ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية

ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية (https://www.ahlalloghah.com/index.php)
-   حلقة الأدب والأخبار (https://www.ahlalloghah.com/forumdisplay.php?f=4)
-   -   الأعمار في الأشعار (https://www.ahlalloghah.com/showthread.php?t=14498)

عائشة 11-12-2018 03:35 PM

الأعمار في الأشعار
 
البسملة2
.
.
هذا مُلحَقٌ بحديث «المستجاد في باب الأعداد»
4/ 4/ 1440
.
قال زُهيرُ بنُ أبي سُلْمَى: [ من الطويل ]
سَئِمْتُ تكاليفَ الحَياةِ ومَن يَعِشْ * ثَمانِينَ حَوْلًا لا أبَا لَكَ يَسْأَمِ

محمد بن عبد الحي 11-12-2018 09:17 PM

جزاكم الله خيرًا، ونفعَ بكم.
وقال سُحَيْم بن وَثِيل الرِّياحي:
عذرتُ البُزْلَ إن هي خاطرتْني .. فما بالي وبال ابنَيْ لبُونِ؟
وماذا يدَّري الشعراء مني .. وقد جاوزتُ رأس الأربعينِ
أخو خمسينَ مجتمعًا أشُدِّي .. ونجَّذني مُداورةُ الشُّؤونِ
[الأصمعيات: ١]

منصور مهران 12-12-2018 02:31 AM

وقال عَوف بن مُحَلِّم الخزاعي :

إن الثمانين - وبُلِّغْتَهَا -
قد أحوجت سمعي إلى ترجمان

منصور مهران 12-12-2018 02:36 AM

والعباس بن مرداس :

على أنني بعد ما قد مضى
ثلاثون للهجر حَولا كميلا

صالح العَمْري 12-12-2018 01:54 PM

وفقكم الله لكل خير
لتميم بن أُبَيّ بن مُقبِل:
يَا حُرَّ أَمْسَتْ تَلِيَّاتُ الصِّبَا ذَهَبَتْ * فَلَسْتُ مِنْهَا عَلَى عَيْنٍ ولا أَثَرِ
قَدْ كُنْتُ أَهْدِي ولا أُهْدَى فَعَلَّمَنِي * حُسْنَ الـمَـقَادَةِ أَنِّي فَاتَنِي بَصَرِي
كَانَ الشَّبَابُ لِـحَاجَاتٍ وكُنَّ لَهُ * فَقَدْ فَرَغْتُ إلَى حَاجَاتِيَ الأُخَرِ
رَامَيْتُ شَيْبِي كِلانَا قَائِمٌ حِجَجًا * سِتِّينَ ثُمَّ انتَضَلْنَا أَقْرَبَ الفُقَرِ

عائشة 12-12-2018 02:01 PM

جزاكم اللَّه خيرًا، وبارك فيكم أجمعين
.
فاصل1
.
قال ابنُ زمرك الأندلسيُّ: [ من الطويل ]
.
ثَنَى عَزْمَه نَحْوَ الـمَتابِ وأَزْمَعَا * ونادَى بِه داعي الرَّشادِ فأسْمَعا
وعَطَّلَ أفْراسَ البَطالةِ بَعْدَما * أخَبَّ بمَيدانِ التَّصابي وأَوْضَعا
وجاوزَ مِن بَعْدِ الثَّلاثينَ سِتَّةً * مُصاحِبَ رَكْبٍ للشَّبابِ مُوَدِّعا
ولم يَبْقَ بَيْنَ الأَرْبَعِينَ وبَيْنَهُ * ويَبْلُغَها إلَّا مَراحِلَ أَرْبَعا
.
[ ديوانه 282 ]

محمد بن عبد الحي 13-12-2018 08:14 AM

جزاكم الله خيرًا، وبارك فيكم أجمعينَ.
فاصل1
ومما علق بحافظتي من أيام الدراسة لإبراهيمَ المازنيِّ:

لبستُ رداء الدهر عشرينَ حِجَّةً .. وثنتينِ، يا شَوقي إلى خلعِ ذا البُرْدِ !
عزُوفًا عن الدُّنيا، ومن لم يجِدْ بها .. مُرادً لآمالٍ تعلَّلَ بالزُّهْدِ
وإني لأعجبُ الآنَ فما ينقضي عجبي من البيتينِ؛ أن يقولهما عصريٌّ هذا عُمُرُه !
فاصل2

عائشة 13-12-2018 01:44 PM

أحسن الله إليكم
فاصل1
.
قال أبو العلاءِ المعرِّيُّ: [ من الكامل ]
.
خَبَرَ الحياةَ شُرورَها وسُرورَها * مَنْ عاشَ عِدَّةَ أوَّلِ المتقاربِ
وافَى بذلكَ أَرْبَعِينَ فما لَهُ * عُذْرٌ إذا أمسَى قليلَ تجارِبِ
.
[ اللزوميات 1/ 173 ]

محمد بن عبد الحي 14-12-2018 04:21 PM

جزاكم الله خيرًا

فاصل1
وقال المستوغرُ بن ربيعةَ:
ولقد سئمتُ من الحياةِ وطولها .. وازددتُّ من عدد السِّنينَ مئينا
مائةٌ أتتْ من بعدها مائتانِ لي .. وازددتُّ من عدد الشهورِ سنينا
[طبقات الشعراء، لابن سلامٍ، صـ٢٥]
فاصل1
وبعد، فأراني قد كثرْتُكم فما تقدرونَ على أن تجيئوا بأكبرَ من هذا عُمُرًا !!
فاصل2

أحمد البخاري 15-12-2018 11:00 AM

ما شاء الله!
بارك الله فيكم


قال ياقوت في ترجمة أسامة بن منقذ:
وأنشدَني لنفسِه من قَديم شِعره:


قالوا نَهَتهُ الأربعونَ عن الصِّبا * وأخو المَشيب يجورُ ثُمَّتَ يَهْتَدي
كم حارَ في ليلِ الشَّبابِ فدلَّهُ * صُبحُ المَشيب على الطَّريقِ الأقصَدِ
وإذا عَددتُّ سِنيَّ ثمّ نَقَصْتُها * زَمَنَ الهمومِ فتلك سَاعةُ مَولِدي

[معجم الأدباء، 2/573]

وقال حارثةُ بنُ امرئ القيس بن ثَعلبة بن مازن
ابن الأزْد يوصي ابنَه عامرَ بن حارثة:

يا عَامرَ الخيرِ إنِّي قد وَهَى بَصَري * ورابَني ما يَريبُ المُسترِبينا
ورابني ما يَرِيبُ ابنَ الثَّلاثةِ منْ * عَدِّ المئاتِ الخواليْ والثَّمانِينا
ثمّ مضى في وصيّته

[المعمّرون والوصايا، ص:80]
وبعد، فأراني قد كثرْتُكم فما تقدرونَ على أن تجيئوا بأكبرَ من هذا عُمُرًا !!


صالح العَمْري 15-12-2018 06:25 PM

ولغازي القصيبي وهو شاعر مجوّد وأظنه يخاطب بها زوجه وابنته ووطنه:
خـمسٌ وسـتُونَ.. في أجفان إعصارِ * أمـا سـئمتَ ارتـحالاً أيّها الساري؟
أمـا مـللتَ مـن الأسفارِ.. ما هدأت * إلا وألـقـتك فـي وعـثاءِ أسـفار؟
أمـا تَـعِبتَ من الأعداءِ.. مَا برحوا * يـحـاورونكَ بـالـكبريتِ والـنارِ
والصحبُ؟ أين رفاقُ العمرِ؟ هل بقِيَتْ * ســوى ثُـمـالةِ أيـامٍ.. وتـذكارِ
بلى! اكتفيتُ.. وأضناني السرى! وشكا * قـلبي الـعناءَ!... ولكن تلك أقداري
...
أيـا رفـيقةَ دربـي!.. لو لديّ سوى * عـمري.. لقلتُ: فدى عينيكِ أعماري
أحـبـبتني.. وشـبابي فـي فـتوّتهِ * ومـا تـغيّرتِ.. والأوجـاعُ سُمّاري
مـنحتني مـن كـنوز الحُبّ. أَنفَسها * وكـنتُ لـولا نـداكِ الجائعَ العاري
وإنْ مـضيتُ.. فـقولي: لم يكن بَطَلاً * لـكـنه لــم يـقبّل جـبهةَ الـعارِ
...
وأنـتِ!.. يـا بـنت فـجرٍ في تنفّسه * مـا فـي الأنوثة.. من سحرٍ وأسرارِ
مـاذا تـريدين مـني؟! إنَّـني شَبَحٌ * يـهيمُ مـا بـين أغـلالٍ. وأسـوارِ
هذي حديقة عمري في الغروب.. كما * رأيـتِ... مرعى خريفٍ جائعٍ ضارِ
الـطيرُ هَـاجَرَ.. والأغـصانُ شاحبةٌ * والـوردُ أطـرقَ يـبكي عـهد آذارِ
لا تـتبعيني! دعيني!.. واقرئي كتبي * فـبـين أوراقِـهـا تـلقاكِ أخـباري
وإنْ مـضيتُ.. فـقولي: لم يكن بطلاً * وكــان يـمزجُ أطـواراً بـأطوارِ
...
ويـا بـلاداً نـذرت العمر.. زَهرتَه * لعزّها!... دُمتِ!... إني حان إبحاري
إن سـاءلوكِ فـقولي: لـم أبعْ قلمي * ولـم أدنّـس بـسوق الزيف أفكاري
وإن مـضيتُ.. فـقولي: لم يكن بَطَلاً * وكـان طـفلي.. ومحبوبي.. وقيثاري
...
يـا عـالم الـغيبِ! ذنبي أنتَ تعرفُه * وأنـت تـعلمُ إعـلاني.. وإسـراري
وأنــتَ أدرى بـإيمانٍ مـننتَ بـه * عـلي.. مـا خـدشته كـل أوزاري
أحـببتُ لقياكَ.. حسن الظن يشفع لي * أيـرتُـجَى الـعفو إلاّ عـند غـفَّارِ؟

عائشة 16-12-2018 01:35 PM

بارك الله فيكم جميعًا
فاصل1
.
قال ابنُ خفاجةَ الأندلسيُّ: [ من الرمل ]
.
أيُّ عَيْشٍ أو غِذاءٍ أو سِنَهْ * لابْنِ إحْدَى وثمانينَ سَنَهْ
قَلَّصَ الشَّيْبُ بِهِ ظِلَّ امْرِئٍ * طالما جَرَّ صِباهُ رَسَنَهْ
تارةً تَسْطُو بِهِ سَيِّئةٌ * تُسْخِنُ العَيْنَ وأُخْرَى حَــسَنَهْ
.
[ ديوانه 269 ]

محمد بن إبراهيم 16-12-2018 01:56 PM

جزاكم الله خيرا، وبارك فيكم.
رزقنا الله وإياكم البركة في العمر، وختم لنا بالصالحات.
وقال الأخضري في السلَّم:
ولبني إحدى وعشرين سنه * معذرة مقبولة مستحسنه

عائشة 17-12-2018 02:01 PM

حياكم الله، وبارك فيكم
فاصل1
.
لأبي نصر عبد الرَّحمن المهلبيِّ: [ من الوافر ]
.
ضَلالٌ إن جَنَحْتَ إلَى التَّصابي * وقَدْ جاوَزْتَ خامِسةَ العُشورِ
فأَقْصِرْ إنْ عَقَلْتَ فكُلُّ آتٍ * قَريبٌ بعدَ إيماضِ القَتِيرِ
.
[ دمية القصر 280 ]

محمد بن عبد الحي 17-12-2018 05:23 PM

بارك الله لكم، ونفع بكم.
فاصل1
وقال لبيدٌ:
كأني وقد جاوزتُ سبعينَ حِجَّةً .. خلعتُ بها عن منكبيَّ ردائيا

وقال زُهَيْرٌ:
كأني وقد جاوزتُ تسعينَ حِجَّةً .. خلعتُ بها عني عذارَ لِجامي

ونُسِبَ إلى لبيدٍ أيضًا:
باتت تشكَّى إليَّ النفسُ مجهشةً .. وقد حملتُكِ سبعًا بعدَ سبعينا
فإن تراختْ ثلاثًا تبلغي أملا .. وفي الثلاث وفاءٌ للثمانينا
[شرح مقامات الحريري، للشريشي (٣ / ١٨٥)]
وقد نفى ابن سلَّامٍ بعضَ هذا، وذكر أنه محمولٌ على لبيدٍ، فانظر [طبقات الشعراء: المقدمة]
فاصل1 فاصل1
إني لأرجو أن أظفر بمن ذكر ما عُمِّرَ نوحٌ فأدالَ على أبي عبد الله !!

فاصل2


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 04:42 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ