ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة فقه اللغة ومعانيها
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 24-11-2013, 11:47 PM
ماجد صبري ماجد صبري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2013
التخصص : دراسات إسلامية عليا
النوع : ذكر
المشاركات: 16
افتراضي العامية المصرية من أفصح العاميات العربية الآن

الحمد لله منزل الكتاب بأفصح اللغات وأتم العبارات المسبوكة فيما بين دفتيه من ءايات على من ختم به الرسالات عليه أفضل الصلوات وأتم التسليمات أما بعد:
فهذه مشاركة متواضعة لا أقول أساهم بها بل أتقدم بها بين أيديكم معاشر أهل الإتقان والفصاحة والبيان القائمين على هذا الملتقى الذي طار منه عقلي فرحا عندما وقفت عليه لولا أن ثبته الله في مكانه وانتشى منه قلبي طربا فدونكم إياها ناصحين لا مستفيدين فلم تعد كونها من ركام علومكم وفقكم الله إلى مرضاته.

العامية المصرية من أفصح العاميات العربية الآن
كنت في بلد عربي أغلب أهله من أصول قبلية عربية وقابلت منهم من ينتسب إلى العرب العاربة وكان مما يثار بين فينة وأخرى نَفََس من السخرية أو إن شئت فقل الدعابة من بعض المفردات المصرية! وكونها لهجة عرفية مصطنعة! الأمر الذي كان يثير في النفس شجنا دفينا خاصة وقد دخلت مرادفات غربية صرفة إلى عاميتهم مع بعض التعريب العرفي لها بما يعني رميهم لي بحجر وربما تناسوا أن بيتهم من زجاج!
فوقع في نفسي أن أنظر في مرادفات العامية المصرية وتحليلها فلربما أصل إلى توجيه لها ينشرح به الصدر وينكشف به الغم وينفث به الكرب ويفرج به الهم وقد كان!
راودتني نفسي صناعة قاموس للعامية المصرية وبيان أصول مرادفاتها، وقد شرعت فيه منذ سنوات ثم توقفت لكن وجدت الألفاظ العامية ثلاثة أقسام:
الأول: مفردات مبنية على اللهجات العربية وهذا أكثرها.
الثاني: مفردات منحولة أو منحوتة من أصل الاشتقاق الفرعوني وهذا يلي الأول وهو قليل.
الثالث: مفردات ليس لها أصل اشتقاق عربي أو فرعوني وإنما من صناعة البيئة وهو قليل بل يكاد يندر!

فشرعت في القسم الأول؛ إذ هو محل النقد بله النقض محاولا تجنب التكلف وحماسة القبلية! فوصلت إلى نتائج حيرت عقلي وأدهشت جناني واطمئن لها خاطري! بل وصلت إلى أن العامية المصرية حافظت للعربية على كثير مما يكاد يكون قد مات وصلي عليه أربعا وقبر!
توطئة:
من اللهجات العربية القديمة: إلحاق هاء السكت عند الوقوف على متحرك ومنه في القرآن: (ماليه وسلطانيه) ؛ إذ العرب لا تقف على متحرك، وكذلك إلحاق شين بكاف التأنيث خصوصا وبعضهم ألحقها بمطلق الكاف المتطرفة على ما حدثني به بعض بلدينا وهي لهجة لم ينزل بها القرآن في القراءات المحفوظة المشهورة المتداولة بين أهل الأداء برواياتهن العشرين، كذلك النحت وهو سبك كلمتين أو أكثر في كلمة واحدة كقولك (بسملة) وتقصد بسم الله، وكذلك حذف الهمزات أو تسهيلها تخفيفا، وكذا إمالة الألف والفتحة أو تقليلهما، ومنه إشباع الحركات لتنقلب إلى حروف مجانسة لها وله شواهد قرآنية! وبعض هذه اللهجات مازالت مسموعة حتى الآن بين القبائل العربية .
وكانت باكورة هذا العمل هو هذه المرادفات التي لم أراع فيها الترتيب المعجمي لأنها ما زالت في المخاض!
1 ـ ايه؟:
أصلها أي شئ؟ فَنُحِتَتْ إلى إيش؟ وهي باقية في بعض عرب شبه جزيرة سيناء وهي كذلك لهجة عربية ونطق بها النبي فيما صح إسنادا عنه عليه السلام ثم حذفت منها الشين؛ تخفيفا ثم ألحق بها هاء السكت!
2 ـ جيه:
أصلها (جاء) ثم حذفت الهمزة ـ وهي لهجة عربية قرآنية ـ ثم أميلت الألف وألحقت بها هاء السكت!
3 ـ ماعليش:
أصلها (ما عليك) ثم ألحقت بها الشين وهي لهجة ثم حذفت منها الكاف تخفيفا!

4 ـ ماتزعلش:
أصلها (ما تزعل) وهي كلمة عربية لها عدة معان منها الغضب ثم ألحقت بها الشين المشهورة!
ويقاس عليها (ماتغضبش ماتروحش) وكل ما كان على نفس هذا الوزن في العامية المصرية.
5 ـ عاوز:
العِوز في اللغة هو الحاجة فاشتق من أصل الفعل اسم فاعل ليُسأل عنه على نحو قول القائل: قائم لماذا؟
6 ـ ماليش:
أصلها (ما لي شئ) ثم نُحِتت إلى ماليش وحذفت منها الهمزة تخفيفا.
7 ـ زيد وبيت وعبيد وما كان على هذا الوزن:
كلها من جنس إمالة الفتحة وهي لهجة عربية قرآنية!
8 ـ وريني:
أصلها أرني ثم أشبعت كسرة الراء فتولدت ياء ـ وإشباع الحركات لهجة لها شواهد قرآنية ـ ثم استبدلت الهمزة بواو لتتناسب واللسان المصري الذي يميل للتسهيل، مع محافظة المصريين على الهمزة المحذوفة فترد في مثل قولنا في مصر: أوريك!
9 ـ خد:
أصلها خذ وخففت الذال بدال إذ في لغة إدغام الذال في التاء في نحو قوله : "اتخذتم" عند من أدغمها من القراء وما يتضمن ذلك من بقاء عوارض الذال بسبب تقارب المخارج والمؤدية إلى تذوق دال خفيفة ما إن تشعر بها إلا وتلبث في التلاشي فتذوب!
10 ـ نروح:
لا إشكال فيها فهي فعل مضارع مشتق من الماضي راح.
11 ـ ناكل:
لاإشكال فيها فهي تسهيل للهمزة!
12 ـ استنى:
أصلها (تأنى) ودخلت الهمزة والسين على التاء لتعطي معنى طلب الأناة أي الانتظارثم حذفت الهمزة المتوسطة للتخفيف!
13 ـ شوف:
أصلها فعل أمر (شف) ثم أُشبعت ضمة الشين فزيدت الواو وهي لهجة لها شواهد قرآنية!
14 ـ فين:
أصلها (في أي مكان؟) ثم نُحِتت إلى (فين)!
15 ـ طارء ـ ءال:
الأصل (طارق) و (قال) واللهجة المصرية انتهجت منهج التخفيف فقلبت القاف إلى همزة ممدوة تخفيفا وهو كثير من المرادفات التي ليس لها حصر.
16 ـ ارغِي:
أصلها من رغاء الإبل، ويستعملها المصريون للدلالة على كثرة الكلام، ومن العجيب قولهم في المثل العربي الفصيح: فلان يرغينا الحديث أي يقل كلامه ؛ فربما تكون عند المصريين من باب استعمال المعنى في مضاده وتكون من المشترك اللفظي.
17 ـ حُوش:
من موادها مادة الحفظ، ويستعملها المصريون للأمر بحماية شئ من التلف أو للفصل بين متخاصمين فكأنها تستعمل اشتقاقا من الحفظ! والأصل حُش ثم أشبعت الضمة فزيدت الواو وهي لغة سبق التنبيه عليها!

هذا طرف يسير من أهم المستعملات في عامية أهل مصر.

وصلى الله على أفصح من نطق بلغة الضاد محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم.
منازعة مع اقتباس
  #2  
قديم 06-12-2013, 10:14 PM
تلميذ الدنيا تلميذ الدنيا غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2012
السُّكنى في: الامارات-العين
التخصص : لم أتخصص بعد
النوع : ذكر
المشاركات: 101
افتراضي

والله أهل مصر غاليين في قلوب العرب كافة ولكن جانبك الصواب يا اخي فا أهل الجزيرة هم من أفصح العوام
__________________
الرجاء تجاوز أخطائي اللغوية والنحوية والدعاء لي
منازعة مع اقتباس
  #3  
قديم 07-12-2013, 02:23 PM
المدقق الشنقيطي المدقق الشنقيطي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2012
التخصص : اللغة
النوع : ذكر
المشاركات: 1
افتراضي

كما قال الأخ تلميذ الدنيا، مصر غالية في قلوبنا جميعاً، ولكن هذه الدعوى الطريفة، يصعب تخليصها من الانحياز الجغرافي، فكلنا يدعيها.
ولكن مما وقفت عنده في هذه المشاركة، أمران:
أحدهما: إيراد كلمات واضحة الفصاحة، لا حاجة إلى شرحها، وهي مشتركة لدى جميع اللهجات العربية، من قبيل: (نروح، ناكل). وإنما المطلوب في بحث علمي أن نهتم بالغريب وما يحتاج لتفسير، مثل (الأوضة، الطربيزة.. ) إلخ
أما ثاني الأمرين: فعند تفسيركم لإبدال القاف همزة، ذكرتموه فقط، ولم ترجعوه إلى مصدر صحيح. فهل ثبت عن العرب إبدال القاف همزة، كما في (السوء) بدل (السوق)؟
مع خالص تحياتي :)
منازعة مع اقتباس
  #4  
قديم 07-12-2013, 06:52 PM
ماجد صبري ماجد صبري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2013
التخصص : دراسات إسلامية عليا
النوع : ذكر
المشاركات: 16
افتراضي

بسم الله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد:
فجزاكم الله خيرا طالب الهدى وتلميذ الدنيا والمدقق الشنقيطي على مروركم الكريم وأحمد إليكم الله سبحانه داعيا لكم بما أدعو به لنفسي،
وأما عن إيراد بله اعتراض طالب الدنيا فلعل العين لم تلحظ "من التبعيضية" فلا يرد ما أردتَ وأوردتَ!...وحدثني عن "سيدا و وايد" في الحجاز بل في غالب شبه الجزيرة (ابتسامة) ؟!
وأما عن الشنقيطي فأقول : "لو غيرك قالها ؟!" فقد قابلت الشناقطة في أكثر من بلد عربي في شبه الجزيرة وهالني ما حباهم الله به من فصاحة ولا أراك إلا منهم ..هذا إجمالا!
وأما تفصيلا:
فقولك "الدعوى الطريفة" أُراه من المدح لا من السخرية فحسن الظن بك سباق!
وأما عن دلالة الإشارة وفحواها في "الانحياز الجغرافي أي القبلي وذكري للكلمات الواضحة التي لا حاجة لشرحها لاشتراكها في جميع اللهجات! وأن المطلوب هو الاهتمام بالغريب وما يحتاج إلى تفسير مثل الأوضة والطربيزة" فعفوا لم أشترط ذكر الغريب أو الحوشي وفقط وإنما شأن المعاجم هو الحصر فالاعتراض له نزعة قبلية محضة (ابتسامة غير قبلية)!! فعليك بالتدقيق الشنقيطي!
ثم لعلك رأيتني أصرح بعزوفي عن إيراد ما كان أصله فرعونيا أو وليد البيئة! فأنصح بالاهتمام عند المطالعة بتدبر شرط الكاتب !
وأما عن قولك في أصل قلب القاف همزة....فلو غيرك قالها؟! فلو غيرك قالها؟! فلو غيرك قالها؟!!! ألم يقولوا: زهاق وزهاء، وأشب وقشب، وزنق وزنأ، وتأبض وتقبض وراجع متبحرا مبحث الإبدال! فإن وجدتَ هذا الإبدال ـ ولو كان محل اعتراض أو نقد ـ فهو كاف في صحة ما أدعيه من محافظة العامية المصرية على بعض اللغات واللهجات العربية! وهو المطلوب! ولا تنس أن المحل محل لهجة عامية! نعم قد يرد ما يحفظ من حيرة إبدال القاف همزة إذ هو من الأيسر والأسهل إلى الأصعب والأشد لكن يكفي وروده إن ورد ليثبت صحة أصله على ما سبق بين تضاعيف المنازعة!
وكنت أحب أن أرى ولو محض إشارة إلى سلامة مقصد أو حسن عبارة! أما وأن ترى أو تبحث العين على ما تظنه من المعايب والمثالب: فحسن الظن بكما هو السابق الغالب!
فائدة:
مثالك الاعتراضي المنقوض في إبدال الهمزة قافا من أروع الأمثلة؛ إذ السوق شر بقاع الأرض!
وصلى الله على النبي الأمي العربي وعلى آله وصحبه وسلم

وكتب أخوكم ماجد صبري
منازعة مع اقتباس
  #5  
قديم 07-12-2013, 08:14 PM
أبو فهد أبو فهد غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2011
التخصص : نحو
النوع : ذكر
المشاركات: 66
افتراضي

أهل اليمن بلا منازع
__________________
هام لطلبة العلم والباحثين
فريق عمل لتحويل الكتب
المصورة الى وورد في خدمتكم
أرسل طلبك مع رسالة خاصة او البريد aboanasdz@gmail.com
-----------------------
http://www.ahlalloghah.com/showthrea...1169#post31169
منازعة مع اقتباس
  #6  
قديم 07-12-2013, 11:10 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,693
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
أسأل الله -- أن يوفق المسلمين أجمعين لكل خير، وأن يجمعهم على عقيدة أهل السنة والجماعة عقيدة السلف الصالح م وأرضاهم، ونحن إخوة في دين الله -- قد أذهب الله عنا عُبِّيَّة الجاهلية، ولا فرق بين عربي ولا عجمي إلا بالتقوى، الناس سواسية كأسنان المشط، والله -- يقول: إن أكرمكم عند الله أتقاكم، ورسول الله -- قال: (ومن بطأ به عمله لم يسرع به نسبه)، وقال -عليه الصلاة والسلام-: (وكونوا عباد الله إخوانا).
وأنا أحسب أنكم تبحثون هذه المسألة وتتكلمون فيها كلاما علميا، ليس فيه عصبية ولا تحزب، ولو كنت أعلم أن فيه عصبية ما كتبت حرفا واحدا، وإن بدا لي شيء من ذلك أقصرت عن الكتابة وقبضت يدي، وإنما أكتب مباحثة ومدارسة علمية، لا أتعصب فيها لهذا ولا ذاك، وبالله التوفيق.
وأقول أولا: أنا ما خرجت من المملكة العربية السعودية، ولا ذهبت إلى غيرها من البلدان، والذين يزوروننا من إخواننا المسلمين من العرب في بلادنا تحدثي معهم قليل، في البيع والشراء وما أشبه ذلك، فلذلك أزعم أنه ليس لي خبرة بكلامهم، ورحم الله امرءا أمسك عما لا يعلمه، أو قال: لا أدري.
لكنني بفضل الله -- أعرف شيئا غير قليل من كلام أهل هذا البلاد، وقد خالطت الناس في جنوبها وشمالها وشرقها وغربها، وقرأت أشعارهم وسمعتها وحفظت منها، فوجدت لغات كثيرة مختلفة متفاوتة متباينة، ووجدت فصاحة وألفاظا غريبة كثيرة ما كنت أحسب أنها ما زالت في الناس إلى اليوم، وأنا ذاكر شيئا من ذلك، ومورد منه ما تيسر، ولست أورد الكلام الذي يستعمله غيرنا من أهل البلاد الأخرى فيكون مشتركا بين العرب، وإنما أقتصر على ما أعلم أنه لا يوجد إلا في هذه البلاد، إلا دول الخليج واليمن فإن لغاتنا تشابه لغاتهم في أشياء كثيرة، فقد يكون بعض ما أذكره معروفا عندهم.
واعلم أن الأشياء التي أذكرها تسمعها في كلام العوام، ورثها آخرهم عن أولهم، وصغيرهم عن كبيرهم، وليسوا طلاب علم عرفوا هذه الكلمات من الكتب ودواوين اللغة.
فمن ذلك قولهم:
1 - اندلق الشيء، يريدون تدلَّى وسقط، وهي كلمة فصيحة قليلة الاستعمال، وأحسبها من الغريب، والعرب تقول: طعنه فاندلقت أقتاب بطنه أي خرجت أمعاؤه، وهو كاستعمالنا لها، ولو أن رجلا منا رأى رجلا خرجت أمعاؤه ما استعمل غير هذه الكلمة، وهذا مشهور في جنوب المملكة.
2 - ومن ذلك قولهم: دَحَستُ يدي، إذا أدخلتها في مكان ضيق، ويسمون ذلك دَحْسًا، وهو كاستعمالها في لغة العرب، فإن الدحس عندهم إدخال اليد بين جلد الشاة وصفاقها لسلخها. وهو مشهور في البلاد كلها، ويستعملونه بكثرة في الحجاز.
3 - ومن ذلك قولهم: للشيخ الكبير: قَحْم، وهي فصيحة، وهي مشهورة بجنوب البلاد.
4 - ومن ذلك قولهم للأطفال الصغار: دَرْدَق، فصيحة عربية غريبة، وهي مشهورة بجنوب البلاد.
5 - ومنه قولهم: ذَرَقَ العصفور، وهي فصيحة، مشهورة بجنوب المملكة.
وقد تكون بعض الكلمات مشهورة في الجهات الأخرى من البلاد، وإنما أذكر المكان الذي سمعتها فيه، وتيقنت من وجودها فيه.
6 - ومن ذلك قولهم لسواد العين: نون، وهي فصيحة.
7 - ومن ذلك قولهم للأذن: مِسمَع، فصيحة، مشهورة بجنوب البلاد.
9،8 - ومن ذلك: الجابية والسريّ، سمعتهما بشمال البلاد، والجابية هي الحوض الذي يجمع فيه الماء، والسَّريّ: الجدول والنهر الصغير، وكنا بمجلس فذكر بعض إخواننا الجابية، وهو رجل عاميّ، فلم يفهمها بعض الحاضرين، وقالوا: ما الجابية؟ فقال: التي يصُبُّ فيها السَّريّ. فازداد عليهم الأمر إبهاما، فقلت لهم: السَّرِيّ موجود في القرآن في قوله : قد جعل ربُّك تحتك سريا، والجابية جمعها جوابٍ، وهي موجودة في القرآن أيضا، قال : وجفان كالجواب وقدور راسيات.
10 - ومن ذلك البلُّوط بمعنى الظهر، أخبرني والدي قال: أزد السراة اليوم يستعملون ذلك في كلامهم، يقولون: انقطع بلُّوطي، أي: انقطع ظهري، والبلُّوط في اللغة: الظهر، وهي فصيحة غريبة جدا، وأزد السراة بجنوب المملكة بأرض السراة.
وأخشى أنني لو استمررت في ذلك لملأت مجلدات ضخاما، وسأعود لذكر بعض الأشياء الأخرى.
منازعة مع اقتباس
  #7  
قديم 07-12-2013, 11:56 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,693
افتراضي

11 - ويقولون: نَحَط، أي: زفر زفرة بصوت، ويقولون: لا أسمع من فلان إلا نَحِيطَه، أي: زفيره. وهذا فصيح غريب، مشهور بجنوب المملكة.
12 - ويقولون: فَرْشَخ، بالخاء المعجمة، أي: فتح ما بين رجليه جدا وهو قائم، وهي فصيحة غريبة جدا، وقد وجدتها في المعاجم بالحاء: فرشح، وقد توجد في معاجم أخرى بالخاء، لكني لم أبحث إلا قليلا. سمعتُها بالحجاز، وهي مشهورة عندهم.
13 - ويقولون لصفرة الأسنان ووسخها: قَلَح، وهي فصيحة غريبة، مشهورة بالجنوب، وقد يطلقونها هناك على الوسخ كله.
وقد شُغلت الآن، وسأعود إن شاء الله.
منازعة مع اقتباس
  #8  
قديم 08-12-2013, 01:00 AM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,693
افتراضي

14 - ويقولون: فلان مُدَخْدِخ، إذا كان يظهر عليه الإعياء والتعب والنعاس، والدَّخْدَخَة فصيحة، قال أبو عمرو الشيباني: الدخدخة: الإعياء. سمعتُها بالحجاز.
15 - ويقولون: رَضَخْتُ رأسَه بحجر، وهي فصيحة، مشهورة بالجزيرة.
16 - ويقولون أيضا: فَضَخْتُ رأسه، وهي مثل رضخته، فصيحة، مشهورة بالجزيرة.
17 - ويقولون لرؤوس الجبال: شَماريخ، وهي فصيحة، مشهورة بالجزيرة.
18 - ويقولون لها أيضا: شَعَف، وهي فصيحة، مشهورة بالجنوب.
19 - ويقولون للضباب: عَماه، وأصله في لغة العرب: عَماء، وقلب الهمزة هاء كثير في لغة العرب، مشهورة بالجنوب.
20 - ويقولون للقَصعَة: صَحْفَة، ويجمعونها على صِحاف، وهي فصيحة وجمعها فصيح، مشهورة بالجنوب.
منازعة مع اقتباس
  #9  
قديم 08-12-2013, 03:28 AM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,693
افتراضي

21 - ويقولون: نَخَفَ الرجل، إذا مَخَطَ بصوت يخرج من أنفه، وهي فصيحة غريبة، معروفة بالجنوب.
22 - ويقولون للماء الجاري على وجه الأرض: غَيْل، ويجمعونه على غُيُول، وهي فصيحة، مشهورة بالجنوب.
23 - ويقولون للذي اعوج مفصل قدمه فصار كأنه يمشي على ظهر قدمه: أَفْدَع، وهي فصيحة، مشهورة بالجنوب.
24 - ويقولون: صَخَّ فلانٌ فلانا، إذا ضربه ضربة شديدة، مشهورة في نجد والحجاز، والصَّخُّ في اللغة: الضرب بالحديد أو بعصا غليظة على شيء مصمت.
25 - ويقولون: لَسَبَه بالسوط ونحوه، إذا ضربه به، وهي فصيحة غريبة، وأظنها من كلام نجد وما حولها.
26 - ويقولون: مَرَخْتُ بدني بالزيت ومَرَّخْتُه، إذا دهنتَه به، وكلاهما فصيح، مشهوران بالجنوب.
27 - ويقولون للسكِّين: شَفْرَة، وهي فصيحة، وما كنت أسمع كبار السن عندنا يقولون: (سكِّين) إلا في النادر، ولا يقولون إلا شَفْرَة.
28 - ويقولون للذي خفَّ عارضاه من الشعر: رَجُلٌ أَمْرَط، وهي فصيحة، مشهورة بالحجاز.
29 - ويقولون للذئب الذي تساقط شعره: ذئبٌ أَمْعَط، وهي فصيحة.
30 - ويقولون لوعاء السمن الذي يوضع فيه -وهو من أَدَم مثل الشَّكْوَة-: عُكَّة ويجمعونها على عُكَك وعِكاك، وكلها فصيحة، وهي مشهورة بالجنوب.
منازعة مع اقتباس
  #10  
قديم 08-12-2013, 07:14 AM
شيخ المحققين شيخ المحققين غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2012
التخصص : نحو وصرف
النوع : ذكر
المشاركات: 44
افتراضي

مفردات اللهجات العربية إمَّا فصيحةٌ أو أجنبيَّة، والأجنبيُّ لا يمثِّلُ شيئًا إلى جانب العربيِّ، فأمَّا في الجزيرة العربية فالكلمات الأجنبيَّة لا تكاد تذكر، وأمَّا في غير الجزيرة من بلاد العرب فهي وإن كانت أكثر قليلًا إلَّا أنها أيضًا لا تمثِّل شيئًا إذا ما قورنت بالمفردات العربية، ولذلك فلا معنى للافتخار، ولا مجال للمقارنة بين اللهجات العربية في هذا الشأن.

والمجال الذي تصلح فيه المقارنة هو الذي يحدث فيه التمايز، وهذا المجال هو مقدار التغييرات التي تعرضت لها المفردة، سواء على المستوى الصوتي، أو التركيبي، أو النحوي.
فالصوتي مثل تغيير القاف إلى دالٍ ساكنة متبوعة بزاي في نجد، وإلى همزة في مصر، وإلى غين في السودان، وهكذا..ويدخل فيه إبدال بعض حروف المعاني، كإبدال سين الاستقبال حاءً في معظم بلدان العرب، وباءً في نجد وبعض دول الخليج.
والتركيبي: مثل البدء بالساكن، وهي آفةٌ لا يكاد يسلم منها إلَّا أهل جنوب الجزيرة، وكضمِّ أوَّل الأفعال في الحجاز ومصر، وكتشديد (مِنْ) وضمِّ (لام الجر) مع الضمائر.. الخ
والنحوي، وهو إسكان آخر الكلمات، وهو وباءٌ عامٌّ في كل اللهجات العربية.

وبناءً على ماسبق فإنَّ المقارنة بين اللهجات العربية في الفصاحة يجب أن يحتكم فيها إلى هذه التغييرات، فاللهجة الأقل تغييرًا هي الأقربُ إلى الفصحى، والعكس بالعكس. والذي أراه أنَّ أقربَ اللهجات العربية إلى الفصحى لهجةُ أهل جنوب الجزيرة العربية، والسبب أنَّها سلمت من الابتداء بالساكن، وهي آفةٌ تحوس بنية الكلمة، ويمتدُّ أثرها إلى بقية حروفها.

والله أعلم
__________________
لعمرك إن الموت ما أخطأ الفتى
لكـالطِّـوَلِ الـمُـرخَـى وثـِنياهُ بالـيـدِ
منازعة مع اقتباس
  #11  
قديم 08-12-2013, 09:15 AM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,693
افتراضي

بارك الله فيكم أجمعين.
اقتباس:
والمجال الذي تصلح فيه المقارنة هو الذي يحدث فيه التمايز، وهذا المجال هو مقدار التغييرات التي تعرضت لها المفردة، سواء على المستوى الصوتي، أو التركيبي، أو النحوي.
لعلكم تتأملون كلامكم هذا يا أخي الحبيب شيخ المحققين، ألا يكون التفاضل إلا في هذا الذي ذكرتموه، ألا يكون التفاضل إلا في مقدار التغير الذي حصل في الكلمة؟!
إذا كان أهل صقع من الأصقاع -ولا أعني صقعا بعينه- عندهم آلاف من ألفاظ العربية الفصيحة لا يستعملها غيرهم ولا يعرفها، أليس هذا من أسس التفاضل ومن أعظم أسباب التميز؟!
وعلى كل حال فالحديث ذو شجون، وفي كل بلاد المسلمين خير، عربا كانوا أم عجما، إذا كانوا أهل توحيد وسنة وعقيدة صافية، ونحن لا نريد هذه اللغات العامية سواء منها ما قرُب من لغة العرب وما بعد عنها، وإنما نريد أن يعود العرب كلهم إلى لغة العرب الأولى، إلى اللغة الفصيحة، إلى لغة القرآن، فهذا خير لنا من التشرذم على لغات عامية مشوهة.
وإنما كنت أريد أن أتناول الحديث من ناحية علمية، ولكني أرى الآن أن تركه خير من تناوله.
وبالله التوفيق.
منازعة مع اقتباس
  #12  
قديم 08-12-2013, 08:21 PM
شيخ المحققين شيخ المحققين غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2012
التخصص : نحو وصرف
النوع : ذكر
المشاركات: 44
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل صالح العَمْري مشاهدة المشاركة
وإنما كنت أريد أن أتناول الحديث من ناحية علمية، ولكني أرى الآن أن تركه
حياك الله أخي الكريم وبارك فيك...

ولا أدري لم ختمت كلامك بهذه العبارة ؟! أترى في كلامي تعصُّبًا وصرفًا للكلام عن وجهته العلمية ؟!! لا يا أخي الحبيب، فلست من أهل التعصب، بدليل أنِّي فضَّلْتُ لهجة أهل جنوب الجزيرة مع أني لست منهم.

وأمَّا ما ذكرت من فصاحةِ كثيرٍ من الكلمات في لهجتكم فهو أمْرٌ غير مستغربٍ إطلاقًا، فأنتم عربٌ، ولاشك أنَّ هذه الألفاظ لم تهبط عليكم من السماء، ولم تصعد من باطن الأرض، فهي إمَّا أجنبيَّةٌ أو فصيحة، فإذا لم تكن ذات أصلٍ أجنبيٍّ فلا شكَّ أنك ستجدها في المعاجم، وكذلك الحال بالنسبة لسائر اللهجات العربية، وبخاصَّةٍ الأقل اختلاطًا بالأعاجم، فأنا مثلًا لا أذكر أنِّي بحثت عن كلمةٍ في لهجتي النجدية ولم أجد لها أصلًا في المعاجم، اللهم إلَّا كلمات ذات أصلٍ أجنبي، وهي قليلة جدا، وهذا شأن كلِّ لهجات العرب، والقاعدة سهلة: أخرج الكلمات الأجنبية تخلص لك اللهجة عربيَّةً فصيحة.
المشكلة إذن ليست في المفردات، بل في تلك التحولات (الصوتية، والتركيبية، والنحوية) التي عصفت بها، وصيَّرتها غريبةً في موطنها.

وفقك الله ورعاك...
__________________
لعمرك إن الموت ما أخطأ الفتى
لكـالطِّـوَلِ الـمُـرخَـى وثـِنياهُ بالـيـدِ
منازعة مع اقتباس
  #13  
قديم 08-12-2013, 10:45 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,693
افتراضي

أحسن الله إليكم يا أخي الحبيب، ومرحبا بنجد وأهلها معدنِ الفصاحة والشعر.
أما الكلمة التي قلتُها فما أردتُ بها أنك أيها الكريم صاحب تعصب، وإنما أردت أنني كنت أرى أن نبحث في هذا الأمر ونجعل بحثنا علميا، ثم بدا لي أن هذا قد لا يأتي كما نحب ونريد، وأنه لا بد أن يزعج أفرادا من الناس وتكرهه نفوسهم، فتركته لذلك، وهذا ما أردته بكلامي، لكن كلامي جاء بعد منازعتك فأوهم أنني أعنيك، ولم أُردك البتة، وأنتم أرفع -إن شاء الله- من تعصب أهل الجهل والهوى، وفقكم الله ونفع بكم.
وأما حديثك عن الألفاظ والفصاحة فأنا لست أنكر أن يكون ما أصابها من التغيير مؤثرا كما تقولون، هذا لا شك فيه، وأول ما ضاع من لغة العرب الإعراب.
لكني أنكر إنكاركم أن يكون ما ذكرتُه مؤثرا، وأن يكون دالا على قربٍ من لغة العرب، فكيف تنكرون هذا بارك الله فيكم؟
أنت تقول: الألفاظ إما عربية أو أجنبية، والذي أصله عربي ستجده في المعاجم لا محالة.
وهذا يدل -ولا تغضبوا من ذلك- على أنكم لم تفهموا الشيء الذي رميتُ إليه.
فإني ما أردت أن أرد كلامنا كله إلى الفصحى والمعاجم، لأنني ما قلت: أَكَلَ وشرب ومشى وطار وغيرها مما هو موجود في كلامنا موجود كله في المعاجم!
وإنما قلت: إن في كلام أهل الجزيرة عامة -وليس أهل الجنوب فقط- ألفاظا اندثرت في كلام كثير من العرب اليوم، فإذا كنا نجِد في كلامهم آلافَ المواد اللغوية التي لا نجدها عند غيرهم أليس في هذا دلالة على أن لغتهم أقرب إلى لغة العرب من غيرهم؟
فالمقصود ذكر المواد التي اندثرت هناك وبقيت هنا، وقد ذكرتُ ذلك في أول كلامي، وليس المقصود أن أبين أن كثيرا من كلامنا موجود في المعاجم، فمن الذي يجهل أن أكل وشرب وطار ومشى وجرى وغيرها عربية موجودة في المعاجم؟
منازعة مع اقتباس
  #14  
قديم 08-12-2013, 10:59 PM
ماجد صبري ماجد صبري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2013
التخصص : دراسات إسلامية عليا
النوع : ذكر
المشاركات: 16
افتراضي

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبي الكريم وبعد:
ف جميعا وأما عن دندنة من يدندن عن النعرة الجاهلية أو العصبية القبلية فلا أدري السبب ؛ لذلك أخليه من تعليق!
ولو كان عنوان بحثنا: العامية المصرية أفصح العاميات لكان للاعتراض قبول ومسوغ بل لكان واجبا أما والبحث في المرادفات والمفردات العامية المصرية التي لها أصول عربية أو عربية فصيحة ثم جرى عليها عرف أهل القطر فنحتت أو زيد فيها أو نقص أو تأثرت بمخالط غريب ونحو ذلك فلا محل للاعتراض أو الإشارة إلى قبلية !
وأما سوق من ساق لألفاظ عربية أصيلة حرفا وصوتا وضبطا فلا محل لهاهنا كذلك إذ محل الإشكال في المفردة العامية المستعملة بكثرة ومشهورة في قطر ما وتبين أن لها أصلا!! فسوق مرادفات عربية فصيحة محله في بحث عن المفردات العربية الأصيلة الباقية في لغة قوم! وكذا ذكر مرادفات فصيحة في عامية قوم لا تستعمل بكثرة وليس لها شهرة إلا بين بعض القبائل أو المناطق إذ حديث الكاتب عن عامية قطر لا محلا في قطر أو قبيلة أو حي! بحيث لا يغيب معنى المفردة العامية عن كل أو جل أهل القطر مهما تنائت بهم الديار أو تباينت بينهم الأعراف أو تأثرت قطائعه بعوامل خارجية! لذلك فالمفردات التي تبدأ باندلق وانتهت بعكة كلها فصيحة واستعمالها في عامية ما لا يعترض به هنا بل حقيقة لا حاجة له إذ تستعمل على ما هي عليه فلننتبه إلى طبيعة البحث يا قوم! حديثنا عن لفظة عامية شائعة في لغة قوم! ثم محاولة البحث عن أصلها اللفظي أو اللغوي وليس ذكر وسرد الألفاظ الفصيحة حرفا ونطقا في عامية ما!
لذلك ذكرت بعض المرادفات التي اعترض عليها معترض لكونها فصيحة ولم يتبين له سبب ذكري لها؛ إذ هي مصبوغة بلغة المصريين فنطقت لا على الوجه الصوتي العربي الفصيح هذا وجه كونها عامية ....وأما عن أصل فصاحة أهل شبه الجزيرة العربية فلا جدال فيه وهم أهل اللسان القرآني في الجملة خاصة وأصولهم عربية عاربة أو مستعربة وأما عاميتهم: فإجمالا وتفصيلا لا؛ فتوي ودبش وواكي وطزلكة ومصرفدة وشلق وشردوحة وخوج ومِرم ومهوترك وباربي والدريشة وجغمة وقحروطي والشحقة والباطرمة وزرفونة وأتريك وهقوتي وبحز وفيرتكة وانثبر وماكو وأتعيا وجيكر وصلبوخ ومرستك وبكرج ومهنفل وهتسولف ويدسع وفنطل وما أشبه ذلك وهو كثير: ليس له أصول عربية وإن كان أقله يحتمل ببعض تكلف! فبقي البحث في صورته التي أرادها كاتبه تنحصر في توجيه الألفاظ العامية المصرية علما بأن القطر المصري صعيدا وسيناء وفيافيه الغربية والشرقية كل أو قل جل ساكنيه قبائل عربية وافدة نزلت هذه المحال قبل وبعد الفتح الإسلامي لمصر ولا يزالون يحتفظون بالملبس والعرف واللسان العربي، وبرهان ذلك أنسابهم وأعرافهم! وإنما يكثر الخلط في المدن الكبرى كالقاهرة وما أشبهها حيث كانت مجتمع الأجناس الكثيرة الأجنبية التي نزلت أو وفدت على القطر المصري، وأما من كان منهم من أصول فرعونية قبطية فهؤلاء أسلاف وأصول العرب المستعربة بلا نزاع؛ فإنهم أخوالهم! فالتماس حسن الظن يا قوم! والبحث في حدود ما اشترطه الكاتب وهذا هو الفيصل....شرطُ الكاتب بيان الأصول العربية لقسم من أقسام العامية المصرية وبيان كونها من أفصح العاميات العربية الآن! وماذا لو كان استبدل بعض المنازعين منازعتهم بغيرها تدور حول ذكر أصول عاميتهم وتوجيهها ألم يكن ذلك أنفع وأفضل؟!
والله من وراء القصد وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم
منازعة مع اقتباس
  #15  
قديم 08-12-2013, 11:46 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,693
افتراضي

وفقكم الله، ونفع بكم، ورفع قدركم.
وأرى -ما شاء الله لا قوة إلا بالله- أن لكم اطلاعا عجيبا على عامية أهل الجزيرة، وكثير من الكلمات التي ذكرتموها من عاميتهم لا أعرفها ولا أدري ما معناها، وهذا يدل على سعة اطلاعكم، ووفرة مادتكم.
ولست أشك في صدقكم في ما أوردتموه، لكن ألا ترى يا أبا صبري أن فيه مناقضة لشرطك؟ فأنت تقول: ينبغي أن ننظر إلى الألفاظ التي تكون مشهورة في قطر ما، ويستعملها الناس كلهم، ولا يخفى معناها على أحد، ثم تأتون بألفاظ ليست على هذا الشرط، فأنا حياتي كلها في الجزيرة ولم أسمع في حياتي بـ: طزلكة وشلق وشردوحة ومِرم ومهوترك والشحقة وزرفونة وبكرج ومهنفل وهتسولف.
هذا، وأرجو أن تنشرح صدروكم وتطيب نفوسكم، ونحن هنا نتباحث ونتدارس، ونتعلم ونستفيد، وأنا ما أردت بما أوردتُه قبلُ من ألفاظ أن أعترض به عليكم في ما كتبتموه، وإنما أردت أن أوسع الحديث وأتكلم في أشياء تشبهه وتتعلق به، وهذه طبيعة المنتديات، تتشعب فيها الأحاديث، ويُقرن فيها الشيء بأخيه، والفَذُّ إلى توأمه.
ونسأل الله لكم التوفيق والسداد في أموركم كلها، ولا لقيتم ما بقيتم ضرًّا.
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
الهيئة المصرية العامة للكتاب تصدر « مختصر معجم الأدباء » رائد أخبار الكتب وطبعاتها 3 01-01-2013 11:09 PM
الجمع أفصح محمد بن إبراهيم حلقة النحو والتصريف وأصولهما 0 19-04-2012 02:22 PM
إحلال ( العامية ) في محل ( العربية الفصحى ) أمنية كل من يتمنى هدم الإسلام ! أبو الأزهر مُضطجَع أهل اللغة 2 19-04-2011 11:40 AM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 09:50 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ