عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 20-07-2012, 12:45 AM
أبو أيوب العتيبي أبو أيوب العتيبي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2010
التخصص : علوم
النوع : ذكر
المشاركات: 16
افتراضي هل يصح أن يكون المجرور فاعلا في مثل هذا ؟

كما نعلم أن البصريين و الكوفيين اختلفوا هل يأتي الفاعل جمله
فالكوفيون يجوزون وقوع الفاعل جمله و يستدلون بقول (
" ثم بدا لهم من بعد ما رأوا الآيات ليسجننه حتى حين" وقوله : "وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ"
أما البصريون فيمنععون وقوع الجملة موقع الفاعل مطلقا، ويخرّجون الآيتين وما شاكلهما على أن الفاعل ضمير مستتر يعود على المصدر المفهوم من الفعل !!!
قد بدا لي رأي في هذه المسأله يُخالف كلا الرأيين و أحببت أن اطرحه لكم هنا !

بدا لي أن الفاعل في الآيه الأولى هو الجار و المجرور ( لهم ) و في الثانية ( لكم ) فنقول جار و مجرور في محل رفع فاعل !
خاصه أنه قد يأتي الفاعل مجرور لفظا مرفوع محلا مثل قوله ( و كفى بالله شهيدا ) و في مثل قولك هل جاء من أحد ؟ و قولك ما جاء من أحد

فهل هذا الرأي قال به أحد من علماء النحو السابقين ؟ و هل له وجه من الصواب و إن كان خطأ فما وجه خطأه ؟
أفيدونا بارك الله فيكم و في علمكم !!


منازعة مع اقتباس