ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة الأدب والأخبار
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 24-05-2021, 12:43 PM
محمد تبركان محمد تبركان غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Mar 2012
السُّكنى في: الجزائر العاصمة
التخصص : طويلب علم
النوع : ذكر
المشاركات: 229
افتراضي ‏مبحث في قول أبي الطيّب المتنبي :‏ ما كُلُّ ما يَتَمَنَّى المَرْءُ يُدرِكُهُ


‏مبحثٌ في:‏قول أبي الطَّيِّب المُتَنَبِّي (مِن البسيط):‏
ما كُلُّ ما يَتَمَنَّى المَرْءُ يُدرِكُهُ تَجْرِي الرِّياحُ بما ‏لا تَشْتَهِي السُّفُنُ
أو
ما كُلُّ ما يَتَمَنَّى المَرْءُ يُدرِكُهُ تَجْرِي الرِّياحُ بما لا يَشتَهِي السَّفَِنُ
الحمد للّه عظيم الشّان،المُتفضِّل على عباده بالنِّعَم الجسام،خلقَ فسَوّى،وقدّرَ فهَدى،فله الحمدُ ‏والشّكرُ والفضلُ والمِنَّة في الآخِرة والأُولى.‏
والصّلاةُ والسّلامُ على صَفوةِ الخَلقِ وحََبيبِ الحَقِّ،محمّدِ بنِ عبد اللّه صلّى اللّه عليه وعلى آله الأطهارِ، ‏وصحابتهِ الأبرارِ،ومَن تَبعهم بإحسانٍ ما تَعاقبَ اللّيلُ والنّهارُ. ‏
هذا البيت الشِّعريّ يُعَدُّ بحقّ من نَوادِر وغُرَر ما جادت به قريحةُ أبي الطَيِّب المتنبِّيّ (ت:354هـ).وكم له ‏‏– رحمه اللّه – مِن بدائع وفرائد انتظمت في ثنايا شِعره انتظامَ القَلائد على جيدِ الغَواني؛فكانت له كما ‏ازيّنتِ السّماءُ بالنّجوم الزّواهِر.‏
وقد ابتدع بعضُ النّاسُ فيه روايةً،وزوّروا فيها قولا زعموه رأيًّا،ثمّ ما لَبثوا حتّى أنكروا خِلافَه،من غير ‏أَثَارَةٍ مِنْ عِلْمٍ!.‏
وبيت المتنبِّيّ مِن قصيدته الشّهيرة الّتي يقولُ في مَطْلَعِها:‏
بمَ التَّعَلُّلُ ؟ لا أَهْلٌ ولا وَطَنُ ولا نَديمٌ ولا كَـْأسٌ ولا سَـكَنُ
قالها بمصر في ربيع الآخِر من سنة سبع ‏وثلاثمّئة (307هـ)،لمّا بلغه أنّ قومًا نَعَوْهُ في ‏مجلس سيف الدّولة ‏
الحمدانيّ بحَلَب،والّذي كان قد هجره مُغاضِبا،إبّان اتّصاله ‏بكافور؛فتأثّر من ذلك تأثُّرا بالغا. ‏
منازعة مع اقتباس
  #2  
قديم 25-05-2021, 10:47 PM
صالح سالم قريرة صالح سالم قريرة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2015
التخصص : العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 8
افتراضي

مـــــــــــا كـــــــــلّ ما يتمنّــــــــــــــــــــــى المـــــــــــــــــــرء يــــــدركه....تـجري الــــــــرّيـــــــــــــاح بما لا تشتهــــــــــــــــي السّفن
منازعة مع اقتباس
  #3  
قديم 26-05-2021, 01:44 PM
محمد تبركان محمد تبركان غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Mar 2012
السُّكنى في: الجزائر العاصمة
التخصص : طويلب علم
النوع : ذكر
المشاركات: 229
افتراضي (2)‏مبحثٌ في:قول أبي الطَّيِّب المُتَنَبِّي (مِن البسيط):‏ما كُلُّ ما يَتَمَنَّى المَرْءُ يُدرِكُهُ

‏ ... والمشهورُ في رواية البيت ضبطُ كلمة (السّفن) بضمّ السّين والفاء:(بما تَشتهي السُّفُن[1])،جمع ‏سفينة،وهو الصّحيحُ الصّوابُ،وبه استفاضَ النّقلُ في ‏رواية ‏دواوين المتنبِّيّّ وشروحها،ودرجَ عليه العلماءُ في تَواليهم في مختلف حقول المعرفة في ‏التّراث العربيّ من شعر ولغة وأدب وتاريخ وتفسير و ...‏
ورُويت – زعموا[2] - بفتح السّين والفاء (السَّفَن) على وزان (فَعَل)،على أنّه جمع سَفَّان،وهو – عندهم - رُبّانُ السّفينة،وقائِد ُها ؟!.
وبعضُهم يقول:إنّ الضّبطَ الصّحيحَ هو:(بما لا يشتهي السَّفِنُ) بفتح الياء[3] مِن (يَشتهي)،وفتح السّين المهملة وكسر الفاء من (السَّفِن) على وزان (فَعِل)‏.كذا!.
‏ولا يُعرَفُ - فيما أعلم – لهذا الضّبطِ (السَّفَِن) بفتح السّين وكسر الفاء،أو فتحها أصلٌ يُعتمَدُ عليه؛لأنّه.
1- غيرُ موجودٍ في المعجمات العربيّةوقواميس ها المعروفة.
2- على فرضِ وجودِه في القواميس ‏‏المعاصِرة،فس يكونُ من الألفاظِ الّتي استُحدِثتْ للتَّعريب.
3- ‏لا يُعلَم رسمُه بهذا الضّبطِ ‏فيما بين أيدينا من دواوين المتنبِّيّ وشروحِها[4].‏
4- خلَتْ منه كتبُ التُّراث العربيّ الّتي أوردتِ البيتَ استشهادا أو تَمثيلا.
ولعلّ أقدم مَن تكلّم في تصويب روايةِ البيت،وتصحيحِ لفظِه:
1- كمالُ الدّين محمّد بن موسى الدَّمِيرِيّ (ت:808هـ) في المقصد الأتمّ في ‏شرح لاميةِ العَجَم (ص118 -119)‏،فقد جاء فيه قولُه:
(قلت:وصوابُ هذا البيتِ الثاني أنْ تُقرَأ:تجري الرّياحُ بما لا يَشتهي،بالياء المثنّاة في أوَّلِِه،والسَّ فِنُ بكسر ‏الفاء،أي:صاحبُ السّفينة،ويخلص بذلك عن المجاز).
كذا علّله:ويخلص بذلك عن المجاز ؟!.وسيأتي بيانُ فسادِه.
2- زينُ الدّين عبدُ الباسط بنُ خليلٍ الظّاهريّ الحنفيّ ‎المؤرِّخ ‏(ت:920هـ).فقد حَكى عنه د.عمرُ عبدُ السّلام تدمريّ في تحقيقه لكتابه:نيل الأمل في ذيل الدّول (1/ 47 المقدّمة) أنّه:
(تناقشَ مرّة مع شخص حول البيت: ‏
ما كلُّ ما يتمنّى المرءُ يُدرِكُه … تَجري الرّياحُ بما لا تَشتهي السُّفُنُ
فقال:إنّ الصّحيحَ:«بما لا يَشتهي السَّفِنُ»٢،بفت ح السّين المهملة وكسر الفاء).
وأحال في الهامش2 إلى:(الرّوض الباسِم في حوادث العمر والتّراجم لعبد الباسط الظّاهريّ " مخطوط مُصوَّر بمكتبتنا:1/ورقة20،و21 ").‏
قلت:ولم تَطُله يدي بعدُ !.
الهوامش:
[1] - ومِن عَجَبٍ اعتبارُ رواية (السُّفُن) مِن الخطأ الشّائع دون مُستنَد غير الاستحسان !. ‏
[2] - ولو اُعتُبِر هذا الزّعمُ لَسقطتِ اللّغةُ كلُّها؛إذ لا نهوضَ لها ولا حياةَ فيها ‏بغير ‏‏‏المجاز.وهل بقي في ‏البيت من الشِّعريَّة شيءٌ حين تقول:إنّ الرّياح تجري ‏بما لا يشتهي ‏السَّفِنُ (البحَّارة) ؟!‏؛كذا!،‏حتّى يستقيم لهم ‏المعنى!– زعموا -.وإنَّما المزيَّة في أَنْسَنَة ‏السُّفُن، وجعلها ذاتَ اشتهاء،‏وهي في صراع مع ‏الرّياح.هنا ‏الخيال وهنا الصّورة.‏
[3] - قال أحمد مصطفى المراغيّ في: علوم البلاغة: البيان،المعاني، البديع (1/ 105 الهامش1):(وفي رواية ‏يشتهي بالياء، والسَّفِن بفتح فكسر،أي:رُبّان السّفينة).كذا !.من غير إحالة إلى مصدر أو مرجع ؟!!!.‏وبه ضُبط في مجلّة الرّسالة (العدد 291/ 11 المتنبِّيّ وسِرُّ عَظمتِه).وعلّل بعضُهم هذا الاختيارَ:إنّ السَّفَنِ جمعُ سَفّان وهو مَن يقودُ السّفينةَ،وهو الّذي ‏يريد ‏أن تجريَ الرّياحُ بما لا تشتهي لكونِها ‏‏‏‏جماداً [؟!].
[4] - قال في وفيات الأعيان (1/ 121):(واعتنى العلماءُ بديوانه فشرحوه،وقال لي أحدُ المشايخ الّذين أخذتُ عنهم:وقفتُ له على أكثر من أربعين شرحا ما بين ‏مطوّلات ومختصرات،ولم يُفعل هذا بديوانٍ غيره).
وفي البداية والنّهاية (11/ 256):(وَقَدْ شَرَحَ دِيوَانَهُ الْعُلَمَاءُ بِالشِّعْرِ وَاللُّغَةِ نَحْوًا مِنْ سِتِّينَ شرحا وجيزا وبسيطا).
وفي كشف الظّنون (1/ 809 - 812) أسماء نحو اثنين وعشرين شرحا.‏
ومن الدّراسات الّتي حاولَ أصحابُها أن يستقصوا كلّ ما كُتِب عن المتنبِّيّ استقصاءً دقيقا كتاب:أبو الطَّيِّب ‏المتنبِّيّ دراسة في التّاريخ الأدبيّ للمستشرق ريجيس بلاشير.ذكر فيه أكثر من خمسين شرحا.وكتاب رائد ‏الدّراسة عن المتنبِّيّ للأخوين كوركيس ومخائيل عوّاد ذكرا فيه ثلاثة وستّين شرحا لم يُعرَف أصحابُها – ‏بواسطة:‏‎شروح ديوان المتنبِّيّ دراسة موازنة في المناهج والتّطبيق-.
منازعة مع اقتباس
  #4  
قديم 28-05-2021, 12:58 PM
محمد تبركان محمد تبركان غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Mar 2012
السُّكنى في: الجزائر العاصمة
التخصص : طويلب علم
النوع : ذكر
المشاركات: 229
افتراضي (3)‏مبحثٌ في:قول أبي الطَّيِّب المُتَنَبِّي (مِن البسيط):‏ما كُلُّ ما يَتَمَنَّى المَرْءُ يُدرِكُهُ


في معنى البيت،وبيان الغلط فيه:
ما كُلُّ ما يَتَمَنَّى المَرْءُ يُدرِكُهُ تَجْرِي الرِّياحُ بما ‏لا تَشْتَهِي السُّفُنُ
إنّك لا تنالُ كلَّ ما تريدُ،وما كلُّ ما يَتمنّاه الإنسانُ ويَشتهيهِ يَصِلُ إليه،ويَظفرُ ‏به،ولا كلُّ ما يَرتَجيهِ يَتيسَّرُ له؛فإنّ الأقدارَ لا تَجري على وَفْق الإراداتِ،كما أنّ الرّياحَ إنّما ‏تهبُّ على طَبعها لا على ما يَختارُه أصحابُ السُّفُنِ ،فقد تَشتهي السُّفُنُ ما تَجري الرّياحُ ‏بغيره.وتَتمنّى النّفوسُ ما تنفذُ الأقدارُ بضدِّه.
وفيه كنايةٌ عن ‏أنَّ الظّروفَ لا تسيرُ دائما وَفْقَ رَغباتِ ‏الإنسانِ ومُشتَهياتِهِ.‏ وكذلك أنتم – أيُّها الأعداءُ - في تَربُّصِكم بي،وما تَستعجلون مِن المكروه.‏
فهو يقول:إنّ أعدائي[1] يتمنّونَ موتي،ولكنّهم لا يُدركون ما يَتمنّونَ؛لأنّ الأمورَ لا تُدرَكُ بالتَّمنِّي.
ثمّ ضربَ لذلك مثل السُّفُن فإنّها تَشتهي من الرّياح الموافَقَة لِسَيْرها،ولا تَرضى منها إلاّ بالرّياح ‏الطَّيِّبة السَّهلة المُواتِية في اتّجاهِ خَطّ سيرِ السّفينةِ،‏ ولكنّ الرّياحَ كثيرا ما تَجري على غير ما تَشتهي السُّفُن،والمرا دُ مَن في السُّفُن‏،أي أهلُها.
وهذا أسلوبٌ مشهورٌ عند ‏العرب نطقَ به القرآنُ الكريمُ في مواضِعَ عِدّة،وهو جارٍ على سَنَن العرب في الخِطاب والكِتاب مِن حذفِ المضاف وإحْلالِ المضافِ إليه مَحلَّه.كقوله على لسانِ إخوةِ يوسفَ لأبيهم – عليهما السّلام -: ﴿وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ الَّتِي كُنَّا فِيهَا وَالْعِيرَ الَّتِي أَقْبَلْنَا فِيهَا﴾‏[2]،أي أهلَ القرية،وأصحابَ العِير. والعَلاقة بين المعنى المجازيّ والمعنى الأصليّ في قولُه:(وَاسْأَلِ القَرْيَةَ) هي المَحلِّيّة.‏فق د استعملَ كلمةَ القرية (الَمَحلّ)،وأراد َ أهلَها.‏
ونحوه مِن المَجاز قولُه : ‏﴿ ‏فَوَجَدَا فِيهَا جِدَارًا يُرِيدُ أَنْ يَنْقَضَّ فَأَقَامَهُ‏ ﴾‏[3]،حيث جعلَ لِلجدارِ ‏إرادةً،وهو مِن قَبيل المجازٌ اللّغويٌّ،والعَ لاقةُ المشابَهَة،والق َرينةُ ‏المانِعَة مِن إرادةِ المعنى الحقيقيّ للإرادة ‏لَفظيّة،وهي الجدارُ.‏
ومنه أيضا قولُه في تَصوير نارِ جَهنّمَ: ‏﴿‏تَكَادُ تَمَيَّزُ مِنَ الغَيْظِ﴾‏[4]،حيث جعلَ النّارَ تَشْطاطُ غَضَباً،وتَتَمز َّقُ ‏غَيظا على الكُفّارِ.‏
وكذلك قولُه:﴿وَأُشْرِ بُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ بِكُفْرِهِمْ﴾[5]أي:حُبَّ العِجْل حَتَّى خَلُصَ ذَلِكَ إِلَى قُلُوبِهِمْ.
على أنّ قولَه:(تَجري الرّياحُ بما لا تَشتهي السُّفُنُ) إنّما هو مَثَلٌ ضربّه.قال العُكْبَرِيّ (4/ 236):(وهو مِن أحسنِ الكلامِ)؛لِما في الشّطر الثاني من التّذييل الّذي أكّدَ به الشّاعر منطوقَ الشّطر الأوَّل منه.‏
والبيت جرى في التّعبير على الاتِّساع،ويُسم ّى في علم البلاغة بالمَجاز؛لِما فيه من مجاوزةِ الاستعمالِ الحقيقيّ والحَرفيّ الّذي وُضِعَت له مفرداتُ اللّغة إلى ‏الاستعمالِ الا‏فتراضيّ (المَجازيّ) غيرِ المقصود في ذاتِه.ومِن ثمَّ ‏جعلَ المتنبِّيّ السُّفُنَ تَشتهي،وفي إسنادِ الاشتهاءِ للسُّفُن مجازٌ عَقليّ،من حيثُ أسندَ فِعلَ الاشتهاءِ إلى غير ما ‏وُضِعَ ‏له لِعَلاقَة المُشابَهَة مع قَرينة لفظيّة مانِعَة من إرادة المعنى الحقيقيّ (الأصليّ) ‏لِلاشتهاءِ،‏ف شبَّهَ ما لا يعقِلُ (السّفينةَ) بما يعقِلُ (الإنسان) على سبيلِ ‏المجاز.‏
وإسنادُ فعل العاقِل لغير العاقِل،أو مخاطبةُ غيرِ العاقِلِ مخاطبةَ ‏العاقِلِ،من ‏البَدَهيّات الّتي تتأسّسُ عليها طبيعةُ اللّغة،ويقومُ عليها عملُها،وأداءُ ‏وظيفتِها في الكلام ‏والتّعبير،ليس في الأدب والشّعر وحسبُ،بل حتّى في لغة التّخاطُبِ ‏والتَّواصُلِ اليوميّ.‏والاست عمالُ المَجازيّ لِلُّغة هو عِمادُ التّعبيرِ الأَدبيّ والشِّعْريّ،وذل ك بُغيةَ التّصوير والتّجسيد والتّشخيص.
[1] - أولئك الّذين نَعَوْه وهو حيٌّ‏ في ‏مجلس سيف الدّولة الحمدانيّ بحَلَب.
[2] - يوسف/82‏.
[3] - الكهف/77‏.
[4] - ‏ الملك/08. ‏
[5] - البقرة/93.
منازعة مع اقتباس
  #5  
قديم 29-05-2021, 02:04 PM
محمد تبركان محمد تبركان غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Mar 2012
السُّكنى في: الجزائر العاصمة
التخصص : طويلب علم
النوع : ذكر
المشاركات: 229
افتراضي (4) مبحثٌ في قول أبي الطَّيِّب المُتَنَبِّي (مِن البسيط):‏ما كُلُّ ما يَتَمَنَّى المَرْءُ يُدرِكُه .


حديث المعاجم (س ف ن)[1]:
ولْنَسْتَجْلِ الآن ما رَصَدته لنا معاجمُ اللّغة وقواميسُها،ولْن ستعرِض الدّلالاتِ المعجميّة لكلمة (السَّفَِن)[2]؛لِنقِفَ على جَلِيّة الأمرِ بخصوص دعوى ثُبُوتِها في أصلِ الوَضْع، ومن ثمَّ الوقوف على مدى صحّة هذا المعنى الّذي ابتدعوه: رُبّان السّفينة وقائدها.
وهي – كما ستراه - متقاربة المعنى،متداخلة الدّلالة:
1- مِبْراةُ السِّهام،يقال: بَرى العُودَ بالسَّفَن،قال الأعشى:
وَفِي كلِّ عامٍ لَهُ غَزْوَةٌ يَحُكُّ الدَّوابِرَ حَكَّ السَّفَنْ
2- جلدُ سَمَكٍ أخشنُ يُسفَنُ به الخَشبُ فيُلَيَّن.
3- جِلْدٌ أَخْشَن غليظٌ يكونُ على قَوائِم السُّيوفِ.
4- شِبهُ قَدُوم يُقْشَر بِهِ الأَجذاعُ.قَالَ ابنُ مقبل[3]يصفُ نَاقَةً أَنضَاها السّيرُ:
تَخَوَّفَ السَّيْرُ مِنْهَا تامِكاً قَرِداً كَمَا تخوَّفَ عُودَ النَّبْعَةِ السَّفَنُ
5- ‎جلدُ الأَطُوم،وهي سَمَكَةٌ بَحريّةٌ تُسوَّى قَوائمُ السّيوف مِن جِلْدِها.
6- جلدُ سَمَكةٍ يُسْحَجُ بها القِدْحُ حتّى تذهبَ عنه آثارُ المِبْراة.
7- جلدُ السّمك الّذي يُحّكُّ به السِّياط والقِدْحانُ والسِّهامُ والصِّحافُ،ويكو نُ على قائم ‏السّيف.قَالَ عَدِيّ بنُ
زيد يَصِفُ قِدْحاً:
رَمَّه البَارِي فسَوَّى دَرْأَهُ غَمْزُ كَفَّيْهِ وتَحْلِيقُ السَّفَنْ
وَقَالَ الْأَعْشَى:
وَفِي كلِّ عامٍ لَهُ غَزْوَةٌ يَحُكُّ الدَّوابِرَ حَكَّ السَّفَنْ[4]
أَي:تأكُلُ الحجارةُ دَوابِرَها من بَعْد الغَزْو.
8- وَقد يُجعَل [السَّفَنُ] من الحَدِيد مَا يُسفَّن بِهِ الخَشَبُ:أَي:يُح َكّ بِهِ حتّى يَلينَ.
9- جلدٌ خَشِنٌ غليظٌ كجلود التّماسيح يُجعَل على قَوائم السّيوف. ‏
10- قِطْعَةٌ خَشْناءُ من جِلْدِ ضَبٍّ.
11- كلُّ ما يُنحَتُ به ‏الشّيءُ ويُليَّنُ مِن حَجَرٌ[5] أو فأسٍ[6] أو نحوها.
وبعدُ،فهل ترى في هذه النّقول عن الأئمّة الفُحول لذلك الزّعم مِن أَثرٍ،أو تسمعُ لتلك الدّعوى مِن رِكْزٍ ؟!.
وَالدَّعَاوِي مَا لَمْ تُقِيمُوا عَلَيْهَا بَيِّنَات أَبْنَاؤُهَا أَدْعِيَاءُ
استطراد:
1- هل سُبق المتنبّي إلى معنى البيت ؟:
نعم،فقد قال أبو العتاهية (ت:211هـ)[7]:‏
حَتَّى مَتى أَنتَ في لَهوٍ وفي لَعِبٍ والمَوتُ نَحوَكَ يَهوي فاغِرًا فاهُ
ما كُلُّ ما يَتَمَنَّى المَرءُ يُدرِكُهُ رُبَّ امرِئٍ حَتفُهُ فيما تَمَنَّاهُ
2- ‏عن مخطوطات ديوان المتنبِّيّ:‏لم أقِفْ إلاّ على مخطوطةٍ واحدةٍ نُشِرتْ في موقع جامعة الملك سُعود،وهذه بياناتُها:
مخطوطة ديوان المتنبِّيّ ص147.‏
رقم التّصنيف:811.4 / د.ط.‏
الرّقم العام :163.‏
الوصف:نسخة جيّدة،خطّها نسخ حديث،طبع.‏
الوصف المادّي:146ق، 20س ؛ 23.5 × 16.5 سم.‏
تاريخ النّسخ: 1278هـ.‏
3- نشر[8] د.طارق شوقي،وزير التّربية والتّعليم،عددا من أبيات الشّعر بقصيدة (المتنبِّيّ)،وعل ّق عليها:تَأمُّلات
في التّفاؤُل والبحث عن واقعٍ أفضل.وأضافَ شوقي،عبر صفحته الرّسميّة على موقع:فيس ‏بوك ":
علّمونا قديما بيتَ الشِّعر القائل:
ما كلُّ ما يتمنّى المرء يدركه ... تجري الرّياح بما لا تشتهي السّفن
لكنّهم لم يُعلِّمونا أبياتَ الشِّعر القائلة[9]:
تجري الرّياح كما تجري سفينتُنا ... نحن الرّياحُ ونحن البحرُ والسُّفُنُ
إنّ الّذي يرتجي شيئا بهِمّته ... يلقاه وإن حاربته الإنس والجنّ
فاقصِدْ إلى قِمَم الأشياء تُدرِكُها ... تَجري الرّياحُ كما رادتْ لها السّفُنُ
الأوّلُ يدعو للرِّضا بالواقِع،والأُخ رياتُ تدعو لصِناعة الواقِع.
الهوامش:
[1] - أصلُ السَّفْنُ: القَشْرُ،وسَفَن َ الشّيءَ يَسْفِنُهُ سَفْناً إذا قَشَرهُ،قال امْرُؤُ القَيْس [ديوانه ‏‏(ص131)].‏
فجاءَ خَفِيّا يَسْفِنُ الأرضَ بَطْنُهُ ... تَرَى التُّرْبَ منه لاصِقاً كُلَّ مَلْصَقِ
والسَّفَّانُ صانِع السُّفُنِ وسائِسُهَا،وحِر ْفَتُهُ السِّفَانَةُ.‏
[2] - بفتح السِّين المهملة مع كسر الفاء أو فتحها .
[3] - قال الصّغانيّ في التَّكملة (6/ 250 س ف ن):(وعَزَاه الأزهريّ إلى ابنِ مُقبِلٍ،وهو لعبد الله بن عَجْلان النَّهدِيّ .وذَكر صاحبُ الأغَاني في ترجمة حَمّادٍ الرّاوية أنّه لابن مُزَاحمٍ الثُّماليّ).
وفي العباب الزّاخر (ص122 حرف الفاء/حوف):(وتحوّفتُ الشّيءَ وتخوّفتُه:تنقّصته ،قال عبد الله بن عَجلان النَّهديّ، ويُروَى لابن مُزاحِم الثُّماليّ:
تَحَوَّفَ الرَّحْلَ منها تامِكاً قَرِداً ... كما تَحَوَّفَ عُوْدَ النَّبْعَةِ السَّفَنُ
ويُروَى:" تَخَوَّفَ السَّيْرُ "،ويُروَى:" كما تَخَوَّفَ عُوْدَ ").
[4] - في ديوان الأعشى (ص23 رقم 58) والصُّبح المنير (ص19 رقم 58):(تحتُّ الدّوابرَ حَتَّ السَّفَن).
[5] - يُنْحَتُ بِه ويُلَيَّنُ.
[6] - هي الفأسُ العظيمة.‏قال بعضُهم لأنها تَسْفُِن أي تقْشِرُ.قال ابنُ سِيدة:وليْسَ عِندي بقَوِيٍّ .والسَّفِينةٌ مَأْخُوذَة من السَّفَن وَهُوَ الفَأْس الّذي يَنجُر بِهِ النَّجار؛لأنّها تَسفِن بالرَّمْل إِذا قَلَّ الماءُ، وقيل:لأنَّها تَسْفِنُ وجْهَ الماءِ أي تَقْشِرُه وتَكشِفُه.وقيل:ل ِأَنَّهَا تَسْفُنُ على وَجه الأَرْض،أَي تلزق بهَا.
[7] - ديوانه:الأنوار الزّاهية (2/ 292).
[8] - ‏موقع جريدة الوطن على الشّبكة،وموقع د.طارق شوقي ‏‎ Tarek Shawkiفي فيس بوك.
[9] - قصيدة ضمن ثلاثة عشر بيتا للشّاعر د.نضال جابر في 23 مارس 2014م.كذا ... واللّه أعلم.
منازعة مع اقتباس
  #6  
قديم 30-05-2021, 02:28 PM
محمد تبركان محمد تبركان غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Mar 2012
السُّكنى في: الجزائر العاصمة
التخصص : طويلب علم
النوع : ذكر
المشاركات: 229
افتراضي (5) مبحثٌ في‏ قول أبي الطَّيِّب المُتَنَبِّي (مِن البسيط):‏ما كُلُّ ما يَتَمَنَّى المَرْءُ يُدرِكُه


وهذه جريدة لجملة من المصادر والمراجع الّتي ورد فيها ضبط (تشتهي السُّفُن) على الرّواية الشّهيرة ،فمنها:
1- أبو الطَّيِّب المتنبِّيّ دراسة في التّاريخ الأدبيّ (ص473).
2- أبو الطَّيِّب المتنبِّيّ وما له وما عليه (ص124).
3- الاستقصا لِأخبار دول المغرب الأقصى (5/ 169).
4- ‏البلاغة العربيّة أسُسُها وعلومُها وفُنونُها (2/ 87)‏.
5- أمالي ابن الشّجريّ اللّغويّة (3/ ‏208).
6- الأمثال السّائرة من شعر المتنبِّيّ والرُّوزنامجة ‏(ص63، 72).‏
7- أنوار الرّبيع في أنواع البديع (2/ 136).
8- إيقاظ هِمَم أُولي الأبصار (ص277).
9- البحر المَديد (5/ 507 الجزء 27 سورة النّجم).
10- البداية والنّهاية (16/ 06).
11- بغية الإيضاح لتلخيص المفتاح (1/ 106 الهامش1).
12- بيان المعاني (4/ 423) و (5/ 211).
13- تاج العروس (1/ 119 المقدّمة).
14- التِّبيان في علم البيان (ص58).
15- التَّدوين في أخبار قَزوين (1/384).
16- التّذكرة السّعديّة في الأشعار العربيّة (ص426 رقم 259).
17- تفسير حدائق الرّوح والرّيحان في روابي علوم القرآن (28/ 130).
18- تفسير روح البيان (4/ 223 سورة يوسف) و (9/ 236 سورة النّجم).
19- التَّمثيل والمُحاضرة (ص112).
20- حاشية الصّاوي على الشّرح الصّغير على أقرب المسالك (2/ 232).
21- حاشية الدّسوقيّ على مختصر المعاني (1/ 303).
22- الحماسة المغربيّة (1/ 1280 رقم 874).
23- خزانة الأدب وغاية الأرب (1/ 204).
24- خلاصة الأثر في أعيان القرن الحادي عشر (4/ 51).
25- الدُّرّ الفَريد وبيت القَصيد (5/ 216) و (9/ 183) و (11/ 186).
26- ديوان المتنبِّيّ (ص250 المقطوعة 271 البيت12).
27- رحلة الشّتاء والصّيف (1/ 104).
28- روح المعاني (4/ 196).
29- شرح أبيات مغني اللّبيب (4/ 237 رقم 330).
30- شرح الزّرقانيّ على مختصر خليل،ومعه حاشية البنانيّ (3/ 124).
31- شرح الشّواهد الشّعريّة في أُمّات الكتب النّحويّة (3/ 244 – 245 رقم 111).
32- الشّرح الكبير للشّيخ الدّردير وحاشية الدّسوقيّ (2/ 142).
33- شرح المرشديّ ‏على عقود الجُمان ‏‏(1/ 101).‏
34- شرح ديوان المتنبِّيّ للبرقوقيّ (4/ 366).
35- شرح ديوان المتنبِّيّ للعُكْبَريّ (4/ 236 رقم 12).
36- شرح ديوان المتنبِّيّ للواحديّ (ص669).
37- شَرْح شِعْر المُتَنبِّيّ لابن الإفليليّ (3 /294 - 295 السّفر الثاني/المقطوعة 86 رقم12).
38- شرح مِنح الجليل شرح مختصر خليل (1/ 658).
39- الشّقائق النّعمانيّة في علماء الدّولة العثمانيّة (1/ 351).
40- الصُّبح المُنْبيّ عن حيثية المتنبِّيّّ (ص250، 450).
41- الطِّراز المتضمِّن لأسرار البلاغة وعلوم حقائق الإعجاز (2/ 194).
42- العامّي الفصيح (ص89 باب السّين).
43- العَرْفُ الطَّيِّب في شرح ديوان أبي الطَّيِّب (ص509).
44- عروس الأفراح في شرح تلخيص المفتاح (1/ 258).
45- علوم البلاغة:البيان، المعاني، البديع (1/ 105، 293).
46- الفتح الربّانيّ من فتاوى الإمام الشّوكانيّ (12/ 6302).
47- الفَسْرُ شرح ابن جنّي الكبير على ديوان المتنبِّيّ (3/ 706 المقطوعة 275 رقم 12).
48- فيض الباريّ على صحيح البخاريّ (1/ 479).
49- لَوامِع الدُّرَر في هَتك أستار المُختصَر (5/ 234).
50- ما لم يُنشَر من الأماليّ الشّجريّة (ص128).
51- مَجاني الأدب في حدائق العرب (1/ 29).
52- مجلّة الرّسالة (العدد:291/ 11 المتنبِّيّ وسِرُّ عظمته).
53- مجمع الأمثال (1/ 151).
54- المحاضرات في اللّغة والأدب (1/ 276).
55- المدخل إلى تقويم اللِّسان (ص543).
56- المُرشِد إلى فهم أشعار العرب (1/ 529).
57- مَسالك الأبصار في مَمالك الأمصار (15/ 20).
58- المُطوَّل شرح تلخيص مفتاح العلوم (ص35، 277).
59- معاهد التّنصيص على شواهد التّلخيص (1/ 146).
60- معجِز أحمد (4/ 118 رقم12).
61- المُعجَم المفصَّل في شواهد اللّغة العربيّة (8/ 118).
62- مغني اللّبيب (1/ 200 رقم 331). ‏
63- المقصد الأتمّ في شرح لامية العجم (ص118 - 119).
64- المُقفَّى الكبير (1/ 381 رقم 433).
65- الموضح في شرح شعر أبي الطيِّب المتنبِّيّ للتّبريزيّ (جزء 05 مجلّد 01 ص370).
66- نُزهة الأنظار في عجائب التّواريخ والأخبار (2/ 195).
67- نظم اللّآل في الحِكم والأمثال (ص32 حرف الميم).
68- نفح الأزهار في مُنتَخَبات الأشعار (ص84).
69- نهاية الأرب في فنون الأدب (1/ 93) و (3/ 102).
70- نيل الأمل في ذيل الدّول (1/ 47).
71- يَتيمة الدّهر (1/ 252).
منازعة مع اقتباس
  #7  
قديم 30-05-2021, 04:00 PM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 2,002
افتراضي

جزاكم الله خيرا أستاذنا الكريم على هذه التحقيقات النافعة.
أدام الله النفع بكم، وبارك فيكم.
اقتباس:
لكنّهم لم يُعلِّمونا أبياتَ الشِّعر القائلة[9]:
تجري الرّياح كما تجري سفينتُنا ... نحن الرّياحُ ونحن البحرُ والسُّفُنُ
إنّ الّذي يرتجي شيئا بهِمّته ... يلقاه وإن حاربته الإنس والجنّ
لا أعلمُ قائلَ هذهِ الأبياتِ، وأكثرُ من يرويِهَا ينشِدُها: (يلقاهُ لوْ حاربتْهُ)، وبه يستقيمُ الوزنُ، ولو قيلَ: (يلْقَهْ وَإِنْ) لاستقامَ الوزنُ أيضًا.
منازعة مع اقتباس
  #8  
قديم 30-05-2021, 04:45 PM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 2,002
افتراضي

ورواية (يلقاهُ لوْ حاربتْهُ) تصح في المعنى أيضًا، وتخرج على الاكتفاء والحذف الذي دل عليه سياق الكلام، والتقدير: (يلقاه لو حاربته ...، ولو لم تحاربه) كما في نحو قولِه--: سَرَابِيلَ تَقِيكُمُ الْحَرَّ أي: والبرْدَ، وبه قيلَ في قوله--: فَذَكِّرْ إِن نفَعَتِ الذِّكْرَى أي: وإن لم تنفع، أو تكون على ظاهرها، وليست من باب الاكتفاء، ويكون المعنى أنّ من هذه حاله، فإنه بالغٌ ما أمَّلَهُ، ولو حاربَهُ الثقلانِ، وأجلبوا عليه بخيلهِم ورجِلِهِم، فما دونَ ذلك حرًى أن يبلغَ فيه مأملَه، ويصلَ إلى غايتِهِ.
ولعلّ هذا أولى من ارتكاب الضرورة بحذف حرف العلة من (يلقاه) بدون جازم.
والله أعلم.
منازعة مع اقتباس
  #9  
قديم 30-05-2021, 07:04 PM
محمد تبركان محمد تبركان غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Mar 2012
السُّكنى في: الجزائر العاصمة
التخصص : طويلب علم
النوع : ذكر
المشاركات: 229
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل محمد بن إبراهيم مشاهدة المشاركة
جزاكم الله خيرا أستاذنا الكريم على هذه التحقيقات النافعة.
أدام الله النفع بكم، وبارك فيكم.

لا أعلمُ قائلَ هذهِ الأبياتِ، وأكثرُ من يرويِهَا ينشِدُها: (يلقاهُ لوْ حاربتْهُ)، وبه يستقيمُ الوزنُ، ولو قيلَ: (يلْقَهْ وَإِنْ) لاستقامَ الوزنُ أيضًا.
بارك اللّه فيك وأحسن إليك ودام نفعك ولا هدر سيلك الجرّار على روابي ملتقانا هذا .الّذي عرفته - وفي نفسي منه شيء - أفصحت عنه في الهامش [9]:(قصيدة ضمن ثلاثة عشر بيتا للشّاعر د.نضال جابر في 23 مارس 2014م.كذا ... واللّه أعلم).
منازعة مع اقتباس
  #10  
قديم 31-05-2021, 10:30 AM
محمد تبركان محمد تبركان غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Mar 2012
السُّكنى في: الجزائر العاصمة
التخصص : طويلب علم
النوع : ذكر
المشاركات: 229
افتراضي (6)مبحثٌ في‏ قول أبي الطَّيِّب المُتَنَبِّي (مِن البسيط):‏ما كُلُّ ما يَتَمَنَّى المَرْءُ يُدرِكُهُ

بسم اللّه الرّحمن الرّحيم
مِن مَظانّ البحث :
1. أبو الطَّيِّب المتنبِّيّ دراسة في التّاريخ الأدبيّ للمستشرق د.ريجيس بلاشير،‏ترجمة:د .إبراهيم الكيلانيّ،دار الفكر - دمشق،ط/الثانية 1405هـ = 1985م.‏
2. ‏أبو الطَّيِّب المتنبِّيّ وما له وما عليه‏ لأبي منصور عبد الملك بن محمّد بن إسماعيل الثعالبيّ،تحقيق :محمّد محيي الدّين عبد ‏الحميد،مكتبة الحسين التّجاريّة – مطبعة حجازي بالقاهرة.‏
3. أرشيف ملتقى أهل الحديث 3 (117/ 24) و (126/ 379).
4. أرشيف منتدى الفصيح 1 و 3. ‏
5. أساس البلاغة للزّمخشريّ،دار المعرفة – بيروت.
6. الاستقصا لأخبار دول المغرب الأقصى لأبي العبّاس أحمد بن خالد النّاصريّ،تحقيق وتعليق:جعفر النّاصريّ ومحمّد النّاصريّ،دار الكتاب بالدّار البيضاء بالمغرب 1418هـ - 1997م.
7. ‏البحر المديد ‏في تفسير القرآن المجيد لأبي العبّاس أحمد بن محمّد بن عجيبة،تحقيق وتعليق:أحمد عبد اللّه القرشيّ رسلان،القاهرة 1421هـ - 2000م.
8. ‏التّدوين في أخبار قزوين لعبد الكريم بن محمّد الرّافعيّ القزوينيّ،ضبط وتحقيق:الشّيخ عزيز اللّه العطارديّ، دار الكتب العلميّة ببيروت 1408هـ - 1987م.
9. ‏التّفسير والمفسّرون (1/ 37، 75) د.محمّد حسين الذّهبيّ،مكتبة وهبة - مصر،ط/الرّابعة 1409هـ - 1988م.
10. ‏المدخل إلى تقويم اللِّسان لابن هشام اللَّخْميّ،تحقي ق:أ.د.حاتم صالح الضّامن،دار البشائر الإسلاميّة – بيروت،ط/الأولى 1424هـ - 2003م.
11. ‎المعجم المفصَّل ‏في شواهد اللّغة العربيّة ‏د.إميل بديع يعقوب،دار الكتب العلميّة – بيروت،ط/الأولى 1417هـ - 1996م.
12. ‏المنجد في اللّغة والأعلام،دار المشرق – بيروت،ط/الحادية والثلاثون 1991م.
13. أمالي ابن الشّجريّ اللّغويّة لهبة اللّه بن عليّ بن محمّد بن حمزة الحسنيّ العلويّ،تحقيق ودراسة:د. محمود محمّد الطّناحيّ،مكتبة الخانجيّ بالقاهرة،ط/الأولى 1413هـ - 1992م.
14. الأمثال السّائرة من شعر المتنبِّيّّ والرُّوزنامجة،ل لصّاحب بن عبّاد لأبي القاسم إسماعيل بن عبّاد الطّالقانيّ، تحقيق:الشّيخ محمّد حسن آل ياسين،مطبعة المعارف – بغداد،ط/الأولى 1385هـ - 1965م.‏
ط/أخرى:تحقيق:د . جميل عبد الله عويضة 1430هـ - 2009م [الشّاملة الذهبيّة].‏
15. أنوار الرّبيع في أنواع البديع لابن معصوم الحسنيّ،تحقيق وترجمة لشعرائه:شاكر هادي شكر،مطبعة النّعمان بالنَّجَف،ط/الأولى 1388هـ - 1968م.‏
16. الأنوار الزّاهية في ديوان أبي العتاهية،جمعه أحد الآباء اليسوعيّين،مطبع ة الآباء اليسوعيّين – بيروت 1886م. ‏
17. إيقاظُ هِمم أُولي الأبصار للاقتداء بسيّد المهاجرين والأنصار للفُلَّانيّ صالح بن محمّد العمريّ،تحقيق وتخريج وتعليق:أبي عماد السّخاويّ،دار الفتح بالشّارقة،ط/الأولى 1418هـ - 1997م.
18. البداية والنّهاية لأبي الفداء إسماعيل بن كثير الدّمشقيّ،تحقيق :د.عبد اللّه بن عبد المحسن التّركيّ،دار هجر،ط/الأولى 1419هـ - 1998م.
19. بغية الإيضاح لتلخيص المفتاح في علوم البلاغة لعبد المتعال الصّعيديّ،مكتبة الآداب 1420هـ - 1999م
20. البلاغة العربيّة: أسُسُها وعلومها وفُنونُها‏ لعبد الرّحمن حسن حَبَنَّكَة الميدانيّ،دار القلم – دمشق،دار الشّاميّة – بيروت،ط/الأولى 1416هـ - 1996م.
21. بيان المعاني للملاّ حويش آل غازى عبد القادر،مطبعة التّرقيّ – دمشق 1382هـ.
22. تاج العروس لمحمّد مرتضى الزّبيديّ،تحقيق :عبد الستّار أحمد فرّاج،مطبعة حكومة الكويت 1385هـ - 1965م.
23. التِّبيان في علم البيان المُطْلِع على إعجاز القرآن لابن الزّملكانيّ،تحق يق:د.أحمد مطلوب ود.خديجة الحديثيّ، مطبعة العاني – بغداد،ط/الأولى 1383هـ - 1964م.
24. التّذكرة السّعديّة في الأشعار العربيّة لمحمّد بن عبد الرّحمن العبيديّ،تحقيق: عبد اللّه الجبوريّ، مطبعة النّعمان بالنَّجَف،بغداد 1391هـ - 1972م.‏
25. تفسير حدائق الرّوح والرّيحان في روابي علوم القرآن للشّيخ محمّد الأمين العلويّ الهرريّ،‏دار طوق النّجاة - بيروت،ط/الأولى 1421هـ - 2001م.
26. تفسير روح البيان لإسماعيل حقّي البروسويّ،إستان بول 1926م.
27. التّكملة والذّيل والصِّلة لكتاب تاج اللّغة وصحاح العربيّة (ج/06) للحسن بن محمّد بن الحسن ‏الصّغانيّ، تحقيق:محمّد أبو الفضل إبراهيم،مطبعة دار الكتب 1979م.
28. التّمثيل والمحاضرة لأبي منصور عبد الملك الثعالبيّ،تحقيق :عبد الفتّاح محمّد الحلو،الدّار العربيّة للكتاب، ط/الثانية 1983م.
29. تهذيب اللّغة لأبي منصور الأزهريّ (13/ 4 – 5)،تحقيق:أ.أحمد عبد العليم البردونيّ،ومراج عة:أ.عليّ محمّد البجاويّ،الدّار المصريّة للتّـأليف والنّشر.
30. جواهر البلاغة في المعاني والبيان والبديع (ص49 علم المعاني) للسيّد أحمد الهاشميّ،ضبط وتدقيق وتوثيق: د.يوسف الصّميليّ،المكت بة العصريّة - بيروت،ط/الأولى 1999م‏.
31. ‏حاشية أحمد بن محمّد الصّاوي على الشّرح الصّغير على أقرب المسالك،تخريج وتقرير:د.مصطفى كمال وصفي،دار المعارف بالقاهرة.
32. حاشية الدّسوقيّ على الشّرح الكبير لأحمد ا‏الدّردير،طبع بدار إحياء الكتب العربيّة – مصر.
33. حاشية محمّد عرفة الدّسوقيّ على شرح التّفتازانيّ على متن التّلخيص،تصحيح: محمّد قطّة العدويّ،طبع: بولاق – مصر 1271هـ.
34. الحماسة المغربيّة للجرّاويّ،تحقيق :د.محمّد رضوان الدّاية،دار الفكر – دمشق،ط/الثانية 1426هـ - 2005م.
35. خزانة الأدب وغاية الأرب لابن حِجّة الحمويّ،شرح: عصام شعيتو،دار ومكتبة الهلال – بيروت،ط/الأولى 1987م.
36. خلاصة الأثر في أعيان القرن الحادي عشر للمحبِّيّ،المطب عة الوهبيّة – مصر 1284هـ.‏
37. الدُّرُّ الفَريد وبيت القَصيد لمحمّد بن أيدمر ‏المستعصميّ، تحقيق:د.كامل سلمان الجبوريّ،دار الكتب العلميّة – بيروت،ط/الأولى 2015م.
38. ‏دراسات في علوم القرآن لمحمّد بكر إسماعيل (1/ 298).
39. ديوان المتنبِّيّ،راجع ه وفهرسه د.يوسف الشّيخ محمّد البقاعيّ،دار الكتاب العربي ببيروت 1427هـ – 2006م.‏
40. ديوان امرئ القيس،اعتنى به وشرحه عبد الرّحمن المصطاويّ،دار المعرفة - بيروت،ط/الثانية 1425هـ - 2004م. ‏
41. ديوان الأعشى الكبير ميمون بن قيس،تقديم:محمّد حسين [كُتبت مقدّمته سنة 1950م].
42. رحلة الشّتاء والصّيف لمحمّد بن عبد اللّه الحسينيّ الموسويّ الشّهير ب(كبريت)،تحقيق:أ. محمّد سعيد طنطاويّ،المكتب الإسلاميّ – بيروت،ط/الثانية 1385هـ.
43. روح المعاني في تفسير القرآن والسّبع المثانيّ لأبي الفضل شهاب الدّين محمود الألوسيّ،دار إحياء التّراث العربي – بيروت. ‏
44. شرح أبيات مغني اللّبيب لعبد القادر بن عمر البغداديّ،تحقيق :عبد العزيز رباح وأحمد يوسف دقّاق،دار الثقافة العربيّة – دمشق،ط/الثانية 1414هـ - 1993م.
45. شرح الزّرقانيّ على مختصر خليل ومعه الفتح الربّانيّ فيما ذهل عنه الزّرقانيّ للبنانيّ،ضبط وتصحيح وتخريج:عبد السّلام محمّد أمين،دار الكتب العلميّة – بيروت،ط/الأولى 1422هـ - 2002م.
46. شرح الشّواهد الشِّعريّة في أُمّات الكتب النّحويّة،خرّج الشّواهد وصنّفها وشرحها:محمّد محمّد حسن شُرَّاب ،مؤسّسة الرّسالة – بيروت 1427هـ - 2007م. ‏
47. شرح المرشديّ ‏على عقود الجُمان في علم المعاني والبيان للسّيوطيّ،مطبعة مصطفى البابي الحلبيّ وأولاده – مصر 1348هـ. ‏
48. شرح ديوان المتنبّي لأبي البقاء العُكْبَريّ،ضبط وتصحيح:مصطفى السّقا وإبراهيم الأبياريّ وعبد الحفيظ شلبيّ،دار المعرفة – ‏بيروت.‏
49. ‏شرح ديوان المتنبِّيّ لعبد الرّحمن البرقوقيّ،دار الكتاب العربي – بيروت،ط/الأولى 1407هـ - 1986م. ‏
50. شرح ديوان المتنبِّيّ للواحديّ أبي الحسن عليّ بن أحمد بن محمّد بن عليّ النّيسابوريّ الشّافعيّ،طبع: برلين ‏‏1861م.بعناية فريديرخ ديتريصى.‏
51. شَرْح شِعْر المُتَنبِّيّ لابن الإفليليّ‏ أبي القاسم إبراهيم بن محمّد الزّهريّ الأندلسيّ،دراسة ‏وتحقيق:د. مُصْطفى عَلَيَّان، مؤسّسة الرّسالة - بيروت،ط/الأولى 1418هـ - 1998م.‏
52. شرح منح الجليل على مختصر خليل (بهامشه حاشية تسهيل منح الجليل) للشّيخ محمد بن أحمد علِّيش، مكتبة النّجاح طرابلس – ليبيا 1294هـ.
53. الشّقائق النُّعمانيّة في علماء الدّولة العثمانيّة[1] لطاشْ كُبْري زَادَهْ،دار الكتاب العربي – بيروت1395هـ - 1975م.
54. الصُّبح المنبيّ عن حيثية المتنبِّيّ،تحقي ق:مصطفى السقّا ومحمّد شتا وعبده زيادة عبده،دار المعارف بالقاهرة، ط/الثالثة.‏
55. الصّبح المنير في شعر أبي بصير ميمون بن قيس،مطبعة آذلف هلزهوسن،بيانة 1927م.
56. الصّحاح لإسماعيل بن حمّاد الجوهريّ (ص543 - 544 سفن)،راجعه واعتنى به:د.محمّد محمّد تامر، وأنس محمّد الشّاميّ،وزكريّ ا جابر أحمد،دار الحديث بالقاهرة 1430هـ - 2009م.
57. الطِّراز المتضمّن لأسرار البلاغة وعلوم حقائق الإعجاز للمُؤَيَّد يحيى بن حمزة العلويّ اليمنيّ،مطبعة المقتطف بمصر 1332هـ - 1914م.
58. العامِّي الفصيح من إصدارات مجمع اللّغة العربيّة بالقاهرة (باب السّين) لخالد محمّد مصطفى،وسميرة صادق شعلان [بواسطة:الشّاملة الذّهبيّة].
59. العُباب الزّاخِر واللُّباب الفاخِر للحسن بن محمّد بن الحسن الصّغانيّ،تحقيق الشّيخ:محمّد حسن آل ياسين، دار الرّشيد،منشورات وزارة الثقافة والإعلام بالجمهوريّة العراقيّة 1981م.
60. العَرْفُ الطَّيِّب في شرح ديوان أبي الطَّيِّب ‏للشّيخ ناصيف اليازجيّ اللّبنانيّ،مطبع ة القدّيس جاورجيوس – بيروت 1882م.‏
61. عروس الأفراح في شرح تلخيص المفتاح لبهاء الدّين السّبكيّ،تحقيق: عبد الحميد هنداويّ،المكتبة العصريّة بصيدا – بيروت،ط/الأولى 1423هـ - 2003م..
62. علوم البلاغة:البيان والمعاني والبديع لأحمد بن مصطفى المراغيّ،دار الكتب العلميّة – بيروت،ط/الثالثة 1414هـ - 1993م.
63. الفتح الربّانيّ من فتاوى الإمام الشّوكانيّ لمحمّد بن عليّ الشّوكانيّ،تحقي ق وتعليق وتخريج وضبط:أبو مصعب محمّد صبحي حلاّق،مكتبة الجيل الجديد بصنعاء – اليمن.
64. الفَسْرُ:شرح ابن جنِّيّ الكبير على ديوان المتنبّيّ لأبي الفتح عثمان بن جنِّيّ،تحقيق وتقديم:د.رضا رجب، دار الينابيع – ‏دمشق،ط/الأولى ‏‏2004م.‏
65. ‏فواز اللّعبون تويتر 09 مايو 2018 ‏Twitter Web Client
66. فيض الباري على صحيح البخاريّ لمحمّد أنور الكشميريّ،دار الكتب العلميّة – بيروت،ط/الأولى 1426هـ - 2005م.
67. القاموس المحيط للفيروزاباديّ،ت حقيق:مكتب تحقيق التّراث في مؤسّسة الرّسالة،ط/الثامنة 1426هـ - 2005م.
68. كتاب المُقفَّى الكبير لتقيّ الدّين المقريزيّ،تحقيق :محمّد اليعلاويّ،دار الغرب الإسلاميّ – بيروت،ط/الأولى 1411هـ - 1991م.‏
69. كشف الظّنون ‏عن أسامي الكتب والفنون لحاجي خليفة،دار إحياء التّراث العربي – بيروت.
70. لسان العرب لابن منظور المصريّ،دار إحياء التّراث العربي – بيروت. ‏
71. لوامع الدُّرَر في هتك أستار المُختصَر لمحمّد بن سالم المجلسيّ،تصحيح وتحقيق دار الرّضوان،مراجعة وتخريج:الشّيخ اليداليّ بن الحاج أحمد،دار الرّضوان بنواقشوط – موريتانيا،ط/الأولى 1436هـ - 2015م.
72. ما لم يُنشَر من الأماليّ الشّجريّة ‏لابن الشّجريّ،تحقيق ودراسة:د.حاتم صالح الضّامن،مؤسّسة الرّسالة – بيروت،ط/الأولى 1405هـ - 1984م.
73. مجاني الأدب في حدائق العرب،ضبط وتصحيح:الأب لويس شيخو اليسوعيّ،مطبعة الآباء اليسوعيّين – بيروت،ط/الثالثة والعشرون 1912م.
74. مجلّة الرّسالة لأحمد حسن الزيّات،العدد:291 المتنبِّيّ وسِرُّ عظمتِه/عام 1339م.[المصدر:المكتبة الشّاملة].
75. ‏مجمع الأمثال لأبي الفضل الميدانيّ،تحقيق وتعليق وضبط:محمّد محي الدّين عبد الحميد،1374هـ - 1955م.
76. المحاضرات في الأدب واللّغة للحسن اليوسيّ،تحقيق وشرح:محمّد حجّيّ وأحمد الشّرقاوي إقبال،دار الغرب الإسلاميّ – بيروت،ط/الثانية 2006م. .‏
77. المحكم والمحيط الأعْظَم لأبي الحسن عليّ بن إسماعيل بن سِيده (8/ 343)،تحقيق:يحيى الخشّاب وعبد الوهّاب سيد عوض الله،ط/الأولى 1417هـ - 1996م،ط/الثانية 1424هـ - 2003م.
78. ‏مختار الصّحاح للرّازي،دار الجيل – بيروت 1407هـ - 1987م.‏
79. المرشد إلى فهم أشعار العرب وصناعتها لعبد الله الطَّيِّب،الكوي ت،ط/الثالثة 1409هـ - 1989م.
80. ‎مسالك الأبصار في ممالك الأمصار لابن فضل الله العمريّ،تحقيق: كامل سلمان الجبوريّ،دار الكتب العلميّة – بيروت،ط/الأولى 2010م.
81. المصباح المنير للفيُّوميّ،دار الحديث بالقاهرة 1424هـ - 2003م.
82. المُطوَّل شرح تلخيص مفتاح العلوم لسعد الدّين مسعود بن عمر التّفتازانيّ،تح قيق:د.عبد الحميد هنداويّ،دار الكتب العلميّة،بيروت 1434هـ - 2013م.‏
83. معاهد التّنصيص على شواهد التّلخيص للشّيخ أبي الفتح عبد الرّحيم بن أحمد العبّاسيّ،تحقيق وتعليق: محمّد محي الدّين عبد الحميد،عالم الكتب،بيروت 1367هـ - 1947م.
84. معْجِز أحمد[2] لأبي العلاء المعرِّي،تحقيق ودراسة:د.عبد ‏المجيد دياب،دار المعارف بالقاهرة،ط/الثانية 1413هـ - ‏‏1992م.‏
85. المعجم الكبير لمجمع اللّغة العربيّة بالقاهرة.
86. المعجم الوسيط‏ (ص434 سفن) لمجمع اللّغة القاهريّ،مكتبة الشّروق الدّوليّة،ط/الرّابعة 1426هـ - 2005م.
87. مغني اللّبيب عن كتب الأعاريب لابن هشام الأنصاريّ،تحقيق :محمّد محيي الدّين عبد الحميد،دار إحياء التّراث العربي – بيروت.
88. المقصد الأتمّ في شرح لامية العجم لكمال الدّين محمّد بن موسى الدَّميريّ،،درا سة وتحقيق:حيدر فخري ميران ود.عبّاس هاني الجرّاخ،نشر،دار الرّضوان بعَمّان – الأردن، وطبع مؤسّسة دار الصّادق الثقافيّة بالعراق،ط/الأولى 1433هـ - 2012م.‏
89. ملتقى أهل اللّغة العربيّة 7/ 724.
90. الموضح في شرح شعر أبي الطَّيِّب المتنبِّيّ للتّبريزيّ،دراس ة وتحقيق:أ.د.خلف رشيد نعمان،دار الشّؤون الثقافيّة العامّة ببغداد – ‏العراق،ط/الأولى 2005م.‏
91. موقع جريدة الوطن/الرّئيسية/مصر/تعليم وجامعات/مقال:وزير التّعليم يستعين بـالمتنبِّيّ لصناعة واقع أفضل: (نحن البحر والسُّفُن).
92. موقع د.طارق شوقي Tarek Shawkiوزير التّربية والتّعليم على فيس بوك بتاريخ 30 أبريل 2019.
93. موقع ديوان العرب/رُؤى ثقافيّة «321» بقلم عبد الله بن أحمد الفيفي يجري المجاز بما لا تشتهي الحقيقة!‏[نشر:الثلاثاء 18 أيلول (سبتمبر) 2018م].‏
94. موقع سودانايل/مسألة في البلاغة:تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ.بقلم:عب د ‏المنعم عجب الفَيا.
[نشر بتاريخ: 04 حزيران/يونيو 2020‏].
95. موقع/نقطة ... وأوّل سطر/المتنبِّيّ والأخطاء الشّائعة.
96. موقع:جريدة العرب الاقتصاديّة الدّوليّة /الرئيسيّة/النّاس:الأربعاء 1 مايو ‏‏2019 أ.د.عبد الله الدّايل.
97. ‏موقع:مدوَّنة روضة الجنان/السّبت 20 ديسمبر 2014م.
98. نزهة الأنظار في عجائب التّواريخ والأخبار لمحمود مقديش.‏تحقيق: عليّ الزّواريّ ومحمّد محفوظ،دار الغرب الإسلاميّ – بيروت،ط/الأولى 1988م.
99. نظم اللّآل في الحِكم والأمثال لعبد الله فكري،شرحه:عبد المعين الملوحيّ – دمشق [المصدر:المكتبة الشّاملة].
100. ‏نفح الأزهار في منتخبات الأشعار لشاكر شقير البتلونيّ،ضبط وتصحيح:الشّيخ إبراهيم اليازجيّ،المطبع ة الأدبيّة – بيروت،ط/الثالثة 1886م.
101. نهاية الأرب في فنون الأدب لشهاب الدّين أحمد بن عبد الوهّاب النّويريّ، (الجزء الأوّل بتحقيق:د.مفيد قميحة)و(الجزء الثالث بتحقيق:د.حسن نور الدّين)،دار الكتب العلميّة – بيروت،ط/الأولى 1424هـ - 2004م.
102. نيل الأمل في ذيل الدّول لعبد الباسط بن خليل الظاهريّ الحنفيّ،تحقيق:أ. د.عمر عبد السّلام تدمريّ، المكتبة العصريّة – بيروت،ط/الأولى 1422هـ - 2002م.
103. وفيات الأعيان ‏لابن خلِّكان،تحقيق:د. إحسان عبّاس،دار صادر،بيروت 1398هـ - 1987م.
104. ‏يتيمة الدّهر في محاسن أهل العصر لأبي منصور عبد الملك الثعالبيّ،شرح وتحقيق:د.مفيد محمّد قميحة، دار الكتب العلميّة – بيروت،ط/الأولى 1403هـ - 1983م.
والحمدُ لِله في البدءِ والخِتام
الهوامش:
[1] - ويليه:العِقد المنظوم في أفاضل الرّوم.
[2] - هو شرح لديوان أبي الطَّيِّب المتنبِّيّ.
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
أيش المتنبي ؟!! سعد الهادي مُضطجَع أهل اللغة 0 29-04-2015 09:49 PM
من شعر المتنبي في صباه عكاشه بن هيثم حلقة الأدب والأخبار 1 30-05-2010 10:45 AM
وفاة شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي بأزمة قلبية في الرياض أبو سفيان مُضطجَع أهل اللغة 0 10-03-2010 03:01 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 02:23 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ