِلهي إِذْ بَخِلْتُمْ بِمالِكُمْ * مَهَارِيسُ تَرْعَى عَازِبَ القَفَراتِ
مَهَارِيسُ يُرْوِي رِسْلُها ضَيْفَ أَهْلِهَا * إذا النَّارُ أَبْدَتْ أَوْجُهَ الـخَفِرَاتِ

[ ديوانه بشرح ابن السكيت، ص: 114 ]

محمد بن إبراهيم 19-02-2021 03:31 PM

وقال جميلُ بنُ معمَرٍ:

فليْتَ رجالًا فيكِ قَدْ نذَرُوا دَمِي * وهمُّوا بقتْلِي يا بثيْنَ لقُونِي
إذَا ما رأوْنِي طالِعًا منْ ثَنِيَّةٍ * يقولونَ منْ هذَا وقَدْ عرفُونِي
يقولونَ لِي أهلًا وسهلًا ومرحبًا * ولوْ ظفِرُوا بِي ساعَةً قتلُونِي
فكيْفَ ولا توفِي دماؤُهُمُ دَمِي * ولا مالُهُمْ ذُو كَثْرَةٍ فيدُونِي

[ديوان الحماسة برواية المرزوقي، ص: 29، مراجعة الأستاذين أيوب الجهني وعائشة بنت علي]

محمد بن إبراهيم 23-02-2021 11:52 AM

وقال أبو العَتاهِيَةِ:

حتَّى متَى نحنُ فِي الأيَّامِ نحْسُبُهَا * وإنَّمَا نحْنُ فيهَا بينَ يومَيْنِ
يومٍ تولَّى ويومٍ نحنُ نأْمُلُهُ * لعلَّهُ أجلَبُ اليومينِ للحَيْنِ

[زهر الآداب للحُصْريّ، 1/ 169]
تنبيهان:
وردة1 الأول: أوردَ الحُصْريّ هذينِ البيتينِ تعليقًا على قولِ أبي حازمٍ سلمةَ بنِ دينارٍ رحمه الله: (إنّما بينِي وبينَ الملوكِ يومٌ واحدٌ، فأمّا أمسِ، فلا يجدونَ لذتَه، وأنا وإياهم من غدٍ على وجل، وإنّما هوَ اليومُ، فما عسى أن يكونَ اليومُ!)
وردة1 الثاني: قوله: (نحسُبُها) ضبطه محققه بفتح السين، والصواب بالضم من العدّ والإحصاء، وموضع الشاهد في قوله (يوم) في البيت الثاني مكررا حيث جاء موضِّحا ومبينا عن معنى اليومين الذين في قافية البيت الأول.

عائشة 23-02-2021 02:13 PM

شكر الله لكَ.
فاصل1

قالت ليلَى الأخيليَّة ترثي توبةَ بنَ الـحُمَيِّر -من قصيدةٍ-:

وكنتَ إذا مَوْلاكَ خافَ ظُلامةً * دَعَاكَ ولَـمْ يَقْنَعْ سِوَاكَ بِناصِرِ
دَعَاكَ إلَى مَكْروهةٍ فأجَبْتَهُ * علَى الـهَوْلِ مِنْها والـحُتوفِ الـحَواضِرِ

[ حماسة البحتري، ص: 515 ]

محمد بن إبراهيم 14-03-2021 11:53 PM

باركَ الله فيكم.

وقال عروةُ بنُ الورْدِ:

سقَى سلمَى وأينَ محلُّ سلمَى * إذَا حلَّتْ مجاوِرَةَ السَّرِيرِ
إذا حلَّتْ بأرضِ بني عليٍّ * وأهلُكَ بين إمَّرَة وَّكِيرِ

[ ديوانه بشرح ابن السكيت، ص: 43 ]
(السَّريرُ): موضع في بني كنانة، و(إِمَّرَةُ) بزنة (إِمَّعَة): بلد، و(كِيرٌ) جبلٌ.

محمد بن إبراهيم 12-04-2021 06:00 PM

وقال امرُؤُ القيسِ بنُ حُجْرٍ:

ألاَ يا عينُ بكِّي لِي شَنِينَا * وبَكِّي للمُلوكِ الذَّاهبِينَا
ملوكٍ مِنْ بني حُجْرِ بنِ عمروٍ * يُسَاقُونَ العَشِيَّةَ يُقَتلُونَا
فلَوْ فِي يوْمِ مَعْرَكَةٍ أصِيبُوا * ولكِنْ فِي ديارِ بنِي مَرِينَا

[شرح القصائد السبع لابن الأنباريّ، ص: 56]

محمد بن إبراهيم 17-06-2021 07:22 PM

وقالتِ الخنساءُ ترثِي أخاها صخْرًا:

أَعَيْنَيَّ جُودَا وَلَا تَجْمُدَا * أَلَا تبْكِيَانِ لِصَخْرِ النَّدَى
أَلَا تبْكِيَانِ الجَرِيءَ الجَمِيعَ * ألَا تبْكِيَانِ الفتَى السَّيِّدَا

[ ديوانها بشرح ثعلب، ص: 143 ]
وفسَّرَ (الجميع) بقولِه: (أيِ: المجتمِعُ القلبِ لا يذهبُ قلبُهُ شَعَاعًا من الفَرَقِ.) انتهى.

محمد بن إبراهيم 18-06-2021 04:48 PM

وقالتْ أيضًا:

يا عينُِ مالَكِ لا تبْكِينَ تَسكابَا * إذْ رابَ دهرٌ وكانَ الدهْرُ رَيَّابَا
فابْكِي أخاكِ لأيتامٍ وأرملَةٍ * وابْكِي أخاكِ إذَا جاورتِ أجْنَابَا
وابْكِي أخَاكِ لخيلٍ كالقَطَا عُصَبٍ * فقدْنَ لمَّا ثوَى سَيْبًا وأَنْهَابَا
وابكِيهِ للفارِسِ الحَامِي حقِيقَتَهُ * وللضَّرِيكِ إذَا مَا جَاءَ مُنْتَابَا

[ السابق، ص: 148 وما بعدها ]
وفيه: (رواية يعقوب: "يا عينُ جودِي بدمعٍ منك تِسْكابَا") كأنه ذهب إلى أنه اسم كـ(تِعشار) و(تِرباع) و(تِقصار).

محمد بن إبراهيم 09-07-2021 06:55 PM

وقال شبِيبُ بنُ البرْصَاءِ:

ألم تر أن الحَيَّ فَرَّقَ بينَهُمْ * نَوًى يومَ صحْرَاءِ الغَمِيمِ لَجُوجُ
نَوًى شَطَنَتْهُمُ عن نَوَانَا وهيَّجَتْ * لنا طَرَبًا إِنَّ الخُطُوبَ تَهِيجُ

[المفضليّات، ص: 170 ]
(النوى): النيّةُ التي ينوونَها في سفرِهم، و(اللجوج) المنقادَة المتتابِعَةُ، و(شَطَنَتْهُم): أخذت بهم على غير قصد.

محمد بن إبراهيم 25-01-2022 09:54 AM

وقالَ امرُؤُ القيْسِ:

ألَا عِمْ صباحًا أيُّها الطَّلَلُ البَالِي * وَهَلْ يَعِمَنْ مَنْ كَانَ في العُصُرِ الخَالِي
وهَلْ يَعِمَنْ إلَّا سعِيدٌ مخلَّدٌ * قليلُ الهمُومِ مَا يبِيتُ بأَوْجَالِ
وهَلْ يَعِمَنْ مَنْ كَانَ أحدَثُ عَهْدِهِ * ثلاثِينَ شهْرًا فِي ثلاثَةِ أحْوَالِ

[ديوانه، ص 27]

https://www.ahlalloghah.com/images/buttons/edit.gif

محمد بن إبراهيم 12-03-2022 07:02 PM

وقَالَ الفَرَزْدَقُ:

مَا زِلْتُ أفْتَحُ أبْوَابًا وَأُغْلِقُهَا * حتَّى أتيْتُ أبَا عمْرِو بْنَ عمَّارِ
حتَّى أتيْتُ فتًى مَحْضًا ضَرِيبَتُهُ * مُرَّ المَريرةِ حُرًّا وابْنَ أحْرَارِ

[شرح أبيات سيبويه لأبي محمد السِّيرافيّ، 2/ 237، 238]
قال أبو محمد السيرافيّ: (يمدَحُ أبا عمْرِو بنَ العلاءِ، و(عمّار) جدٌّ من أجدادِه. وقولُه: (أفْتَحُ أبْوَابًا وَأُغْلِقُهَا) يريدُ أنّه كشَفَ عن أحْوالِ الناسِ وفتّشَهُمْ، فلَمْ يَرَ فيهِم مثلَ أبِي عمْرٍو، والضرِيبة: الطبيعةُ والخليقةُ، يريد أنّه كريِمُ الطبيعَةِ، لا يخالِطُها لؤْمٌ، (مرّ المريرَة): شديدُ الأنَفَةِ تعافُ نفسُه أن يفعَلَ أفعالًا ليسَتْ بعالَيَةٍ ولا شرِيفَةٍ) انتهى.
وفي "فُرْحة الأديب" (ص 140) لأبي محمدٍ الأسودِ الغُنْدِجانيّ أنّ عمّارًا هو جدّ أبي عمْرٍو الأدنَى، وهو أبو عَمْرٍو زَبّانُ بنُ العلاءِ بنِ عمّارٍ المازِنِيّ.

محمد بن إبراهيم 30-03-2022 11:56 PM

وقَالَ الأعوَرُ بنُ بَراءٍ:

لمَّا أتَانِي ابنُ صُبَيْحٍ راغِبًا * أعطَيْتُهُ عَيْسَاءَ مِنْهَا فَبَرَقْ
أعطَيْتُهُ مَبْنِيَّةً دَأْيَاتُهَا * مائِرَةَ الضَّبْعَيْنِ سَطْعَاءَ العُنُقْ

[شرح أبيات إصلاح المنطق لأبي محمد السِّيرافيّ، ص 136، 137]
قال أبو محمد: (ابن صُبيْحٍ: مِنْ بنِي هلالِ بنِ عامِرٍ، وكانَ الأعوَرُ خالَهُ، فسألَ ابنُ صبَيْحٍ الأعورَ، فأعطاهُ ناقَةً مِنْ إبِلِهِ، فذهَبَ بِهَا الهِلالِيُّ، وهجَا الأعوَرَ، فقَالَ:
أعطَيْتَنِي ساقِطَةً أضْراسُهَا * لَوْ تعْجُمُ البَيْضَ إذَنْ لَمْ ينْفَلِقْ
معَ غيْرِهِ منَ الأبياتِ، فأجابَهُ الأعوَرُ بقصيدَةٍ فيهَا البيتانِ المتقدِمانِ.
والعيْسَاءُ: البيضاءُ، يقولُ: لمَّا أتانِي راغِبًا فِي شيْءٍ يأخذُه، أعطيْتُهُ ناقَةً هذا وصفُهَا.
والدَّأْياتُ: فَقَارُ الظَّهْرِ، الواحِدَةُ: دَأْيَةٌ، والضَّبْعانِ: العَضُدانِ، ومائِرَةُ الضَّبْعَيْنِ: يريد أنها سريعةٌ، والسَّطْعاءُ: الطويلَةُ العُنُقِ) انتهى.

محمد بن إبراهيم 21-10-2022 05:21 PM

وَقَالَ أبو كبيرٍ الهذَلِيُّ:

أزُهَيْرَُ هَلْ عَنْ شَيْبَةٍ مِن معْدِلٍ * أَمْ لا سَبِيلَ إلَى الشَّبَابِ الأوَّلِ
أَمْ لا سَبِيلَ إلَى الشَّبَابِ وذُِكْرُهُ * أَشْهَى إلَيَّ مِنَ الرَّحِيقِ السَّلْسَلِ


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 12:08 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ