ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة العلوم الشرعية
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 07-04-2021, 12:01 AM
أبو عبد الله العربي أبو عبد الله العربي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2012
التخصص : نحو
النوع : ذكر
المشاركات: 304
افتراضي وقفات تربوية من وصايا لقمان للشيخ جمال القرش

​وقفات مع وصايا لقمان لابنه
للشيخ جمال القرش
من يتأمل نصائح ووصايا لقمان مع ابنه سيجد أنها تشكل منهجًا قرآنيا واضحًا لإصلاح وتربية النشء على هدي القرآن الكريم وفيها الكثير من العبر والمواقف التربوية العظيمة لمن تأملها ويقاس عليها الكثير من المواقف المتشابهة ، وهذه مشاركة يسيرة في أسميتها وقفات مع وصايا لقمان لابنه ، ولم أرغب الإطالة بل التيسير قد الإمكان ، سائلا الله أن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال ،
وكتبه / جمال القرش

وقفات تربية من وصايا لقمان :

أولا : تحقيق التوحيد
وهوأهم واجب على الوالدين أن يربوا أولا دهم عليه وأول ما يبدأ به .
قال : ( وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لاِبْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ) سورة لقمان، 13،
فالشرك أعظم الظلم والتوحيد أصل العدل، قال شيخ الإسلام بن تيمية : ( والتوحيد َأَصْلُ الْعَدْلِ الْعَدْلُ فِي حَقِّ اللَّهِ تَعَالَى ) الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح (1/ 106)

ثانيا : الإحسان إلى الوالدين وشكرهم
قال : وَصَّيْنَا الْأِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلَى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفاً وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ) سورة لقمان، 14-15.
وفيها بيان علاقة الوالد بوالدين الطاعة بترتيب الواجبات شكر الله ثم شكر الوالدين، والمصاحبة بالمعروف في غير معصية، كما قال ( فَلا تُطِعْهُمَا)

ثالثا: بيان من يجب اتباع سبيلهم .
قال : ﴿ وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ﴾ [لقمان: 15]؛
بين سبحانه من يَنبغي اتباع سبيلهم وطريقهم ونهجهم وهم الذين أنابوا إلى ربهم وصرفوا له العبادات كلها .
وبذلك يظهر الفرق بين المصاحبة واتباع السبيل ، فيمكن أن يصاحب الوالدين المشركين ويقدم لهم المعروف لكن لا يتبع سبيلهم فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، بل يتبع سبيل من أناب إلى ربه واتبع هديه فالاتِّباع والانتماء للحق وأهله وليس للطوائف والأشخاص أي اسلك طريق محمد وصحبه .
قال شيخ الإسلام بن تيمية : وَكُلٌّ مِنْ الصَّحَابَةِ مُنِيبٌ إلَى اللَّهِ فَيَجِبُ اتِّبَاعُ سَبِيلِهِ، وَأَقْوَالُهُ وَاعْتِقَادَاتُهُ مِنْ أَكْبَرِ سَبِيلِهِ، وَالدَّلِيلُ عَلَى أَنَّهُمْ مُنِيبُونَ إلَى اللَّهِ تَعَالَى أَنَّ اللَّهَ تَعَالَى قَدْ هَدَاهُمْ وَقَدْ قَالَ: وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ [الشورى: 13] . إعلام الموقعين عن رب العالمين (4/ 100)


رابعا: مراقبة الله والعدل في الحساب
قال : ( يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِنْ تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ فَتَكُنْ فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ) سورة لقمان، 16.
من خلال بيان قدرة الله وعظمته فهو سبحانه لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء ولو كان مثقال ذرة يأت بها الله سبحانه .
قال ابن جرير : ( ن الأمر إن تك زنة حبة من خردل من خير أو شرّ عملته، فتكن في صخرة، أو في السموات، أو في الأرض، يأت بها الله يوم القيامة، حتى يوفيك جزاءه ) اهـ جامع البيان ت شاكر (20/ 141)
قال ابن كثير : ( يَأْتِ بِهَا اللَّهُ أَيْ أَحْضَرَهَا اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حِينَ يَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ، وَجَازَى عَلَيْهَا إِنْ خَيْرًا فَخَيْرٌ، وَإِنْ شَرًّا فَشَرٌّ ) اهـ تفسير ابن كثير (6/ 302)

خامسا: الأمر بإقامة الصلاة
قال : ( يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُور) ) سورة لقمان، 17
وتعني إقامة الصلاة في وقتها بأركانها وشروطها وواجباتها ، فهي عمود الدين وركنه من أقامها أقام الدين ومن هدمها فقد هدم الدين ، وأول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة، وفيها الوعيد الشديد من تأخيرها أو التهاون فيها والذي قد يصل إلى الكفر والعياذ بالله عند الكثير من أهل العلم .
قال ابن كثير : ( يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلاةَ أَيْ بِحُدُودِهَا وَفُرُوضِهَا وَأَوْقَاتِهَا ) تفسير ابن كثير (6/ 302)

سادسا: الأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر.
قال : ( وأمر بالمعروف وانه عن المنكر ) ) سورة لقمان، 17
لأنّ فيها خدمةً عظيمةً للمجتمع، وحماية لهم من الانزلاق إلى الانحراف الأخلاقي أو الفكري ،وهي سبيل صَون العقيدة، وحفظ الفضيلة، وفلاح الأمّة، ونَصرها

سابعا : الصبر على الشدائد
قال : ( وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُور) سورة لقمان، 17
وفيها الحث على الصير وهو من أجل الأخلاق وأعلاها وقرن بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لأن هذا هو المتوقع لأنّ تحويل أفكار النّاس ومعتقداتهم ليس بالأمر اليسير فهناك الأفكار المخالفة ومن ترسّخ في عقولهم ما يصعب تقبله كما حدث مع الأنبياء من قومهم.
قال شيخ الإسلام بن تيمية : ( وَلَا بُد ايضا ان يكون حَلِيمًا صبورا على الاذى فَلَا بُد ان يحصل لَهُ اذى فَإِن لم يحلم ويصبر كَانَ مَا يفْسد اكثر مِمَّا يصلح ) الاستقامة (2/ 231)

ثامنا: الحث على التّواضع والتحذير من التكبّر
قال : ( وَلا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلا تَمْشِ فِي الأَرْضِ مَرَحاً إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ) سورة لقمان، 18
قال ابن عباس : ( لا تتكبر فتحقر عباد الله وتعرض عنهن بوجهك إذا كلموك) ، أخرجه ابن أبي حاتم
قال ابن جرير : ولا تعرض بوجهك عمن كلمته تكبرا واستحقارا لمن تكلمه، وأصل (الصعر) داء يأخذ الإبل في أعناقها أو رءوسها حتى تلفت أعناقها عن رءوسها، فيشبه به الرجل المتكبر على الناس اهـ جامع البيان ت شاكر (20/ 143)
قال ابن كثير : (وَلا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ يَقُولُ لَا تُعْرِضْ بِوَجْهِكَ عَنِ النَّاسِ إِذَا كَلَّمْتَهُمْ أَوْ كَلَّمُوكَ احْتِقَارًا مِنْكَ لَهُمْ، وَاسْتِكْبَارًا عَلَيْهِمْ، وَلَكِنْ أَلِنْ جَانِبَكَ وَابْسُطْ وَجْهَكَ إِلَيْهِمْ ) اهـ تفسير ابن كثير (6/ 302)
قال ابن كثير : ( وَلا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحاً أي خيلاء مُتَكَبِّرًا جَبَّارًا عَنِيدًا، لَا تَفْعَلُ ذَلِكَ يُبْغِضُكَ اللَّهُ، وَلِهَذَا قَالَ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتالٍ فَخُورٍ أَيْ مُخْتَالٍ مُعْجَبٍ فِي نَفْسِهِ، فَخُورٌ أَيْ عَلَى غَيْرِهِ ) تفسير ابن كثير (6/ 303)

تاسعاا: الحث على الوقار والسمت
قال : ( وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ ) ) سورة لقمان، 19
وفيها غرس قيمة التواضع أساس كل فضيلة والتحذير من التكبر في المشى أو في الفرح المفرط
فيكون مقتصداً في مشيته، ليس بالبطيء المتثبط ، ولا بالسريع المفرط، بل عدلاً وسطاً بين ذلك .
وفيه ذم الخيلاء والفخر، والتحذير من احتقار الناس أو ازدرائهم، أو الاستخفاف بهم بالميل عنهم بوجهه
قال ابن جرير ( تواضع في مشيك إذا مشيت، ولا تستكبر، ولا تستعجل ) جامع البيان (20/ 146)


قال العلامة السعدي : وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ أي: امش متواضعا مستكينا، لا مَشْيَ البطر والتكبر، ولا مشي التماوت اهـ تيسير الكريم الرحمن (ص: 649)


عاشرا : الاعتدال في الصوت.
قال : ( وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِكَ إِنَّ أَنْكَرَ الأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ) سورة لقمان، 19
وفيه الحث على خفض الصّوت عند التحدّث مع الآخرين وعدم المبالغة في رفع الصوت فيؤذي الآخرين
قال سعد بن جبير : ( اخفضه عن الملأ ) ، أخرجه ابن أبي حاتم.
قال ابن جرير ( إن أقبح أو أشرّ الأصوات لصوت الحمير ) جامع البيان (20/ 147)

ومن الأساليب التربوية في الآيات:
والتي يستفيد منها المربي في طريقة تعليمه وأسلوب التربية :
أسلوب الانتقاء : في قوله : (وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لاِبْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ)(لقمان: من الآية13) .
فقد انتقى المربي الصالح القدوة وهو لقمان والذي أعطاه الله الحكمة .
أسلوب الموعظة : في قوله : (وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لاِبْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ)(لقمان: من الآية13) .
وفيها التلطف الخطاب كما في تكرار الخطاب بقوله : ( يا بني )
أسلوب التعليل: كقوله : (يا بني أقم الصلاة وأمر بالمعروف وانه عن المنكر واصبر على ما أصابك) ثم علل ذلك بقوله: (إن ذلك من عزم الأمور)
أسلوب ضرب الأمثال: كقوله : ( يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِنْ تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ فَتَكُنْ فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ) سورة لقمان، 16.
أسلوب طرح البدائل : كقوله ( واقصد في مشيك) بعدما قال (ولا تمش في الأرض مرحا) فقد أوجد البديل المقبول بعد المنهي عنه وعلى ذلك يسير المربي.
أسلوب التنفير: كقوله : (وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِكَ إِنَّ أَنْكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ)(لقمان: الآيتين 18،19) فقد نفر من الصوت العالي وشبهه بصوت الحمير للتنفير من ذلك .
أسلوب التدرج : كما يلاحظ بدأ بالأهم وهي العقيدة ثم بيان حق الوالدين وهكذا .
وكتبه / جمال القرش
سورة لقمان
https://www.youtube.com/watch?v=YiDL63igFiU


منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
تدبر سور من القرآن - للشيخ جمال القرش أبو عبد الله العربي حلقة العلوم الشرعية 25 17-04-2021 07:18 PM
مدارسة سورة سبأ للشيخ جمال القرش أبو عبد الله العربي حلقة العلوم الشرعية 5 29-12-2020 02:46 PM
وقفات تربوية من قصة يوسف عليه السلام أبو عبد الله العربي حلقة العلوم الشرعية 0 21-11-2014 09:50 PM
وقفات مع الكلباني في رسالته في الغناء، للشيخ جلال بن علي بن حمدان السلمي أبو المقداد حلقة العلوم الشرعية 0 27-06-2010 11:13 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 03:29 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ