ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة العلوم الشرعية
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 12-09-2012, 01:54 AM
ابراهيم دياب ابراهيم دياب غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2011
السُّكنى في: جمهورية مصر العربية.
التخصص : تفسير وعلوم القرآن.
النوع : ذكر
المشاركات: 6
افتراضي عذرًا سيدي وحبيبي رسولَ الله!

عذرًا سيدي وحبيبي رسولَ الله!
فقد قامتْ الدُنيا ولمْ تقعد؛ لأنَّ حثالة مِن البشرِ سخِروا منكَ واستهزؤا بكَ وتعمدوا إهانتَك، مع أنَّنا نحنُ المسلمين أول من أَهانك، وسخر منكَ واستهزأ بك؛ لأنَّنا ضيعنَا سنتَك، وأعرضنَا عن شمائِلك وهجرنَا سيرتَك.
عذرًا سيدي وحبيبي رسولَ الله!
نحنُ ندَّعي محبتَك؛ لكنَّنا نستحي من تطبيقِ سنتِك، واليوم نغضبُ ممن اعتدى على عرضِك ونالَ من شريعتِك؟!
عذرًا سيدي وحبيبي رسولَ الله!
نحنُ ندَّعي أنَّنا نسيرُ على خُطوتِك، ونحنُ لا نعلمُ شئً عن سيرتِك، ولا عن أهلِ بيتِك أَو صحبتِك!
عذرًا سيدي وحبيبي رسولَ الله!
تُرى كيف سنقفُ أَمامكَ وندَّعي أَنَّنا من أَبناءِ أُمتِك، ونطلبُ منكَ وننتظرُ شفاعتَك؟! ونحنُ الذين قصَّرنَا في حقِكَ وهجرنَا سُنتَك!.
عذرًا سيدي وحبيبي رسولَ الله!
يكفيكَ أَنَّ ربكَ قد تكفلَ بالذبِ عن حضرتِك، وتوعدَ مَن انتقصَ مِن قدرِكَ أَو استهزءَ بشريعتِك.
__________________
إِبْرَاهِيِم بن مَحْمُوُد دِيَاب
إمام وخطيب وزارة الأوقاف المصرية
كلية أصول الدين جامعة الأزهر
قسم التفسير وعلوم القرآن
منازعة مع اقتباس
  #2  
قديم 12-09-2012, 03:18 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,693
افتراضي

أشكر لأخينا الفاضل غيرته على سنة حبيبنا رسول الله ، وذبه عن الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام.

ولي ملاحظات على ما كتبه أخونا الفاضل:
1 - خطاب الرسول بعد موته بطلب العذر منه لا يجوز، إنما يصح هذا في حياته، فيَعتذر إليه في حياته عليه الصلاة والسلام، ويَطلب منه في حياته الاستغفار له، ولا يطلب منه مغفرة الذنب لا في حياته ولا بعد مماته، فإنه لا يغفر الذنوب إلا الله.
فإذا كان حصل منا تقصير في الذب عنه عليه الصلاة والسلام فإنما نطلب المغفرة من الله ، كما قال : (ومن يغفر الذنوب إلا الله).
فلو أن رجلا سب الرسول عليه الصلاة والسلام بعد موته، ثم أراد أن يتوب، فإنه يتوب إلى الله ، ويطلب المغفرة منه سبحانه و، ولو ذهب يطلب من الرسول عليه الصلاة والسلام أن يستغفر له أو يغفر له لكان واقعا في الشرك الأكبر في الحالين، والرسول عليه الصلاة والسلام لا يستطيع أن يغفر ذنوب العباد لا في حياته ولا بعد مماته، وإنما يستغفر لهم في حياته، ومن زعم أنه عليه الصلاة والسلام يغفر الذنب -في حياته أو بعد موته- فقد كفر بالله العظيم، وجعل لله ندا، وكذَّبَ ربَّ العالمين في قوله: (ومن يغفر الذنوب إلا الله).
وأنا أعلم أن أخانا الفاضل ليس يريد هذا، لكن التوقي في الألفاظ واجب، فلا يُطلب العذر من الرسول عليه الصلاة والسلام بعد موته، بل يتوب العبد إلى ربه من تقصيره في حق الرسول -عليه الصلاة والسلام- ويطلب من الله العفو والمغفرة، ويسأله الله أن يرزقه شفاعة الرسول عليه والصلاة والسلام.

2 - قول أخينا الفاضل: يا سيدي رسول الله، فنقول: رسول الله سيد ولد آدم، لا يشك في ذلك مسلم، وهو أحب إلينا من آبائنا وأمهاتنا، ومن تمام محبته أن نهتدي بهديه ونأتم بسنته، وليس من اتباع سنته أن نقول يا سيدنا رسول الله، فإنه عليه الصلاة والسلام لما قَالَ له رَجُلٌ : يَا خَيْرَنَا ، وَابْنَ خَيْرِنَا ، وَيَا سَيِّدَنَا وَابْنَ سَيِّدِنَا ، قَالَ له صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " قُولُوا بِقَوْلِكُمْ ، وَلا يَسْتَجْرِيَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ ، أَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ وَرَسُولُ اللَّهِ ، وَوَاللَّهِ مَا أُحِبُّ أَنْ تَرْفَعُونِي فَوْقَ مَا رَفَعَنِي اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ "
فهذا رسول الله قد كره أن يخاطب بهذا مع أنه سيد ولد آدم، فما لنا لا نكره ما كرهه عليه الصلاة والسلام ونحن ندعي محبته واتباعه؟
وقولنا للناس: "لا تقولوا سيدنا رسول الله"، ليس فيه دليل على نقص محبتنا له كما يزعم بعض الظالمين، بل هذا من كمال محبته، لأننا كرهنا ما كرهه، واتبعناه واهتدينا بهديه، وهذا هو دليل المحبة الصادقة.
ثم هل نحن أشد حبا للرسول عليه الصلاة والسلام من الصحابة م، فإنهم لم يؤثر عنهم أنهم كانوا يقولون سيدنا رسول الله ، أفنحن أشد حبا له منهم، وأحرص على الخير منهم، وأعلم بما يحبه وما يكرهه منهم؟

3 - قول أخينا الفاضل: "مع أنَّنا نحنُ المسلمين أول من أَهانك، وسخر منكَ واستهزأ بك؛ لأنَّنا ضيعنَا سنتَك، وأعرضنَا عن شمائِلك وهجرنَا سيرتَك"
هذا من الغلو في القول، وهو ظلم للمسلمين وبغي عليهم، فإذا كان المسلمون أهانوا الرسول عليه الصلاة والسلام وسخروا منه واستهزؤوا به فما الفرق إذن بينهم وبين الكفار؟!
نعم نقول: قصروا في اتباع سنته وهجروا قراءة سيرته، أما أن نقول: أهانوه عليه الصلاة والسلام وسخروا منه واستهزؤوا به، فهذا ظلم وبغي وخيم.

وبالله التوفيق.
منازعة مع اقتباس
  #3  
قديم 14-09-2012, 01:44 AM
ابراهيم دياب ابراهيم دياب غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2011
السُّكنى في: جمهورية مصر العربية.
التخصص : تفسير وعلوم القرآن.
النوع : ذكر
المشاركات: 6
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً: جزاكم الله -- خيرًا أخانا الفاضل على هذه التنبيهات الغالية القيمة.
ثانيًا: كما تفضلتَ لم يكن هذا هو المقصود، ولكنها سبق قلم.
__________________
إِبْرَاهِيِم بن مَحْمُوُد دِيَاب
إمام وخطيب وزارة الأوقاف المصرية
كلية أصول الدين جامعة الأزهر
قسم التفسير وعلوم القرآن
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
هل جمع ( أمر ) على ( أوامر ) صحيح ؟ محب الفصحى حلقة فقه اللغة ومعانيها 1 07-06-2011 04:31 PM
هل استعمال ( إذ ما ) صحيح ؟ نوح عطاالله الصرايره حلقة النحو والتصريف وأصولهما 4 30-03-2011 11:52 PM
عذرًا ومغفرةً ! فيصل المنصور حلقة الأدب والأخبار 15 08-11-2010 05:20 PM
أماه عذرًا - نظم الشيخ أبي الحجاج يوسف آل علاوي - حفظه الله -‏ ابن عامر الشامي حلقة الأدب والأخبار 1 18-09-2010 08:22 PM
(( من ماء صديد )) صلوا على النبي المختار حلقة النحو والتصريف وأصولهما 3 01-07-2009 03:03 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 07:27 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ