عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 17-04-2018, 08:01 AM
محمد بن عبد الحي محمد بن عبد الحي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2014
السُّكنى في: القاهرة
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 235
افتراضي هل يُوصل القرآن بنيَّة الوقف؟

وبعد،
قرأ قارئٌ: قل هو الله أحدَ الله الصَّمد وصلًا وفتحَ الدَّال من أحد، فلما رُوجِع قال: إنه وصلٌ بنيَّة الوقف، وقد نقلتُ إلى الدَّالِ حركةَ ألفِ الوصل.
قِيل: فما حملَكَ على هذا؟
قال أمرانِ: أحدُهما أني أحبُّ الوقفَ على رءوس الآيِ لسُنِّيَّتِهِ، والثاني أني أحبُّ الحدرَ، فإذا حدَرتُ في قُرآني خرجَ مني مثلُ هذا وإن لم أُرِدْهُ.
قِيلَ: فهل قرأ بمثلِ قراءتك أحدٌ؟ فإنَّ القراءة سنَّة مُتَّبعة.
قال: ليس النَّقْل بلازمٍ في مثل هذا، ألا ترونَ أنَّه لم ينقُلوا الوقفَ على كلِّ كلمةٍ كيفَ هو، وإنما يجزي عن ذلك القواعدُ العامَّة يضَعُونها... في كلامٍ طويلٍ جرى.
فما تقولونَ يا أهل القراءة في فعلِ القارئ هذا؟ أأصابَ أم أخطأ؟ فإني نظرتُ فوجدتُّ هذا -إن أُجيزُ- تحرَّكت أواخِرُ آيٍ كثيرةٍ بغير حرَكاتِها.
__________________
متى وقفتَ لي على خطإ فنبِّهني عليه، شكر الله لك.
منازعة مع اقتباس