عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 16-11-2015, 02:36 AM
خبيب بن عبدالقادر واضح خبيب بن عبدالقادر واضح غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2012
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 274
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

شكر الله لك حميّتَك، وجزاك خيرًا.

وكلُّ حرٍّ معك في ما تقولُ، ولكن! منهم مَن يلحن بما يضمره، ومنهم مَن يَبُثُّ لله شكواه.

وقرأت ما عيّنتَ به المقوِّم، فجعلتُك نسبتَه إلى الاختصاصِ بالشّعر، واللّغة، والبلاغة، ولستُ في شيءٍ مِن ذلك بذي مبلغٍ، ولا بدانٍ، ولكنّي غلَبَني حُسن مأخذِك، وجودةُ قولِك؛ ورأيتُ شيئًا، فقلتُ: أنبِّه أخي عليه، وما عليّ مِن سبيلٍ إن شاء الله.

14- والناسُ بُغْيَتُهُمْ في المنْطِق السَّلِسِ... ولُغةُ الضّادِ عُسْرٌ ما لهُ مَثَلُ

آخرُ الصّدرِ ليس ممّا يوقفُ عليه، فكان يلزمُك أن تختم بساكنٍ، والإطلاقُ ههنا ليس له وجهٌ؛ لأنّ الإطلاقَ في الرّويِّ، ورويُّك لامٌ مفتوحةٌ، وهذه سينٌ مكسورةٌ، فلو كانت لامًا مفتوحةً، وقد عَدِمتَ السّاكنَ: لكان يجوزُ لك أن تمدَّ الفتحة، فيكون في البيتِ تصريعٌ.

ويمكن أن يُتلافى هذا؛ بأن تنكِّر اللّفظتين، فلو قلت: (في منطقٍ سلسٍ)؛ لكان آتيًا بالمعنى، ولعلّه لا يقصِّر عن معنى التّعريفِ؛ فمنطقٌ سلسٌ يُرغبُ فيه!

ثمّ إنّ (البُِغية) ذكرها ثعلبٌ في ما يُكسَر أوّلُه؛ على أنّ ذلك هو الفصيحُ فيها، ونظمه ابنُ المرحَّل بقولِه:
نعمْ ولي في آلِ زيدٍ بِغْيَهْ وولدٌ لرِشْدةٍ وزِنيَه

والضَّمُّ فصيحٌ لا شكَّ فيه، لكنّ ثعلبًا ذكر هذا.

ثمّ العجُز مكسورُ الوزن، ولعلّه لو قيل: (ولِسنُكم عَسِرٌ وما له مثلُ)

19- بِلَسْن:

الّذي أعرفُه: كسرُ اللّام، لِسْنُ القومِ: لغتُهم الّتي يَلهَجون بها، وتُراجَع كتب اللّغة.

22- في لُغةِ العُرْبان أمْ هلْ لها بَدَلُ؟


انظر في هذا العجز، فهو غير مستقيم الوزن، أعني: (العربان)، و(في لغة) مووزون لكنّه ثقيل.

31- نَهَلُوا على ظَمَإٍ نهْلاً لَهُ عَلَلُ

أوّل العجُز فيه كسرٌ.

32- التِّعداد


كسرتَ التّاء والصّوابُ فتحُها، والتَّفعالُ بفتحِ التّاء مصدرٌ، كالتَّكرارِ والتَّرْداد والتَّعدادِ والتَّطواف والتَّجْوال، ولم يُسمع بالكسرِ إلّا في مواضع قليلة، أشهرُها التِّلقاء والتِّبْيان، وهما في القرآن.

وافتح ميمَ (الكِيمِياء) حتّى لا يُخطِئَ فيها مَن لا يعرفُ، وذلك تعريبُها.

35- غُثَا:

قصرتَه، وحقَّ لك، فلو نوَّنتَ؛ لأنّ الكلمةَ نكرةٌ، والتّنوينُ لا يذهبُ مع القصر، فإنّك إن أردتَّ (هُدى) -وهو مقصورةٌ نكرة- قلتَ: هُدًى، فكذلك حكمُ ما قُصر ضرورةً.

37- يا عربُ

نوِّنه، فآخر الصّدرِ ليس بموضعٍ للوقف، ويجوزُ لك فيه تنوينُه وهو مبنيٌّ على الضّمّة، وأن تَنصِب، كما قال:
يا عديًّا لقد وقتْك الأواقي
وقال الآخر:
سلامُ الله يا مطرٌ عليها

39- والحمد للرّحمان:

لو حذفت ألف الرّحمن بعد الميم؛ فهي مِن كثرة الاستعمالِ والورود حذفوها تخفيفًا في الكتابة.

هذا ما خطفته عجلًا، والله أعلم.
منازعة مع اقتباس