ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة النحو والتصريف وأصولهما
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #46  
قديم 24-06-2014, 06:57 AM
أبو عبد الملك الرويس أبو عبد الملك الرويس غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Apr 2011
السُّكنى في: نَجْد العذيّة
التخصص : علوم نظريّة
النوع : ذكر
المشاركات: 56
افتراضي

باسم الله . والحمد لله .
.
.
وهذا الموضع السابع ، وهو ما سُمّي بالتساوق . ويُعنى به التشابه مِن أثر التقارب في الألفاظ والمعاني فيما بين ما أورده ابن مالك ، ومع غيره كذلك .
فأقول ـ ومِن الله أستمدّ العون ـ :

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل صالح العَمْري مشاهدة المشاركة
9 - تساوق الألفاظ بين أبيات ابن مالك، وهو تشابه في الألفاظ المفردة أو المركبة، لكنه أخص من ذينك الوجهين الأولين، لأن هذا تشابه في الألفاظ المفردة أو المركبة في الأبيات المتقاربة المتدانية، فتجد بيتين لابن مالك في صفحة واحدة بينهما تشابه كبير في الألفاظ، وقد ذكر الأستاذ فيصل أمثلة كثيرة لهذا.
وقد اعتبرت هذا دليلا واحدا، وحقه أن يُجعل دليلين على اعتبار الإفراد والتركيب.
10 - تساوق الألفاظ بين أبيات ابن مالك وأبيات غيره، فتجد بيتا لابن مالك وبيتا آخر من الشعر القديم في صفحة واحدة أو في صفحتين متتاليتين وتجد بينهما تشابها كبيرا في الألفاظ المفردة أو المركبة.
وقد اعتبرت هذا أيضا دليلا واحدا، وحقه أن يكون دليلين على اعتبار الإفراد والتركيب.
11 - تساوق المعنى بين أبيات ابن مالك، فتجد البيتين المتقاربين في صفحة واحدة معناهما واحد.
12 - تساوق المعنى بين أبيات ابن مالك وأبيات غيره.
13 - تساوق النظم بين أبيات ابن مالك، وهو تشابه النظم في البيتين المتقاربين المتدانيين، كقوله:
خالفاني ولم أخالف خليلي ...
وقبله بسطرين:
جفوني ولم أجفُ الأخلاءَ ...
فانظر إلى تشابه صياغتهما.
ما لوّنتُه بالأدهم ( البنيّ ) مِن دعاوى هؤلاء ، وعلى المدّعي البيّنة !

1-هذا التساوق ساق إليه ظنّ هؤلاء أوّلَ الأمر ومنتهاه أنّ ابن مالك لا سواه هو مَن قال ما تراه ؛ فهم انطلقوا مِن تهمةٍ عدّوها حقيقةً ، ومِن فرضيّة عدّوها مسلمة ، ومِن ثَمّ أخذوا يبحثون لها عمّا يؤيّدها ولو في ظنّهم كهذا التساوق وغيره !
وهذا خلاف منهج البحث العلميّ الرصين الذي ينطلق مِن الفرضيّة إلى المسلمة ، مِن الفرضيّة ليثبتها أو ينفيها ، لا العكس ـ كما فعلوا ـ مِن المسلّمة ـ في ظنّهم ـ ليثبتها ليس غير !
>>وعلى هذا ؛ فهذا المنهج المنتكس لن يؤدّي إلى حقيقة مسلّمة البتّة ، بل إلى تُهمة وما دونها ، وبلبلة وبلابلها ، ومخالفة لا تنطفئ نارها ، ونتيجة لا ثمرة لها ؛ كحال تهمة الشعر الجاهلي سواء بسواء أثرًا وتأثيرًا ، وبلبلة وثرثرة ، ونتيجة بلا ثمرة !

2-لناظر آخر لهذا التساوق مِن زاوية أخرى أن يعدّه ممّا يدعم براءة ابن مالك ممّا اتّهم به ؛ ففي تشابه هذه الأبيات التي أوردها ابنُ مالك في الألفاظ والمعاني بالشعر العربيّ القديم ـ وهذا مِن إقرار هؤلاء أنفسهم ـ ما يُشير مع سلامة الضمير ـ بلا ريب ـ إلى أنّها نفسها مِن الشعر القديم .
>>فعلى مَن أراد مِن هؤلاء أن يردّ على هذا الردّ أن يردّ أوّلاً هذا التشابه ( التساوق ) في الألفاظ والمعاني بين ما أورده ابن مالك مِن أبيات والشعر العربيّ القديم ، فإذا فعل هذا ؛ فقد أسقط هذا الموضع موضع التساوق مِن مواضعه ، وما تطرّق إليه الطرح فينبغي أن يطّرح في البحث .

وإلى موضع آخر ؛ بإذن الله ـ . >>
__________________
مَن تنازل عن لغته؛ فقد تنازل عن هُويّته،
ومَن كان بلا هويّة؛ كان بلا قيمة !
منازعة مع اقتباس
  #47  
قديم 24-06-2014, 09:58 AM
أبو عبد الملك الرويس أبو عبد الملك الرويس غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Apr 2011
السُّكنى في: نَجْد العذيّة
التخصص : علوم نظريّة
النوع : ذكر
المشاركات: 56
افتراضي

باسم الله . والحمد لله .
.
.
وهذا الموضع الثامن ، موضع القلّة :
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل صالح العَمْري مشاهدة المشاركة
14 - قلة الغريب، وانظر كلام الأستاذ فيصل في هذا الباب.
15 - قلة أعلام الرجال، راجع الكتاب أيضا للوقوف على تفصيله.
إنّ المتمسّك في هذا الأمر بهذه القلّة ؛ كالمتمسّك دون الغرق بما يشبه القشّة ؛ فالقلّة لا تنفي وجود الشيء البتّة ، بل في وجودها وجوده وإثباته ، وإذا وُجد الشيء ولو بقلّة ، انتفى عنه ما فُرض فيه فقُبل لو انتفى بالكلّيّة .

>>فموضع القلّة هذا تُهمة بلا بيّنة واضحة ، وتُهمة واهنة مِن نظرة عاجلة .

وإلى موضع آتٍ ـ بإذنه ـ >>
__________________
مَن تنازل عن لغته؛ فقد تنازل عن هُويّته،
ومَن كان بلا هويّة؛ كان بلا قيمة !
منازعة مع اقتباس
  #48  
قديم 24-06-2014, 12:11 PM
أبو عبد الملك الرويس أبو عبد الملك الرويس غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Apr 2011
السُّكنى في: نَجْد العذيّة
التخصص : علوم نظريّة
النوع : ذكر
المشاركات: 56
افتراضي

باسم الله . والحمد لله .
.
.
وذا الموضع التاسع ، اجتماع ما لا يجتمع . ولا أدري ؛ أأضيف إليه ما أضافه ( في الغالب (!؟) ) ، أم أدعه ؟!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل صالح العَمْري مشاهدة المشاركة
17 - اجتماع ما لا يجتمع في الغالب إلا صناعة، وتفصيله في الكتاب.
لولا ( في الغالب ) ؛ لكان الغائب في هذا الموضع الغالبَ !
>>وإلى أن يغيب منه ( في الغالب ) ، ويحضر مكانه ( في الكلام ) نلزم السكوت عن الكلام ؛ فلا خير في كلام السكوت أفصح منه وغاية البيان .

>> وإلى الموضع الآتي ـ بإذنه ـ .
__________________
مَن تنازل عن لغته؛ فقد تنازل عن هُويّته،
ومَن كان بلا هويّة؛ كان بلا قيمة !
منازعة مع اقتباس
  #49  
قديم 24-06-2014, 01:37 PM
أبو عبد الملك الرويس أبو عبد الملك الرويس غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Apr 2011
السُّكنى في: نَجْد العذيّة
التخصص : علوم نظريّة
النوع : ذكر
المشاركات: 56
افتراضي

باسم الله . والحمد لله .
.
.
وإلى الموضع العاشر ؛ كثرة أبيات الحكمة .
وأقول ـ والله المعين ـ :
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل صالح العَمْري مشاهدة المشاركة
18 - كثرة أبيات الحكمة فيها مع قلتها في الشعر القديم، وإنك لتتصفح الديوان الكبير من الشعر القديم لا تجد فيه إلا أبياتا قليلة في الحكمة، ودونك المفضليات، قلِّبها إن شئت.
ابن مالك ، وأسكنه جنّته ؛ أن انتقى لنا مِن أبيات الحكمة لا الخمور والفجور !

1-ليس الأمر على ما صوّرتَه مِن قلّة الحكمة في شعر العرب ، وليس شعر العرب كلّه في المفضليّات وحدها ولا فيها مع أختها الأصمعيّات ؛ فإنّ المطّلع على المعلّقات ، وهي في الذروة مِن شعر العرب القديم ؛ كمعلّقة زهير ، ومعلّقة عبيد ؛ ليجد فيها مِن الحكمة الكثير ، بل كأنّ موضوع المعلّقة الأخيرة الحكمةُ ، وهذا شعر لبيد ! وما يُروى مِن شعر العرب ولم يُجمع كثير لا يُحصى ؛ فهذا الشعر العاميّ ما نسبة المدوّن مِنه إلى المرويّ ، ولا ينبغي الحكم عليه مِن المدوّن فحسب ، بل مِن المروّي كذلك . وأحسب أنّ ما كان يُروى مِن الشعر القديم ممّا لم يدوّن في مجالس العلم والعلماء الكثيرُ ، وإذا لم يصلنا مرويًّا في القرن الرابع عشر ؛ فإنّه لا يعني أنّه لم يصل شيء مِنه إلى ابن مالك وشيوخه ، وقد عاشوا في القرن السادس والسابع ، وقد علمنا أنّه كان يُروى كما هو في نهاية القرن الرابع مِن أبي الفتح ( ت : 392هـ ) ؛ وما أقرب الرابع مِن السادس والسابع !
>>في هذا الموضع رمي لشعر العرب بقلّة الحكمة فيه ، وهذه دعوى أخرى مكانها غير هذا ، وعلى مدّعيها إثباتها ، إلا أنّه قد يردّها هنا أنّه شعر غنائيّ وجدانيّ ، والحكمة لا تنفكّ عنه البتّة .

2-ابن مالك راوية لغة وجمّاعة نوادر ، وذو اطّلاع باهر بشهادة معاصريه مِن أهل العلم ومحقّقيه ؛ فلا غروَ أن ينتقي مِن درر ما جمع ما يسرّ وينفع ، بل الغريب ألا ينتقي ما يُفيد ! ويبقى مَن علم حجّة على مَن لم يعلم إلا بحجّة دليلها أدلّ عليها مِن المحجّة البيضاء ، لا بتّهمة بيّنتُها بين الدلس والغلس .

3-ليس ما أورده ابن مالك ـ ـ مِن أبيات كلّ ما قالته العرب ؛ حتّى يُقبل بدعوى الكثرة والقلّة في الحكمة أو غيرها مِن الأصل .

وعلى كلّ ؛ فيبقى هذا الموضع كالمواضع التي سبقته دعوى فحسب ، يبقى إثباتها على مدّعيها . وما أسهل الادّعاء بالتهمة إلا أنّ الإثبات بالبيّنة دونه في هذا الأمر ممّا ظهر خرطُ القتاد !

وإلى موضع آتٍ ـ بإذن الله ـ جلّ وعزّ ـ . >>
__________________
مَن تنازل عن لغته؛ فقد تنازل عن هُويّته،
ومَن كان بلا هويّة؛ كان بلا قيمة !
منازعة مع اقتباس
  #50  
قديم 25-06-2014, 07:01 AM
أبو عبد الملك الرويس أبو عبد الملك الرويس غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Apr 2011
السُّكنى في: نَجْد العذيّة
التخصص : علوم نظريّة
النوع : ذكر
المشاركات: 56
افتراضي

باسم الله . والحمد لله .
.
.

ونصل إلى الموضع الحادي عشر ، استقلال كلّ بيت بنفسه (!؟) .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل صالح العَمْري مشاهدة المشاركة
23 - أن كل بيت من أبيات ابن مالك مستقل بنفسه، فليس له تعلق بشيء قبله أو بعده، وهذا دليل قوي جدا.
بل مضحك جدًّا !
>>وأوهن مِن بيت العنكبوت ؛ لأنّه غفل عن أمر مهمّ جدًّا لا يُغفل عنه في هذا الأمر باحث مستقلّ مِن تقليد أو رغبة في الضمير : فابن مالك ـ ـ يروي شعرًا عن العرب الأوائل ، وشعرهم شعر عموديّ ، ومِن خصائص هذا الشعر استقلال كلّ بيت بمعنى ، بل في ارتباط بيت بآخر ارتباطًا وثيقًا ؛ كجملة الجواب بالشرط عيبٌ يعدّه فيه النقّاد العرب الأوائل ، وهم أدرى .
>>وكأنّ هذا بقوله في هذا الموضع يأخذ برأي بعض المحدّثين الذين يرون هذا الاستقلال عيبًا ؛ لأنّ به يخالف الشعر العربيّ الشعر الغربيّ !

فهذا الاستقلال في هذه الأبيات الذي عدّه هذا دليلاً قويًّا(!؟) على ثبوت تهمته لابن مالك بالوضع ما هو إلا راية بيضاء لتبرئته ؛ لأنّ هذا الاستقلال صفة في الشعر العربيّ القديم لا الجديد ؛ فابن مالك ـ إذن ـ قد روى هذا القديم ! والحمد لله ربّ العالمين .


وإلى الموضع الأخير ـ بإذن الله الجليل ـ >>
__________________
مَن تنازل عن لغته؛ فقد تنازل عن هُويّته،
ومَن كان بلا هويّة؛ كان بلا قيمة !
منازعة مع اقتباس
  #51  
قديم 25-06-2014, 12:27 PM
أبو عبد الملك الرويس أبو عبد الملك الرويس غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Apr 2011
السُّكنى في: نَجْد العذيّة
التخصص : علوم نظريّة
النوع : ذكر
المشاركات: 56
افتراضي

باسم الله . والحمد لله .
.
.
ونصل إلى خاتمة التُّهَم الموضع الثالث عشر ، العدم ؛ فأقول ، وأستمدّ مِن الله العون :

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل صالح العَمْري مشاهدة المشاركة
16 - عدم وجود شيء من أسماء المواضع والجبال والمياه وضروب الشجر ونحوها، وهذا كثير جدا في الشعر القديم.
19 - عدم وجود شيء من الرثاء فيها مع كثرته في الشعر القديم ومع كثرتها في نفسها أعني أبيات ابن مالك، فلو كانت عشرين بيتا وخلت منه لهان الأمر، أما أن يخلو منه سبع مئة بيت فأمر غريب.
20 - عدم وجود شيء من الوصف القديم فيها، أعني وصف الإبل والخيل والفلوات وحمر الوحش وبقر الوحش وكلاب الصيد والنعام وغيرها، ونصف شعر العرب القديم مقصور على هذا الأشياء، فكيف لا نجد شيئا منه في سبع مئة بيت.
21 - عدم وجود شيء من المعاني الخاصة بالجاهلية كذكر أصنامهم وحلفهم بها ووصفهم لما عليها من الدماء وما يهدى إليها من الذبائح وغير ذلك مما هو معروف في أشعارهم، وكذلك ذكر الميسر والقداح وضربهم بها ونحوه، وكذلك ذكر البارح والسنيح والتطير بالغربان والعقبان والصردان والزجر والعيافة وأشباهها، وهذه المعاني جاهلية لكنك تجدها أيضا كثيرا في شعر المخضرمين والأمويين، فالحاصل أنها كثيرة في الشعر الذي يحتج به.
22 - عدم وجود شيء من صور الحياة القديمة، وهذا شيء غير الوجهين الماضيين فالتاسع عشر للوصف المستغرِق والذي بعده للمعاني الجاهلية، لكن هذا لشؤون حياتهم في بيوتهم وأخبيتهم وما يذكرونه من قحطهم وإسناتهم وقلة حلوبتهم وإخصابهم ورعيهم وقدورهم ونيرانهم وكلابهم وغير ذلك.

هل يعدم هذا العدم أن يدلّ على أمر آخر ، بل أمور أُخر ، غير الوضع ـ فقط ـ ؟!
>>والجواب الصواب : لا . ولا أحسب أنّ ناظرًا في هذا الأمر بعين الباحث أن يجيب بغير ( لا ) !

س1-فلمَ ذهب هؤلاء ـ إذن ـ إلى الوضع دونه غيره ، وغيره محتمل مثله ؟

س2-وهل بيّنوا ؛ لمَ اعتدّوا به وحده ، واطّرحوا غيره ؟

س3-وهل أوردوا شيئًا مِن هذه الأمور المحتملة فيما كتبوا ، فيجمعوا بين المحتملات لتناقش مناقشة علميّة موضوعيّة حصيفة رصينة ؛ ليوصل منها إلى نتيجة مرضية مُقنعة ؛ حتّى يكون ما كتبوا بحثًا علميًّا لا حديثًا أدبيًّا ، قصده وغايته ـ ممّا ظهر منه ـ الوصولُ إلى نتيجة مُسبقة مقطوعة بصحّتها عند صاحبها ؛ فجاء ـ فقط ـ ليحتّج لها بمزاعم واهنة واهية نتيجتها التهْمة والشبهة والبلبلة لا الحقيقة المؤكّدة التي تبرأ بها الذمّة ، وتنتفع بها الأمّة ؟

س4-وهل ـ حقًّا ـ ظهر لهم غيرُه ، أو أنّ ما ظهر لهم هو الوضعُ لا غيره ؛ ليُشير هذا الظهور وحده دون غيره إلى أنّ في الضمير المستور قصدًا واحدًا لا غيره ، وهو تأكيد أتّهام الإمام ابن مالك بالوضع ليس غيره ؟

وإنّي مِن هذا العدم أذهب مذهبًا آخر هو أقرب وأظهر ، وأسلم وأيسر ؛ فلعلّ الله الكريم بفضل منه وعونٍ أن ييسّر طرقه على منهج علميّ ، وسطره في موضع أوسع ، ونشره في عمل أنفع ، ، ،

.
.

وإلى مشاركة آتية ـ بإذن الله ـ فيها نتائج ممّا ظهر وطُرق هنا وسُطر . >>
__________________
مَن تنازل عن لغته؛ فقد تنازل عن هُويّته،
ومَن كان بلا هويّة؛ كان بلا قيمة !
منازعة مع اقتباس
  #52  
قديم 27-06-2014, 11:03 PM
أبو عبد الملك الرويس أبو عبد الملك الرويس غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Apr 2011
السُّكنى في: نَجْد العذيّة
التخصص : علوم نظريّة
النوع : ذكر
المشاركات: 56
افتراضي

باسم الله . والحمد لله .

ولقد كنتُ أريد أن أورد هنا نتائج مهمّة ظهرت مِمّا ورد هنا في أغلبها من أقوال وردود في هذه القضيّة والتهمة ، قد وردتْ ضمنَ بعض المشاركات ( الأحاديث ) إلا أنّي رأيتُ ـ وأرجو أنّي وُفقتُ ـ أن أجعله في مقال خاصّ في متصفّح مستقلّ ، فكان، وهذا رابطه :
http://www.ahlalloghah.com/showthrea...2127#post42127
__________________
مَن تنازل عن لغته؛ فقد تنازل عن هُويّته،
ومَن كان بلا هويّة؛ كان بلا قيمة !
منازعة مع اقتباس
  #53  
قديم 29-07-2014, 10:43 AM
أبو عبد الملك الرويس أبو عبد الملك الرويس غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Apr 2011
السُّكنى في: نَجْد العذيّة
التخصص : علوم نظريّة
النوع : ذكر
المشاركات: 56
افتراضي

باسم الله . والحمد لله .

كنتُ قد قلتُ في أحد الردود :

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل أبو عبد الملك الرويس مشاهدة المشاركة
للإمام ابن مالك إمام في ترك نسبة الأبيات إلى قائليها هو أبو بشر سيبويه ـ رحمهما الله ـ ؛ فلم ينسب ما رواه مِن أبيات ، وقد فاقت ألفَ بيت ، بل منها ما فاق مئتي بيت لم يستطع أحد مِن معاصريه ، وهم مَن هم ، ولا ممّن جاء بعده إلى يومنا هذا نسبة واحد منها إلى أيّ شاعر !
>>فمَن جعل هذا الترك مِن ابن مالك ، والعجز عن النسبة مِن غيره تهمةً لابن مالك نفسه في وضع الأبيات ؛ فيلزمه أن يتّهم بها أبا بشر ـ كذلك ـ سواء أكان الوضع منه أو مِن شيوخه كالخليل ، وإلا فلا ؛ إذ الحال كالحال ، ولا ينازِع في ذلك !

فما قول هذا المحاور(!) في القبول بهذا القول ؟

>>وننتظر الجواب !
فكان ردّ هذا ما يرِد ، ولكن بلا جواب :

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل صالح العَمْري مشاهدة المشاركة
لست أريد أن أَشغَل نفسي بهذا المغاور لكن لا بأس بالرد عليه ليَبينَ أنه خابط في ليلة ظلماء، وأنه يتكلم في شيء لا يدري ما هو.

كتبتُ من قبل ردًّا على بعضهم قلت فيه -مع تعديل يسير-:
"ابن مالك أنشد 680 بيت لم ينسبها، فما عرف أحد من الناس كلهم بعده بيتا واحدا منها، فنسبة الذي عرفه البشر كلهم من أبيات ابن مالك التي لم ينسبها صفر %، ونسبة الذي جهلوه منها 100%!!
وسيبويه أنشد 1050 شاهدا لم ينسبها، وعرف رجل واحد -وهو أبو عمر الجرمي- 95.3% منها، ونسبها لقائليها، وجهل منها 4.7 %.
قال البغدادي في الخزانة: "فإن سيبويه إذا استشهد ببيت لم يذكر ناظمه، وأما الأبيات المنسوبة في كتابه إلى قائليها فالنسبة حادثة بعده اعتنى بنسبتها أبو عمر الجرمي. قال الجرمي: (نظرت في كتاب سيبويه فإذا فيه ألف وخمسون بيتا فأما ألف فعرفت أسماء قائليها فأثبتها وأما خمسون فلم أعرف أسماء قائليها)"

لعلَّ في هذا ما يبيِّن أنك خابطُ ليل.
فرددتُ عليه ، ومما جاء فيه :

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل أبو عبد الملك الرويس مشاهدة المشاركة
ومالي أراك حدتَ عن الجواب إلى السباب ، وإلى نقل ما قلتَ أنت دون ما قيل لك ، وإن كان ما قلتَ تَكرارًا واجترارًا ، وإلى رمي الناس بالجهل لأنّهم قالوا ما تجهل ، وأنت تظنّ أنّ ما عندك نهاية العلم وكمال العقل !
>> وهذا مِن عجلتك ـ على عادتك ـ التي كشفت اليوم جهلَك ، وأنت لا تدري ؛ فدعوى أنّ ما لم ينسب في كتاب سيبويه من أبيات خمسون بيتًا ليس غيرُ غلط قد قُلّد ، وأنت مِن هذا المقلِّد ؛ كما قلّدتَ البدريّ فيما زعم واتّهم !
>>فهلّا استقللتَ برأي ، ورأي فيه نفع مبنيّ على الدليل الثبت لا الظنّ مِمّا تقول :( يحتمل ، وقد يكون ) !
بل هي خمسون مضروبة في أربعة . وإن كنتَ لا تعلم ؛ فاعلم ، ولتعلم ـ يا هذا ـ أنّ مَن علم حجّة على مَن لم يعلم ؛ ابنَ مالك وغيره !

وعلى كلّ ؛ فهذه حيدة عليك تُعدّ .. ومَعلوم أنّ مَن حاد فقد حار في الجواب !
.
.
>>وإلى موضع آخر ـ بإذن الله ، ومِنه أستمدّ العون والصواب ـ ..
فكان هذا ردّه بنفسه غير مكره عليه ولا مجبر :

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل صالح العَمْري مشاهدة المشاركة
وإن لم يكن إلا هذا المحاور المغاور فإني أصون عقلي عن مناظرته، ولو شئتُ -والله- لدمدمتُ عليه في زعمه الكاذب أن الأبيات التي لم يعرف أحد قائلها في كتاب سيبويه أكثر من مئتي بيت، لكني أصون عقلي ووقتي عن مراجعة هذا الرجل.
وحيث إنّه اتّهمني فيه بأمور منها الكذب ؛ كما اتّهم به ابن مالك مِن قبل بلسان حاله مِن لازم اتّهامه له بالوضع ، وإن لم يصرّح به بلسان مقاله هيبة مِن التصريح ولازمه ؛ فرأيتُ أن مِن الواجب عليّ أن أدفع عني هذه التّهمة كما حرصتُ أن أدفعها عن ابن مالك ـ ـ ، وأن أبيّن للقارئ المتابع ؛ فأقول ، ومِن الله أستمدّ العون :


قال د : رمضان عبد التوّاب ـ ـ : ( (... فقد عرفتُ بعد الإحصاء أنّ جملة غير المنسوب في كتاب سيبويه تبلغ 338 موضعًا ، منها 43 موضعًا سُمّيت فيها قبيلة الشاعر ، ولم ينصّ على اسمه ؛ مثل : ( ( رجل مِن قشير ) ) ، أو ( ( رجل مِن بني دارم ) ) ، أو ( ( رجل مِن مذحج ) ) ، أو ( ( رجل مِن فزارة ) ) ، أو ( ( رجل مِن طهية ) ) ، وغير ذلك .
وقد نسب الأعلم الشنتمريّ في شرحه لشواهد الكتاب المسمّى : ( تحصيل عين الذهب ... ) ـ هو مطبوع على هامش سيبويه ـ 57 موضعًا ؛ أي أنّ ما بقي بعد ذلك غير منسوب تمامًا عبارة عن 238 موضعًا ، في بعضها بيتان أو أكثر ... ) ) ا هـ .

>>والآن ؛ فهل يستطيع هذا المتّهم يدمدم على د : رمضان عبد التوّاب ما زعم أنّ قائله كاذب ، وهل عرف الآن مَن حاطب الليل وخابطه ، ومَن يتّهم الناس مِن عجلته بالكذب والوضع وبغيرهما بأقوال غيره قبل أن يفحصها أو يتفحّصها طرفة ، أو يقلّب فيها ولو نظْرة ؟!
هدانا الله وإيّاه إلى الحقّ وأعاننا على لزومه ، وطهّر قلوبنا وأقلامنا مِن اتّهام الخلق بلا حقّ وحفظنا منه . ورحم ابنَ مالك وجميع علماء المسلمين وعامّتهم .


هذا . والحمد لله ربّ العالمين ، ، ،


قاله : أبو عبد الملك عبدالله الرويس .
الثلاثاء : 2 / 10 / 1435هـ
__________________
مَن تنازل عن لغته؛ فقد تنازل عن هُويّته،
ومَن كان بلا هويّة؛ كان بلا قيمة !
منازعة مع اقتباس
  #54  
قديم 27-08-2014, 02:14 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,610
افتراضي

ما رأيت هذا الكلام إلا الآن، وأقول لصاحبه: أمرك مضحك عجيب.
ولا أريد أن أتكلم في هذا الأمر كثيرا لكني أردت التنبيه لئلا يغتر بعض الإخوة بلف هذا الرجل ودورانه ويظن أنه بكّتني.
فأنا لم أقل: إن عدد الأبيات التي لا يعرف الدكتور رمضان عبد التواب قائليها لا يزيد عن مئتي بيت!
بل قلت: إن عدد الأبيات التي لم يعرف أحدٌ قائلها لا يزيد عن مئتي بيت بل لا يزيد عن خمسين، وذلك أن الجرمي كما ذكرنا من قبل مرارا عرف أسماء شعراء أبيات الكتاب كلها إلا خمسين بيتا لم يعرف قائليها.
وهذا نص كلامي ليبين لك أن الرجل لا يفهم ما يقرأ:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل صالح العَمْري
وإن لم يكن إلا هذا المحاور المغاور فإني أصون عقلي عن مناظرته، ولو شئتُ -والله- لدمدمتُ عليه في زعمه الكاذب أن الأبيات التي لم يعرف أحد قائلها في كتاب سيبويه أكثر من مئتي بيت، لكني أصون عقلي ووقتي عن مراجعة هذا الرجل.
والذي لا يعرفه الدكتور رمضان عبد التواب الآن أو لا يعرفه الدكتور خالد جمعة صاحب كتاب (شواهد الشعر في كتاب سيبويه) أو غيرهما كان معروفا من قبل عند العلماء ثم فُقد.
فتمعّن في الكلام وافهمه قبل أن تفكر في الرد عليه.
منازعة مع اقتباس
  #55  
قديم 31-08-2014, 07:54 PM
أبو عبد الملك الرويس أبو عبد الملك الرويس غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Apr 2011
السُّكنى في: نَجْد العذيّة
التخصص : علوم نظريّة
النوع : ذكر
المشاركات: 56
افتراضي

باسم الله . والحمد لله .

ولستُ معنيًّا هنا بوزن الأفهام ، ولا تقويم الأنام ، ولا طرد عاور الكلام ؛ فلذا سأكتفي بما يعني المقام مِن مقال ، فأقول ، ومن الله أستمدّ العون :

إنّ رمضان عبد التوّاب قد عنون مقاله المقتبس منه ـ سابقًا ـ بـ : ( ( أسطورة الأبيات الخمسين ) ) .. فنعوذ بالله أن نكون ممّن يتّبع الأساطير ، ويُنكر على مَن أنكرها ، ويصرّ على قبولها ونشرها !

>>وأحسب أنّ ما يخصّ وجود أبيات قرابة مئتي بيت في كتاب سيبويه ولم تنسب إلى قائل قد بيّنت في ذلكم المقال ؛ فليُراجع هناك للراغب .

وأعلّق على هذه الجزئيّة المقتبسة بما يليها :
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل صالح العَمْري مشاهدة المشاركة
والذي لا يعرفه الدكتور رمضان عبد التواب الآن أو لا يعرفه الدكتور خالد جمعة صاحب كتاب (شواهد الشعر في كتاب سيبويه) أو غيرهما كان معروفا من قبل عند العلماء ثم فُقد.
إنّ مَن يعتقد أنّ ما يجهله الباحثون الآن مِن نسبة أبيات قرابة المئتين في كتاب سيبويه إلى قائليها كانت نسبتها هذه معروفة عند العلماء السابقين ، ثمّ فُقدت فيما بعد ، ويعدّ هذا فتحًا مِن فتوح العلم ، وقولَ حقّ لم يسبقه إليه أحد ، يلزمه مِن قوله هذا ومعتقده ـ إن كان صادقًا عادلاً طالبًا للحقّ ـ ألا ينسب إلى ابن مالك ـ ـ وضعَ أبيات على لغة العرب ؛ لأنّها لم تعرف نسبتها الآن ؛ فقد تكون معروفة ، ثمّ فُقدت !

اللهمّ ، اجعلنا ـ جميعًا ـ ممّن لزم الحقّ والصدق وألزم بهما نفسه .

هذا . والحمد لله ربّ العالمين .
__________________
مَن تنازل عن لغته؛ فقد تنازل عن هُويّته،
ومَن كان بلا هويّة؛ كان بلا قيمة !
منازعة مع اقتباس
  #56  
قديم 09-02-2015, 06:10 AM
صالح العَمْري صالح العَمْري شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,610
افتراضي

الحمد لله.
كنت أريد أن أرد على هذا الرجل في حينها ثم نسيت زمنا طويلا، والآن أبين بعض جهله، وأنا كنت تحديته أن يكون عدد الأبيات التي لم يعرف أحد قائلها في كتاب سيبويه يزيد على 200 بيت، وذلك حيث قلتُ:
اقتباس:
وإن لم يكن إلا هذا المحاور المغاور فإني أصون عقلي عن مناظرته، ولو شئتُ -والله- لدمدمتُ عليه في زعمه الكاذب أن الأبيات التي لم يعرف أحد قائلها في كتاب سيبويه أكثر من مئتي بيت، لكني أصون عقلي ووقتي عن مراجعة هذا الرجل.
فجاء هذا الرجل ينقل كلاما عن الدكتور رمضان عبد التواب أنها أكثر من 200 بيت حيث قال:
اقتباس:
قال د : رمضان عبد التوّاب ـ ـ : ( (... فقد عرفتُ بعد الإحصاء أنّ جملة غير المنسوب في كتاب سيبويه تبلغ 338 موضعًا ، منها 43 موضعًا سُمّيت فيها قبيلة الشاعر ، ولم ينصّ على اسمه ؛ مثل : ( ( رجل مِن قشير ) ) ، أو ( ( رجل مِن بني دارم ) ) ، أو ( ( رجل مِن مذحج ) ) ، أو ( ( رجل مِن فزارة ) ) ، أو ( ( رجل مِن طهية ) ) ، وغير ذلك .
وقد نسب الأعلم الشنتمريّ في شرحه لشواهد الكتاب المسمّى : ( تحصيل عين الذهب ... ) ـ هو مطبوع على هامش سيبويه ـ 57 موضعًا ؛ أي أنّ ما بقي بعد ذلك غير منسوب تمامًا عبارة عن 238 موضعًا ، في بعضها بيتان أو أكثر ... ) ) ا هـ .
وهذا الرجل العجيب يقرأ ولا يفهم، وإنما أراد الدكتور رمضان عبد التواب عدد الأبيات التي نُسبت في كتاب سيبويه وفي تحصيل عين الذهب للشنتمري، وأن الذي يبقى بعد ذلك هو 238 موضعا، فهذا بقي بعد طرح عدد الأبيات المنسوبة في كتاب سيبويه وفي تحصيل عين الذهب المطبوع بهامشه، لكن الدكتور رمضان بعد ذلك تتبع هذه الأبيات التي بقيت فاستطاع أن يقف بنفسه على عشرات منها ولم يبق له بعد ذلك إلا 130 موضعا لم يُنسب فيها الشعر إلى قائل معين بالإضافة إلى 16 موضعا نُسب فيها الشعر إلى رجل من إحدى القبائل العربية، فهذا 146 موضعا، وهو أقل من 200 بكثير، فكيف تحتج برسالة الدكتور رمضان عبد التواب وهي عليك لا لك؟ شيء عجيب!
والأرقام التي ذكرتُها عن الدكتور رمضان عبد التواب موجودة في رسالته، وهي رسالة قصيرة، وأنا أعجب كيف لم ترها على قِصَر الرسالة، فإما أنك رأيتها وتجاهلتها لحاجة في نفسك، وإما أنك لا تفهم ما تقرأ.
ثم جاء الدكتور خالد جمعة فتتبع ما تتبعه في كتابه (شواهد الشعر في كتاب سيبويه)، فتتبع الشواهد وذكر في كتابه في ص 214 أن الشواهد التي بقيت مجهولة القائل إلى وقت تأليفه الكتاب عددها 108 شواهد فقط، ولعلك ترى أن هذا العدد أقل بكثير من 200، وكنت قد تحديتك أن تكون الشواهد التي لم يعرف أحد قائلها في كتاب سيبويه أكثر من 200 بيت، فكيف تقول الآن، أتقر بهزيمتك أم تحيص كما عهدنا منك؟
منازعة مع اقتباس
  #57  
قديم 22-05-2015, 03:22 PM
أبو عبد الملك الرويس أبو عبد الملك الرويس غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Apr 2011
السُّكنى في: نَجْد العذيّة
التخصص : علوم نظريّة
النوع : ذكر
المشاركات: 56
افتراضي انسب؛ إن استطعتَ!

باسم الله . والحمد لله

فلستُ مِمّن يرى العلمَ مطيّةً لشهوة الانتصار، ويُعرض أن يراه مَحجّةً للحقيقة والإبصار، وأحسبُ أنّ مَن لا يفهم هو مَن لا يجيب عن السؤال في حوار يسعى فيه وحده إلى الانتصار إلا بعد ما يُقارب ستّة أشهر مِن طرحه ،قضاها ـ فيما يبدو ـ في فهم السؤال، والبحث له عن جواب؛ حتّى ملّ محاوره الانتظار ويئس مِن الجواب لطول الغياب، فتركه يأسًا، وما رآه إلا هذه الساعة!
وليت مطوّل الغياب هذا اعتذر عن تأخّر جوابه هذه الأشهر الستّة؛ فهذا أقلّ الواجب عليه، بل رمى محاوره بما أخّره وأحاره هذه المدّة المديدة الكافية لتأليف رسالة لا للجواب في مشاركة عابرة عن سؤال جوابه قبول الحقّ والكفّ عن اتّهام الخلق!

وعود على لبّ الحوار الذي حاد عنه ـ على عادته ـ مَن أبطأ بالجواب، ثمّ جاء بجواب في غير اللباب، ومع هذا فهو عليه لا له؛ حيث ألزم نفسَه مِن حيث لا يشعر أنّ مَنهجه يُلزمه مِن زعمه تبعًا للبدريّ أنّ ابن مالك واضع الشواهد التي أوردها ولا يُعرف قائلها أن يزعم في سيبويه هذا الزعم؛ حيث إنّ في كتاب سيبويه مِمّا قال أكثر مِن مئة بيت لا يُعرف قائلها إلى اليوم، وهذا ما قال:

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل صالح العَمْري مشاهدة المشاركة
ثم جاء الدكتور خالد جمعة فتتبع ما تتبعه في كتابه (شواهد الشعر في كتاب سيبويه)، فتتبع الشواهد وذكر في كتابه في ص 214 أن الشواهد التي بقيت مجهولة القائل إلى وقت تأليفه الكتاب عددها 108 شواهد فقط،
فانسب ـ إن استطعتَ ـ هذا الأبيات المجهولة في كتاب سيبويه، واستعن عليها بغيبة سنة لا ستّة أشهر، أو يلزمك مِن منهجهك مع ابن مالك أن تنسب التدليس والوضع لسيبويه في كتابه شئتَ، أم أبيتَ؛ فمئة بيت مجهولة أو تزيد كثيرة، وهي كافية على منهجك لرمي الناس بالتدليس، ومنطبقة عليه انطباق الغطاء على فم الوعاء!

هذا. وأختم بحمد الله كما بدأتُه به.

أبو عبد الملك الرويس.
4 / 8 / 1436هـ
__________________
مَن تنازل عن لغته؛ فقد تنازل عن هُويّته،
ومَن كان بلا هويّة؛ كان بلا قيمة !
منازعة مع اقتباس
  #58  
قديم 22-05-2015, 04:05 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,610
افتراضي

أنا أثبتُ في منازعتي الأخيرة بطلان زعمك أن الأبيات التي لم يعرف أحد قائلها في كتاب سيبويه أكثر من 200 بيت، ودمغتُك أمام الخلق بالحجة الدامغة، وكنت قد تحديتُك في هذا، وفلجت عليك فُلجا مُبينا، ودمدمتُ عليك.
فكنتُ أنتظر منك أحد أمرين، إما أن تقر بهزيمتك وتفقيء عينيك، وإما أن تُبلس وتنقطع كما يخنس الخنّاس اتضاعا وصَغارا.
ففوجئتُ بأنك حِصتَ حَيصة منكرة، وذهبتَ تتكلم عن أمور أخرى وتحاول أن تنسي الناس ما كان بيننا من تحدٍّ.
فبالله يا أولي العقول والألباب تأملوا ما جرى بيني وبينه واشهدوا على انقطاع ظهره وانتفاخ سحره.
وبالله كيف يستطيع أعلم الناس أن يغلب هذا الصنف من الموجودات، وهم يكابرون في الأمور المحسوسات، تشج رأس الواحد منهم بالشّجاج المُوضحات، وتُقيم عليه بمرأى الناس الحجج الواضحات، وتنتظر أن يعترف بالهزيمة، فما يروعك إلا روغان كروغان الثعلب وانملاص كانملاص الماء خانته فروج الأصابع.
فهل يستطيع سيبويه والخليل أن يقهرا هذه المخلوقات في مناظرة وخصومة وجدال؟! لا والذي برأ الورى وبراني.
ورحم الله الشافعي إذ يقول: "ما ناظرتُ جاهلا إلا غلبني".
منازعة مع اقتباس
  #59  
قديم 27-05-2015, 09:43 PM
أبو عبد الملك الرويس أبو عبد الملك الرويس غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Apr 2011
السُّكنى في: نَجْد العذيّة
التخصص : علوم نظريّة
النوع : ذكر
المشاركات: 56
افتراضي دع عنك الطنين!

( ابتسامة ) ولا تكفي.. وحُقّ لي! فكيف هذا يرى الحوار، كيف؟!

ورحم الله الشافعيّ؛ فما كان يرمي عامّة الناس فضلاً عن علمائهم بالكذب والوضع والتدليس بلا يقين مِن دليل مُبين؛ فهلّا اقتديتَ به في هذا، أو أنّه صعب عليك أيّ صعب!

وكلّ هذا مِنك، وإن كان غيضًا مِن فيض ما في نفسك مِن غيظ؛ كي تحيد عن جواب ما ألجمك، بنقض منهجك، وإلزامك في سيبويه ما زعمتَه في ابن مالك مِن التدليس والوضع فيما لم يُعرف مِن الأبيات المئة في كتابه؛ فإليكه، ولا تَحدْ عن لبّ الحوار وأصله إلى غيره، وهاتِ الجواب بلا سباب؛ فإنّ الملكين يكتُبان، وأمّا أنا؛ فلا أنشغل بالطنين في مجلس، فكيف به وهو مِن وراء وراء:

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل أبو عبد الملك الرويس مشاهدة المشاركة
[center]
فانسب ـ إن استطعتَ ـ هذا الأبيات المجهولة في كتاب سيبويه، واستعن عليها بغيبة سنة لا ستّة أشهر، أو يلزمك مِن منهجهك مع ابن مالك أن تنسب التدليس والوضع لسيبويه في كتابه شئتَ، أم أبيتَ؛ فمئة بيت مجهولة أو تزيد كثيرة، وهي كافية على منهجك لرمي الناس بالتدليس، ومنطبقة عليه انطباق الغطاء على فم الوعاء!
[/right]
فهاتِه؛ إن استطعتَ، ولا أحسبك، وإن حرصتَ، وحرصتَ!
.
.
( ابتسامة )!
__________________
مَن تنازل عن لغته؛ فقد تنازل عن هُويّته،
ومَن كان بلا هويّة؛ كان بلا قيمة !
منازعة مع اقتباس
  #60  
قديم 23-11-2015, 09:41 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,610
افتراضي

أريد أن أزيد كلمة:
رأيتُ بعض الموافقين للأستاذ فيصل المنصور في مسألة وضع الأبيات يطلبون منه التخفيف في وصفها، ويقترحون أن يوصف فعل ابن مالك بشيء أهون من التدليس.
وأنا لا أرى ما فعله ابن مالك تدليسا بله أن يكون شيئا أخف منه، بل هو كذب صريح، هكذا أراه.
والله أعلم.
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
فوائد منتقاة عن الأدب والذوق الرفيع الذي افتقدناه ابو عبد الأكرم حلقة الأدب والأخبار 2 17-04-2014 11:57 AM
صدرَ كتابي ( تدليس ابن مالك في شواهد النحو ) فيصل المنصور حلقة النحو والتصريف وأصولهما 4 08-03-2014 12:08 PM
تدليس لجنة إعداد كتاب " قطر الندى وبل الصدى " بالثالث الإعدادي الأزهري فريد البيدق حلقة النحو والتصريف وأصولهما 2 31-01-2014 12:01 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 08:46 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ