ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية

ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية (https://www.ahlalloghah.com/index.php)
-   مُضطجَع أهل اللغة (https://www.ahlalloghah.com/forumdisplay.php?f=2)
-   -   لا تأيسوا من روح الله (https://www.ahlalloghah.com/showthread.php?t=14580)

محمد بن عبد الحي 27-07-2019 07:12 PM

لا تأيسوا من روح الله
 
البسملة2

لبثتُ سنينَ فردًا، أسألُ ربي غلامًا أتصابَى له صغيرًا، ويسعى معي كبيرًا، ويُعينني عند هرَمي، ويدعو لي بعد موتي، ويبقى به في الناس اسمي.
فلم أزل أدعو بما دعا به النَّبِيُّونَ: ربِّ هب لي من لدنك ذرِّيَّة طيِّبةً، إنك سميع الدُّعاء، ربِّ لا تذرني فردًا وأنت خير الوارثينَ، ربِّ هب لي من الصالحين...
حتَّى وهبَ لي ربِّي توأمينِ !
فظَلْتُ أشهرَ الحملِ أرقبُهما في الأحشاء، وأتسمَّع نبضَهما، وأُحدِّثهما كأنهما يفقهانِ عني الذي أقول، حتَّى ليُخيَّل إليَّ أنهما يُجيبانني !
فما زلتُ حتَّى وضعَتْهما أمُّهما ذكرًا وأنثى، فلا تسَلْ عن فرحي، ولا تسلْ عن سُروري، تقول زوجي: ما أُراني مع هذينِ إلا منسيَّة مجفُوَّةً، فقلت:

لعمركِ ما لي في الغوانيِ من هوًى .. ولكنني أهوى (رزانَ) و(أحمدا)
هما فِلْذتا كبْدي، ونور نواظري .. حبانيهما ربِّي لكيما أحمد
ا

فما لبثتِ رزانُ أن قضَتْ !
فكدتُّ أقضي على آثارها حزَنًا، لولا ما تصبَّرت، ولولا ما تعزَّيتُ عنها بأخيها، وبقولي:
فقدَّم لي ربِّي رُزَيْنةَ عندَه .. ومتَّعني بالفارسِ الحبرِ أحمدا
ومرِض أحمدُ !
فكان في المستشفى، فطال بها مُقامُه، فغدوتُ عليه يومَ النَّحر، فمهما أعِشْ لا أنسَ عينيه يومَها، ونظرَه إليَّ، كأنما قد ملَّ مُقامَه، فهو يسألني إخراجه، أو كأنَّما أحسَّ موتَه، فهو يُودِّعني، فلم أملك عينيَّ، وأسررتُ إليه:

ألا ليتَ شعري هل تعيشنَّ بعدَها .. فتبلغَ أضحى قابلٍ يا أُحَيْمِدُ؟
أم انَّك تقضي مثلَ أختك دونَه .. فيُتلِفَ نفسي حزنُها والتَّوجُّدُ
تجلَّدتُّ حتَّى ما أُطيقُ جلادةً .. فقد آد قلبي -يا رزان- التَّجلُّدُ
وحتَّى بكى لي كلُّ عادٍ وشانئٍ .. وحتَّى علاني حالك اللونِ أسودُ
ولكنني أرجو من الله رحمةً .. وعافيةً فيما ينوبُ ويجهَدُ

ثمَّ جعلتُ أختلف إليه، فأجِدُ الموتَ عنده؛ أراهُ في وجهه، وأسمعُ رِكْزَه، وأجِدُ ريحَه، وما كنت أدري أنَّ له ركزًا ولا ريحًا !

حتَّى كان يوم الأربعاء، فقضَى أحمدُ، قضَى ولم أضمَّه إليَّ، ولا شمِمتُ ريحَه، ولا رقَّصتُه، ولا رجَزْتُ له، فيالله من ألم الفِراقِ !

يلومونني فيما أُسرُّ من الأسى .. ولم يعلموا أضعافَ ذلك في القلبِ
على أحمدٍ لما أتاني نعيُّه .. فماذا لقِينا من بلاءٍ ومن كربِ؟!
فأحمدُ لا تبعَد، فديتُكَ بالذي .. تضَنُّ به نفس المحبِّ على الحِبِّ
بعينيَ، أو يُمنى يديَّ، وبالتي .. يُجاحشُ عنها كلُّ أخرقَ أو طبِّ
وأحمدُ، لا تبعدْ، فديتُكَ، إنني .. كُنيتُ بحقٍّ بعد تكنيةٍ كِذْبِ
فليتَ نجاةً لم تلِدْني حينما .. فرشْتُك مهدًا، وانطلقتُ، على التُّرب
ألا ليتني كنتُ المعجَّل قبله .. ولم أُبتلى بالثُّكْل بين يدي شَيبي

وكنتُ إذا مررتُ بهما حيثُ جعلتُهما غلبني الدَّمع فأقول:
ما بال عينِك لا ترقا مدامعها .. لما مررتَ بأرضٍ حلَّها ابناكا
هلَّا دفعتَ عوادي الموتِ إذ نزلتْ .. لا بل دفعتَهما طوعًا بيُمْناكا

فاصل1

ثمَّ إنَّ الله أراني من العِبَر والآيات ما استصغرتُ به مصيبتي، وشُغِلْتُ عنها، وجعلتُ أبكي لقومٍ بُلُوا بأعظمَ مما بُلِيتُ به، بلى إنها تعفو الكلوم، وإنما نوكَّل بالأدنى، وإن جلَّ ما يمضي.
فاصل1

ثمَّ وهب لي ربي جاريةً، فأسميتُها سلمى، فلما وُلِدتْ أصابها ضيقٌ في التَّنفُّس، وأخبرني الأطبَّاء أنَّها غير مستقرَّة، فجعلتُ أقول:

أفي كلِّ عامٍ أنت دافنُ فلذةٍ ... من افلاذ كبدٍ خرَّقَتْها كُلُومُها
ذكرتُ رزانًا إذ قضتْ قبل أحمدٍ ... وتلك سُلَيمى والمنايا ترومُها
يعافُ بنيَّ الأرض حين يرونها ... ديار شقاءٍ يغلُب الخير شُومُها
ألا بل أقيموا آنسونيَ ساعةً ... فإني فردٌ برَّحتْ بي هُمومُها
فربِّيَ ما لي في سواك مؤمَّلٌ ... فعافِ سُلَيمى، ربِّ، أنت رحيمُها

فالحمد لله على نعمته، والحمد لله على بلائه، قد خرجتْ من المستشفى سلمى إلى بيتِنا، فاستقبلناها نقول:
يا سلمَ يا أُمَّ البنينَ مرحبا
قد كنتُ مشتاقًا لأن أُدعى أبا
فالحمد لله على ما وهبا
تالله ما ردَّ امرأً قد رغِبا
ولا دعاه سائلٌ فخيَّبا
لكن أجاب العبدَ فيما طلبا
يا سلمَ يا أمَّ البنين مرحبا
فإن أعِشْ أُحسِن لسلمى الأدبا
وتلبسي الحرير والمذهَّبا
ثمَّ أزوِّجْكِ غلامًا طيِّبا
من نسل ساداتٍ كرامٍ نُجبا

ومما رجزْنا لها به أيضًا:
يا ربِّ، قد وهبتَ لي جُوَيريه
أحسِن بها يا ربِّ، واحفَظْها لِيَهْ
من كلِّ شيطانٍ وعين مؤذِيَه
يا ربِّ أمتعْني بها وأهلِيَهْ
حتَّى ترى من نسلِها وُلْدًا مِيَهْ

فاصل1
فلا تقنطوا، يا ذوي الحاجات، من روح الله، ولا تملُّوا الدُّعاء، ولا يصرفنَّكم عنه شيءٌ، وحبِّروه تحبيرًا، وتفقَّهوا فيه، فإنَّ للدعاء فقهًا لا يعلمه كثيرٌ من الناس، إنما قولُهم إذا دعوا: اللهم افعل كذا وكذا، فإن عجَّل لهم الجواب وإلا زهِدُوا في الدعاء.

وصلى الله على نبينا محمَّد وسلم تسليمًا
لخمس بقِينَ من ذي القَعدة، عام أربعينَ وأربعمائةٍ وألف.

عائشة 28-07-2019 02:50 PM

إنَّا لله، وإنَّا إليه راجعونَ.
جمَعكم اللهُ بهما في جنَّاتِ النَّعيمِ، ورزَقكم أجرَ الصَّابرينَ. ((إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّـٰبِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ)).
وما أَوْحَشَ الرَّحمٰنُ ساحةَ عَبْدِهِ * إذا عايَنَ الـجُلَّىٰ ومُؤنِسُهُ الأَجْرُ
وبارك اللهُ لكم في سَلْمَىٰ، وسَلَّمَها، وجعَلها مِن الصَّالحاتِ.
وقد اجتمعَ في المقالةِ نثرٌ وشِعرٌ بلَغا الغايةَ في الإحسانِ، فاللَّهمَّ بارِكْ.

تقنويه 29-07-2019 02:26 PM

ما أروع ما ذكرت!!
وأعجب منه صبرك وحسن ظنك بربك، وكأني بك تردد:
عجبتُ لصبري بَعْدَهُ وهو ميِّتٌ
وكنتُ امرءًا أبكي دمًا وهو غائبُ
على أنها الأيامُ قد صِرْنَ كلُّها
عجائبَ حتى ليس فيها عجائبُ
اللهم ارحم ولدي محمد، وعظِّم أجره، وزد في عوضه، وأحسن إليه كما أحسن الظن بك، إنك قريب مجيب.

أبو محمد فضل بن محمد 15-08-2019 09:39 PM

https://binbaz.org.sa/audios/2305/30...-له-اولاد-صغار
أبكيتنا معك يا أخي العزيز

محمد بن عبد الحي 16-08-2019 09:44 AM

شكرٌ لإخواني أجمعين: مَن قرأ فدعا لنا بلسانه، ومَن سطر دعوتَه ببنانه.
جزاكم الله خيرًا كثيرًا، وصرفَ عنكم الأسواءَ، وأمتعكم بمن تحبُّون.


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 08:34 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ