ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > مكتبة الملتقى > المكتبة الصوتية
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 16-02-2022, 02:18 PM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 2,210
افتراضي قصيدة لأبي الشعر الهلالي

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ علَى رسولِ الله--، وعلى آلِهِ وصحبِهِ ومن والاهُ.
وبعدُ
فهذه قصيدةٌ نادرَةٌ وقفتُ عليهَا في شرحِ أبيات المغني (4/ 257: 260) للبغداديّ، وقَد ذكرَهَا--بتمامِهَا، ثمَّ قالَ: (كتبتُ هذه القصيدةَ كاملةً لحسنِهَا، ولنُدرةِ ذكرِها في كتبِ الأدبِ، فإنِّي لم أرَهَا إلَّا بخطِّ ابنِ أسدٍ الكاتبِ الخطَّاط تلميذِ وشيخِ وأستاذِ ابنِ البوَّابِ فِي مجموعِ قصائدَ وأشعارٍ ورواياتٍ وأخبارٍ، قال في آخرِه: نقلتُ جميعَه من أصلِ أبي عبدِ اللهِ بنِ مقلةَ بخطِّه فِي شهرِ رمضانَ سنةَ سبعينَ وثلاثِمِئةٍ، وقابلتُ به وصحَّ. انتهى. وخطُّ ابنِ أسدٍ المذكورِ فِي نهايةِ الجوْدَةِ وصحَّةِ الضبطِ والإتقانِ.) انتهى.
وبعدُ
فقَدْ راقَتْ لِي هذهِ القصيدَةُ، فأردتُّ أن أتحِفَ بهَا إخوانِي، عسَى أن يكونَ فيهَا ما يروقُ لهم، ويقعُ منهُمْ موقِعَ الاستحسانِ، ولا يصرِفَنَّكُمْ عنهَا ضعفُ قارئِهَا في الإلقاءِ، فلربَّمَا يُتاحُ لهَا أحدُ أساتذَتِنَا المهرةِ في ذلك، وأنا متبعُهَا-إن شاء الله-بشرحِ بعض ألفاظِهَا للبغدادي، ثم أذكر رأيي في ضبط بعض كلِماتِهَا.

وها هِيَ ذِي مقروءةً:

https://archive.org/details/20220216_20220216_1039
منازعة مع اقتباس
  #2  
قديم 16-02-2022, 02:29 PM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 2,210
افتراضي

قال أبو الشِّعْرِ الهلالِيُّ:
جَدَّ الرَّحيلُ وَمَا قَضَّيْتُ حَاجَاتِي وَمَا التَّخَابُرُ إِلَّا فِي المُلِمَّاتِ
إِنِّي أَرَى الدَّهْرَ قَدْ عَزَّتْ مَكَاسِبُهُ وَالنَّاسَ قَدْ أَصْبَحُوا أَوْلَادَ عَلَّات
إِنَّ الْحَزَازَاتِ يُحْيِيهَا تَذَكُّرُهَا وَفِي التَّغَاضِي شِفَاءٌ لِلْحَزَازَاتِ
مَنَّتْكَ نَفْسُكَ أَقْوَامًا وَعَطْفَهُمُ لَمَّا رُمِيْتَ بِأَحْدَاثٍ مُلِحَّاتِ
مَا كَانَ مَا وَعَدَتْكَ النَّفْسُ خَالِيَةً إلَّا عِدَاتِ غُرُورٍ مُضْمَحِلَّاتِ
وَالدَّهْرُ مؤتنَفٌ تَأْتِي حوَادِثُهُ بِالْيُسْرِ طَوْرًا وبالإِقْتَارِ تارَاتِ
تَعَلَّمَنْ أَنَّ أَخلَاقَ النَّدَى كَرَمٌ وَإِنَّمَا البخلُ مِنْ لُؤْمِ السَّجِيَّاتِ
وَإِنَّ لِلْجُودِ أَحَيَانًا يُنَالُ بِهِ وَإِنَّ لِلْبُخْلِ والإمساكِ سَاعَاتِ
يا نَفْسُ صَبْرًا عَلَى مَا كَانَ مِنْ حَدَثٍ فَكُلُّ مَا هُوَ مَقْضِيٌّ لَنَا آتِ
وَطَّنْتُ لِلصَّبْرِ نَفْسًا طَالَمَا عَزَفَتْ عَلَى الْخُطُوبِ مِنَ الدَّهْرِ الْمُمِرَّاتِ
وَلَمْ أَكُنْ عِنْدَ نَوْبَاتِ الْغِنَى بَطِرًا وَلَمْ أكُنْ جَزِعًا عِنْدَ الشَّدِيدَاتِ
كِلَا أَخِي وَخَلِيلِي واجِدِى عَضُدًا فِي النَّائِبَاتِ وَإِلْمَامِ الْمُلِمَّاتِ
لِقَدْ عَلِمْتُ وَخَيْرُ الْعِلْمِ أَنْفَعُهُ أَنِّي إِلَى أَجَلٍ يَأْتِي وَمِيقَاتِ
أَنَّي رَهينَةُ يَوْمٍ لَسْتُ سَابِقَهُ وَالْمَوْتُ أَبْصَرُ مِنْ نَفْسِي بِغِرَّاتِ
نَالَ الثَّرَاءَ رِجَالٌ بَعْدَ فَاقَتِهِمْ فَالْحَمْدُ للهِ جبَّارِ السَّمَاوَاتِ
قَوْمٌ مَحَلُّهُمُ دانٍ وَنَصْرُهُمُ نَاءٍ وَفِي النَّاسِ أَحَيَاءٌ كأموَاتِ
لَا يَنْعَشُونَ كَرِيمًا عِنْدَ عَثْرَتِهِ وَلَا يُطِيقُونَ دفعًا لِلْعَظِيمَاتِ
كالأُسْدِ مَا أُلْبِسُوا أَمْنًا وَإِنْ فَزِعُوا طَارُوا بِأَلْبَابِ آمٍ مُسْتَعَارَاتِ
قَوْمِي أُولَئِكَ لَا أَبْغِي بِهِمْ بَدَلًا قَوْمِي مَعَادِنُ أحْلَامٍ وَسَوْرَاتِ
قَوْمِي هُمُ آفَةُ الْجَيْشِ المُنيخِ بِهِمْ وَعِصْمَةُ المُجْتَدِي وَالطَّارِقِ الشَّاتِي
يوْمَانِ ضِفْنَاهُمَا الأقْوَامَ يَوْمُ نَدًى وَيَوْمُ أَلْوِيَةٍ تَهْوِي وَرايَاتِ
كُلٌّ لَهُ سَاسَةٌ مِنهَا مُحَافِظَةٌ عَلَى الطَّرَائِفِ مِنهَا وَالتَّلِيدَاتِ
وآخرِينَ إذَا كَانَتْ مُزَاحَفَةٌ يَمْشُونَ فِي الْبِيضِ وَالْبَيضِ المُفَاضَاتِ
أَيْنَ الَّذِينَ هُمُ يُنْفَى الْعَدُوُّ بِهِمْ عَنَّا وَيُقْمَعُ حَدُّ الْجَائِرِ الْعَاتِي
إنِّي فرَعْتُ الذُّرَى مِنْ ذُرْوَةٍ فرَعَتْ شُمَّ الجِبالِ مِنَ الشُّمِّ المُنِيفَاتِ
كَمْ فِيهِمُ مِنْ فتًى تُرْجَى نوافِلُهُ ومِنْهُمُ مَن يُغَادَى بالتَّحِيَّاتِ

قال البغدادِيُّ--: (وهذا شرحُ بعضِ كلِمَات القصيدة:
التخابر: تفاعلٌ من الخِبْرةِ-بالكسرِ-وهو الامتحانُ، وعزَّتْ مكاسِبُه: قلَّت من العزة وهي القلة، وأراد بـ(أولاد عَّلات): (متباغضين) لأنهم بنو أبٍ من أمهاتٍ شتَّى، ولا يحِبُّ بعضُهم بعضًا في الغالب، وإنَّما يتحابُّون إذا كانوا أشقاءَ، الواحدة عَلَّةٌ، بفتح العينِ المهْمَلَةِ من العَلَلِ، وهُوَ الشُّرْبُ بعدَ الشُّرْبِ، لأنَّ الأبَ لمَّا تزوجَ مرةً بعدَ أخرى، صارَ كأنَّهُ شرِبَ مرَّةً بعدَ أخرَى، وإذَا كانُوا مِن أمٍّ واحدةٍ، وآباؤهم شتَّى، فهُمْ أولادُ الأخْيَافِ، ويقالُ للأشقاءِ أيضًا: (أولاد الأعيان)، والحزازة بفتح المهملة: وجَعٌ في القلبِ مِنْ غيظٍ ونحوِهِ، والأحْداثُ: جمع (حَدَث) بفتحتين، وهُوَ اسمٌ للإحداث مصدر (أحدث)، و(مؤتنف) بفتح النون: مستأنَفٌ ومستَقْبَلٌ، يقال: (جارية مؤتنفة الشبابِ)، أي: مقتبلته، واليسر: الغنى، والإقتار: الفقر، و(عزفت) بمهمَلَةٍ فمعجَمَةٍ، يقال: عزفَتْ نفسُه عن كذا، أي: انصرفَتْ وملَّتْ، والخطوب: حوداثُ الدهرِ، والممِرَّات صفته بمعنى الشديدات: اسم فاعل من أمرّ الشيء: إذا صار مُرًّا، ونوبة الغني: حدوثه وإصابتُه، والبطَر: سوءُ تحمُّلِ النِّعْمَة، وقوله: (لا ينعَشُون) مِن (نعَشَه اللهُ) بمعنى أقامَه، من باب فتَحَ، ويقالُ أيضًا: أنْعَشَهُ، وقوله: (كالأسد ما ألبسوا) ما: مصدرية دوامية، وأمنًا: مفعولٌ ثانٍ لـ(أُلْبِسُوا)، والواوُ نائبُ الفاعلِ، وكانَ المفعولَ الأولَ، و(آم) بالمدِّ والتنوين: جمع (أمَة)، وهي الجارية، وقوله: (إنِّي فرَعْتُ) هو في الموضعينِ بالفاءِ والراءِ والعينِ المهملتَيْنِ، بمعْنَى: (علوْتُ).
وهذهِ القصيدةُ رواهَا ابنُ الأعرابيِّ عَنْ ابنِ حبيب، وأبو الشِّعرِ بكسرِ الشينِ المعجمةِ، ونسبتُهُ إلى هلالِ بنِ عامرِ بنِ صعصعةَ، ولم أقِفْ لَهُ عَلَى ترجَمَةٍ، والظاهرُ أنَّهُ إسلامِيٌّ مِنْ شعراءِ بني أميّة، والله أعلم.) انتهى.
منازعة مع اقتباس
  #3  
قديم 16-02-2022, 02:39 PM
محمد البلالي محمد البلالي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2014
السُّكنى في: اليمن
التخصص : نحو وصرف
النوع : ذكر
المشاركات: 327
افتراضي

جزاك الله خيرا أُستاذَنا الكريم ، لكن كأنَّ هناك أخطاءً في العربية فيها ولعله مطبعي .
منازعة مع اقتباس
  #4  
قديم 16-02-2022, 03:20 PM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 2,210
افتراضي

وهذِهِ بعضُ ملاحظاتِي فِي الضبطِ:
- قوله: (وفي التغاضِي شِفَاءٌ) كتبَهُ محققه: (وفِي التقاضِي)، والصحيح بالغين-كما أنشدتُّهُ-بمعنى التغافل ليناسب الشطر الأول.
- وقولُهُ: (عِداتِ غُرُورٍ) يجوزُ فيه: (غَرُورٍ) بالفتح على مثالِ المبالغةِ، وبالضَّمٍّ جاءَ التنزيلُ فِي قولِهِ--: وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إلَّا غُرُورًا، أَيْ: وَعْدًا غُرُورًا.
- وقولُهُ: (قومِي هُمُ آفةُ الجيشِ) ضبطه المحقق بسكونِ الميمِ من (هم)، والصوابُ ضمُّهَا معَ الإشباعِ ليستقيمَ الوزنُ.
- وقولُهُ: (يمشُونَ فِي البِيضِ والبَيْضِ المُفَاضَاتِ) ضبَطَهُ محقِّقُهُ بفتْحِ باءِ (البيض) الأولَى وكسرِ الباءِ فِي الثانِيَةِ، ولعلَّ العكْسَ هُوَ الصحيحُ، إذِ (البِيض) الأولى-بكسرِ الباءِ-جمع (الأبيض)، وهو السيفُ، والثانيةُ جمعُ (البَيْضَةِ)، وهو الحديدُ، أيِ: (الخُوذَةُ)، والمُفاضَةُ: (الواسِعَةُ)، وهُوَ وصْفٌ للدِّرْعِ، قالَ جريرٌ:
عليْهِمْ مُفَاضَاتُ الحديدِ كأنَّهَا أضًا يوْمَ دَجْنٍ فِي أجاليدَ ضَحْضَحُ
يريدُ: عليهِمْ دروعٌ واسِعَةٌ.
قلتُ: فَلعلَّ أبَا الشِّعْرِ وصَفَ البَيْضَ بأنَّهَا مُفَاضَةٌ علَى إرادةِ الدروعِ لاتصالِ البَيْضِ بها كأنَّهُمَا شيءٌ واحِدٌ، إذ كانت البَيْضَةُ تلبَسُ كمَا تلبَسُ الدِّرْع، ويوصَلانِ بمَا يسمَّى التَّسْبِغَةَ، وأمَّا السيوفُ، فالمعروفُ أنَّهَا تُتَقَلَّدُ ولا تلبَسُ، فأنَّى توصَفُ بالمُفَاضَةِ!

منازعة مع اقتباس
  #5  
قديم 16-02-2022, 03:23 PM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 2,210
افتراضي

اقتباس:
جزاك الله خيرا أُستاذَنا الكريم ، لكن كأنَّ هناك أخطاءً في العربية فيها ولعله مطبعي .
وجزاك مثله، وبارك فيك يا أستاذنا،
لعلَّكَ تفيدُنِي بمَا وجدتَّ، والله يحفظُكَ.
منازعة مع اقتباس
  #6  
قديم 16-02-2022, 03:39 PM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 2,210
افتراضي

نعم كان هناك خطأٌ أوْ خطآنِ في الكتابةِ، وقد أصلحتهما، وذلك لأني نسختُ القصيدةَ من الشاملة أولا، ثم راجعتُ ضبطها بعد ذلك، وقد كانت كثيرة الخطأ، فلربما فاتني الشيء اليسير، ولم أنتبه له، وننتظر تصحيحات الأساتذة وتقويمهم للضبط المقروء والمكتوب، وأحب أن أسمع رأي أساتذتي فيما علقت به على قول الشاعر: (يمشون في البِيض والبَيضِ المفاضاتِ)، فما قلته إلا لتقويمِه.
منازعة مع اقتباس
  #7  
قديم 17-02-2022, 06:49 AM
محمد البلالي محمد البلالي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2014
السُّكنى في: اليمن
التخصص : نحو وصرف
النوع : ذكر
المشاركات: 327
افتراضي

لَمَّا رُمَيْتَ بِأَحْدَاثٍ مُلِحَّاتِ :
لعلَّ صوابَها : رُمِيْتَ بكسر الميم .
منازعة مع اقتباس
  #8  
قديم 17-02-2022, 11:31 AM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 2,210
افتراضي

نعم هو كما ذكرتم، وهو من الشيء اليسير الذي كل عنه البصر.
جزاك الله خيرًا، وبارك فيك.
منازعة مع اقتباس
  #9  
قديم 17-02-2022, 02:31 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 7,012
افتراضي

شكَر الله لكَ إتحافَنا بهذه القصيدةِ الرّائقةِ، وجزاكَ خيرًا على حسنِ الإفادةِ، ونفع بكَ.

ويظهَرُ أنَّ المجموعَ الَّذي أشارَ إليه البغداديُّ ونقَل منه هذه القصيدةَ هو المطبوعُ بعنوان "كتاب الأمالي" عن أبي عبد الله محمَّد بن العبَّاس اليزيديِّ (ت 310) بمطبعة مجلس دائرة المعارف العثمانية بحيدر آباد الدكن عام 1367هـ، فقد جاء في آخره (ص154) ما نقلَه البغداديُّ من آخر المجموع الّذي وقف عليه، ثمَّ تلا ذلك من زيادات الكاتب هذه القصيدة (ص157، 158)، وقبلها: (في آخر شعر الأسود بن يعفر بخطّ أبي عبد الله بن مقلة ما ذكر أنَّه عن ابن الأعرابيّ: وقال أبو الشّعر الهلاليّ -أنشدناها ابن حبيب-)، وذكر الأبيات، وليس فيها: (كلا أخي وخليلي...). وقد وردت كلمة (التَّقاضي) بالقاف أيضًا، فلعلَّها وقعت كذلك في خطِّ ابن أسد الكاتب، ومن قبلِه: ابن مقلة. وضُبط (وأنّ للجود) بفتح الهمزةِ، و(يُغادَى) بفتح الدّال، ويظهر أنّه كذلك في "شرح أبيات مغني اللبيب" فقد كُتب بالألف المقصورة، وإن لم تُضبَط الدّال بالفتح. والله أعلم.
منازعة مع اقتباس
  #10  
قديم 17-02-2022, 10:18 PM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 2,210
افتراضي

أحسنَ اللهُ بكِ، وجزاكِ خيرًا.
أما قولُه: (يغادَى)، فقرأتُهُ بكسرِ الدالِ علَى ما سبقَ إلى ذِهنِي مِنْ أنَّ معناهُ: (ومنهم الذِي يباكِر قومَه وأصحابَه بالتحياتِ لطفًا وحسنَ عشرة)، ويكونُ كالمقابلِ للشطرِ الأولِ، فكمَا أنّ فيهم الفتى الكريمَ الجوادَ الذِي ترجَى نوائلُه-ومثلُه لا يكون إلا سيّدا-فمنهم أيضًا الذرِعُ الودودُ كريمُ الشمائلِ حسنُ المخالطةِ.
وأما (يغادَى) بفتحِ الدال، فمكمِّلٌ في المعنى لسابقِه، وذلكِ أن مثلَه لا يكونُ إلا سيدا أيضًا يغاديه الناسُ بالتحيةِ تزلفًا إليهِ وتقربًا، ولعلّ هذا الوجهَ هو الأولَى.
وأما قوله: (كلا أخي وخليلي)، فهو سببُ وقوفِي على هذه القصيدةِ لأنَّه أحدُ الشواهدِ النحويةِ كما لا يخفَى عليكُمْ، وهو البيتُ الذي من أجلِه ذكرَ البغداديّ القصيدةَ، والمثبِتُ مقدّم على النافِي.
منازعة مع اقتباس
  #11  
قديم 17-02-2022, 10:52 PM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 2,210
افتراضي

وهاكمُوهَا بصوتِ أخِي الحبيبِ ذِي الصوتِ الشجِيّ أحمدَ بنِ أبِي المجدِ-حفظه الله، وبارك فيه-:
https://archive.org/details/20220217_20220217_1941
منازعة مع اقتباس
  #12  
قديم 18-02-2022, 12:59 PM
أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل شاهد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
السُّكنى في: الإمارات - عجمان
التخصص : شريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 2,068
افتراضي

بوركتم أستاذنا الحبيب ، ودامت فوائدكم .
اقتباس:
قال أبو الشِّعْرِ الهلالِيُّ:
إِنِّي أَرَى الدَّهْرَ قَدْ عَزَّتْ مَكَاسِبُهُ وَالنَّاسَ قَدْ أَصْبَحُوا أَوْلَادَ عَلَّات
إِنَّ الْحَزَازَاتِ يُحْيِيهَا تَذَكُّرُهَا وَفِي التَّغَاضِي شِفَاءٌ لِلْحَزَازَاتِ
...
كأن القصيدة ناقصة المطلع !
__________________
...
.....
منازعة مع اقتباس
  #13  
قديم 18-02-2022, 01:59 PM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 2,210
افتراضي

أجَلْ يا أستاذَنَا،
قَدْ أنسيتُهُ في المكتوبِ دونَ المقروءِ!
جَدَّ الرَّحيلُ وَمَا قَضَّيْتُ حَاجَاتِي وَمَا التَّخَابُرُ إِلَّا فِي المُلِمَّاتِ
منازعة مع اقتباس
  #14  
قديم 19-02-2022, 02:31 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 7,012
افتراضي

بارك الله فيكم جميعًا.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل محمد بن إبراهيم مشاهدة المشاركة
وأما قوله: (كلا أخي وخليلي)، فهو سببُ وقوفِي على هذه القصيدةِ لأنَّه أحدُ الشواهدِ النحويةِ كما لا يخفَى عليكُمْ، وهو البيتُ الذي من أجلِه ذكرَ البغداديّ القصيدةَ، والمثبِتُ مقدّم على النافِي.
أحسنتَ، أحسن الله إليكَ. وكنتُ عجبتُ من خُلُوِّ مطبوعة "أمالي اليزيدي" من البيت المذكور مع كونِه الشَّاهد الَّذي من أجله ساق البغداديُّ القصيدةَ -كما تفضّلتَ-، فيظهر أنّه سقَط من مطبوعة "الأمالي" سهوًا.

ولديّ إشكالٌ في قول الشّاعر: (وَطَّنْتُ لِلصَّبْرِ نَفْسًا طَالَمَا عَزَفَتْ عَلَى الْخُطُوبِ)، مع قول البغداديّ في الشّرح: (و(عزفت) بمهمَلَةٍ فمعجَمَةٍ، يقال: عزفَتْ نفسُه عن كذا، أي: انصرفَتْ وملَّتْ)، فالشّاعر لم يقُلْ: (عَزَفَتْ عَنْ)، وإنَّما قالَ: (عَزَفَتْ عَلَى)، فهل من جوابٍ عن هذا؟ وهل يمكِن أن يكونَ (عَزَفَتْ) مُحرَّفًا عن (عَرَفَتْ) بمعنَى: صَبَرَتْ؟

وجزاكم اللهُ خيرًا.
منازعة مع اقتباس
  #15  
قديم 19-02-2022, 03:39 PM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 2,210
افتراضي

وأحسنَ إليكِ، وباركَ فيكِ، وجزاكِ خيرًا.
اقتباس:
ولديّ إشكالٌ في قول الشّاعر: (وَطَّنْتُ لِلصَّبْرِ نَفْسًا طَالَمَا عَزَفَتْ عَلَى الْخُطُوبِ)، مع قول البغداديّ في الشّرح: (و(عزفت) بمهمَلَةٍ فمعجَمَةٍ، يقال: عزفَتْ نفسُه عن كذا، أي: انصرفَتْ وملَّتْ)، فالشّاعر لم يقُلْ: (عَزَفَتْ عَنْ)، وإنَّما قالَ: (عَزَفَتْ عَلَى)، فهل من جوابٍ عن هذا؟ وهل يمكِن أن يكونَ (عَزَفَتْ) مُحرَّفًا عن (عَرَفَتْ) بمعنَى: صَبَرَتْ؟
الظاهرُ أنّ قولَه: (على الخطوب) متعلِّق بـ(وطنتُ)، يقالُ-كما في المصباح-: (وَطَّنَ نَفْسَهُ عَلَى الْأَمْرِ تَوْطِينًا: مَهَّدَهَا لِفِعْلِهِ وَذَلَّلَهَا)، ويكونُ متعلَّق (عزفتْ) محذوفًا، والتقدير: (عزفَتْ عَن مَا تضيقُ به)، ومثلُه قولُ الفرزدقِ يخاطِبُ نفسَهُ:
عَزَفْتَ بإعشاشٍ وما كدتَ تَعْزِفُ وأنكرتَ من حدراءَ ما كنتَ تَعْرِفُ
أي: عزفتَ بِكِبَرِكَ عمَّن كنتَ تحِبُّ، والروايةُ المشهورةُ: (عزفتَ بأعشاشٍ)، قيل: أرادَ: (عزفتَ عن أعشاشٍ)، فأبدل الباءَ مكانَ (عَن)، و(أعشاشٌ) اسم موضع.
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
شكوى الشعر ( قصيدة ). محمد البلالي حلقة الأدب والأخبار 12 07-03-2022 01:50 PM
قصيدة ( من سالم الناس سلم ) لأبي العتاهية ( مسموعة ) أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل المكتبة الصوتية 2 31-10-2015 12:44 AM
قصيدة الحِكَم والأمثال لأبي العتاهية سلمان بن أبي بكر حلقة الأدب والأخبار 6 31-07-2011 12:12 AM
« قواعد الشعر » لأبي العباس ثعلب .. نموذج لوعي نقدي مبكّر ( مقال ) رائد أخبار الكتب وطبعاتها 0 22-02-2010 08:25 AM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 04:45 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ