ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية

ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية (https://www.ahlalloghah.com/index.php)
-   حلقة النحو والتصريف وأصولهما (https://www.ahlalloghah.com/forumdisplay.php?f=3)
-   -   طلبات الإعراب هنا فقط (https://www.ahlalloghah.com/showthread.php?t=391)

صوت العربية 08-12-2010 09:52 PM

(كلما ) متى تكون شرطية ومتى تكون ظرفية ؟
حزاكم الله خيرا

سعود الحربي 08-12-2010 10:01 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل أبو مسفر (المشاركة 16818)
السلام عليكم ورحمة الله.
أشكل علي إعراب (مكررا) لأني ظننت أنه اسم كان مؤخرٌ. و إن لم يكن كذلك فأين اسم كان و خبرها
ماكان من الأسئلة مكررا اكتفيت ....

الذي يظهر أن كان هنا تامة فليس لها اسم ولا خبر

محمد بن إبراهيم 08-12-2010 11:39 PM

بارك الله فيكم.
تحتمل (كان) هنا التمام والنقصان، أما التمام، فبينه الأستاذ سعود-وفقه الله-، وأما النقصان، فعلى أن اسمَها ضميرٌ مستترٌ تقديره (هو) يعود على (ما) الموصولةِ، والخبر (مكررًا).والله أعلم.

محمد بن إبراهيم 09-12-2010 12:01 AM

اقتباس:

(كلما ) متى تكون شرطية ومتى تكون ظرفية ؟
ما أعلمُهُ أنها شرطيةٌ ظرفيةٌ، وهي من أسماء الشرط غير الجازمة، ومن الأخطاء المشهورة تَكرارها في الجواب، فيقولون-خطأً-: كلما فقهت العربية، كلما ازددت علمًا بالشريعة، والصواب حذفها من الجواب، كما في قوله تعالى: ((كلما أوقدوا نارًا للحربِ أطفأها اللهُ)) الآيةَ.
والله أعلم.

أبو مسفر 09-12-2010 12:33 AM

حسنًا أخي المجد المالكي بارك الله فيك.
على أنها ناقصة ، فلما جعلت اسمها ضمير شأن ، و لم تجعله (مكرر)
وهل يصح أن نقول : ما كان من الأسئلة مكررٌ...

محمد بن إبراهيم 09-12-2010 02:11 AM

بارك الله فيك أبا مسفر،
اقتباس:

فلما [الصواب حذف الألف إلا إذا كنتَ تنطقها] جعلت اسمها ضمير شأن...؟
ليس اسم كان-على ما ذكرتُ-ضميرَ شأنٍ لأن ضمير الشأن لا يعود على متقدم، لكن الضمير هنا هو العائدُ على ما الموصولة كما أوضحتُ، ويجلي أمر كان الناقصة لك أن تحذفها، فتنظرَ هل تتكون لك جملة اسمية ذات مبتدأ وخبر، فإن كان كذلك فهي ناقصة، وإن كانت بمعنى الوقوع والحدوث مكتفية بفاعلها، فهي التامة، وقد تحتملهما كما هنا، وإلا، فهي الزائدة، مثل: (ما كان أصحَّ علمَ من تقدما)، وقد تحتملهن-أي: الثلاثة-كما في قولِه تعالى: ((إنَّ في ذلك لذكرى لمن كان له قلبٌ))الآيةَ، على أنَّ الزيادة في الآيةِ ونحوِها أضعفُ الأوجه الثلاثة لما ذكره بعضهم من أنَّ الزيادةَ خاصَّةٌ بالشعر.
أما جملتنا هذه، فمحتملةٌ لوجهين كما ذكرتُ لك:
،،،كون كان ناقصةً، والأصل-قبل دخول كان-: (ما هو مكررٌ) أي: السؤالُ.
،،،كونها تامَّةً، والمعنى: (ما وقع مكررًا).
اقتباس:

وهل يصح أن نقول : ما كان من الأسئلة مكررٌ؟
نعم يصحُّ، لكن يتغير المعنى، وتكون (ما) نافيةً أي: ما كان من الأسئلة سؤالٌ مكررٌ، بل لا يشبه سؤالٌ سؤالا.
والله أعلم.

رنا خير الله 13-12-2010 01:40 PM

أرجوكم إخوتي أحتاج مساعدة عاجلة
 
السلام عليكم:
أرجو تصحيح هذه الأعاريب إن وجدتموها بحاجة إلى ذلك:
وأنَّى اهتدتْ سلمى وسائلَ بيننا ** وما دونها من مهمهِ الأرضِ يخفقُ
فلمْ ترَ إلاّ هاجعاً عندَ حرَّةٍ ** على ظهرها كورٌ عتيقٌ ونمرقُ
وسائل هنا مفعول به، لكن ما معنى وسائل هنا؟ وهل يجوز تعليق أنى بالجواب؟
فلمَّا رأتني والطَّليحَ تبسَّمتْ ** كما انهلَّ أعلى عارضٍ يتألَّقُ
أليست الطليح هنا بمعنى المتعب الذي أجهده السير وأهزله؟
الطليح يجوز فيها وجهان العطف على الياء في رأتني، والنصب على المعية.
المصدر المؤول من (كما انهل) مجرور بالكاف متعلق بمفعول مطلق محذوف.
فيا طيبَ ماريَّا ويا حسنَ منظرٍ ** لهوتُ بهِ لو أنَّ رؤياكِ تصدقُ
أليست الجملة الشرطية الكبرى: (لو مع الجواب المحذوف) استئنافية؟
ويومَ أثالى قد عرفت رسومها ** وقفتُ عليها والدُّموعُ ترقرقُ
فكادت تبينُ الوحيَ لما سألتها *** فتخبرنا لو كانتِ الدَّارُ تنطقُ
أليست جملتا: (قد عرفت) و (وقفت عليها) استئنافيتان؟
وأليست جملة (فكادت) معطوفة على وقفت؟
ألمْ تذكري إذ عيشنا بكِ صالحٌ ** وإذ أهلنا ودٌّ ولم يتفرَّقوا
ولَمّا اِعتَلَيتُ الهَمَّ عَدَّيتُ جَسرَةً ** زِوِرَّةَ أَسفارٍ تَخُبُّ وَتُعنِقُ
الواو في البيت الثاني استئنافية. جسرة: مفعول به، زورة: صفة أولى لجسرة، جملة (تخب) صفة ثانية لجسرة أو حال لأنها خصصت بالوصف والإضافة
جُمالِيَّةً أَمّا السَنامُ فَسامِكٌ ** وَأَمّا مَكانُ الرِدفِ مِنها فَمُحنَقُ
جمالية: صفة ثالثة لجسرة أو حال. والجملة الشرطية الكبرى: (أما السنام فسامك): هل يجوز فيها: صفة رابعة، أو استئنافية، أو تفسيرية؟
جملة (السنام فسامك):في محل جزم جواب الشرط.
منها: متعلق بحال من مكان.

صهيب بكر 15-12-2010 09:06 AM

ما وزن (تُجْزَوُنَّ)؟
 
في قول الرسول صلى الله عليه وسلم:
والله لتجزوُنَّ بالإحسان إحسانا

إعراب تجزون:
هو فعل مضارع مرفوع بثبوت النون المحذوفة لتوالي الأمثال والواو المحذوفة لالتقاء الساكنين فاعل

السؤال: ما هذه الواو الموجودة، وما وزن الكلمة صرفياً،
تجزون: تفعون
أم تفعلن ؟

محمد بن إبراهيم 15-12-2010 10:10 AM

أخي الكريم صهيبًا،
لا واو محذوفة، وإنما المحذوف لام الفعل، وهي الألف المنقلبة عن ياء، والواو الموجودة هي واو الجماعة فاعل، ووزن الفعل على هذا: تُفْعَوُنَّ.
والله أعلم.

ابن تاشفين 20-12-2010 12:17 AM

وقفت على آيةٍ كريمةٍ هي قول الله تعالى {قَالَ فَالْحَقُّ وَالْحَقَّ أَقُولُ }ص84

فما وجه نصب الثاني مع أنه معطوف على الأول وهو مرفوع

لعلَّكم تتكرمون بالإجابة عليَّ

وفق الله الجميع

عائشة 20-12-2010 07:57 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل ابن تاشفين (المشاركة 17244)
وقفت على آيةٍ كريمةٍ هي قول الله تعالى {قَالَ فَالْحَقُّ وَالْحَقَّ أَقُولُ }ص84

فما وجه نصب الثاني مع أنه معطوف على الأول وهو مرفوع

لَيْسَ بمعطوفٍ علَى الأوَّلِ؛ وإنَّما هُوَ منصوبٌ علَى أنَّه مفعولٌ به مقدَّمٌ.
واللهُ تعالَى أعلمُ.

رنا خير الله 20-12-2010 08:53 AM

أعاريب عاجلة جدا
 
أرجو تصحيح هذه الأعاريب لو تكرمتم:
1-أبلغْ بني القَيْنِ عن قَيْسِ مُغَلْغَلَةً ** قومي ومَشْجَعةَ النائي بها الوطَنُ
2-وُدِّي إذا غِبْتُمُ عن نَصْرِ قومِكُم ** كنُتمْ جميعاً وأدنْى داركُمْ عدَنُ
3-لوْ تأَذنونَ إلى الدَّاعي لكانَ بنا ** يومَ الطِّعانِ إلى داعيكُم أَذَنُ
4-يا ثابِتُ بن نُعَيْمٍ دعْوةً جَزَعاً ** عَقَّتْ أباها وعَقَّتْ أُمَّها اليَمَنُ
5-كمُ من أخٍ لكَ أو مولى فُجعْتَ به ** يومَ الوَقيعةِ لمْ يُنْشَرُ له كَفَنُ
6-ومنْ يمانِيَةٍ بيضاءَ مُوجَعْةٍ ** ما إنْ يسوغُ لها ماءٌ ولا لَبَنُ
7-مفْجوعةً بذوي القُربى إذا ظَمئَتْ ** ردَّ الشرابَ عليها الثكْلُ والحَزَنُ
8-يا ثابت بن نعيم ما بكم ثُؤُرٌ ** أبعد عامك هذا تطلب الإحن
9-بَيِّنْ لنا يأْمُرِ الجنْدانِ أمرَهما ** ماذا تريدُ بأنَّا منكُمُ قَمَنُ
10-يا خيرَ من طلبَ اللّهُ الدماء به ** حاشا النبيَّ وإن قالوا هَنٌ وهَنُ
11-أنائمٌ أنتَ أم مُغضِ على مَضَضٍ ** كلاَّ وأنْتَ على الأحسابِ مؤتمنُ
1-قومي: بدل من بني القين منصوب. مشجعة: معطوفة على قيس. النائي: صفة مشجعة منصوب. بها: متعلق بالنائي. الوطن: فاعل لاسم الفاعل النائي.
2-ودي: مبتدأ. والجملة الشرطية الكبرى: خبر ودي. جميعا: خبر كنتم. وجملة (كنتم) جواب الشرط
3-الطعان: الحرب. لو: شرطية. إلى الداعي: متعلقة بتأذنون. لكان: اللام واقعة في جواب الشرط. بنا: متعلقة بخبر كان المحذوف. يوم: متعلق بالخبر أيضا. إلى داعيكم: متعلقة بأذن . جملة (لكان) جواب شرط غير جازم لا محل لها.
4-دعوة: مفعول مطلق لفعل محذوف تقديره: (ادعو) منصوب. جزعا: مفعول لأجله، أو حال على تأويلها: جازعا. جملة (ادعو دعوة): استئنافية. (عقت أباها): استئنافية.
5-كم: تكثيرية خبرية في محل رفع مبتدأ. من أخ: متعلقان بكم. لك: متعلق بصفة أولى محذوفة لأخ. جملة: (فجعت): في محل جر صفة ثانية لأخ. يوم: متعلق بفجعت. جملة (لم ينشر) في محل رفع خبر (كم).
6-من يمانية: متعلقان بكم أيضا. ما: نافية مهملة. إن: زائدة. لها: متعلق بيسوغ. جملة ما إن يسوغ: صفة ثالثة ليمانية.
7-مفجوعة: إما صفة رابعة ليمانية أو حال. ذوي: مجرور بالياء لأنه ملحق بجمع المذكر متعلق بمفجوعة. عليها: متعلق برد. والجملة الشرطية الكبرى في محل جر صفة خامسة أو حال ثانية.
8-ما: نافية مهملة. بكم: خبر مقدم. ثؤر: مبتدأ مؤخر. والجملة استئنافية. هذا: صفة عامك. وجملة تطلب: استئنافية
9-جملة بيّن: استئنافية. (يأمر): لا محل لها جواب الطلب، أو جواب شرط مقدر. أمرهما: مفعول به. ماذا: اسم استفهام مفعول به مقدم للفعل تريد والجملة: في محل نصب مفعول به لبين. المصدر المؤول مجرور بالباء متعلق بتريد. منكم: متعلق بقمن. وقمن: أي جديرون.
10-به: متعلق بطلب. حاشا: فعل ماض مبني على الفتح المقدر على الألف للتعذر والفاعل ضمير مستتر وجوبا خلافا للأصل. النبي: مفعول به. وإن: الواو حالية. وجواب إن محذوف. هن: خبر لمبتدأ محذوف مرفوع بالضمة، لكن ما تقديره؟ هل تقديره: (هو). وهن: معطوفة على هن الأولى.
11- نائم: خبر مقدم، أنت: مبتدأ مؤخر. أو نائم: مبتدأ، أنت: فاعل للمشتق. مغض: معطوف على نائم مرفوع بالضمة المقدرة على الياء المحذوفة لالتقاء الساكنين. على: متعلق بحال من مغض. كلا: حرف ردع وزجر لا محل له. الواو حالية. على الأحساب: متعلق بمؤتمن. جملة: (أنائم): استئنافية.
وجزيتم خيرا

محمد بن إبراهيم 20-12-2010 08:55 AM

اقتباس:

وأنَّى اهتدتْ سلمى وسائلَ بيننا ** وما دونها من مهمهِ الأرضِ يخفقُ
فلمْ ترَ إلاّ هاجعاً عندَ حرَّةٍ ** على ظهرها كورٌ عتيقٌ ونمرقُ
وسائل هنا مفعول به، لكن ما معنى وسائل هنا؟ وهل يجوز تعليق أنى بالجواب؟
(وسائل) لعلها منصوبةٌ على نزعِ الخافض، والمعنى: اهتدت لوسائلَ، وللبيتِ روايةٌ أخرى هي:
*وأنى اهتدت سلمى لوجه محلِّنا*
و(أنى) اسم استفهام مبنيّ على السكون في محل نصبٍ حالٌ.
اقتباس:

فلمَّا رأتني والطَّليحَ تبسَّمتْ ** كما انهلَّ أعلى عارضٍ يتألَّقُ
أليست الطليح هنا بمعنى المتعب الذي أجهده السير وأهزله؟
الطليح يجوز فيها وجهان العطف على الياء في رأتني، والنصب على المعية.
بلى يقال: بعير طليحٌ أي: مهزولٌ، فعيلٌ بمعنى مفعولٍ، وهو منصوب على أحد التوجيهين اللذين ذكرتِ.
اقتباس:

المصدر المؤول من (كما انهل) مجرور بالكاف متعلق بمفعول مطلق محذوف
بل الجارُّ والمجرورُ متعلقانِ بمحذوفٍ حالٌ من الضمير المستكن في (تبسمتْ)، أو الكاف اسمٌ بمعنى مثل، وهو مبني على الفتح في محل نصبٍ مفعولٌ مطلقٌ.
اقتباس:

فيا طيبَ ماريَّا ويا حسنَ منظرٍ ** لهوتُ بهِ لو أنَّ رؤياكِ تصدقُ
أليست الجملة الشرطية الكبرى: (لو مع الجواب المحذوف) استئنافية؟
لعل صواب البيتِ:
*فيا طيبَ ما ريّا...*
وجملة (لو أنّ ...) استئنافيةٌ، لكن ما المقصود بالشرطية الكبرى؟
هل هناك جملة شرطية صغرى؟
أما جملة (فيا طيب ...) فهي دليل الجواب المحذوف، أو هي الجواب نفسه، قولان.
اقتباس:

ويومَ أثالى قد عرفت رسومها ** وقفتُ عليها والدُّموعُ ترقرقُ
فكادت تبينُ الوحيَ لما سألتها *** فتخبرنا لو كانتِ الدَّارُ تنطقُ
أليست جملتا: (قد عرفت) و (وقفت عليها) استئنافيتين؟
وأليست جملة (فكادت) معطوفة على وقفت؟
بلى، وجملة (وقفتُ عليها) استئنافية بيانية، فكأن سائلا سأل: (فماذا كان؟)، فقال: وقفت عليها...إلخ.
اقتباس:

ألمْ تذكري إذ عيشنا بكِ صالحٌ ** وإذ أهلنا ودٌّ ولم يتفرَّقوا
ولَمّا اِعتَلَيتُ الهَمَّ عَدَّيتُ جَسرَةً ** زِوِرَّةَ أَسفارٍ تَخُبُّ وَتُعنِقُ
الواو في البيت الثاني استئنافية. جسرة: مفعول به، زورة: صفة أولى لجسرة، جملة (تخب) صفة ثانية لجسرة أو حال لأنها خصصت بالوصف والإضافة
خصصت (جسرة) بالوصف فقط.
اقتباس:

جمالية: صفة ثالثة لجسرة أو حال. والجملة الشرطية الكبرى: (أما السنام فسامك): هل يجوز فيها: صفة رابعة، أو استئنافية، أو تفسيرية؟
جملة (السنام فسامك):في محل جزم جواب الشرط.
منها: متعلق بحال من مكان.
جملة (أما السنام فسامك) هي جملة (السنام فسامك)، والحكم-بارك الله فيك-واحدٌ، وهو أنها استئنافيةٌ.
و(منها) يمكن أن يكون متعلقًا بمحذوف حالٍ من (المكان) على رأي سيبويه في جواز وروده من المبتدأ، أو يكون حالا من الضمير المستتر في الخبر.
والله أعلم.

رنا خير الله 21-12-2010 06:57 AM

أقصد بالجملة الشرطية الكبرى يعني لو مع فعلها مع جوابها، أما الصغرى فتعني جملة اسم أن مع خبره، لكن غريب أخي لماذا لم تصحح لي الأبيات التي ذكرتها؟!!

محمد بن إبراهيم 21-12-2010 09:22 AM

الأخت الكريمة،
تحتاج هذه الأعاريب إلى أناة ونظر، فلا تتعجلي على إخوانك-بارك الله فيك-.
اقتباس:

أقصد بالجملة الشرطية الكبرى يعني لو مع فعلها مع جوابها، أما الصغرى فتعني جملة اسم أن مع خبره،
من سبقك إلى هذا-رحمكِ الله-؟
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل رنا خير الله (المشاركة 17250)
أرجو تصحيح هذه الأعاريب لو تكرمتم:
1-أبلغْ بني القَيْنِ عن قَيْسٍ مُغَلْغَلَةً ** قومي ومَشْجَعةَ النائي بها الوطَنُ
2-وُدِّي إذا غِبْتُمُ عن نَصْرِ قومِكُم ** كنُتمْ جميعاً وأدنْى داركُمْ عدَنُ
3-لوْ تأَذنونَ إلى الدَّاعي لكانَ بنا ** يومَ الطِّعانِ إلى داعيكُم أَذَنُ
4-يا ثابِتُ بن نُعَيْمٍ دعْوةً جَزَعاً ** عَقَّتْ أباها وعَقَّتْ أُمَّها اليَمَنُ
5-كمْ من أخٍ لكَ أو مولى فُجعْتَ به ** يومَ الوَقيعةِ لمْ يُنْشَرْ له كَفَنُ
6-ومنْ يمانِيَةٍ بيضاءَ مُوجَعْةٍ ** ما إنْ يسوغُ لها ماءٌ ولا لَبَنُ
7-مفْجوعةً بذوي القُربى إذا ظَمئَتْ ** ردَّ الشرابَ عليها الثكْلُ والحَزَنُ
8-يا ثابت بن نعيم ما بكم ثُؤُرٌ ** أبعد عامك هذا تطلب الإحن
9-بَيِّنْ لنا يأْمُرِ الجنْدانِ أمرَهما ** ماذا تريدُ بأنَّا منكُمُ قَمَنُ
10-يا خيرَ من طلبَ اللّهُ الدماء به ** حاشا النبيَّ وإن قالوا هَنٌ وهَنُ
11-أنائمٌ أنتَ أم مُغضٍ على مَضَضٍ ** كلاَّ وأنْتَ على الأحسابِ مؤتمنُ
1-قومي: بدل من بني القين منصوب [أظن أنها بدلٌ مجرورٌ من (قيسٍ)]. مشجعة: معطوفة على قيس. النائي: صفة مشجعة منصوب [إذا كانت (مشجعة) معطوفة على (قيس)، فـ(النائي) نعتٌ سببي مجرور، أما إذا كانت معطوفةً على (بني)، فهي وتابعها منصوبان]. بها: متعلق بالنائي. الوطن: فاعل لاسم الفاعل النائي.
2-ودي: مبتدأ [الصواب أنه مفعولٌ به ثانٍ لـ(أبلغ)]. والجملة الشرطية الكبرى(!): خبر ودي [بل هي استئنافية]. جميعا: خبر كنتم. وجملة (كنتم) جواب الشرط
3-الطعان: الحرب. لو: شرطية. إلى الداعي: متعلقة بتأذنون. لكان: اللام واقعة في جواب الشرط بنا: متعلقة بخبر كان المحذوف. يوم: متعلق بالخبر أيضا. إلى داعيكم: متعلقة بأذن [الجار والمجرور متعلق بمحذوف حالٌ، الأصل: (أذن إلى داعيكم)، ومتى تقدم النعت على منعوته صار حالا]. جملة (لكان) جواب شرط غير جازم لا محل لها.
4-دعوة: مفعول مطلق لفعل محذوف تقديره: (ادعو) [ادعُ] منصوب. جزعا: مفعول لأجله، أو حال على تأويلها: جازعا. جملة (ادع دعوة): استئنافية. (عقت أباها): استئنافية.
5-كم: تكثيرية خبرية في محل رفع مبتدأ. من أخ: متعلقان بكم [الظاهر أن الجار والمجرور متعلقان بمحذوف نعتٌ، والمعنى: كثير من إخوانك...]. لك: متعلق بصفة أولى محذوفة لأخ. جملة: (فجعت): في محل جر صفة ثانية لأخ [أو أنها خبر المبتدأ، والجملة الآتية خبر ثان]. يوم: متعلق بفجعت. جملة (لم ينشر) في محل رفع خبر (كم).[وهذا لا يجعل الفعل مرفوعًا، بل الرفع في المحل]
6-من يمانية: متعلقان بكم أيضا [فيه ما مرّ]. ما: نافية مهملة. إن: زائدة. لها: متعلق بيسوغ. جملة ما إن يسوغ: صفة ثالثة ليمانية.
7-مفجوعة: إما صفة رابعة [مجرورة] ليمانية أو حال. ذوي: مجرور بالياء لأنه ملحق بجمع المذكر متعلق بمفجوعة. عليها: متعلق برد. والجملة الشرطية الكبرى(!) في محل جر صفة خامسة أو حال ثانية [هل تقع الجملة الشرطية صفة أو حالا؟ أما أنا، فلا أدري!].
8-ما: نافية مهملة. بكم: خبر مقدم [الجار والمجرور متعلق بمحذوف خبر]. ثؤر: مبتدأ مؤخر. والجملة استئنافية. هذا: صفة عامك. وجملة تطلب: استئنافية
9-جملة بيّن: استئنافية. (يأمر): لا محل لها جواب الطلب، أو جواب شرط مقدر. أمرهما: مفعول به [الأظهر أنها مفعول مطلق]. ماذا: اسم استفهام مفعول به مقدم للفعل تريد والجملة: في محل نصب مفعول به لبين. المصدر المؤول مجرور بالباء متعلق بتريد. منكم: متعلق بقمن [متعلق بمحذوف حال، وقد سبق نحوُه]. وقمن: أي جديرون.
10-به: متعلق بطلب. حاشا: فعل ماض مبني على الفتح المقدر على الألف للتعذر والفاعل ضمير مستتر وجوبا خلافا للأصل. النبي: مفعول به.[أو (حاشا النبيِّ) جار ومجرور] وإن: الواو حالية.[بل هي استئنافية] وجواب إن محذوف. هن: خبر لمبتدأ محذوف مرفوع بالضمة، لكن ما تقديره؟ هل تقديره: (هو) [التقدير: وإن قالوا: أنت هنٌ وهنٌ، و(هن) كناية عما يستقبح ذكره، فكأنه قال: أنت الفاضل الكريم، وإن قيل ما قيل]. وهن: معطوفة على هن الأولى.
11- نائم: خبر مقدم، أنت: مبتدأ مؤخر. أو نائم: مبتدأ، أنت: فاعل للمشتق.[أو الفاعل ضمير مستتر و(أنت) توكيد] مغض: معطوف على نائم مرفوع بالضمة المقدرة على الياء المحذوفة لالتقاء الساكنين. على: متعلق بحال من مغض [بل نعت لأن (مغض) نكرة]. كلا: حرف ردع وزجر لا محل له. الواو حالية. على الأحساب: متعلق بمؤتمن. جملة: (أنائم): استئنافية.
وجزيتم خيرا

وفقنا الله وإياك.


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 01:32 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ