ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية

ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية (https://www.ahlalloghah.com/index.php)
-   حلقة العلوم الشرعية (https://www.ahlalloghah.com/forumdisplay.php?f=15)
-   -   ما رأيكم في هذا البيت؟ (https://www.ahlalloghah.com/showthread.php?t=14532)

محمود محمد محمود مرسي 23-01-2019 03:07 PM

ما رأيكم في هذا البيت؟
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فقد كنت نظمت أرجوزة في الحذف والزيادة منذ زمن ، ثم عدَّلت قي بعض أبياتها، وكان مما قلته في آخرها:
نظمته نظمًا بديعًا سلسا * يكون بين الراسمين قبسا
ما ضلَّ من بنورِه استضَاءَ * وزاغَ مَنْ عنْهُ رأى استغناءَ
ودفعت النظم إلى جهة ما؛ لتنشره، فطلبوا مني حذف البيت الثاني أو تعديل محتواه، فهل تجدون ـ يا إخواني ـ في هذا البيت خللا عقديا؟

د:إبراهيم المحمدى الشناوى 05-02-2019 10:15 PM

جزاكم الله خيرا شيخنا الحبيب
وبعد
فلو عدلته لكان أفضل لأن مثل هذا لا يقال إلا في كلام الله وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم وأما كلام غيرهما فلا يُبالَغُ فيه إلى هذه الدرجة
وربما يستأنس لذلك بحديث بريدة بن الحصيب مرفوعا: «وَإِذَا حَاصَرْتَ أَهْلَ حِصْنٍ فَأَرَادُوكَ أَنْ تُنْزِلَهُمْ عَلَى حُكْمِ اللَّهِ فَلاَ تُنْزِلْهُمْ عَلَى حُكْمِ اللَّهِ وَلَكِنْ أَنْزِلْهُمْ عَلَى حُكْمِكَ فَإِنَّكَ لاَ تَدْرِى أَتُصِيبُ حُكْمَ اللَّهِ فِيهِمْ أَمْ لاَ »صحيح مسلم -التركية (5/ 139)
والشاهد شيخنا أن المرء قد يتحرى الحق ويكون كلامه كله مستنبطا من الكتاب والسنة لكنه يخطيء وإذا كان هذا الاحتمال واردا وهو ما أشار إليه الحديث السابق فلا يصح وصفه بهاتين الصفتين المذكورتين في البيت الثاني ولو على سبيل المبالغة

هذا ما أراه، ولست مجتهدا ولا مفتيا ولكنه رأي رأيته لما قرأت البيتين
وربما يكون لغيري رأي آخر
والله أعلى وأعلم

محمود محمد محمود مرسي 06-02-2019 05:37 AM

جزاكم الله خيرا يا أستاذنا،
ولم أعدل البيت بل حذفته من أصله؛ إجلالا لكلام ربنا، وإن كان الاشتراك المزعوم في أصل الصفة لا في الكيفية ولا في تمام المعنى، وهذا ـ أقصد الاشتراك في أصل الصفة ـ جائز حتى في الصفات المشتركة بين الله ـ تعالى ـ وبيننا، قلت في النظم المفيد الحاوي:
ثُمَّ اشْتِرَاكُ رَبِّنَا مَعَ الْبَشَرْ ... [260] ... فِي صِفَةٍ قَدْ جَاءَنَا عَلَى صُوَرْ
فَالصُّورَةُ الْأُولَى غَدَتْ مَنْفِيَّهْ ... [261] ... وَهِيَ الِاشْتِرَاكُ فِي الْكَيْفِيَّهْ
وَلَا يَجُوزُ الِاشْتِرَاكُ مَعْنَا ... [262] ... مَتَى يَكُونُ فِي تَمَامِ الْمَعْنَى
وَجَازَ الِاشْتِرَاكُ فِي أَصْلِ الصِّفَهْ ... [263] ... كَمَا أَتَانَا عَنْ شُيُوخِ الْمَعْرِفَهْ
أكرر: جزاك الله خيرا يا أستاذنا على ما تفضلتم به من جواب.


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 09:01 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ