ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة الأدب والأخبار
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #46  
قديم 01-11-2015, 10:48 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,326
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل عائشة مشاهدة المشاركة
( 10 )
اليتيمة
.
«القصيدةُ اليتيمةُ» لدوقلةَ المنبجيِّ، عُزِيَتْ إلى سبعة عشر شاعرًا
شكراً لأستاذتنا الكريمة، نفع الله بها
و القصيدة تُسمّى كذلك الدَّعديَّة، و اسمٌ ثالث، هو التَّيميَّة، و انظر سبَب هذه التّسمية في بحثٍ وافٍ عن القصيدة للدّكتور عبد الله الجبّوري، الذي أتبَعه بنشرها تامَّة
عن أربع نُسخٍ خطِّيَّة، فانظر كلَّ ذلك تحقيقَه لديوان أبي الشِّيص الخُزاعي، لأنَّ أبا الشّيص ممَّن نُسبت له هذه القصيدة، و الدّكتور يميل إلى ذلك. و شكرا لكم
منازعة مع اقتباس
  #47  
قديم 01-11-2015, 11:13 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 7,012
افتراضي

شكرًا للأستاذ أحمد البخاريّ، وبارك الله فيه، ونفع بعلمه.
وسبحان الله! لقد عجبتُ من هذا الاتّفاق! فقد كان في نيَّتي أن أضيف في هذا الموضعِ تعليقًا أقول فيه:
ونشرَها الدكتور صلاحُ الدِّينِ المنجّد في رسالةٍ مستقلَّةٍ بعنوان: « القصيدة اليتيمة بروايةِ القاضي عليِّ بن المحسن التَّنُوخيِّ ».
وقالَ الأستاذ إبراهيم صالح في حاشية « تذكرة ابن العديم 181 »: ( وتُعرَفُ أيضًا بالقصيدةِ الدَّعْدِيَّةِ ) انتهى.

وشكر الله للأستاذ صالح العمريّ حسن ظنّه، ونفع به. وبارك الله في جميع من استفدنا منهم، وجزاهم خيرًا.
منازعة مع اقتباس
  #48  
قديم 14-11-2015, 02:21 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 7,012
افتراضي

(38)
القصيدةُ الوضَّاحيَّة

في مدحِ السَّيِّدةِ عائشةَ أُمِّ المؤمنينَ -رضِيَ اللهُ عنها-.
لأبي عمرانَ مُوسَى بن محمَّد بن عبد الله الأندلسيِّ، المعروفِ بابنِ بَهِيج (كانَ حيًّا سنةَ 496 هـ).
وأوَّلها:
ما شانُ أمِّ المؤمنينَ وشاني هُدِي الـمُحِبُّ لها وضلَّ الشَّاني
إنِّي أقولُ مبيِّنًا عن فضلِها ومُتَرْجِمًا عن قولِها بلِساني
وقد نشرَها عبد الله كنون المغربيُّ في «مجلة مجمع اللُّغة العربيَّة بدمشق» (48/ 747- 756)، ثمَّ أعادَ نشرَها في «مجلَّة المناهل» (العدد السَّادس- رجب 1396- ص: 25- 34). وممَّا قالَه في مطلعِ مقالتِه: (هي قصيدةٌ في مناقبِ أمِّ المؤمنين عائشةَ -رضِيَ اللهُ عنها-، اشتملت على ذِكرِ فضائلِها، وفضائلِ والدِها أبي بكرٍ الصِّدِّيقِ، ومجادلةِ الخصومِ المبغضينَ لها، المتقوِّلينَ عليها، ومحاجَّتهم بالدَّليلِ من الكتابِ والسُّنَّة، في إيمانٍ صادقٍ، ودفاعٍ حارٍّ، وبالواقع التَّاريخيِّ الَّذي لا نزاعَ فيه من سيرتِها العَطِرة، وسيرةِ أبيها الخليفةِ الأوَّل -رضوانُ الله عليه-، وكلُّ ذلك بأسلوبٍ بارعٍ، وبيان رفيع، ونظمٍ محكَمٍ متينٍ.
وممَّا أبرَّ به صاحبُ هذه القصيدةِ أنَّه جعلَها علَى لسانِ السيِّدةِ عائشةَ نفسِها، فبعدَ المطلعِ الَّذي يؤذِنُ بمقصودِه، تخلَّص في البيتِ الثَّاني إلَى إعطائها الكلمةَ، فجعلَها هي الَّتي تُناظِرُ، وتُفاخِرُ، وتدفع في نحورِ الأعداء بسلاحِ الحجَّةِ والبُرهان الَّذي يُطوِّقُهم الخِزْيَ والعارَ) اهـ.
ولعبد الحميد قُدْس المكيِّ (ت 1334) تخميسٌ علَى القصيدةِ بعنوان: «بلوغ السَّعد والأمنيَّة في مدح سيِّدتِنا أمِّ المؤمنين المبرَّأةِ الصِّدِّيقيَّة»، وهو مطبوع في مطبعة الترقي بمصر سنةَ 1319 هـ.
انظر: ترجمة صاحبِ القصيدةِ، وتوثيقها، وتخميسها، بقلم: محمَّد بن ناصر العجميِّ، في مقدِّمة (القصيدة الوضَّاحية) المطبوعة عن دار البشائر الإسلاميَّة، بعناية: نظام محمَّد صالح يعقوبي.
وتجدونَ علَى الرَّابطِ الآتي التَّخميسَ المذكورَ بصوتِ أخينا أبي إبراهيم -نفع الله به-:
منازعة مع اقتباس
  #49  
قديم 16-11-2015, 06:32 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,326
افتراضي

شكراً لكم، و قصيدة ابن بهيج جليلةٌ، مُبهجة، و لم يذكر مُحقِّقها سببَ تسميتها بالوضّاحيّة، فالله أعلم

(39)
الفراقيّة

هي قصيدة أبي الحسن عَليّ بن زُرَيْق الْكَاتِب الْبَغْدَادِيّ، الزُّرَيقي، المشهورة، و تعرفُ كذلك بالزُّرَيقيّة، و عَينية ابن زُريق.أوّلها:

لَا تَعذليهِ فَإِنَّ العَذلَ يولِعُهُ قَد قُلتِ حَقًّا وَلَكِن لَيْسَ يَسمَعُهُ

قَالَ فيها ابْنُ حزم، في ما نقَله عنهُ تلميذُهُ الحُمَيدي: يُقَال من تختَّم بالعقيق وَقَرَأَ لأبي عَمْرو وتفقَّهَ للشَّافِعِيّ وَحفظَ قَصيدةَ ابْن زُرَيْق فقد استَكمَلَ الظّرْف.
قال ابنُ السُّبكي: وقصيدة عَلِيّ بْن زُرَيْق الْكَاتِب الْبَغْدَادِيّ غرّاءُ بَديعة.اهـ ثمّ ذكرها مُسنَدةً إلى ناظمها.( طبقات الشّافعية، 1/308)
ووقع في (وفيات الأعيان) أنّها لمحمد بن زريق، و الأوّل أولى في اسم الشّاعر، لأنّ ابن السبكي رواها مسنَدةً لناظمها عليّ بن زريق، و كذا السّخاوي في (الجواهر و الدّرر).
و قد شرحها جماعة، منهم علي بن مُطَاوع العزيزي الازهرى (ت:1199هـ) و سمّى شرحهُ:
(إِشاراتُ التَّحْقِيق الفَيضية إِلَى خبايا القصيدة الزُّرَيقية )
و عارَضها آخرون، منهم أَبُو الْعَبَّاس ابْن الدبيثي، أَحْمد بن جَعْفَر(ت:621هـ)، انظر: الوافي بالوفيات، 6/175
ومنهم: السَّيِّد زيد بن مُحَمَّد اليمني(ت:1123هـ)، انظر: البدر الطّالع للشّوكاني،1/256
و انظر القصيدة بتمامها في: الوافي بالوفيات،21/77، وطبقات الشّافعية،1/308، و مصارع العشّاق، 1/23
منازعة مع اقتباس
  #50  
قديم 22-11-2015, 03:37 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,693
افتراضي

(40)
الساسانِيَّة
قصيدتان كل واحدة منهما تُسَمَّى الساسانية، وهما:
1 - قصيدة عُقيل بن محمد العكبري المعروف بالأحنف العكبري (تـ 385ه) أنشدها الصاحبَ بن عباد، وكانت من القصائد المفقودة حتى نُشر ديوانه، وهي في 68 بيتا، أولها:
لقد هاج لي الوجد غزالٌ دائم الصدِّ
أنيق الحسن مَيَّاسٌ مليح الخدِّ والقَدِّ
له وجه هلاليٌّ إذا ما لاح في المردِ
والقصيدة من قصائد أدب الكدية [الشحذة]، يفتخر فيها بأهل الكدية الذين كانوا يُسَمَّون الساسانية في ذلك الوقت.
2 - قصيدة مسعر بن مهلهل الينبوعي المعروف بأبي دلف الخزرجي (تـ 390ه) عارض بها قصيدة الأحنف العكبري، وأنشدها الصاحبَ بن عباد أيضا، والموجود منها 195 بيتا، أولها:
جُفونٌ دَمْعُها يجري لطول الصَّدِّ والهَجْرِ
وقلبٌ ترك الوَجْدُ به جمرًا على جَمرِ
لقد ذقتُ الهوى طَعْمَينِ من حُلوٍ ومن مُرِّ
وقد أنشدها الثعالبي في (يتيمة الدهر) وشرح كثيرًا من ألفاظها ومعانيها.


منازعة مع اقتباس
  #51  
قديم 22-11-2015, 11:03 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,326
افتراضي

شكراً لكم
(41)
الفاضحة
قصيدة النّابغة الجَعدي، في هجاء قُشَير، أوّلها:
جَهِلتَ عليَّ ابنَ الحَيا وظَلَمتَني وجمَّعتَ قَولاً جاءَ بَيتاً مُضَلَّلا

قالَ أبو الفرج في الأغاني، 5/12، ط:صادر:
وقال أبو عَمرو الشَّيباني: كان سَبب المهاجاةِ بينَ ليلى الأَخْيليَّة وبينَ الجعديِّ أنَّ رجلاً من قُشير، يقالُ له ابنُ الحَيا (و هي أمُّه) واسمهُ سَوّارُ بنُ أوفى بن سَبرة، هجاهُ وسبَّ أَخوالهُ مِن أَزد، في أمرٍ كانَ بينَ قُشير وبينَ بني جَعدة، وهم بأَصبهانَ، مُتجاورون، فأَجابهُ النَّابغة بقَصيدته، التي يُقال لها الفاضِحة، سُمِّيت بذلك لأنَّه ذكرَ فيها مَساوئَ قُشير وعقيل، وكلَّ ما كانوا يُسبّون به، وفَخَرَ بمآثرِ قَومهِ وبما كان لسائرِ بُطونِ بني عامرٍ سوى هَذَين الحيَّينِ من قُشير وعقيل :
جَهِلتَ عليَّ ابنَ الحَيا وظَلَمتَني وجمَّعتَ قَولاً جاءَ بَيتاً مُضَلَّلا. اهـ
و القَصيدة في ديوانه، ص:128، ط:صادر، في واحدٍ و ثلاثينَ بيتاً، و بورك فيكم
منازعة مع اقتباس
  #52  
قديم 23-11-2015, 02:16 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 7,012
افتراضي

.
(42)
البتَّارة
وهي قصيدةُ حسَّان بن ثابتٍ -رضيَ اللهُ عنه- الَّتي أوَّلُها:
أسَأَلْتَ رَسْمَ الدَّارِ أمْ لَمْ تَسْأَلِ بينَ الجَوَابِي فالبُضَيْعِ فَحَوْمَلِ
سمَّاها بذلكَ عَمْرو بنُ الحارثِ، في خبرٍ لحسَّان بن ثابتٍ، ذكرَه أبو عَمْرٍو الشَّيبانيُّ، ونقلَه عنه أبو الفرجِ في «الأغاني 15/ 110»، وفيه أنَّ عمرو بن الحارثِ قالَ عنها: (هذه واللهِ البَتَّارةُ الَّتي قد بَتَرَتِ المدائحَ).
وهي قصيدةٌ مَدَحَ بها آلَ جَفْنةَ مُلوكَ الشَّامِ. ومنها قولُه:
للهِ دَرُّ عِصابةٍ نادَمْتُهُمْ يومًا بِجِلِّقَ في الزَّمانِ الأوَّلِ
أولاد جَفْنَةَ حَولَ قَبْرِ أبيهِمُ قَبْرِ ابنِ مارِيَةَ الكريمِ الـمُفْضِلِ
يُغْشَوْنَ حتَّى ما تَهِرُّ كِلابُهُمْ لا يَسْألونَ عنِ السَّوادِ الـمُقْبِلِ
انظر: «خزانة الأدب 4/ 384» للبغداديِّ.
والقصيدةُ في «ديوانِه 1/ 74، 75» بتحقيق: د. وليد عرفات (ط. دار صادر).
منازعة مع اقتباس
  #53  
قديم 24-11-2015, 04:43 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,693
افتراضي

(43)
المُكَتَّمة
وهي قصيدة لأعشى هَمْدان عبد الرحمن بن عبد الله الهَمْداني (تـ 83ه)، وهي واحدة من قصائد كانت تُسَمَّى المكتَّمات، ولم أعرف منها غيرَ هذه، وإنما سُمِّيت المُكَتَّمات لأنهن كُنَّ يُكَتَّمنَ في زمن بني أُميَّة إذ كانت فحواهنَّ الدفاعَ عن آل البيت والعصبيةَ لهم ضِدَّ بني أُمَيَّة.
قال ابن جرير الطبري في تاريخه طبعة دار المعارف من سلسلة ذخائر العرب (607/5): "وكان مما قيل من الشعر في ذلك قولُ أعشى هَمْدان، وهي إحدى المُكَتَّمات، كُنَّ يُكَتَّمن في ذلك الزمان:
أَلَمَّ خَيالٌ مِنكِ يا أُمَّ غالِبِ فَحُيّيتِ عَنّا مِن حَبيبٍ مُجانِبِ
وما زِلتِ لي شَجوًا وما زِلتُ مُقصَدًا لِهَمٍّ عَراني مِن فِراقِكِ ناصِبِ
فَما أَنسَ لا أَنسَ انفتالَكِ في الضُّحى إِلينا مَعَ البيضِ الوِسامِ الخَراعِبِ
..."
منازعة مع اقتباس
  #54  
قديم 25-11-2015, 02:16 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 7,012
افتراضي

(44)
الغَرَّاء
قصيدةٌ لمروانَ بنِ أبي حفصةَ، مدحَ بها ابنَ مَعْنِ بنِ زائدةَ، أوَّلها:
لامَ في أُمِّ مالكٍ عاذِلاكا ولَعَمْرُ الإلهِ ما أنصفاكَا
ذكرَها ابنُ المعتزِّ في «طبقات الشُّعراء 48 - 50»، ثمَّ قالَ: (وهذه القصيدةُ تُسمَّى الغرَّاء، أخذَ عليها مِن ابنِ مَعْنٍ مالًا كثيرًا) انتهى.
ولكنْ قالَ محقِّقُ الكتابِ عبد الستَّار أحمد فرَّاج في الحاشيةِ: (في «ابنِ خلِّكان»، و«مرآة الجنان» أنَّ القصيدةَ الغرَّاءَ -نقلًا عن ابنِ المعتزِّ- هي اللَّاميَّةُ الَّتي مِنْها: «بنو مَطَرٍ يومَ اللِّقاءِ»... إلخ. ويبدو أنَّ الأصلَ الَّذي نُصحِّحه فيه اختلافٌ عن الأصلِ الَّذي نقلَ عنه ابنُ خلِّكان) انتهى.
قالَ في «وفيات الأعيان 5/ 190» في ترجمةِ مروانَ بنِ أبي حفصةَ: (ذكرَه أبو العبَّاس بنُ المعتزِّ في كتاب «طبقات الشُّعراء»، فقالَ في حقِّه: وأجودُ ما قاله مروانُ قصيدته الغرَّاء اللَّاميَّة، وهي الَّتي فُضِّلَ بها على شعراء زمانِه، يمدحُ فيها معنَ بن زائدة الشَّيبانيَّ، ويُقال: إنَّه أخذ عليها مالًا كثيرًا لا يقدر قدرُه). ثمَّ قالَ ابنُ خلِّكان: (والقصيدةُ اللَّاميَّة طويلةٌ، تناهزُ الستِّينَ بيتًا، ولولا خوفُ الإطالةِ لذكرتُها، ولكن نأتي ببعضِ مديحِها، وهو في أثنائِها)، وذكرَ أبياتًا أوَّلُها قولُه:
بنو مَطَرٍ يومَ اللِّقاء كأنَّهم أُسودٌ لهم في بطنِ خَفَّانَ أشبُلُ
منازعة مع اقتباس
  #55  
قديم 26-11-2015, 10:00 PM
أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل غير شاهد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
السُّكنى في: الإمارات - عجمان
التخصص : شريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 2,068
افتراضي

(44)
ذات الفروع
..
قصيدة طويلة في ذكر فروع عدنان ، قالها الأمير الناصر محمد بن الإمام المنصور بالله عبد الله بن حمزة الحسني العلوي ( ت 632 ) أحد أئمة اليمن - ردا على قصيدة للسان اليمن الحسن بن أحمد بن يعقوب الهمداني (280- بعد 336هـ) تفاخر فيها بقبيلة قحطان ، وفضلها على عدنان ، ومطلعها :
سما لك شوق من حبيبك منصبوهـم إذا جـن الـدجـى متـأثـــبُ
ومن عجـب ألا يهيـج لـك الأسـىديـار تعفــيـهـا شـمـال وهـيـدبُ
رسوم عفتها الريح من كـل جانـبوجاءت عليها كل عـزلاء تهضـبُ
فأضحت كأن لم يغن بالأمس أهلهاوأصبـح قفـرا روضهـا المتقضـبُ
وهي طويلة جدا ، أوردها بتمامها القاضي حمد بن إبراهيم الحقيل في كتابه ( كنز الأنساب ومجمع الآداب ص : 213 ) ، وقال : « والقصيدة التي نشير إليها هي موسومة بذات الفروع ، وها هي بادية ، وبلسان البلاغة منادية » اهـ
__________________
...
.....
منازعة مع اقتباس
  #56  
قديم 29-11-2015, 12:54 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 7,012
افتراضي

(46)
العُمَرِيَّة
قصيدةٌ طويلةٌ لشاعرِ النِّيلِ حافظ إبراهيم، في مدحِ الفاروقِ عُمَرَ بنِ الخطَّابِ -رضيَ اللهُ عنه-، وذكرِ مناقبِه، وأخلاقِه. مطلعُها:
حَسْبُ القَوافي وحَسْبي حِينَ أُلقيها أنِّي إلَى ساحةِ الفاروقِ أُهْديها
ومنها قولُه:
وراعَ صاحبَ كِسْرَى أن رأَى عُمَرًا بينَ الرَّعيَّةِ عُطلًا وهْوَ راعيها
وعَهْدُه بمُلوكِ الفُرْسِ أنَّ لها سورًا من الجندِ والأحراسِ يحميها
رآهُ مُستَغرقًا في نومِه فرأَى فيه الجَلالةَ في أسمَى مَعانيها
فوقَ الثَّرى تحتَ ظِلِّ الدَّوْحِ مُشْتَمِلًا ببُردةٍ كادَ طُولُ العَهدِ يُبْليها
فهانَ في عينِه ما كان يُكْبِرُهُ مِنَ الأكاسرِ والدُّنيا بأيديها
و قالَ قَوْلَةَ حَقٍّ أصبحتْ مَثَلًا وأصبحَ الجيلُ بعدَ الجيلِ يَرويها
أمِنْتَ لـمَّا أقمْتَ العَدلَ بينهمُ فنِمْتَ نومَ قَريرِ العَينِ هانيها
والقصيدةُ في «ديوانِه 1/ 59 - 75» (ط. دار صادر). وقد طُبِعَتْ مستقلَّةً بعنوان «عمر: مناقبه، وأخلاقه»، أو «عمريَّة حافظ»، سنةَ 1336 هـ، بمطبعةِ الصباح بمصرَ.
منازعة مع اقتباس
  #57  
قديم 03-12-2015, 01:43 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 7,012
افتراضي

(47)
الغَراميَّة
قصيدةٌ لاميَّةٌ في مصطلحِ الحديثِ، للمُحدِّثِ أحمدَ بنِ فَرْح بن أحمدَ الإشْبِيليِّ (ت 699)، أوَّلُها:
غَرامي صحيحٌ والرَّجَا فيك مُعْضَلُ وحُزني ودمعي مُرْسَلٌ ومُسَلْسَلُ
وصَبْرِيَ عنكم يشهدُ العقلُ أنَّه ضعيفٌ ومتروكٌ وذُلِّيَ أجْمَلُ
ولا حَسَنٌ إلَّا سماعُ حديثِكم مُشافهةً يُمْلَى عليَّ فأنقُلُ
وقد أوردَها السُّبْكِيُّ في «طبقاتِ الشَّافعيَّة 8/ 27- 29»، وقالَ عنها: (وهذه القصيدةُ بليغةٌ، جامعةٌ لغالبِ أنواعِ الحديثِ) انتهى.
وقالَ الزِّرِكْلِيُّ في «الأعلام 1/ 195» في ترجمةِ ابنِ فَرْح: (له منظومةٌ في ألقابِ الحديثِ، تُسمَّى «القصيدةَ الغراميَّةَ»؛ لقولِه في أوَّلِها:
غَرامي صَحيحٌ والرَّجَا فيك مُعْضَلُ
وقد شرحَها كثيرونَ) انتهى.
منازعة مع اقتباس
  #58  
قديم 03-12-2015, 01:48 PM
أبو محمد فضل بن محمد أبو محمد فضل بن محمد غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Feb 2010
التخصص : شريعة ( الفقه وأصوله )
النوع : ذكر
المشاركات: 487
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل عائشة مشاهدة المشاركة
(47)
الغَراميَّة
قصيدةٌ لاميَّةٌ في مصطلحِ الحديثِ، للمُحدِّثِ أحمدَ بنِ فَرْح بن أحمدَ الإشْبِيليِّ (ت 699)، أوَّلُها:
غَرامي صحيحٌ والرَّجَا فيك مُعْضَلُ وحُزني ودمعي مُرْسَلٌ ومُسَلْسَلُ
وصَبْرِيَ عنكم يشهدُ العقلُ أنَّه ضعيفٌ ومتروكٌ وذُلِّيَ أجْمَلُ
ولا حَسَنٌ إلَّا سماعُ حديثِكم مُشافهةً يُمْلَى عليَّ فأنقُلُ
وقد أوردَها السُّبْكِيُّ في «طبقاتِ الشَّافعيَّة 8/ 27- 29»، وقالَ عنها: (وهذه القصيدةُ بليغةٌ، جامعةٌ لغالبِ أنواعِ الحديثِ) انتهى.
وقالَ الزِّرِكْلِيُّ في «الأعلام 1/ 195» في ترجمةِ ابنِ فَرْح: (له منظومةٌ في ألقابِ الحديثِ، تُسمَّى «القصيدةَ الغراميَّةَ»؛ لقولِه في أوَّلِها:
غَرامي صَحيحٌ والرَّجَا فيك مُعْضَلُ
وقد شرحَها كثيرونَ) انتهى.
وقد ذكر بعض المشايخ أنه نظمت له دورة في شرح هذه المنظومة ، فوضع المنظمون على صفحة الإعلان عن الدورة صورة ( قلب ) !
__________________
منازعة مع اقتباس
  #59  
قديم 07-02-2016, 07:53 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,326
افتراضي

بارك الله فيكم
(48)
قصيدة الغريب
قصيدة تُنسب لرجلٍ مجهول، اسمه: جعفر بن بشار الأسدي، رواها عنه الكُميت بن زيد، الشّاعر الأموي المعروف، أوّلها:
لقد قالَ الفتى جعفَـــــــــرُ قولاً ليسَ بالمُشكلْ
والقصيدة نشرَها الدّكتور حسين نصّار، عن نُسخة وحيدة
قال: وأزعم أنّ القصيدة ليست من رواية الكميت، وإنّما من نظمه، نظمها لأغراض تعليميّة خالصة.
والقصيدة ليست من الشّعر الفنّي، لذلك آثر أن يسمّيها منظومةً لا قصيدة
قال: وإذا صحّ ذلك، فإنّي أقدّم للمكتبة أقدم منظومة علميّة في الأدب العربيّ.
وتسميتها بقصيدة الغريب، قديمة، لأنّها وردت في أصل المخطوطة، كما أشار المحقق.
وهذا رابط القصيدة:
http://www.ahlalloghah.com/showthread.php?t=4077
منازعة مع اقتباس
  #60  
قديم 09-03-2016, 01:45 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,326
افتراضي

نفع الله بكم وبارك فيكم
من اللّطائف، أنّهم قد يُلقّبون بعض الأبيات السّائرة، كما يلقبون القصائد، كالذي قاله الفَرزدق في هجاء جرير:
تَعَنَّى يَا جَرِيرُ، لِغَيرِ شيءٍ وَقَدْ ذهَبَ القَصائدُ للرُّواةِ
فَكَيْفَ تَرُدُّ مَا بِعُمانَ مِنْهَا وَمَا بِجِبالِ مِصْرَ مُشَهَّراتِ؟
غَلَبتُكَ بالمُفَقِّئِ والمُعَنَّى وبيتِ المُحتَبِي والخافِقاتِ
قوله بالمفقِّئ، يريد قوله:
ولستَ وإنْ فَقّأتَ عَينَكَ واجداً أباً عنْ كُلَيبٍ أو أباً مثلَ دارِم
ويُروى: أباً لك إذ عُد المساعى كدارم.
وقوله: والمُعنَّى، يريد قوله:
وإنكَ إذْ تَسعى لِتُدرِكَ دارِماً لأنتَ المُعَنّى يا جريرُ المُكلّفُ
وقوله: وبيتِ المحتَبي، يريد قوله:
بَيْتاً زُرارَةُ مُحْتَبٍ بِفنائه ومُجاشِعٌ وأَبو الفَوارسِ نَهْشَلُ
لَا يَحْتَبي بفِناءِ بَيْتِك مِثْلُهُم أَبداً، إِذا عُدَّ الفعالُ الأَفْضَلُ
وقوله: والخافقات، يريد قوله:
وأَيْنَ يُقَضِّي المالِكانِ أُمُورَها بِحَقٍّ، وأَينَ الخافِقاتُ اللَّوامِعُ؟
أَخَذْنا بآفاقِ السَّماءِ عَلَيْكُمُ، لَنَا قَمَرَاها والنُّجُومُ الطَّوالِعُ
ويعني بقوله المالكان، مالك بن زيد مناة، ومالك بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة.
انظر: شرح النّقائض، ص:894، ط: م ث أبوظبي
منتهى الطّلب، 1/220

فهل لهذا نظائر؟
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
هل تؤنث الحروف أم تذكر ؟ أبو عبدالعزيز الحنبلي حلقة النحو والتصريف وأصولهما 9 03-08-2013 10:00 AM
ألا بذكر الله تطمئن القلوب ابتسام البقمي مُضطجَع أهل اللغة 0 12-07-2012 07:58 AM
( قبر ) تؤنث أم تذكر ؟ محمد داوود حلقة فقه اللغة ومعانيها 2 28-02-2012 12:06 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 09:45 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ