عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 23-01-2012, 11:30 PM
رنا خير الله رنا خير الله غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : نحو وصرف
النوع : أنثى
المشاركات: 128
افتراضي أسئلة تتعلق بمسألة الخلاف في أصل الاشتقاق من كتاب " الإنصاف " للأنباري

السلام عيكم:
لدي بعض الأسئلة عن كتاب الإنصاف للأنباري تتعلق بمسألة الخلاف في أصل
الاشتقاق الفعل أم المصدر: قوله: (أما قولهم إن المصدر يصح لصحة الفعل
ويعتل لاعتلاله قلنا الجواب عن هذا من ثلاثة أوجه الوجه الأول أن المصدر
الذي لا علة فيه ولا زيادة لا يأتي إلا صحيحا نحو ضربته ضربا وما أشبه
ذلك وإنما يأتي معتلا ما كانت فيه الزيادة والكلام إنما وقع في أصول
المصادر لا في فروعها)
ما معنى هذا الكلام (وإنما يأتي... إلى آخره؟
قوله: (وإذا كان المعنى أوقع ضربا فلا شك أن الضرب معقول قبل إيقاعه
مقصود إليه ولهذا يصح ان يؤمر به فيقال أضرب وما أشبه ذلك فإذا ثبت أنه
معقول قبل إيقاعك معلوم قبل فعلك دل على أنه قبل الفعل.)
ما معنى هذا الكلام؟
قوله: (ومنهم من تمسك بأن قال الدليل على أن المصدر فرع على الفعل أن
المصدر لا يتصور معناه ما لم يكن فعل فاعل والفاعل وضع له فعل ويفعل
فينبغي أن يكون الفعل الذي يعرف به المصدر أصلا للمصدر ) هنا هل يقصد:
والفاعل وضع له... أم والفعل وضع له؟ لأنه ورد بالحالتين!!
قوله: (والثاني أن قولهم مركب فاره ومشرب عذب يجوز أن يكون المراد به
موضع الركوب وموضع الشرب ونسب إليه الفراهة والعذوبة للمجاورة كما يقال
جرى النهر والنهر لا يجرى وإنما يجري الماء فيه ) ماذا يقصد بالمجاورة؟
هل يعني المجاز المرسل؟
منازعة مع اقتباس