عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 22-12-2020, 03:32 AM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 2,211
افتراضي ما في الدار دبيج ودبيح

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل محمد بن إبراهيم مشاهدة المشاركة
اختلف الناس في لفظ (دبيح) بالحاء المهملة، وهذه بعض أقوال أهل العلم فيها:
1-جاء في التاج [5/ 545]: وحكى الفراء عن الدبيرية: ما في الدار شفر، ولا دِبِّيج ولا دَبِّيج، ولا دِبِّيّ ولا دَبِّي. اهـ قلت : ولعله تصحيف لقوله عقبها: قال أبو العباس: والحاء أفصح اللغتين اهـ
2-وقال ابن سيده [المخصص، 13/ 248]: أبو عُبَيْد: ما بها دِبِّيجٌ، قال أبو علي: هو من الدّبْجِ، وهو أرقُّ ما يكون من النّقْش، وقد صحف من رواه بالحاء. اهـ
3-وفي الخزانة [7/ 359، 360]: وقال صاحب العباب: شك أبو عبيدٍ في الجيم والحاء، وسأل عنه بالبادية جماعةً من الأعراب، فقالوا: ما بالدار دبيٌّ، وما زادوا على ذلك. ووجد بخط أبي موسى الحامض: ما بالدار دبيج، موقع بالجيم عن ثعلب.
وقال ابن فارس: الحاء في هذه الكلمة أقيس من الجيم. قال: وإن كان بالجيم كما قيل: فليس من هذا، ولعله يكون من دبي من الدبيب، ثم حولت ياء النسبة جيمًا على لغة من يفعل ذلك. اهــ
4- وقال الجوهري في الصحاح [1/ 312]: ابن السكيت: ما بالدار دبيج بالكسر والتشديد، أي: ما بها أحد، وشك أبو عبيدة في الجيم والحاء. وسألت عنه في البادية جماعة من الأعراب، فقالوا: ما بالدار دِبِّيٌّ، وما زادوني على ذلك، ووجدت بخط أبي موسى الحامض: ما في الدار دبيج موقع بالجيم عن ثعلب.اهـ

قلت: وقد نسب الجوهري الشك لأبي عبيدة أو نسبها له ابن السكيت، وهذا خلاف ما جاء في الخزانة عن العباب من نسبة الشك لأبي عبيد ولعل ما في الصحاح أرجح، وذلك أن صاحب العباب- فيما يظهر- إنما هو ناقل عن الجوهري بدليل تتمة الكلام في سؤال الأعراب وما وجد بخط أبي موسى الحامض تلميذ ثعلب، وليت العباب بيدي، فأتثبت منه!
وشيء آخر يدل على خطأ ما في الخزانة عن العباب أو تحريفه، وهو أن أبا عبيد جاء عنه-كما في اللسان [2/ 1317]-أنه روى: ما بالدار دبيج بالجيم، ولم يذكر شكًّا.

5-وفي لسان العرب [2/ 1317]، وكذا في التاج[6/ 359]: ابن الأَعرابي: ما بالدار دِبِّيحٌ ولا دِبِّيجٌ بالحاء والجيم، والحاء أَفصحهما. اهـ
منازعة مع اقتباس