عرض مشاركة واحدة
  #15  
قديم 06-09-2013, 02:54 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
افتراضي

ينبغي أوَّلُ أن نعلَم أنه إذا التقى مِثلانِ وجبَ إدغامُ أحدِهما في الآخَرِ، فإن كانا في كلِمة رُسِما حرفًا واحدًا مشدَّدًا، نحو (جلَّ)، أصلُها (جَلْلَ). وإن كانا في كلمتينِ، أو شِبههما، رُسِما حرفينِ الثاني منهما مُشَدَّدٌ، نحو بل لَّا يخافون الآخرةَ. ولا تنطِقُها ثلاثَ لاماتٍ لأن اللام الأولَى جُعِلت لامًا مُدغمةً في اللام الثانية، كما أنك لا تنطقُ النونَ في نحوِ فمن يَّعمل. ولو قرأتَها كما هو مقتضَى الخطِّ، لنطقتَ نونًا، وياءَينِ. وهذا لا يصِحُّ. ومن هذه البابةِ (اللَّذانِ)، فلو كانَت اللامانِ في كلِمةٍ واحدةٍِ، لكُتبتا (الَّذانِ)، ولكنَّهم عدُّوهما في كلِمتينِ، فتركُوا اللامَ الأولَى إشعارًا بالأصلِ، ودلالةً عليه، فلذلك تكتبها (اللَّذانِ).
أما من يكتبها (الْلَذانِ)، فمخطئ، لأنه لم يُدغِم، ولو أدغَم لشدَّدَ، لأن علامةَ الإدغام الشدَّةُ. والإدغامُ هنا واجبٌ لأنهما مِثلانِ.
فإن قالَ: وما يمنع من أن أدغِمها وهي مكتوبةٌ على هذه الصورةِ؟
قيلَ له: لا بُدَّ لك حين إذٍ من وضع الشدَّة على اللام. وهذا اصطلاحُ الكُتَّابِ، قال الخليلُ: (التشديدُ علامةُ الإدغامِ).
فإن قالَ: هَبْ أني لم أدغِم، فأيُّ شيءٍ يختلِف؟
قلتُ: الإدغامُ يوجبُ نطقَ الحرفينِ جُملة واحدةً من غير مُهلةٍ بينهما حتى كأنَّهما حرفٌ واحدٌ. ولهذا زعم بعضُهم أن زمان نطقهما أقصر من زمان النطق بالصوتينِ غيرِ المدغَمين . وآيةُ ذلكَ أنَّك لا تدغِم الواو في نحو قالوْا وَما، فلا تقول: (قالوا وَّما) لأنك لو أدغمتَها، لسلبتَها المَدَّ. وهذا مرفوضٌ.
منازعة مع اقتباس