ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة النحو والتصريف وأصولهما
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 24-11-2010, 09:54 PM
الأديب النجدي الأديب النجدي غير شاهد حالياً
حفيظ سابق
 
تاريخ الانضمام: Aug 2008
السُّكنى في: نجد
التخصص : العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 346
افتراضي مسألة الإعراب على الحكاية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل بو إبراهيم مشاهدة المشاركة
نَحْوُ : ( فَنٌّ ) و ( فُنونٌ ) و ( صَكٌّ ) و ( صُكوكٌ )


أيسوغُ أن يَّكونَ الرَّفعُ هنا على الحِكاية ؟!
أم هوَ سهوٌ ؟!

وباركَ الله فيكَ، وفيما كتبتَ ونشَرْتَ .


# كانت هذه المنازعة في موضوع [ الصواب في جمع كلمة ( فضل ) ] فأفردت في حديث جديد
المشرف
__________________
"وَلَيْسَ لِقِدَمِ الْعَهْدِ يُفَضَّلُ الْفَائِلُ وَلَا لِحِدْثَانِهِ يُهْتَضَمُ الْمُصِيبُ وَلَكِنْ يُعْطَى كُلٌّ مَا يَسْتَحِقُّ"
منازعة مع اقتباس
  #2  
قديم 25-11-2010, 05:47 AM
أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل غير شاهد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
السُّكنى في: الإمارات - عجمان
التخصص : شريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 2,068
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل الأديب النجدي مشاهدة المشاركة
جزاكَ الله خيراً .


أيسوغُ أن يَّكونَ الرَّفعُ هنا على الحِكاية ؟!
أم هوَ سهوٌ ؟!
الَّذي أراهُ ـ والله أعلمُ ـ أنَّ ما يُذكَـرُ مِن بابِ التَّمثيلِ يُؤتَى به على سَبيلِ الحكايةِ ، ولَا يُجرُّ لِلإضافةِ ؛ إذ الإضافةُ إلى اللَّفظِ فيه غَيرُ مقصودةٍ ، وتقديرُ الجُملةِ : نحوُ قولِي كذَا وكذَا.
فلو أردتَ أن تُمثِّـلَ على حالةِ الرَّفعِ في الأَسماءِ السِّـتَّـةِ ـ مثلًا ـ فإنَّك تقولُ ـ ولا بُدَّ ـ : نحوُ : ( أَبُو فُلان ) ، فتأتي بالمثالِ على الحكايةِ ؛ لأنَّ المقصودَ حِكايةُ صُورةِ الرَّفعِ ، وليسَ الإضافةُ ، وهـٰكذا في كلِّ ما يُذكَـرُ على سَبيلِ التَّمثيلِ ، والله أعلمُ .
منازعة مع اقتباس
  #3  
قديم 27-11-2010, 11:39 AM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 2,211
افتراضي

جزاك الله خيرا يا أبا إبراهيم،
اقتباس:
فلو أردتَ أن تُمثِّـلَ على حالةِ الرَّفعِ في الأَسماءِ السِّـتَّـةِ ـ مثلًا ـ فإنَّك تقولُ ـ ولا بُدَّ ـ : نحوُ : ( أَبُو فُلان ) ، فتأتي بالمثالِ على الحكايةِ ؛ لأنَّ المقصودَ حِكايةُ صُورةِ الرَّفعِ ، وليسَ الإضافةَ ، وهـٰكذا في كلِّ ما يُذكَـرُ على سَبيلِ التَّمثيلِ ، والله أعلمُ .
نعم إذا أردنا أن نحكي الرفع نقول: نحو (أبو فلان)، ويكون السياقُ دالا على هذه الحكايةِ، أما هنا، فأيَّ شيء نحكي!
منازعة مع اقتباس
  #4  
قديم 29-11-2010, 07:24 AM
أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل غير شاهد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
السُّكنى في: الإمارات - عجمان
التخصص : شريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 2,068
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل المجد المالكي مشاهدة المشاركة
أما هنا، فأيَّ شيء نحكي!
المقصودُ هنا حِكايةُ الأَصل ؛ لأنَّ الأَصلَ في الكَلِمةِ الرَّفعُ ، ولَا يُعدَلُ عَنهُ إلَّا لِعَاملٍ طَارئٍ ، فالأَمثلةُ السَّابقةُ جاءت مَرفوعةً على الأَصلِ ، ولم تُجَـر لِلإِضافَةِ ؛ لأنَّ الإضافةَ فِيهَا غَيرُ مقصودةٍ ، واللهُ تعالَى أَعلَمُ ..
والأَمرُ فيهِ سَعةٌ ..

منازعة مع اقتباس
  #5  
قديم 30-11-2010, 05:58 AM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 2,211
افتراضي

جزاك الله خيرا أستاذي الكريم،
القول: إن الأصل في الكلمة الرفع-لا دليل عليه، لأن هذه الأحكام الإعرابية من رفع ونصب ونحوهما تتنازعها الكلمات المعربة حسب التركيب التي هي فيه.
والله أعلم.
منازعة مع اقتباس
  #6  
قديم 18-12-2010, 08:18 AM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 2,211
افتراضي

بارك الله فيك أستاذي الفاضل/ أبا إبراهيم
أيجوز أن نقول: مررتُ بمحمدٌ على الحكايةِ، كما ذكرتم في قولكم:
اقتباس:
استفدته من الأخ ( أبو مالك الدرعمي )
وسؤالي واردٌ حيث أعربت (أبو) بدلا، وأما إذا أعربتها خبرا لمبتدأ محذوف، فلا يرد.
أعرف أنك قد تطرقتَ إلى مثل هذا في بعض مشاركاتك النافعة، لكن لم أفهمْ وجهَ الرفع على الحكاية في مثل هذا بعد، فلعلك توضح.


# كانت هذه المنازعة في موضوع ( من لطائف الكلم في العلم ) فنُقلت إلى هذا الحديث لتعلقها به
المشرف
منازعة مع اقتباس
  #7  
قديم 18-12-2010, 02:08 PM
أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل غير شاهد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
السُّكنى في: الإمارات - عجمان
التخصص : شريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 2,068
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل المجد المالكي مشاهدة المشاركة
أيجوز أن نقول: مررتُ بمحمدٌ على الحكايةِ، كما ذكرتم في قولكم:
استفدته من الأخ ( أبو مالك الدرعمي )
.
باركَ اللهُ فِيكَ أخِي الفاضِل ( المجد المالكي ) ..
هَذهِ المسألةُ مذكورةٌ في ( بابِ الحِكايَةِ ) في كُتبِ النَّحوِ ، والحكايةُ قد تكونُ حِكايةَ جُملةٍ أو حِكايةَ مُفردٍ ،
والأَصلُ في حِكايةِ المفردِ ـ أي : العَلَمِ ـ أنَّها شَاذَّةٌ في غَيرِ الاستِفْهَامِ ، كمَـا قالَ ابْنُ هِشامٍ في ( أَوضَح المسالِكِ : 4/216 ) :
« وحِكايةُ المفردِ في غَيرِ الاستِفهَامِ شاذَّةٌ كـقَولِ بعضِهم : ( لَيسَ بِقُرشِيًّا ) ردًّا علَى مَن قَالَ : ( إنَّ في الدَّارِ قُرشِيًّا ) » اهـ

ومـمَّا وَرَد مِن ذَلِكَ كَذَلِكَ :
قولُ ابنِ مالكٍ في ( شَرح الكِفَايةِ : 4/1722 ) :
« ويُمكِنُ أَن يَكونَ مِن هَذا مَا كُتِبَ بِوَاوٍ في خَطِّ الصَّحابةِ رَضِـيَ اللهُ عَنـهُم : ( فُلانُ بْنُ أَبُو فُلانٍ ) بِالوَاوِ ؛ كأنَّه قِيلَ : فُلانٌ ابْنُ الـمَقُولِ فيهِ أَبُو فُلانٍ ، فَالـمُختارُ فيه
عِندَ المحقِّقينَ أَنْ يُقرأَ بِاليَاءِ وإِن كانَ مَكتوبًا بِالوَاوِ ، كما تُقرَأ الصَّلاةُ والزَّكاةُ بِالأَلفِ وإن كانتَا مَكتوبتَينِ بِالوَاوِ () علَى أنَّ المنطوقَ به مُنقَلِبٌ عن وَاوٍ » اهـ

() كما تُكتَبُ في رَسمِ المصحَفِ ( صَلَوة ) و ( زَكَوة ) ، وقد كَانت الكِتابةُ إلى عَهدٍ قَريبٍ على قَواعِد أهلِ الرَّسمِ التي ذُكِرَت في كُتبِ رَسمِ المصحَفِ ، ولـم تَظهَر قَواعِدُ الإملاءِ الحديثةِ الَّتي نَكتُب عَليها إلَّا قَرِيبًا ..

نَقلَ ذَلِكَ خالدٌ الأزهريُّ في ( شَرح التَّصريحِ :2/480 ) ثمَّ قالَ :
« وعِندي أنَّه يُقرَأ بِالوَاوِ ؛ لِوَجهَينِ :
أحدُهما :
أنَّ الغَرضَ أنَّه مَحكيٌّ وقِراءَتُه بِاليَاءِ تُفوِّتُ ذَلِكَ ، بِخِلافِ الصَّلاةِ والزَّكاةِ فإِنَّهمَـا غَيرُ مَحكِيَّـينِ .
والثَّاني :
أنَّه يُحتَملُ أن يَكونَ وُضِعَ بِالوَاوِ فَيكونُ مِن اسْتِعمَـالِ الاسمِ في أَوَّلِ أَحوَالِه ، وذَلِكَ لَا يُغَـيَّر » اهـ

.. والله أعلم ..
منازعة مع اقتباس
  #8  
قديم 19-12-2010, 09:14 AM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 2,211
افتراضي

أحسن الله إليك.
حديثنا-إذن-في حكايةِ المفرد، ولعلّ لي بعض التعقيبات.
ما ذكره الشيخ خالدٌ--منِ احتمال كونِ (فلان بن أبو فلان) من المحكيّ = فيه نظرٌ، لأنّ الحكاية تعني إيرادَ لفظِ المتكلمِ أو صفةِ لفظِه على حسبِ ما أورده في الكلام، أما هنا، فليس ثم كلامٌ متقدمٌ ليحكى، ولذلك حكى ابن مالك هذا القول بصيغة التمريض، ثم قال: إن المحققين على خلافِه.
أحسن من الوجه الثاني الذي ذكره الأزهري = قولُ ابن قتيبةَ--: (وربما كان للرجلِ الاسمُ والكنيةُ، فغلبتِ الكنيةُ على الاسمِ، فلم يعرفْ إلا بها، كأبي طالب وأبي ذر وأبي هريرة، ولذلك كانوا يكتبون: علي بن أبو طالب ومعاوية بن أبو سفيان، لأن الكنية بكمالها صارتِ اسمًا، وحظُّ كلِّ حرفٍ الرفع ما لم ينصبْه أو يجرَّه حرفٌ من الأدوات أو الأفعال، فكأنه حين كني قيل: أبو طالب، ثم ترك كهيئته، وجعل الاسمان واحدًا) نقله الشيخ أبو الأشبال أحمد بن محمد شاكر في تحقيقه على الرسالة عند قول الشافعي--: (عن سالم أبو النضر).
يتبين مما سبق أنه يجوز أن يقال: عن أبو فلان، وذلك بشرط أن تكون الكنيةُ غالبة على الاسم، وينزل الاسمان-والحالة هذه-منزلة اسمٍ واحدٍ، فيكون الإعراب على الثاني.
ليس من الحكاية أن نقول-مثلا-: ثَبَت وأثبات نحو بَطَلٌ وأبطالٌ، وليس في كلام النحاة ما يشير إلى ذلك.
والله أعلم.
منازعة مع اقتباس
  #9  
قديم 20-12-2010, 09:30 PM
أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل غير شاهد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
السُّكنى في: الإمارات - عجمان
التخصص : شريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 2,068
افتراضي

جزاكَ اللهُ خيرًا أخي الفَاضِل ، وباركَ فيكَ..

اقتباس:
لأَنَّ الحِكايةَ تعني : إيرادَ لفظِ المتكلِّمِ أو صِفَةِ لفظِه على حَسبِ ما أوردَه فيالكلامِ ، أمَّا هُنا فليس ثَـمَّ كلامٌ مُتقدِّمٌ ليُحكَى .

لا يُشتَرطُ في حِكايةِ لَفظٍ أَن يكونَ قد ذُكِرَ في كَلامٍ سابقٍ ، بل تَصحُّ حكايةُ لفظٍ مُستقِرٍّ في ذِهنِ السَّامعِ مَعهودٍ لدَيه ،
كحِكايةِ الكُنيةِ ( أَبُو فُلانٍ ) الَّذي يَعرفُه السَّامِعُ .

اقتباس:
وذلك بشرطِ أَن تكونَ الكنيةُ غالبةً على الاسمِ .
لا يُشترطُ غَلَبةُ الكُنيةِ على الاسمِ ، بل يُشترطُ أن تكونَ الكنيةُ اشْتُهِرت بحيثُ قامت مَقامَ الاسمِ ،
فإذا قِيلَ ( أَبو فُلانٍ ) ، عَرفَ السَّامعُ أنَّ القَائلَ يقصدُ فُلانًا مِن النَّاسِ ، ولا يَلزمُ في ذلك أَن تكونَ الكنيةُ غالبةً على الاسمِ .
ولا يُفهَمُ مِن قولِ ابنِ قُتيبةَ : « فَغلَبت الكُنيةُ على الاسمِ » اشْتِراطَ الغَلبةِ ، يَدلُّ على ذَلك قولُه بعدُ : « لأنَّ الكُنيةَ بكَمَـالِها صارت اسمًا »
أيْ : كَالكَلمةِ الواحدةِ ، وقامت مَقامَ الاسمِ في التَّعريفِ بالشَّخصِ .
فإذا أَتيتَ بها بعدَ ذلك على حَالِها دونَ تغييرٍ ، جازَ لكَ ذلكَ ، وهَذهِ حقيقةُ الحكايةِ ، فإذن يَجوزُ الإتيانُ بِالكُنيةِ على الحِكايةِ إن قَامَت مَقامَ الاسمِ ،
ويكونُ الإعرابُ فيها مُقدَّرًا ، حُكمُها في ذلك حُكمُ الجُمَلِ إن جُعِلَت أعلامًا ، مِثل : ( تأبَّطَ شرًّا ) و ( شَابَ قَرنَاهَا ) و ( جادَ الحقُّ ) ،
ولا يُقال في هَذا أنَّه حكايةُ جُملةٍ ، بل هو حِكايةُ عَلَمٍ كانَ في الأَصلِ جُملةً ، ويكونُ الإعرابُ في نَحوِ هَذا مُقدَّرًا .

اقتباس:
القولُ: « إنَّ الأصلَ في الكلمةِ الرَّفعُ » لا دليلَ عليهِ .
إِذَن ماذا تَقولُ في قَولِ ابنِ قُتيبةَ فِيمَـا نقلتَـه جَزاكَ اللهُ خيرًا :
« وَحَظُّ كُـلِّ حَرفٍ الرَّفعُ ما لَـمْ يَنصِبْهُ أو يَـجُرَّهُ حرفٌ مِن الأَدواتِ والأَفعالِ » اهـ
وقولِه رحمهُ اللهُ تعالَى :
« فَكأنَّه حينَ كُنيَ قيلَ : ( أَبُو طَالِبٍ ) ثمَّ تُرِكَ كَـهـيئَـتِه » اهـ
لِـماذا اختارَ الرَّفعَ ، إلَّا لأنَّه الأصلُ ، وإلَّا جازَ أَن يُقالَ : « جاءَ أبي فُلانٍ » أو : « قَالَ أبَا فُلانٍ » علَى أنَّه حِكايةٌ ،
أو يُقال : إِنَّ الكُنيةَ هُنا صارَت كَالاسمِ فأُتِـيَ بها مِن غيرِ تغييرٍ ؛ لأنَّ الكُنيةَ قبلَ أن تَصيرَ كَالاسمِ تأتي في الكَلامِ على الأحوالِ الإعرابيَّـةِ الثَّـلاثةِ ، فلمـاذا نَختارُ حالةَ الرَّفعِ دُونَ غيرِها ؟
وهذا تحكُّـمٌ ، إلَّا أن يُقالَ : الأصلُ في الكلمةِ الرَّفعُ ، والله تعالَى أعلمُ .

اقتباس:
لَيسَ مِن الحِكايةِ أَن نقولَ مثلًا : ( ثَبَت ) و( أَثبات ) نَحو : ( بَطَلٌ ) و ( أبطالٌ ) .
إِذَا جازَ لنَا ـ مِن بابِ التَّعليمِ ـ حِكايةً لِلحَالَاتِ الإعرابيَّـةِ في الأَسمـاءِ السِّـتَّـةِ مَثلًا أَن نَقولَ : نَحو : ( أَبُو فُلانٍ ) و ( أَبا فُلانٍ ) و( أَبي فُلانٍ ) ،
فلمـاذا لا تَجوزُ الحكايةُ في ذِكرِ الأَمثلةِ في الأَبوابِ الأُخرَى ، فإذا قُلنا في بابِ وَزنِ ( فَعْلٍ ) وأنَّه يُجمَعُ على وَزْنِ ( فُعُولٍ ) أَن نَقولَ : نَحو: ( فَـنٌّ ) و ( فُنونٌ ) و ( صَكٌّ ) و ( صُكوكٌ )
لأنَّ المقصودَ التَّمثيلُ ، فنأتي بِالكلمةِ على حالِها في الأصلِ ـ وهو الرَّفعُ ـ قبلَ دُخولِ العواملِ المؤثِّرةِ فيهَا ،
ولا نُجري عليهَا الإعرابَ ـ لأنَّـنا لا نَـقصدُ إضافةِ هذهِ الكَلماتِ لَفظًا و إنَّما هي أمثلةٌ على البابِ ـ كما نفعلُ في بابِ الأسماءِ السِّـتَّـةِ ؟

اقتباس:
ولَيس في كَلامِ النُّحاةِ ما يُشيرُ إلى ذلكَ .
باركَ الله فيكَ ، مِثلُ هَذا لا يُقبَلُ إلَّا مِن كِبارِ أهلِ العِلمِ في الفَـنِّ ، فليسَ كُلُّ مَن قالَ : « لَيسَ في البَابِ حديثٌ صحيحٌ » قُبِلَ منه ، بل لا يَكونُ ذَلِك إلَّا لِلحُفَّاظِ الكِبَارِ ،
فَهل بِإمكانِ أمثالِنا مِن طُلَّابِ العِلمِ إطلاقُ مِثلِ هَذه الأحكامِ ؟ ولعلَّ أحدَنا يَجتهدُ فِي البَحثِ عن المسألةِ في مظانِّها فلا يَجدُها ، فيظنُّها غيرَ مذكورةٍ ،
مع أنَّها قد تكونُ موجودةً في غيرِ ما بُحِثَ عنهَا فيهِ !!
مِن أمثلةِ ذلك ـ وهي كثيرةٌ ، وهو مِن اسْتطرادَاتِ أهلِ العِلمِ أثناءَ الكَلامِ ـ :
بَحثَ أبو الفَتحِ عُثمانُ بنُ جِنِّيْ مَسألةَ : ( هَل فِعْلُ ( أَنَى ) مَقلوبٌ مِن ( آنَ ) أم أنَّـهُ لُغةٌ في هَذه الكلمةِ ؟ )
بحثَ هذه المسألةَ في بابِ الصَّادِ مِن كِتابِه ( سِرُّ صِناعةِ الإعرابِ ) فأينَ الصَّادُ مِن كَلِمةِ ( أَنَى ) أو ( آنَ ) ؟!

وجزاكَ اللهُ خيرًا ..
والمقصودُ بإذنِ الله تعالَى الفائدةُ ،
وقد ذُكِرَ في اللَّطائفِ قولُ الإمامِ البَرْبَهارِيِّ رحمهُ اللهُ تعالَى :
« الـمُـجَالَسةُ لِلمُناصَحةِ فَتحُ بَابِ الفَائِدَةِ ،
وَالـمُـجَالَسةُ لِلمُناظَرَةِ غَلْقُ بَابِ الفَائِـدَةِ » .


والشُّكرُ لِكُلِّ مَن قرأَ فشَكَـرَ ، وإِن كُـنَّا نَطمَحُ ونَطمَعُ أن يَضُمَّ إلى شُكرِه المشاركةَ ،
حتَّى نَستفيدَ كما استَـفادَ واستَفدْنَا مِن مُشاركَاتِ أخينَا الفَاضلِ ( المجد المالكي ) وغيرِه مِن الأعضاءِ الكِرامِ في هَذا المنتدَى المبَارَكِ .
منازعة مع اقتباس
  #10  
قديم 20-12-2010, 11:43 PM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 2,211
افتراضي

بارك الله فيك أيها الأخ الكريم، والأستاذ الفاضل، ومنكم ومن أمثالكم نستفيد العلمَ والأدبَ.
اقتباس:
بل تَصحُّ حكايةُ لفظٍ مُستقِرٍّ في ذِهنِ السَّامعِ مَعهودٍ لدَيه ،
كحِكايةِ الكُنيةِ ( أَبُو فُلانٍ ) الَّذي يَعرفُه السَّامِعُ .
أنا أزعم أنه لا حكاية هنا، وغاية ما هنالك-كما قال ابن قتيبة-أنّ الاسمين نزلا منزلة اسم واحد، واختيار الرفع لأنه لا عامل يقتضي غيرَه، لا لأنه الأصل المحكيّ.
اقتباس:
إِذَن ماذا تَقولُ في قَولِ ابنِ قُتيبةَ فِيمَـا نقلتَـه جَزاكَ اللهُ خيرًا :
« وَحَظُّ كُـلِّ حَرفٍ الرَّفعُ ما لَـمْ يَنصِبْهُ أو يَـجُرَّهُ حرفٌ مِن الأَدواتِ والأَفعالِ » اهـ
المقصود أنّه رفع لعدم وجود ناصب أو جارّ، وإن وجد، فهو مسلط على الاسم الثاني تقديرًا، وقد يفهم من قول ابن قتيبة الثاني أنه حكايةُ أول التسمية، لكن هذا على سبيل التوهم، والأول أولى، أعني: أنه رفع لعدم وجود عامل آخر، وإذا قيل: إنّ ذلك حكايةُ أول التسمية أو التكنية-وهو ضرب من الظنّ-، فلا ينبغي أن يتخذ ذريعةً إلى التوسع في الحكاية بحجة أنها أول التسمية أو أن الأصل الرفعُ، وقد رأيت بعض الناس يتوسعون في مثل هذا، فيقولون: قرأتُ في كتاب (البدايةُ والنهايةُ)، واشتريت كتاب (فتحُ الباري)، كل هذا بحجة أنه حكاية أو أن الأصل الرفع ونحو ذلك مما لا يقوم له دليل!
اقتباس:
إِذَا جازَ لنَا ـ مِن بابِ التَّعليمِ ـ حِكايةً لِلحَالَاتِ الإعرابيَّـةِ في الأَسمـاءِ السِّـتَّـةِ مَثلًا أَن نَقولَ : نَحو : ( أَبُو فُلانٍ ) و ( أَبا فُلانٍ ) و( أَبي فُلانٍ ) ،
فلمـاذا لا تَجوزُ الحكايةُ في ذِكرِ الأَمثلةِ في الأَبوابِ الأُخرَى ، فإذا قُلنا في بابِ وَزنِ ( فَعْلٍ ) وأنَّه يُجمَعُ على وَزْنِ ( فُعُولٍ ) أَن نَقولَ : نَحو: ( فَـنٌّ ) و ( فُنونٌ ) و ( صَكٌّ ) و ( صُكوكٌ )
جاز في المقام الأول-كما ذكرتم-للتعليم، وليست هذه العلة في الثاني.
اقتباس:
باركَ الله فيكَ ، مِثلُ هَذا لا يُقبَلُ إلَّا مِن كِبارِ أهلِ العِلمِ في الفَـنِّ ، فليسَ كُلُّ مَن قالَ : « لَيسَ في البَابِ حديثٌ صحيحٌ » قُبِلَ منه ، بل لا يَكونُ ذَلِك إلَّا لِلحُفَّاظِ الكِبَارِ ،
جزاك الله خيرًا، ورحم الله من أهدى إليّ عيوبي!
على أنّ في الكلامِ محذوفًا مقدرًا، أقصد: (ليس في كلام النحاة ما يشير إلى ذلك فيما اطلع عليه العاجز الفقير)، ومن وجد شيئًا من ذلك، فليدلني عليه مشكورًا.
----------------------------------------
اقتباس:
ولا يُفهَمُ مِن قولِ ابنِ قُتيبةَ : « فَغلَبت الكُنيةُ على الاسمِ » اشْتِراطَ الغَلبةِ
هل أنت على مذهب الأخفش!
أحسن الله إليك، ولا عدمنا مذاكرةَ أمثالك من أهل الفضل.
منازعة مع اقتباس
  #11  
قديم 21-12-2010, 08:13 AM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 7,012
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل بو إبراهيم مشاهدة المشاركة
والشُّكرُ لِكُلِّ مَن قرأَ فشَكَـرَ ، وإِن كُـنَّا نَطمَحُ ونَطمَعُ أن يَضُمَّ إلى شُكرِه المشاركةَ ،


مَرَرْتُ هُنَا لأَسْتَفِيدَ مِنْ هذا الحِوَارِ العِلْمِيِّ، المُزَيَّنِ بالأَدَبِ الرَّفيعِ، والخُلُقِ الكَريمِ. فَجَزَى اللهُ الأُستاذَيْنِ/ ’’أبا إبراهيمَ‘‘، و’’المجد المالكيَّ‘‘ خيرًا، وباركَ فيهما. ولستُ أَهْلًا للإفادةِ في مِثْلِ هذه المسائلِ. وإن وَقَفْتُ علَى شيءٍ من كلامِ أَهْلِ العِلْمِ في هَذَا؛ فَلَنْ أبخلَ بِهِ -إن شَاءَ اللهُ-.
وفَّقَ اللهُ الجميعَ.
منازعة مع اقتباس
  #12  
قديم 21-12-2010, 12:50 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 7,012
افتراضي

هذه أبياتٌ من ألفيَّةِ ابنِ مالكٍ - تعالَى- تُؤيِّدُ وَجْهَ الجَرِّ بالإضافةِ في الكَلِمَاتِ الَّتي يُؤْتَى بها للتَّمثيلِ بعدَ (نَحْو).
قالَ في (باب أبنيةِ أسماء الفاعلين والمفعولين والصِّفات المشبَّهة بها):
وَأفعَلٌ فَعْلانُ نَحوُ أَشِرِ وَنَحْوُ صَدْيَانَ وَنَحْوُ الأَجْهَرِ
وقالَ في البابِ نفسِهِ:
وَنَابَ نَقلًا عَنْهُ ذُو فَعِيلِ نَحوُ فَتَاةٍ أَو فَتًى كَحِيلِ
وقال في (باب التَّرخيم):
وَلاضْطِرَارٍ رَخَّمُوا دُونَ نِدَا مَا لِلنِّدَا يَصلُحُ نَحوُ أحْمَدَا
إلى غيرِ ذلكَ.
واللهُ أعلمُ.
منازعة مع اقتباس
  #13  
قديم 18-01-2011, 10:34 PM
أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل غير شاهد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
السُّكنى في: الإمارات - عجمان
التخصص : شريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 2,068
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل عائشة مشاهدة المشاركة
هذه أبياتٌ من ألفيَّةِ ابنِ مالكٍ - تعالَى- تُؤيِّدُ وَجْهَ الجَرِّ بالإضافةِ في الكَلِمَاتِ الَّتي يُؤْتَى بها للتَّمثيلِ بعدَ (نَحْو).
جَزاكمُ اللهُ خيرًا ..
وأنا لا أُنكِرُ وجهَ الجرِّ بِالإضافةِ في نَحْوِ هذا ، لكنِّي أرى أنَّ إيرادَ الأمثلةِ على الحِكايةِ ـ دونَ الجرِّ للإضافةِ ـ جائزٌ ، واللهُ أعلَمُ .

وقد وَقفْتُ على هذا النَّصِّ لابنِ جِنِّيْ ـ ولعلَّه ـ يُؤيِّدُ ما ذكرتُه :
قال في ( سِرصِناعةِ الإِعرَابِ : 2/279 ) : « وأمَّا قولُ كُـثـيِّر :

وَمُقـرَبـةٌ دُهْـمٌ وكُمتٌ كأنَّـها ..... طَماطِمُ يُوفونَ الوِفَـارَ هَـنادِكُ

فقالَ محمَّدُ بنُ حبيبٍ : أرادَ بالهنادكِ : رجالَ الهِندِ . وظاهرُ هَذا القَولِ منه يَقتضِي أن تكونَ الكافُ زائدةً ، قالَ : ويُقالُ : رجلٌ هِنديٌّ وهِندكيٌّ .
ولو قيلَ : إنَّ الكافَ أصلٌ ، وإنَّ ( هِنديٌّ ) و ( هِندكيٌّ ) أصلَانِ ، بمنزلةِ ( سَبِط ) و ( سَبِطر ) ، لكانَ قولًا قويًّا ، وهو الصَّوابُ » اهـ
منازعة مع اقتباس
  #14  
قديم 18-01-2011, 10:43 PM
أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل غير شاهد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
السُّكنى في: الإمارات - عجمان
التخصص : شريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 2,068
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل المجد المالكي مشاهدة المشاركة
ولا يُفهَمُ مِن قولِ ابنِ قُتيبةَ : « فَغلَبت الكُنيةُ على الاسمِ » اشْتِراطَ الغَلبةِ
هل أنت على مذهب الأخفش!
لست على مذهب الأخـفش ، بل أنا على مذهب الحنابلة ( ابتسامة ) ..
وهذا خطأ طباعي ، لأنني كنت صغت العبارة أولا فقلت : ( و لا أفهم ... ) ، ثم غيرت أولها ، ولم أنتبه إلى آخرها ..
منازعة مع اقتباس
  #15  
قديم 19-01-2011, 07:22 PM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 2,211
افتراضي

اقتباس:
بل أنا على مذهب الحنابلة
أضحك الله سنَّك، وبارك الله في شيوخنا الحنابلة.
اقتباس:
قالَ : ويُقالُ : رجلٌ هِنديٌّ وهِندكيٌّ .
ولو قيلَ : إنَّ الكافَ أصلٌ ، وإنَّ ( هِنديٌّ ) و ( هِندكيٌّ )
أحسن الله إليك.
هذا حكاية مذكور متقدم في الكلام نفسه، كما نقول: سورة المؤمنون ونحو ذلك.
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
أثر السجع في ذهاب حركة الإعراب الظاهر وإحداث الإعراب التقديري في الحديث الشريف فريد البيدق حلقة البلاغة والنقد 4 10-04-2010 11:25 AM
مسألة : كل عام وأنتم بخير أبو عبد الله حلقة النحو والتصريف وأصولهما 15 29-09-2009 07:14 AM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 03:22 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ