ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية

ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية (https://www.ahlalloghah.com/index.php)
-   مُضطجَع أهل اللغة (https://www.ahlalloghah.com/forumdisplay.php?f=2)
-   -   من لطائف الكلم في العلم .. (https://www.ahlalloghah.com/showthread.php?t=3871)

أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل 16-12-2010 05:48 PM

قالَ أبو عَليٍّ الثَّقفيُّ :

« تَرْكُ الرِّيَاءِ لِلرِّيَاءِ أَقْبَحُ مِن الرِّيَاءِ »
،،،،،،،،،

انظر : ( سِير أَعْلَامِ النُّبلَاءِ : 15/273)

محمد بن إبراهيم 16-12-2010 11:03 PM

قال محمد بن سيرين-رحمه الله-: (إنّ هذا العلمَ دينٌ، فانظروا عمَّنْ تأخذونَ دينكم)
[مقدمة صحيح مسلم وغيره]

أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل 16-12-2010 11:47 PM

ومِن لطائف الكَلِماتِ المشهورَةِ :
قولُـهم :
« مَا تَـكَـرَّرَ تَـقَـرَّرَ »
،،،،،،،،،

محمد بن إبراهيم 17-12-2010 12:07 AM

اقتباس:

ومِن لطائف الكَلِماتِ المشهورَةِ :
قولُـهم :
« مَا تَـكَـرَّرَ تَـقَـرَّرَ »
وقال الحكيم:
أما ترى الماءَ بتَكرارِه ** في الصخرة الصَّماءِ قدْ أثَّرَا

محمد بن إبراهيم 17-12-2010 12:18 AM

ومن ذلك قولهم: (لكلِّ جوادٍ كبوة، ولكلِّ عالمٍ هفوة، ولكلِّ صارم نبوة)
زاد أحد الفضلاء: (ولكلِّ صابونٍ رغوة).

الأديب النجدي 17-12-2010 12:31 AM

اقتباس:

ومِنَ الكَلِمَاتِ الَّتي كَثُرَ تَداوُلُها:
«اخْتِيَارُ الرَّجُلِ قِطْعَةٌ مِّنْ عَقْلِهِ»

قالَ الجاحِظُ في «البَيان والتَّبيين 1/77 »:
(وقَالُوا: شِعْرُ الرَّجُلِ قِطْعَةٌ من كلامِهِ، وظَنُّهُ قِطعَةٌ من عِلْمِهِ، واختِيارُهُ قِطْعَةٌ من عَقْلِهِ).

وقالَ أبو هِلالٍ العَسْكَرِيُّ في «كتابِ الصِّناعَتَيْنِ 3»:
(وقَدْ قِيلَ: اخْتِيَارُ الرَّجُلِ قِطْعَةٌ من عَقْلِهِ، كَمَا أنَّ شِعْرَهُ قِطْعَةٌ من عِلْمِهِ).
قالَ بعضُهم :

قَدْ عرفناك باختيارِكَ إذ كا** نَ دليلاً على اللبيبِ اختيارُهْ

الأديب النجدي 17-12-2010 12:32 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل المجد المالكي (المشاركة 17136)
ومن ذلك قولهم: (لكلِّ جوادٍ كبوة، ولكلِّ عالمٍ هفوة، ولكلِّ صارم نبوة)
زاد أحد الفضلاء: (ولكلِّ صابونٍ رغوة).

أضحكَ الله سِنَّك .

أم محمد 17-12-2010 02:00 AM

قالَ الشَّافِعِيُّ -رَحِمَهُ اللهُ-:
العِلـمُ صَيـدٌ وَالكِتابَـةُ قَيْـدُهُ .......قَيِّدْ صُيودَكَ بِالحِبالِ الواثِقَهْ
فَمِنَ الـحَماقَة أَنْ تَصِيدَ غَزالَةً.......وَتَتْرُكُهَا بَيْنَ الـخَلائِقِ طَالِقَهْ

[دِيوان الشَّافِعيِّ]

،،،،،،،،،

العِلْمُ حَرْبٌ لِلفَتَى الـمُتَعالِي.......كَالسَّيْلِ حَرْبٌ لِلْمَكانِ العالِي

،،،،،،،،،

« مَن ثَبَتَ؛ نَبَتَ »

،،،،،،،،،

« مَن أكْثَرَ مِن شَيْءٍ؛ عُرِفَ بِهِ »

،،،،،،،،،

« هَتَفَ العِلمُ بالعَمَل، فإِنْ أَجابَهُ؛ وَإِلا ارتَحَلَ »

،،،،،،،،،

« مَن لَم يَكُنْ رُحْلةً؛ لَن يكونَ رُحَلَةً »

،،،،،،،،،

قالَ الحافِظُ عُثمانُ بنُ خُرَّزَاذَ (م سَنة 282 هـ) -رحِمهُ اللهُ تَعالَى-:
« يَحتاجُ صاحِبُ الحديثِ إلى خَمسٍ، فَإِن عُدِمَتْ واحِدَةٌ؛ فهِي نَقْصٌ:
يَحتاجُ إلى عَقلٍ جَيِّدٍ، ودِينٍ، وضَبطٍ، وحَذاقَةٍ بالصِّناعَةِ، مع أمانَةٍ تُعرفُ مِنهُ ».

[قَال الذَّهبيُّ]:
« الأَمانةُ جُزءٌ مِن الدِّين، والضَّبطُ في الحِذْق؛ فالذي يَحتاجُ إليهِ الحافِظُ أن يكونَ:
تَقِيًّا، ذَكِيًّا، نَحويًّا، لُغَويًّا، زَكِيًّا، حَيِيًّا، سَلَفِيًّا، يَكفيهِ أن يَكتبَ بِيدَيْهِ مائتي مُجلدٍ، ويُحصِّل من الدَّواوين المعتبرةِ خَمسَمائة مجلد، وأن لا يَفتُرَ مِن طلبِ العِلم إلى المماتِ، بِنِيَّةٍ خالِصةٍ، وتواضُعٍ؛ وإلا: فَلا يَتَعَنَّ ».

،،،،،،،،،

« قِيمَةُ كُلِّ امْرِئٍ مَا يُـحْسِنُهُ »

،،،،،،،،،

لا يَكونُ السَّرِيُّ مِثلَ الدَّنِيِّ.......لا وَلا ذُو الذَّكاءِ مِثلَ الغِبِيِّ
قِيمَةُ المَرءِ كُلَّما أَحْسَنَ المَرْ.......ءُ قَضَـاءً مِـنَ الإِمامِ عَلِـيِّ

[كُلُّ ما سَبق -إلا بَيتَي الشَّافعيِّ- مِن «حِلْيَةِ طالِبِ العِلمِ» للشَّيخ بَكر أبو زَيدٍ -رَحِمهُ اللهُ-]

،،،،،،،،،

وفي لاميَّة ابن الوردي:
قِيمَةُ الإِنْسانِ مَا يُحْسِنُهُ.......أَكْثَرَ الإِنْسانُ مِنْهُ أَوْ أَقَلْ

،،،،،،،،،

أم محمد 17-12-2010 02:17 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل أم محمد (المشاركة 17143)
قالَ الشَّافِعِيُّ -رَحِمَهُ اللهُ-:

العِلـمُ صَيـدٌ وَالكِتابَـةُ قَيْـدُهُ .......قَيِّدْ صُيودَكَ بِالحِبالِ الواثِقَهْ
فَمِنَ الـحَماقَة أَنْ تَصِيدَ غَزالَةً.......وَتَتْرُكُهَا بَيْنَ الـخَلائِقِ طَالِقَهْ

[دِيوان الشَّافِعيِّ]

قالَ الشَّعْبِيُّ:
« إِذَا سَمِعْتَ شَيئًا؛ فَاكْتُبْهُ، وَلَوْ في الحَائِطِ »

[حِليَة طالِب العِلم]

،،،،،،،،،

أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل 17-12-2010 05:39 AM

،،، استطراد ..


اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل أم محمد (المشاركة 17143)
قالَ الشَّافِعِيُّ -رَحِمَهُ اللهُ-:


العِلـمُ صَيـدٌ وَالكِتابَـةُ قَيْـدُهُ .......قَيِّدْ صُيودَكَ بِالحِبالِ الواثِقَهْ
فَمِنَ الـحَماقَة أَنْ تَصِيدَ غَزالَةً.......وَتَتْرُكُهَا بَيْنَ الـخَلائِقِ طَالِقَهْ

[دِيوان الشَّافِعيِّ]

هَذانِ بَيتَانِ مِن بَحرِ ( الكَامِلِ ) مَشهورَانِ ..
لكنَّ الشَّطرَ الأَخيرَ مِنهُما مِن بَحرِ ( الطَّويلِ ) ..
ويَستقيمُ البَيتُ وَزْنًا لو قِيلَ ( وَتَركْتَها ) ، لكِنَّهُ مِن حَيثُ المعنَى قَدْ لَا يَستَقِيمُ ..
،،،،،،،،،

فلعلَّ أحدًا مِن الإِخوَةِ يُحاوِلُ إصلاحَهُ وزنًا ومعنًى ..


أم محمد 17-12-2010 06:26 AM

وجدتُ في الشَّبكة -بعد بحث- من أورد البيت السابق هكذا:
فَمِنَ الـحَماقَة أَنْ تَصِيدَ غَزالَةً.......وتَفُكّها بَيْنَ الـخَلائِقِ طَالِقَهْ
ومنهم من أوردها: وتَبُثّها بَيْنَ البَريَّةِ طَالِقَهْ
وأرى -والله أعلم- أن (تفكّها) أقرب للصَّواب.

أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل 17-12-2010 07:29 PM

ومِن لَطائِف الكَلِمِ :

« رِضَا النَّاسِ مَعسورٌ لَا يُدرَكُ ،
ورِضَا الله مَيسورٌ لَا يُترَكُ »
،،،،،،،،،

« إنَّما إِخْوانُ العِشْرَةِ لِوَقْتِ العُسْرَةِ »
،،،،،،،،،

انظر : ( سِير أَعْلَامِ النُّبلَاءِ : 17/208) .

أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل 17-12-2010 07:41 PM

ومِن لَطائِف الكَلِمِ :

« أَدَبُ الكِتابَةِ قَبْلَ كِتابَة الأَدبِ »
،،،،،،،،،

استفدته من الأخ ( أبو مالك الدرعمي )
في إحدى مشاركاته في هذا المنتدى .

محمد بن إبراهيم 18-12-2010 08:18 AM

ويروى عن عليٍّ رضي الله عنه أنه قال: (العلماء باقون ما بقي الدَّهْرُ، أعيانهم مفقودة، وأمثالهم في القلوب موجودة)
وفي ذلك يقول الشاعر:
أخو العلم حيٌّ خالـدٌ بعـد موته ** وأوصاله تحتَ الترابِ رمـيمُ
وذو الجهل ميْتٌ وهو ماشٍ على الثرى ** يُظَنُّ منَ الأحياء وهو عديمُ

عائشة 18-12-2010 01:44 PM

وَقَالُـوا:
خَـيْرُ الكَـلامِ مَا قَـلَّ وجَـلَّ، ودَلَّ ولَـمْ يُمَـلَّ

[ «كِتَاب الصِّنَاعَتَيْن»: (68) ]

،،،،،،،،،


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 04:37 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ