ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة العلوم الشرعية
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #91  
قديم 17-12-2019, 08:32 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 911
افتراضي

[لطيفة]
مكان الملَك ساعة النفخ
يقوم ملَكُ الصور بين السماء والأرض ساعة النفخ.
قال الحافظ: وأخرج البيهقى بسند قوى عن ابن مسعود موقوفا: "ثم يقوم ملك الصور بين السماء والأرض فينفخ فيه. والصور قَرْنٌ. فلا يبقى لله خلق فى السماء والأرض إلا مات إلا من شاء ربك ثم يكون بين النفختين ما شاء الله..."[1]

[فائدة] فى معنى الناقور

قال : فَإِذَا نُقِرَ فِى النَّاقُورِ [المدثر:8] قال الإمام البخارى: وقال ابن عباس: الناقور الراجفة: النفخة الأولى، والرادفة: النفخة الثانية.[2]
وقال الإمام القرطبى: وسماه – أى الصورَ – اللهُ أيضا بالناقور فى قوله : فَإِذَا نُقِرَ فِى النَّاقُورِ [المدثر: 8] قال المفسرون: الصورُ ينقر فيه مع النفخ الأول لموت الخلق[3] لتكون الصيحة أشد وأعظم.[4]

___________________________________
[1] فتح البارى: ( 11 / 369 / سلفية )
[2] فتح البارى: ( 11 / 367 / سلفية )
[3] الصحيح من التذكرة: 120
[4] السابق: 122
منازعة مع اقتباس
  #92  
قديم 30-12-2019, 09:48 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 911
افتراضي

خاتمة
في ذكر المستثنى من نفخة الصعق:

وحاصل ما جاء في ذلك أحد عشر قولا:
الأول: أنهم الموتى كلهم؛ لكونهم لا إحساس لهم فلا يصعقون.
وإليه ذهب القرطبي في "المفهم شرح مسلم" ومستنده أنه لم يرد في تعيينهم خبر صحيح، وتعقبه صاحبه القرطبي في "التذكرة"[1] فقال: قد صح فيه حديث أبى هريرة، وفى الزهد لهناد بن السرى عن سعيد بن جبير موقوفا: هم الشهداء. وسنده إلى سعيد صحيح.

الثاني: أنهم الشهداء كما في أثر سعيد بن جبير السابق.

الثالث: الأنبياء. وإليه ذهب البيهقي في تأويل الحديث في تجويزه أن موسى ممن استثنى الله. قال: ووجهه عندي أنهم أحياء عند ربهم كالشهداء فإذا نفخ في الصور النفخة الأولى صعقوا ثم لا يكون ذلك موتا في جميع معانيه إلا في ذهاب الاستشعار... ثم ذكر أثر سعيد بن جبير السابق في الشهداء وحديث أبى هريرة عن النبي أنه سأل جبريل عن هذه الآية: مَنِ الذين لم يشأ الله أن يصعقوا؟ قال: هم شهداء الله .[2] ورجحه الطبري.

الرابع: قال يحيى بن سلام في تفسيره: بلغني أن آخر من يبقى جبريل وميكائيل وإسرافيل وملك الموت ثم يموت الثلاثة ثم يقول الله لملك الموت: مُتْ. فيموت.

الخامس: حملة العرش لأنهم فوق السماوات.

السادس: الأربعة المذكورون وحملة العرش.

السابع: موسى وحده. أخرجه الطبري بسند ضعيف عن أنس عن قتادة وذكره الثعلبي عن جابر.

الثامن: الولدان المخلدون الذين في الجنة والحور العين لأن الجنات فوق السماوات ودون العرش.

التاسع: خزان الجنة والنار وما فيها من حيات وعقارب. حكاهما الثعلبي عن الضحاك ومزاحم.

العاشر: الملائكة كلهم. جزم به أبو محمد بن حزم في "الملل والنحل".

الحادي عشر: روى الطبري بسند صحيح عن قتادة قال: قال الحسن: يستثنى الله وما يدع أحدا إلا أذاقه الموت.[3]

قلت: وذهب ابن تيمية إلى أن الاستثناء متناول لمن في الجنة من الحور العين، قال: فإن الجنة ليس فيها موت، ومتناول لغيرهم ولا يمكن الجزم بكل من استثناه الله فإن الله أطلق في كتابه.[4]

____________________________
[1] القرطبى صاحب "التذكرة" تلميذ القرطبى صاحب "المفهم شرح مسلم".
[2] قال الحافظ: ( 11 / 454 / ط. مكتبة الإيمان ) صححه الحاكم ورواته ثقات.
[3] انظر فتح البارى ( 11 / 370-371 / سلفية ) والصحيح من التذكرة: 112- 113 والروح لابن القيم: 44 والفتن والملاحم لابن كثير: 1/126
[4] دقائق التفسير لابن تيمية: 4 / 281
منازعة مع اقتباس
  #93  
قديم 06-01-2020, 09:02 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 911
افتراضي

تتمة
في بيان الصعق الذي يكون في عرصات القيامة

هناك صعق يكون في عرصات القيامة وهو صعق آخر غير الصعق المذكور في القرآن والذي يكون بسبب النفخ في الصور

فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: اسْتَبَّ رَجُلَانِ: رَجُلٌ مِنْ الْمُسْلِمِينَ وَرَجُلٌ مِنْ الْيَهُودِ
قَالَ الْمُسْلِمُ: وَالَّذِي اصْطَفَى مُحَمَّدًا عَلَى الْعَالَمِينَ
فَقَالَ الْيَهُودِيُّ: وَالَّذِي اصْطَفَى مُوسَى عَلَى الْعَالَمِينَ
فَرَفَعَ الْمُسْلِمُ يَدَهُ عِنْدَ ذَلِكَ فَلَطَمَ وَجْهَ الْيَهُودِيِّ
فَذَهَبَ الْيَهُودِيُّ إِلَى النَّبِيِّ فَأَخْبَرَهُ بِمَا كَانَ مِنْ أَمْرِهِ وَأَمْرِ الْمُسْلِمِ
فَدَعَا النَّبِيُّ الْمُسْلِمَ فَسَأَلَهُ عَنْ ذَلِكَ فَأَخْبَرَهُ
فَقَالَ النَّبِيُّ : "لَا تُخَيِّرُونِي عَلَى مُوسَى فَإِنَّ النَّاسَ يَصْعَقُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَأَصْعَقُ مَعَهُمْ فَأَكُونُ أَوَّلَ مَنْ يُفِيقُ فَإِذَا مُوسَى بَاطِشٌ جَانِبَ الْعَرْشِ فَلَا أَدْرِي أَكَانَ فِيمَنْ صَعِقَ فَأَفَاقَ قَبْلِي أَوْ كَانَ مِمَّنْ اسْتَثْنَى اللَّهُ"[1]

قال الإمام ابن القيم: فهذا صعق في موقف القيامة إذا جاء الله لفصل القضاء وأشرقت الأرض بنوره فحينئذ تصعق الخلائق كلهم قال : فَذَرْهُمْ حَتَّى يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي فِيهِ يُصْعَقُونَ [الطور:45]
ولو كان هذا الصعق موتا لكانت موتة أخرى
وقد تنبه لهذا جماعة من الفضلاء
فقال أبو عبد الله القرطبي: ظاهر هذا الحديث أن هذه صعقة غَشْيٍ تكون يوم القيامة لا صعقة الموت الحادثة عند نفخ الصور[2]

وقال الحافظ ابن كثير: هذا الصعق الذي يحصل للناس يوم القيامة سببه تجلى الرب لعباده لفصل القضاء فيصعق الناس من العظمة والجلال كما صعق موسى يوم الطور حين سأل الرؤية فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا وخر موسى صعقا
فموسى – عليه السلام – يوم القيامة إذا صعق الناس إما أن يكون جوزي بتلك الصعقة الأولى فما صعق عند هذا التجلي
وإما أن يكون صعق أخف من غيره فأفاق قبل الناس كلهم والله أعلم.[3]

.
_______________________________
[1] صحيح: رواه البخارى (2411، 3408، 3414، 3476، 4813، 5062، 6517، 6518، 7428، 7472) ومسلم (2373)
[2] الروح لابن القيم: 45 والصحيح من التذكرة: 113
[3] الفتن والملاحم لابن كثير: 1/ 184
منازعة مع اقتباس
  #94  
قديم 04-02-2020, 10:57 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 911
افتراضي

ذكر المدة بين النفختين:

عن أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : «مَا بَيْنَ النَّفْخَتَيْنِ أَرْبَعُونَ
قَالُوا: يَا أَبَا هُرَيْرَةَ أَرْبَعُونَ يَوْمًا؟
قَالَ: أَبَيْتُ.
قَالُوا: أَرْبَعُونَ شَهْرًا؟
قَالَ: أَبَيْتُ.
قَالُوا: أَرْبَعُونَ سَنَةً؟
قَالَ: أَبَيْتُ.
«ثُمَّ يُنْزِلُ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَيَنْبُتُونَ كَمَا يَنْبُتُ الْبَقْلُ

قَالَ: «وَلَيْسَ مِنَ الإِنْسَانِ شَيْءٌ إِلاَّ يَبْلَى إِلاَّ عَظْمًا وَاحِدًا وَهُوَ عَجْبُ الذَّنَبِ وَمِنْهُ يُرَكَّبُ الْخَلْقُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ.»[1]

وقول أبى هريرة: «أبيت» معناه: أبيت أن أجزم أن المراد أربعون يوما أو سنةً أو شهرا بل الذي أجزم به أنها أربعون مجملة.
وقد جاءت مفسَّرة من رواية غير مسلم: أربعون سنة.[2]

وقال القرطبي: وقول أبى هريرة: «أبيت» فيه تأويلان:

الأول: امتنعت من بيان ذلك وتفسيره. وعلى هذا كان عنده علم من ذلك أي سمعه من النبي .

الثاني: أبيت أن أسأل عن ذلك النبي ، وعلى هذا لم يكن عنده علم من ذلك.

والأول أظهر، وإنما لم يبينه لأنه لم ترهق لذلك حاجة لأنه ليس من البينات والهدى الذي أمر بتبليغه،
وفى البخاري عنه أنه قال: حفظت وعاءين من علم فأما أحدهما فبثثته وأما الآخر فلو بثثته لقطع منى هذا البلعوم.
قال أبو عبد الله: البلعوم: مجرى الطعام،
وقد جاء أن بين النفختين أربعين عاما. والله أعلم.[3]

قلت: الذي استظهره الإمام القرطبي ليس بظاهر بل التأويل الثاني هو الأظهر فليتأمل والله أعلم.

وقال الحافظ: قوله: «أبيت» بموحدة أي امتنعت عن القول بتعيين ذلك لأنه ليس عندي في ذلك توقيف،
ولابن مردويه من طريق أبي بكر بن عياش عن الأعمش في هذا الحديث فقال: أَعْيَيْتُ. من الإعياء وهو التعب، كأنه أشار إلى كثرة من يسأله عن تبيين ذلك فلا يجيبه.

وزعم بعض الشراح أنه وقع عند مسلم أربعين سنة، ولا وجود لذلك.
نعم أخرج ابن مردويه من طريق سعيد بن الصلت عن الأعمش في هذا الإسناد: «أربعون سنة» وهو شاذ.
ومن وجه ضعيف عن ابن عباس قال: ما بين النفخة والنفخة أربعون سنة. ذكره في آخر سورة "ص".

وكأن أبا هريرة لم يسمعها إلا مجملة فلهذا قال لمن عينها له: «أبيت».

وقد أخرج ابن مردويه من طريق زيد بن أسلم عن أبى هريرة قال: بين النفختين أربعون.
قالوا: أربعون ماذا؟
قال: هكذا سمعت.
وقال ابن التين: ويحتمل أيضا أن يكون علم ذلك لكن سكت ليخبرهم في وقت أو اشتغل عن الإعلام حينئذ.
ووقع في جامع ابن وهب: أربعين جمعة. وسنده منقطع.[4]

_
_________________________
[1] صحيح: رواه البخارى (4814، 4935) ومسلم (2955)
[2] مسلم بشرح النووى: ( 9 / 18 / 73 / نووى)
[3] الصحيح من التذكرة: 111
[4] فتح البارى: 8 / 690
منازعة مع اقتباس
  #95  
قديم 17-02-2020, 09:23 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 911
افتراضي

ذكر نفخة البعث

قال : يَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْوَاجًا [النبأ: 18]
وقال : وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَإِذَا هُم مِّنَ الْأَجْدَاثِ إِلَى رَبِّهِمْ يَنسِلُونَ قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَن بَعَثَنَا مِن مَّرْقَدِنَا هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ إِن كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُونَ [يــس: 51 - 53]

وعن عبد الله بن مسعود قال: ترسل ريح فيها صِرٌّ باردة زمهرير فلا يبقى على الأرض مؤمن إلا لفته تلك الريح
ثم تقوم الساعة على الناس
ثم يقوم ملك بين السماء والأرض بالصور فينفخ فيه فلا يبقى خلق فى السماء والأرض إلا مات
ثم يكون بين النفختين ما شاء الله أن يكون
ثم يرسل الله ماء من تحت العرش فتنبت جسمانهم ولحمانهم من ذلك الماء كما تنبت الأرض من الثرى
ثم قرأ ابن مسعود: وَاللَّهُ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا فَسُقْنَاهُ إِلَى بَلَدٍ مَّيِّتٍ فَأَحْيَيْنَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا كَذَلِكَ النُّشُورُ [فاطر: 9]
ثم يقوم ملك بين السماء والأرض بالصور فينفخ فيه فتنطلق كل نفس إلى جسدها فتدخل فيه ويقومون قياما لرب العالمين.[1]

_____________________________
[1] الفتن والملاحم لابن كثير: 1 / 131 رواه سفيان الثورى بإسناد جيد عن عبد الله بن مسعود موقوفا.
منازعة مع اقتباس
  #96  
قديم 25-02-2020, 10:17 PM
د:إبراهيم المحمدى الشناوى د:إبراهيم المحمدى الشناوى غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2012
التخصص : طبيب
النوع : ذكر
المشاركات: 911
افتراضي

[فصل]
[ذكر فضائل إسرافيل عليه السلام]

1- أنه أحد رؤساء الملائكة الكبار: جبريل وميكائيل وإسرافيل؛
ولهذا كان من دعاء النبي : "... اللَّهُمَّ رَبَّ جَبْرَائِيلَ وَمِيكَائِيلَ وَإِسْرَافِيلَ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ أَنْتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ اهْدِنِي لِمَا اخْتُلِفَ فِيهِ مِنْ الْحَقِّ بِإِذْنِكَ إِنَّكَ تَهْدِي مَنْ تَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ."[1]

2- أنه أول من سجد من الملائكة لآدم عندما أمروا بالسجود فجوزي بولاية اللوح المحفوظ كما تقدم.

3- أنه ممن استثناهم الله عند النفخ في الصور كما تقدم.

4- أنه يبعث هو وجبريل وميكائيل قبل جميع الخلائق، كما روى ذلك.

5- أنه أحد حملة العرش كما تقدم بيان ذلك والكلام عليه.

6- أن أفضل الملائكة من شهد بدرا وقد شهدها إسرافيل - عليه السلام -
وشهد له النبي بأنه ملك عظيم.

فعَنْ عَلِيٍّ قَالَ:
قَالَ لِي رَسُولُ اللهِ وَلأَبِي بَكْرٍ يَوْمَ بَدْرٍ: "مَعَ أَحَدِكُمَا جِبْرِيلُ، وَمَعَ الآخَرِ مِيكَائِيلُ، وَإِسْرَافِيلُ مَلَكٌ عَظِيمٌ يَشْهَدُ الْقِتَالَ، أَوْ يَكُونُ فِي الصَّفِّ."[2]

______________________________
[1] صحيح: رواه مسلم (770)
[2] صحيح: رواه أحمد (1256) والحاكم (4430) وصححه ووافقه الذهبى. وابن أبى شيبة (32490، 37656) والبزار (729) والضياء فى المختارة (633، 634، 635، 636).
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
من الذي أتى بعرش بلقيس في طرفة عين الجن أم الإنس أم الملائكة ؟ محمد إمام حلقة العلوم الشرعية 1 19-05-2015 07:33 PM
هل الملائكة تنام ؟ عَرف العَبيرِ حلقة العلوم الشرعية 2 17-01-2012 04:15 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 01:40 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ