عرض مشاركة واحدة
  #2356  
قديم 03-12-2021, 01:24 AM
أبو عبد الله العربي أبو عبد الله العربي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2012
التخصص : نحو
النوع : ذكر
المشاركات: 327
افتراضي

بارك الله في جهودكم وأسبع عليكم من واسع فضله وعمله
أريد أن أسأل عن أدوات الترجيح في الإعراب عند الاختلاف في الإعراب ، خاصة فيما يخص إعراب القرآن الكريم ، أو الحديث النبوي ، مثال ذلك :
اختلف العلماء في إعراب الذين من قوله : الم ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين الذين يؤمنون بالغيب
ففيها أوجه كما ذكر الدكتور جمال القرش : وفقه الله في كتابه معالم النبلاء في الوقف والابتداء
أن تكون خبرا على تقدير: هم الذين يؤمنون بالغيب
أو تكون نعتا للمتقين، أي : صفة المتقين الذين يؤمنون بالغيب ، أو بدلا
أو تكون مفعولا لمقدر، أي: أعنى الذين يؤمنون بالغيب
أو تكون مبتدأ لجملة جديدة، خبرها أولئك على هدى من ربهم ويكون بذلك انتهى الكلام عن المتقين وبدأ الحديث عن الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة.. إلى اؤليك على هدى من ربهم ..
السؤال بارك الله فيكم / ما هو الراجح من هذه الأوجه الإعراببة ، أو هل بينها تفاضل يعنى وجه أولى من وجه، وعلى أي أساس أو دليل نحكم بذلك أو نرجح .
دمتم بخير وتوفيق وسداد
منازعة مع اقتباس