ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة الأدب والأخبار
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #91  
قديم 17-09-2018, 04:46 AM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,646
افتراضي

إذا كانت النشرةُ التي تعرفُ بها الكتابَ أولَ ما تعرفه نشرةً جيدةً حصل لقلبكَ تعلقٌ بذلك الكتاب، وكذلك جرى لي مع الوحشيات، فإني لم أعرف هذا الكتابَ ولا سمعتُ به في حياتي قط حتى جاءني أخي بكتاب استعاره من مكتبة الجامعة، فنظرتُ فيه وشدني اسمه (الوحشيات)، فبدأتُ أقرأ فيه، وأظن ذلك كان قبل 13 سنة أو نحوها، وكانت النشرةُ هي النشرةَ المعروفة للشيخين الميمني وشاكر، فرأيتُ صحة وضبطا وتدقيقا وإجادة لا عهد لي بها، فتعلق قلبي بالوحشيات تعلقا لا أزال أجده فيه إلى اليوم، وهو لعمري اختيار فاخر كأخته الحماسة، فلله در أبي تمام، ورحم الله الشيخين اللذين أخرجا للناس هذا الاختيار.
منازعة مع اقتباس
  #92  
قديم 01-10-2018, 07:24 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,646
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
في الوحشيات (35):
الأجدع الهَمْداني

رَدَدتُّ الحيَّ حيَّ بني نُميرٍ ولم أعنُف بهم ردًّا يسيرا
وقد قالت نُويرَةُ ليس حَيٌّ على الـجُلَّى يكون لنا خَفِيرا
رَأَت رَجراجَةً حَجَفًا وبَيضًا ونَقعًا بالـحُبابة مُستَديرا
فلا وأَبيكِ ما طَلَعوا لِشَرٍّ وهم يُزجُونَ في غرْقى بَعيرا
رأيتُ الذمَّ أَغبرَ جانباهُ وكان الحمدُ أَبلَجَ مُستَنيرا
قال الشيخ شاكر معلقا على البيت الثالث: "في الأصل: (بالحباية)، و(الحبابة) ذكرها الهمداني في صفة جزيرة العرب في بلاد همدان".
وقال معلقا على البيت الرابع: "في الأصل: (لسر)، أما عجز البيت ففيه تحريف لم أتبينه".
قلتُ: هذا المقطوعة ليست موجودة في المخطوطة الأخرى للوحشيات، لأنها ناقصة من أولها، ولم أجد الأبيات في موضع آخر.
وأما صدر البيت الرابع فأخشى أن الصواب فيه هو ما كان في الأصل لا ما أثبته الشيخان، أعني أن الصواب: (لِسِرٍّ)، وأما عجز البيت ففيه تحريف كما ذكر الشيخ ولكنه لم يعين هذا التحريف وهو تحريف يسير.
فأحسب -والله أعلم- أن صحة البيت هكذا:
فلا وأبيكِ ما طلعوا لسِرِّ وهم يُزجُونَ في غُرَقٍ بَعيرا
أما (سِرّ) فهو وادٍ ببلاد حضرموت، يُعرف اليوم بهذا الاسم، ومن سكانه كما في الويكيبديا آل كثير من هَمْدان، ولم أجده في الكتب القديمة، لكن في (معجم البلدان): "سَرَرُ: بالتحريك، ... قال نصر: السرر واد يدفع من اليمامة إلى أرض حضرموت".
وأما (غُرَق) فهي مدينة باليمن لهمدان، كما في معجم البلدان والقاموس.
فأنت ترى أن (الحبابة) في البيت الثالث هي من بلاد همدان كما نقل الشيخ شاكر، وأن (السرّ) به ناس من همدان أيضا، وأن (غُرَق) مدينة لهمدان، والشاعر هَمْداني، وهذه المواضع كلها بأرض اليمن، وهذا يلائم بين هذه الأشطار.
كأنه يقول: ما ذهبوا إلى (سِرٍّ) إلا بعد ما انقطع بهم المقام في (غُرَق) وأصبحوا لا يزجون بها بعيرا.
والله أعلم.
منازعة مع اقتباس
  #93  
قديم 12-10-2018, 12:18 AM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,646
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
في الوحشيات (42):
وقال آخر:
قُـلْ لِلُّصُوصِ بَني اللَّخنَاء يَـحْتَسِبُوا بَـزَّ العِرَاقِ ويَنْسَوا طُرْفَةَ اليَمَنِ
ويَتْـرُكُوا الـخَزَّ والـمَرْوِيَّ يَلبَسُهُ قُعْسُ الـمَوَالي ذَوِي الأَعْنَاقِ والعُكَنِ
أَشكُو إلى اللهِ صَبْري عن زَوَامِلِهِمْ وَمَا أُلاقِي إِذا مَرَّتْ مِنَ الـحَزَنِ
قال الشيخ الميمني : "و(يحتبسوا) بتقديم الباء أقرب".
وهو اجتهاد لم يوفَّق فيه الشيخ الميمني ، والشيخ قد وجدها في المخطوطة بتقديم السين على الباء، ووجدتُّها كذلك أيضًا في المخطوطة الأخرى للوحشيات بتقديم السين على الباء.
وأيضًا قد خرّج الشيخُ الأبياتَ من أمالي القالي ومن المؤتلف والمختلف للآمدي وهو فيهما أيضًا بتقديم السين على الباء.
ولعل الشيخ لما رأى أن هذا لصٌّ ويأخذ أموال الناس ظن أنه يأمر أصحابه بأن (يحتبسوا) أموال القوافل أي يأخذوها وينتزعوها، ورأى أن هذا أقرب إلى شأن اللص وصفته من أن يأمر أصحابه بأن (يحتسبوا) تلك الأموال.
ولكن يَرُدُّ على الشيخ ثلاثةُ أمور هي:
1 - الرواية، فإنهم أجمعوا على رواية (يحتسبوا).
2 - خبر الأبيات، وهو شيء ينبغي أن يكون الشيخ اطلع عليه، لأنه مذكور في أمالي القالي وفي مؤتلف الآمدي، والشيخ قد خرج الأبيات منهما، وكلاهما قد ذكر أن هذه الأبيات قالها الأحيمر السعدي بعد ما تاب من لَصُوصيّته، فإذا كان كذلك فإنه ينبغي أن تكون (يحتسبوا)، لأنه قد تاب فهو يأمر أصحابه أن يتركوا اللَّصوصية ويحتسبوا الأجر في ترك قوافل التُّجَّار.
3 - سياق الأبيات، فلو فلم نقف على الرواية الصحيحة ولا عرفنا خبر الأبيات لكن ينبغي أن نجزم بأن الصواب هو (يحتسبوا)، فإنك تراه في الأبيات يأمر أصحابه أن يتركوا تلك الأموال ويحتسبوا من الله الأجر في تركها، وتراه يتوجع من أن تكون هذه الثياب لقُعس الموالي من دونه، ويشكو ما يجده من ألم الصبر عنها وهو يراها مع قدرته على أخذها، وما يجده من الحزن إذا مرّت به.
وروى القالي والآمدي بيتًا فيها أيضا وهو:
فربّ ثوبٍ كريمٍ كنتُ آخذه من القِطَارِ بلا نَقْدٍ ولا ثَـمَنِ
فدلّ قوله (كنتُ) على أنه قد أقلع عن أخذ تلك الثياب وتاب منه.
وفُسِّر (يحتسبوا) في حاشية في المخطوطة الأخرى للوحشيات بهذا: "أي ازهدوا فيها واطلبوا بها الثواب"، وهو يوافق ما ذكرنا.
والشيخ أيضًا خرّج الأبيات من مجموعة المعاني، والرواية فيها:
قل للصوص بني اللخناء تأتجروا بز العراق وتنسوا طرفة اليمن
و(تأتجروا) أو (يأتجروا) بمعنى (يحتسبوا)، أي: يطلبوا الأجر في تركها، وفي اللسان: "وَأْتجر الرجل: تَصَدَّق وطلب الأجر، وفي الحديث في الأضاحي: كلوا وادّخروا وَأْتَجِروا، أي: تَصَدَّقوا طالبين للأجر بذلك".
والله أعلم.
منازعة مع اقتباس
  #94  
قديم 21-10-2018, 03:40 AM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,646
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
في الوحشيات (151):
الرَّاهبُ زُهْرة بن سِرْحَان:

يَا لَسُلَيمٍ بَعْلُهُ مُرِيبَهْ مُصْعِدَةً أَبْنَاؤُهَا مُصِيبَهْ
في مِثلِها تَأَرَّمُ الكَتيبَهْ هل من غُلامٍ طَيِّبِ الضَّريبَهْ
يَصرُخُ في عَشيرةٍ مُـجِيبَهْ فيركبُ النَّجيبَ والنَّجيبَهْ
ويَطعُنُ القَلَّاسَةَ الرَّحِيبَهْ تَعْيَى على الطبيبِ والطبِيبَهْ
قال الشيخ شاكر في الحاشية: "في الأصل: (نعله) بالنون، ولا معنى لها، والصواب: (بعله)، ويقال للأنثى (بعل) و(بعلة)، كما يقال: (زوج) و(زوجة)، بمعنى واحد".
وعلق الشيخ الميمني على كلام الشيخ شاكر بقوله: "النعل: الزوجة، وقد اشتط الأخ، وراجع السمط 96".
وقد أخطأ الشيخان كلاهما رحمهما الله، وما كنتُ أنا لأتبين خطأهما لولا أنني وقفتُ على الصواب في المخطوطة الأخرى.
وقد يُقال: ما دمتَ وجدتَّ الصواب في المخطوطة الأخرى فما فائدة تنبيهك؟ وكأنك تريد أن تنسب الفضل إلى نفسك.
فأقول: الخطأ ضربان:
فضرب منهما إذا رآه الناس ثم رأوا صوابه في مخطوطة أخرى علم الناس كلهم أن ما في المخطوطة الأخرى هو الصواب، وأن الأول خطأ محض، وهذا أمره قريب.
والضرب الثاني منهما يراه الناس في المخطوطة الأولى ثم يرون الوجه الثاني في المخطوطة الثانية فلا يدرون أيهما الصواب، ويلتبس الأمر عليهم.
والخطأ الذي وقع في نشرة الشيخين هو من هذا الضرب الثاني، فقد يقرأ طالب العلم في المخطوطة الثانية الوجهَ الثانيَ ولا يستبين له أنه هو الصواب، أو يقرأه في ملحق نشرة الشيخ عسيلان فقد أثبت حواشي هذه المخطوطة الثانية في ملحق نشرته، بل قد يرجح الطالب ما في نشرة الشيخين ويُقدّر أن الذي في المخطوطة الثانية هو الخطأ وإنما ذلك لأنه يرى الشيخين وهما من هما قد فسّرا ما وقع في مخطوطتهما كالمقرَّين له، واستدرك أحدهما على الآخر، فيظن أن ما انتهيا إليه هو الصواب، والصحيح أن الصواب هو ما في المخطوطة الأخرى، فلذلك كتبتُ تنبيهي هذا.
وقد جاء البيت في المخطوطة الثانية هكذا:
يَا لَسُلَيْمٍ فَعْلةً مُرِيبَهْ مُصْعِدَةً أَنبَاؤها مُصِيبَهْ
وهذا هو الصواب، فالفعلة المريبة هي أن بعض بني سُليم غدر بأخيه وهو في جواره فقتله، وسننقل خبر ذلك.
والأنباء هي الأخبار، ومصيبة أي منحدرة، أي أن أخبار غدر السلمي بجاره وقتله إياه قد أصعدت في الناس وصوّبت، أي بلغت ما ارتفع من الأرض وما انخفض منها، كما يقولون للشيء الذي يشتهر: غار وأنجد، أي بلغ الغور وهو تهامة وبلغ نجدًا، قال الأعشى:
نبي يرى ما لا ترون وذكره أغار لعمري في البلاد وأنجدا
وهذا خبر الشاعر من (المؤتلف والمختلف) للآمدي، قال الآمدي:
"من يقال له الراهب: منهم الراهب المحاربي، وهو زهرة بن سرحان بن رزن بن أسلم بن أسعد بن حرام بن دهمان بن جلان بن الهون بن علي بن جسر بن محارب، وكان أخوه سويد بن سرحان مجاورًا لمرداس بن أبي عامر السلمي فقلّ ماء قليبه فنزل يميحه فقتله، فأخذت امرأته زينب إبل سويد فبعثتها إلى زهرة بن سرحان فقال:
أحل حريم الجار عجزة ظالما وأوفت بما نالت من الذم زينبُ
تفاقد قوم كان أوفى سعاتهم شرقاقة لها بنان مخضبُ
وقال زهرة:
ثكلت بُنيّتي إن لم تروني وشيكًا قِعدَتي طِرْفٌ سَبوحُ
له في البيت آصرةٌ وجُلٌّ وتُحبَس عند مِروَده لَقُوحُ
سأُبلي بالسنان على سُويدٍ فأَشفي غُلّتي أو أَستريحُ
وقيل له الراهب لأنه كان يأتي عكاظًا فيقوم إلى سرحة فيرجز عندها ببني سليم قائمًا لا يزال كذلك دأبه حتى يصدر الناس عن عكاظ، وكان فيما يقول:
قد عرفتني سَرحَتى فأَطَّتِ وقد وَنَيتُ بعدَها فاشمطَّتِ"
وقد يكون في هذا الذي نقلتُه من (المؤتلف) أخطاء، وقد أصلحتُ بعضها، ولا أجد الوقت الآن لتحريرها، وإنما المقصود مقطوعة الوحشيات.
فإذا قرأتَ الخبرَ الذي ذكره الآمدي وعدتَّ لقراءة أبيات الوحشيات علمتَ أن الصوابَ كما ذكرنا هو ما في المخطوطة الثانية، وأن الشاعر في مقطوعة الوحشيات يَنعَى على بني سُليم فعلتَهم ويندُب قومَه لإدراك الثأر منهم، ولعل مقطوعةَ الوحشيات هذه هي من أراجيزه التي كان يرجز بها في بني سليم عند سَرحَتِه بعكاظ.
منازعة مع اقتباس
  #95  
قديم 28-10-2018, 03:16 AM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,646
افتراضي

اقتباس:
ثكلت بُنيّتي إن لم تروني وشيكًا قِعدَتي طِرْفٌ سَبوحُ
هذا الضبط من عندي، وهو خطأ بيّن، وقد تنبّهتُ له في حينه ولكن بعد ما انتهى وقت تحرير المنازعة، فقلتُ: لعله (قُعدَتي) بضم القاف، ولعلي أراجعه في ما بعد. لأن القَعدة بالفتح المرة من القعود والقِعدة بالكسر هيئة القعود، ثم رجعتُ الآن إلى اللسان فوجدتُّ فيه هذا:
"والقُعْدَة: السرجُ والرحل تَقْعُد عليهما. والقَعْدَة، مفتوحة: مَرْكَبُ الإِنسان والطِّنْفِسَةُ التي يجلس عليها قَعْدَة، مفتوحة، وما أَشبهها. وقال ابن دريد: القُعْداتُ الرحالُ والسُّرُوجُ.
والقُعَيْداتُ: السُّروجُ والرحال. والقُعدة: الحمار، وجمْعه قُعْدات؛ قال عروةُ بن معديكرب:
سَيْباً على القُعُداتِ تَخْفِقُ فَوْقَهُم راياتُ أَبْيَضَ كالفَنِيقِ هِجانِ
الليث: القُعْدَةُ من الدوابِّ الذي يَقْتَعِدُه الرجل للركوب خاصة.
والقُعْدَةُ والقُعْدَةُ والقَعُودَةُ والقَعُودُ من الإِبل: ما اتخذه الراعي للركوب وحَمْلِ الزادِ والمتاعِ
".
فيظهر من هذا أنها في البيت (قُعدَتي) بضم القاف، ولعله يجوز أيضًا أن تكون (قَعدَتي) بفتح القاف، لما ذكره من أن القَعدَة بالفتح هي مركب الإنسان أو الطِّنْفِسَة، فكأنه قال: (مركبي طِرفٌ سَبُوحُ) أو (طِنفِسَتي طِرفٌ سَبُوحُ)، أي: ليس لي طِنْفِسَة وإنما هو طِرفٌ سَبُوح، كما قال عنترة:
تُمسي وتُصبح فوق ظهر حَشِيَّةٍ وأبيتُ فوق سَراة أدهَمَ مُلجَمِ
وحَشِيَّتي سرج على عَبل الشَّوَى نَهدٍ مَراكِلُهُ نَبِيلِ الـمَحزِمِ
والـحَشِيَّة شيءٌ مثل الطِّنفِسَة.
والله أعلم.
منازعة مع اقتباس
  #96  
قديم 27-10-2020, 04:06 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,646
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل صالح العَمْري مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم

- 7 -

في الوحشيات (المقطوعة 167):

"زفر بن الحارث الكلابي، سيد قيس عيلان غير مدافع
1 - ...
2 - ...
3 - ...
4 - رماحهم يردْن على ثمان وعشر قبل تركيب النصالِ"

هذا الأحمر فيه خطأ في نقطة واحدة، وهي نقطة واحدة لكنها قد تدع الحليم حيران.
وأنا لا أذكر متى كانت أول مرة قرأت فيها هذا البيت، فقد كان ذلك قديما، لكنني أعلم أنني أنكرته من وقت قديم، وحِرتُ في معناه، وبَعِلْتُ بتوجيهه إلى وجه مرضيّ.
وإنما ذلك لأن التصحيف ضربان:
1 - ضرب يطمس المعنى الصحيح، ويترك الكلام بدون معنى، فلا يرتاب العاقل في وجود تصحيف في هذا الكلام.
2 - وضرب يُفسد المعنى الصحيح، ويأتي بمعنى آخر قد يكون له وجه ومخرج.
فهذا الثاني هو أشد الضربين، وهو الذي وقع في هذا البيت.
وذلك أن الصواب في البيت: "يَزِدْنَ" بالزاي، وسنسوق الحجة في هذا، فسقطت نقطة الزاي، وصارت راءً، فصار البيت: "رماحهم يَرِدْنَ".
فإذا نظرت في هذا وجدت أن وصف الرماح بالورود غير منكر، وقد جاء في شعر العرب، لأنهم جعلوا الرمح الذي يُطعن به ويصيب دما كالذي يَرِد الماء ويشرب منه، وذلك كثير في شعرهم، كقول ابن أخت تأبط شرا:
يُنهِل الصعدَة حتى إذا ما نهلت كان لها منه عَلُّ
لكنك إذا تأملت باقي بيت زفر بن الحارث لم تجد له معنى مفهوما، ما معنى: ورود الرماح على عشر وثمان قبل تركيب النصال؟ فكنت لا أشك في وقوع التصحيف في هذا البيت.
وقد وجدت البيت قديما في البداية والنهاية، لكنه في أبيات غير هذه، قال ابن كثير بعد أن أورد خبرا:
"فقال الكناني في ذلك:
فدى للأكرمين بني هلال على علاتهم أهلي ومالي
هموا سنوا الجوائز في معد فعادت سنة أخرى الليالي
رماحهم تزيد على ثمان وعشر قبل تركيب النصال"
ولو سقطت النقطة من رواية ابن كثير هذه لم تَضِر، لأن "رماحهم تريد على ثمان" لا معنى له.
فاستيقنت أن الصواب في بيت زفر بن الحارث:
رماحهم يَزِدْنَ على ثمان وعشر قبل تركيب النصال
وعلمت أنه أراد أن رماحهم تزيد في طولها على ثمان وعشر، وهذا قبل أن تركب فيها النصال، فإذا ركبت فيها النصال زاد طولها.
لكنني كنت أقول: هذا العدد (ثمان وعشر)، فأين المعدود؟ تزيد على ثمان (ماذا؟) وعشر (ماذا؟)؟
وللحديث تتمة إن شاء الله.
ومما يشبه هذا مما تحولت فيه (يَزِدْنَ) إلى (يَرِدْن) ما أنشده أبو عثمان الأُشنانداني في (معاني الشعر) لعويف القوافي الفزاري في صفة بعير، أعني قوله:
هُوَ ابْنُ مُنَضِّجاتٍ، كُنَّ قِدْمًا يَزِدْنَ عَلَى العَديد قِرابَ شَهْرِ
فقد وقع في هذا البيت في (الصحاح) تصحيفٌ كالتصحيف الذي في بيت الوحشيات، فصارت (يَزِدْنَ) إلى (يَرِدْنَ)، لكن الخطأ في بيت (الصحاح) أطرف لأنه صار هكذا:
هُوَ ابْنُ مُنَضِّجاتٍ، كُنَّ قِدْمًا يَرِدْنَ عَلَى الغَدِيرِ قِرابَ شَهْرِ
فصار مع الورود غَدير، وهذا طريف جدًّا، وإنما صواب إنشاد البيت كما أنشدناه أولا، قال في (لسان العرب):
"والقِرابُ: مُقاربة الأَمر؛ قَالَ عُوَيْفُ القَوافي يَصِفُ نُوقًا:
هُوَ ابْنُ مُنَضِّجاتٍ، كُنَّ قِدْمًا يَزِدْنَ عَلَى العَديد قِرابَ شَهْرِ
وَهَذَا الْبَيْتُ أَورده الْجَوْهَرِيُّ: (يَرِدْنَ عَلَى الغَديرِ قِرابَ شَهْرِ). قَالَ ابْنُ بَرِّيٍّ: صَوَابُ إِنشاده (يَزِدْنَ عَلَى العَديد)، مِنْ مَعْنَى الزِّيَادَةِ عَلَى العِدَّة، لَا مِنْ مَعْنَى الوِرْدِ عَلَى الغَدير. والمُنَضِّجةُ: الَّتِي تأَخرت وَلَادَتُهَا عَنْ حِينِ الْوِلَادَةِ شَهْرًا، وَهُوَ أَقوى لِلْوَلَدِ".
قلت: معنى (يَزِدْنَ على العَديد قِرابَ شَهرِ) أن هذه النوقَ الـمُنَضِّجات تزيد على المدّة التي هي عِدَّة حَملها شَهرًا أو نحوًا منه، وهذا أَقوى وأَتَـمُّ لولدها، كما أَنَّ الناقةَ الخادجَ التي تَلِدُ قبلَ أَوانها يكون ولدُها ضَعيفًا، ومثله قول حميد بن ثور:
وصَهباء منها كالسَّفينة نَضَّجَتْ به الـحَمْلَ حتى زادَ شَهرًا عَدِيدُها
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
أفضل كتاب يجمع الشواهد الشعرية النحوية مع الكلام عليها أبو عمر الدوسري أخبار الكتب وطبعاتها 9 08-04-2014 05:57 AM
مقطوعة غزلية ... ما رأيكم بها يا أهل الشعر ؟ جابر عثرات الكرام حلقة الأدب والأخبار 3 13-11-2010 02:08 AM
في الحب - محمود حسن إسماعيل ( مقطوعة صوتية ) ناصر الكاتب المكتبة الصوتية 1 10-03-2010 05:53 AM
عبرتُ الوجود - محمود حسن إسماعيل ( مقطوعة صوتية ) ناصر الكاتب المكتبة الصوتية 0 19-01-2010 02:13 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 05:17 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ