عرض مشاركة واحدة
  #10  
قديم 20-02-2021, 11:09 PM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 1,988
افتراضي

إفادة حسنة بارك الله فيك، وجزاك خيرا.
وقد ذكر السمين مثل ذلك في قوله : يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَآءَتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَآءٌ لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ، فقال : (وشِفَآءٌ في الأصلِ مصدرٌ جُعِل وَصْفًا مبالغة، أو هو اسمٌ لما يُشْفَى به أي: يُداوَى، فهو كالدواءِ لما يُداوى، و لِّمَا فِي الصُّدُورِ يجوزُ أن يكونَ صفةً لـشِفَآءٌ فيتعلَّقَ بمحذوف، وأن تكونَ اللامُ زائدةً في المفعول لأن العاملَ فرعٌ إذا قلنا بأنه مصدرٌ. وقوله: لِّلْمُؤْمِنِينَ محتملٌ لهذين الوجهين وهو من التنازع لأنَّ كلًا من الهدى والرحمة يَطْلبه.) اهـ

وهذه المسألة-أعني لحاق اللامِ معمولَ المصدر-من المسائل التي كان ينبه لها شيخنا محمد بن عبد المعطي-، وجزاه عنا خير الجزاء-من يقرأ عليه، ويستشهد بالشواهد التي ذكرتُها في أول الحديث، والظاهر أن عدم لحاق هذه اللام هو الأكثر، ولكنها قد تلحق كما نقلت الأستاذة -زادها الله توفيقا-عن ابن هشام ، وكأني بشيخنا ، وأنا أقرأ عليه ما أفادت به الأستاذة من شواهد، وهو يقول: دعني أكتبها عنك في آخر الدرس كعادته في تدوين الفوائد، ولو كانت من أقل تلاميذه مثلي، وكان يكتبها بطريقة برايل، ثم يسجل اسم صاحب الفائدة وتاريخها ...، وكان يعجبه البيت والبيتان من أحد الطلاب فيصنع مثل ذلك، ولا ينسى أن يكتب: (أملانيه فلان بن فلان) أيضا!
رحم الله شيخنا، ورفع درجته في المهديين، وجمعنا به في جنات النعيم بفضله ورحمته.
منازعة مع اقتباس