ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة العلوم الشرعية
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

 
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 08-03-2020, 12:57 PM
منصف أحمد منصف أحمد غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Mar 2020
التخصص : قانون
النوع : ذكر
المشاركات: 4
افتراضي جنس "الدابة"

بسم الله الرحمن الرحيم
ّ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من علامات الساعة الكبرى خروج الدابّة، وقد جاء ذكرها في القرآن الكريم في قوله ﴿وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ﴾ [النمل:82]

ولا نجد حديثا صحيحا مرفوعا للنبي عليه الصلاة والسلام فيه تبيان لماهية (الدابة)، وأغلب ما قيل في ذلك اجتهادات مبنية على أباطيل الإسرائيليات المنكرة.

وبالعودة لكتاب الله نجد أن لفظ (دابة) يراد به أصلا كل ما يدب ويتحرك من المخلوقات؛ إنسا وجنّا وبهائم، كما في قوله (وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ)[هود:6]

و (وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِمْ مَا تَرَكَ عَلَيْهَا مِنْ دَابَّةٍ وَلَكِنْ يُؤَخِّرُهُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ )[النحل:61]

ولا يصح حصر المعنى في مخلوق دون الآخر إلا بقرينة تصرف المعنى من العام إلى الخاص (قاعدة أصولية[1])؛ قال (وَكَأَيِّنْ مِنْ دَابَّةٍ لَا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ يَرْزُقُهَا وَإِيَّاكُمْ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ)[العنكبوت:60]

قوله تبارك و (وَإِيَّاكُمْ) قرينة دلت على المغايرة بين جنس المذكور أولا والمذكور آخرا، فالثاني يعود على المخاطب بالقرآن الكريم وهو المخلوق العاقل المكلف على اختلاف جنسه؛ إنسا وجنّا، وسواهما المقصود بالأول من مخلوقات مرزوقة أخرى.

قال ﴿وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ﴾ [النمل ٨٢]

قوله (تُكَلِّمُهُمْ) قرينة صرفت المعنى من العام إلى الخاص، فالكلام صفة العاقل، والقول أنها بهيمة ينطقها الله آية للناس يفتقر لدليلين؛ أوّلٌ يثبت أنها بهيمة، وثان يثبت إنطاقها.

والعاقل المكلف المتكلم من الخلق اثنان؛ الإنس، والجن، ولا يُصرف المعنى لأحدهما دون الآخر إلا بدليل، ونجد تفصيل هذه الجزئية في آية أخرى من كتاب الله إذ قال (يَامَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا شَهِدْنَا عَلَى أَنْفُسِنَا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُوا كَافِرِينَ)[الأنعام:130]

يقول مخاطبا عباده يوم الحساب (أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ)، معناه أن المرسلين من جنس المرسل إليهم؛ أُرسل للجن رسل منهم ثم اصطفى الله آدم عليه وعلى الرسل جميعا السلام، فانتقلت الرسالة من الجن إلى الإنس.

وقال في آية أخرى (يَابَنِي آدَمَ إِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي فَمَنِ اتَّقَى وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ)[الأعراف:35] وفي ذلك دليل قطعي أن رسل الإنس من جنسهم لا غير.

والإنسان إما ذكر وإما أنثى، ولا ينصرف المعنى لأحدهما دون الآخر إلا بقرينة؛ وقد جاءت في قوله (تُكَلِّمُهُمْ) تاء تأنيث، وذلك دليل على أن الدابة أنثى الإنسان أي امرأة، امرأة عاقلة تكلم الناس وتحاججهم في آيات ربهم تبارك و.

وبناء على ما تقدم؛ يكون إعراب لفظ (دابة) حالا صاحبه محذوف تقدريه (إمرأة) لا مفعولا به.

وبعد تعقيب الإخوة والأخوات الكرام مزيد إن شاء الله .

_________
[1] انظر تحت عنوان (قاعدةٌ فِي حَمْلِ اللفظ) وهوامشه، من كتاب (الفتح المأمول في شرح مبادئ الأصول) للدكتور محمد علي فركوس، الرابط هنا
منازعة مع اقتباس
 


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
ما رأي المشايخ في كتاب " المختار من صحاح اللغة " ؟ ألا يعتبر أفضل من " مختار الصحاح " للرازي ؟ أبو زارع المدني أخبار الكتب وطبعاتها 6 06-06-2014 12:50 AM
مصطلح "استخلاص السمات" مع نصوص أقاصيص القرآن والحديث وقصصهما القصيرة، لا "النقد" فريد البيدق حلقة البلاغة والنقد 0 18-12-2011 09:53 PM
" شعر كعب بن معدان الأشقري " و " المنافرات في أدب قبل الإسلام " يفوزان بجائزة معرض الشارقة للكتاب رائد أخبار الكتب وطبعاتها 1 01-11-2010 10:56 AM
لم ذكر " الحر " ولم يذكر " البرد "، وذكر " الجبال " ولم يذكر " السهل "؟ عائشة حلقة البلاغة والنقد 5 25-11-2008 05:39 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 06:27 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ