عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 01-12-2020, 10:36 PM
خالد مهيدات خالد مهيدات غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2014
التخصص : لغة و نحو
النوع : ذكر
المشاركات: 30
افتراضي كل مُجرٍ في الخلاء يُسَرُّ


حدثتني نفسي خاليًا بأشياء فأحببت أن أعرضها عليكم لأعرف غثها من سمينها .
قال السيوطي و من تابعه أن ابن آجروم ذو نزعة كوفية لإمور في مقدمته . و ظني أن هذه غفلة يُنبَّه منها فالمقدمة الآجرومية مختصرة من جمل الزجاجي يظهر هذا بالنظر في الكتابين ، و تركُه التنبيه على أن الناصب للفعل بعد حتى و اللام لأنه أراد أن يحفظ المتعلم الصور الكلامية للفعل المنصوب ، و ترك للمعلم في الكُتَّاب التنبيه على ذلك بحسب حال الطلاب . هذا و الله أعلم
و قد بنى الشيخ خالد الأزهري مقدمته الأزهرية على متن الآجرومية فتمم نقصها : باب كاد و أخواتها ، و أحكام الجملة و شبه الجملة ، و إعراب جملة من قصار السور ، ثم شرحها شرحا حسنا ، من أجمل ما فيه باب الحال كأنه العسل المصفى ، و ذكرَ فوائد في باب العطف ، ثم نقح عبارة الشرح العلامة محمد محيي الدين عبد الحميد . فعندي أن يبدأ المتعلم بتنقيح الأزهرية خير بكثير من المقدمة الآجرومية .
منازعة مع اقتباس