ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة الأدب والأخبار
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 11-11-2020, 08:22 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,643
افتراضي بعض من سرقات المتنبي التي نَبَّه عليها العميدي

كنتُ قد قرأتُ الرسالة الموضحة للحاتمي في ذكر سرقات المتنبي وساقط شعره قبل نحو من تسع سنوات، والحاتمي علامة كبير، لكن كثيرا مما أورده على المتنبي وذكر أن المتنبي قد سرقه يحتمل هذا وهذا، وربما وُجد عنده التحامل، وأعني الرسالة الطويلة التي حققها محمد يوسف نجم، وهي في 196 صفحة، وهي التي سماها هو بالرسالة الـمُوضِحة، قال: "تشبيها بالموضحة من الشِّجاج وهي التي تبين عن وضح العظم". ثم وقفتُ على رسالة له تُسمَّى الرسالة الحاتمية في 17 صفحة، نشرتها دار المعارف في سلسلة ذخائر العرب مع كتاب الإبانة للعميدي والكشف عن مساوئ المتنبي لابن عباد، وهذه الرسالة قصيرة جدًّا، وهي تصف المجلس نفسه الذي ناظر فيه أبا الطيب المتنبي، لكنها ليس فيها عُشر ما في تلك الرسالة، والذي فهمتُه من مقدمة الرسالة الموضحة أنه كتب رسالة بعد المجلس مباشرة، وأنها سارت في الناس، فأحسبها هي الرسالة القصيرة المسماة بالحاتمية، ثم كتب الموضحة تتميما لها وزاد عليها أشياء كثيرة جدًّا، وأنا لم أحرّر الفرق بين الرسالتين تحريرا، وليس هو مرادي هنا، وإنما كان استطرادا.
والذي أريده أن الرسالة الموضحة على طولها وعلى غزارة علم صاحبها لم تغيّر شيئا في رأيي عن المتنبي وشعره، وكثير مما فيها يحتمل الخطأ والصواب.
وقرأتُ في كتاب المنصف لابن وكيع وفي الكشف لابن عباد أو قرأتُ هذا الثاني كله لا أذكر، وهو كتيّب صغير، وقد أخذ ابن عباد على المتنبي أشياء أصاب فيها ابن عباد، لكنها قليلة غارقة في بحر إحسان المتنبي، كما قرّر الجرجاني في الوساطة.
ولم تغيّر تلك الكتب شيئا من قدر المتنبي الشعري في نفسي، وكان عندي كتاب العميدي مصورًا ولم أقرأه، وما كنتُ أراه إلا كتلك الكتب، ثم قرأتُه قريبًا فرأيتُ كتابًا فذًّا عجيبًا، وإماما في الأدب فِطَحلًا رِبَحلًا، لا يكاد يصدّق أحدٌ أن أحدًا يستطيع تأليف شيء كالذي ألّفه، ولعلك تستعظم هذا الذي قلتُه إذا نظرتَ في الكتاب فلم تر فيه غير أشعار مجردة لا تكاد تجد معها شيئا من تعليقاته، لكن العجب لو أنصفتَ هو في هذه الأشعار واستخراجها واستنباطها لشعراء مجهولين وشعراء مغمورين ولشعراء معروفين مما ليس في دواوينهم، وقد بحثتُ عن كثير من الأشعار التي ينشدها في الشاملة وغيرها فما وجدتُّها، ولا أعني أنني بحثتُ عن كل ما في الكتاب، وقد يُنشد الشعرَ لبشار أو غيره من الشعراء المشهورين فلا تجده في ديوانه ولا في غيره من الكتب، وأقدّر تقديرًا أن غالب ما أنشده من الأشعار ليس موجودًا في شيء من الكتب المعروفة اليوم، وأعجب من هذا أنك إذا تأملت غالب هذه الأشياء التي ينشدها لم تر ادِّعاءَ السرقة فيها تمحلا وتحكما، بل تجدك مضطَرًّا اضطرارا إن كنتَ رجلا منصفا إلى تصديقه بأنها سرقة، وأن المتنبي إنما اختلس بيته في الحقيقة من هذا البيت الذي أنشده العميدي، وقد قرأتُ الكتاب قراءة متأنية فرأيتُ غالب ما في الكتاب لا يدفع المنصف أنه سرقة، وهو كتاب كبير وقد أنشد فيه أشعارًا كثيرة جدًّا وليس الكلام عن بضعة أبيات، وفي ما أنشده أشياء داخلة في اشتراك المعاني الذي لا تجوز تسميته سرقة.
فقضيتُ العجب مما رأيتُ حتى اختلجت في نفسي الظنون أن العميدي كان يضع البيت ويجعله مشابها لبيت المتنبي ثم ينسبه إلى شاعر ويزعم أن المتنبي سرقه، لشدة وضوح التشابه بين أبيات هؤلاء الشعراء وأبيات المتنبي، ولأنها أبيات لا تُعرَف اليوم في كتاب، وأنا أستبعد جدًّا أن يكون العميدي هو الذي وضع هذه الأشعار لأسباب قد أبيّنها إن تيسّر لي.
ثم إني حدّثتُ بعض الإخوة بما رأيتُ في هذا الكتاب فكأنه رأى أنني أبالغ، فقعدتُّ ليلة أكتب له بعض المواضع الواضحة فيها السرقة لأطلعه عليها وأقنعه بها، وقد تعبتُ في تلوين مواضع التشابه في الأبيات لتسهيل رؤيتها، وأرسلتُها إليه، فما شكّ في كون ما في تلك الأوراق سرقة واضحة.
فرأيتُ إذ كنتُ قد بذلتُ فيها شيئا من جهد أن أضعها هنا لتطلعوا عليها.
وأقول قبل الختام: إما أن يكون العميدي وضاعا وضع تلك الأشعار، وهذا أستبعده جدًّا، وإما أن يكون باقعة آبدة قَلَّ ما وُجد في الناس راويةُ أشعار نِقابٌ مثلُه، فإن كان كذلك فقد غيّر كثيرًا مما كان في نفسي عن المتنبي.
ودونكم الملف الذي فيه السرقات، وهي قليل جدًّا مما في الكتاب، فمن أحبّ معرفة ما في الكتاب فليقرأه قراءة فحص متأنية.
الملفات المرفقة
نوع الملف: pdf 22222.pdf‏ (159.6 كيلوبايت, عدد مرات السماع 27)
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
الحكمة التي بُنِيَ عليها الترتيب الهجائي خالد مهيدات حلقة العروض والإملاء 1 29-06-2017 07:56 PM
حكم الصلاة بالألبسة التي عليها شعارات وأسماء أهل الشهرة والفن أبوالوليد الغديري حلقة العلوم الشرعية 0 28-12-2015 12:52 AM
سؤال : ما الكلمة التي تصبح نكرة إذا دخل عليها ( أل ) ؟ السحاب حلقة النحو والتصريف وأصولهما 3 23-10-2008 09:00 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 06:53 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ