عرض مشاركة واحدة
  #1538  
قديم 31-05-2012, 05:06 AM
رنا خير الله رنا خير الله غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : نحو وصرف
النوع : أنثى
المشاركات: 128
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل د:إبراهيم المحمدى الشناوى مشاهدة المشاركة
الذى يظهر لى - والله أعلم - أن هذا الإعراب خطأ وذلك أنا لو جعلنا الفاعل مستتر تقديره ( هو ) يعود على ( عدله ) الواقع بدلا من ( القاضى ) الواقع مفعولا ثانيا !! لعاد الضمير على متأخر لفظا ورتبة وهذا غير جائز فى الأصح ، ثم ما هو الدافع إلى ارتكاب مثل هذه الضرورة وإنما يُلْجَأُ إلى الضرورات والأوجه الغريبة عند ورود شئ ( شعر أو نثر ) مُشْكِلٌ عن العرب فيتطلبون له بعض الأوجه الغريبة ويتكلفون التخاريج البعيدة أو يحملونه على لغة ضعيفة أو يقولون هو شاذ ونحو ذلك فرارا من تخطئة العربى أو تلحينِه وأما المثال الذى معنا فلا علينا لو سرنا على الجادة فى إعرابه فقلنا : ( يرضى ) فعل مضارع ( الناسَ ) مفعول به مقدم جوازا ( القاضى ) فاعل مؤخر جوازا ( عدلُه ) بدل من القاضى - مرفوع مثله - ومضاف إليه
والله سبحانه و أعلى وأعلم
أشكرك أخي الفاضل د. إبراهيم لكن لو قلنا إن القاضي فاعل لكان أصل التركيب: يرضي القاضي الناس عدله، وهذا غير مراد!! لكن لدي فكرة، ألا يجوز أن نقول إن القاضي منصوب بنزع الخافض؟ يعني: يرضي الناس من القاضي عدله؟
ثم أليس الضمير عائد إلى متأخر رتبة؟ لأن الأصل: يرضي الناسَ عدل القاضي فالقاضي الذي عاد الضمير إليه هو متأخر في الرتبة لكنه متقدم في اللفظ أليس كذلك؟
ما رأيكم؟
منازعة مع اقتباس