عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 03-01-2021, 02:51 PM
خالد مهيدات خالد مهيدات غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2014
التخصص : لغة و نحو
النوع : ذكر
المشاركات: 29
افتراضي لطيفة من سورة الكهف


الحمد لله رب العالمين ، و الصلاة و السلام على رسوله الأمين ، أما بعد
ففي قصة موسى مع الخضر عليهما السلام كشف لشيء من حكمة الله في قدره ، و رحمته و لطفه بخلقه ؛ فثلاثة الأفعال التي قام بها الخضر عليه السلام مخالفة لما توجبه الحكمة في ظاهر الأمر .
فأما خرق السفينة فسبب لسلامتها من غصبِ الملكِ ، فكان عين الحكمة والرحمة واللطف ، و هو مثال لما قد يصاب به المرء في بعض ماله ، و أما قتل الغلام بغير ذنب فسبب لنجاته من الكفر و الخلود في النار، و أجر و ذخر لوالديه ، فكان عين الحكمة و الرحمة و اللطف ، و هو مثال لما قد يصاب به المرء في أهله ، و أما إقامة الجدار في قرية أهل اللؤم فحفظ لذرية الرجل الصالح ، ولعلهم يُحيون به من مكارم الأخلاق رميما ، فكان عين الحكمة و الرحمة و اللطف ،و هو مثال لما قد نراه من نعمة ظاهرة على من نظن أنه لا يستحق .

و في إثْر قصتهما قصةُ ذي القرنين عليه السلام ؛ ليرشدنا الله إلى وجوب الأخذ بالأسباب المشروعة في جلب المصالح و دفع المضار ، فإن وقعت النتيجة كما نرجو فبها و نعمت ، و إن كان قدر الله على غير ذلك ابتداءا أو مآلا علمنا أنه عين الحكمة و الرحمة و اللطف .
منازعة مع اقتباس