ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة النحو والتصريف وأصولهما
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 20-05-2024, 09:17 AM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 2,279
افتراضي مسألة في نوع الظرف في قولنا : ( صمت يوما ) ، أمختص هو أم مبهم ؟

- المراد بالمبهم ما دل على وقت غير معين نحو: حين ووقت وزمان، والمختص ما دل على زمان بعينه مخصوص، وسواءٌ في ذلك أجيب به عن (متى) كـ(يوم الجمعة) و(شهر رمضان) أو عن (كم) كـ(يومين) و(شهر)، وبعضهم يجعل القسمة ثلاثية، فيقول: ظرف الزمان مبهم ومختص ومعدود، فالمختص عندهم ما يقع جوابا لـ(متى) تعيينا، والمعدود ما يقع جوابًا لـ(كم)، والمبهم ما لا يقع جوابًا لشيء منهما، وكأنهم رأوا أن في المعدود إبهامًا من وجه واختصاصًا من وجه، فآثروا أن يجعلوه قسما برأسه، فأما إبهامه، فدلالته على غير معين، فإذا قلتَ: (صمتُ يومين)، لم يعرَف أي يومين وقع فيهما الصوم على وجه التحديد، وأما اختصاصه، فدلالته على قدر معين من الزمان، إذ اليوم المصوم معلوم مبتدؤه ومنتهاه، ولم يرتض أبو حيان هذا التقسيم، فجعل المعدود قسما من المختص، ولا مشاحّة في الاصطلاح.
- وقد مثّل ابن جني في (اللمع) بـ(صمت يوما) للمبهم، وتبعه على ذلك ابن مالك في (شرح التسهيل)، وابن هشام في (شرح الشذور)، والأزهري في (شرح الأزهرية)، وإذا نحن أخذنا بقاعدة السؤال بـ(متى) و(كم)، وجدنا أنه يمكن أن يجاب بهذا المثال عن (كم) كقولك لمن سألك: (كم صمتَ؟): (صمتُ يوما) تريد بذلك أن تخبره عن مقدار ما صمت، ويمكن ألا يجاب به كقولك: (صمتُ يومًا، فحصل لي فيه كذا وكذا)، فليس هو هنا جوابًا لـ(كم) ولا (متى)، وكذا قولك: (خرجت يومًا إلى البصرة) الظرف فيه مبهم لأنه ليس جوابا لأحد السؤالين.
- الحاصل أن (يوما) قد يكون مبهما، وقد يكون مختصا، وقد ذكر هذه الفائدة السامرائي في (معاني النحو) غير أنه لم يذكر في: (صمت يومًا) إلا أنه مختص، وقد عرفتَ أنه يمكن أن يكون مبهما، وعليه يحمل تمثيل ابن جني ومن أخذ إخذَه ، ويمكن أن يكون مختصا حيث يدل على مقدار محدود، وهو اليوم الواحد.
- وينبني على هذا التوجيه أثر في مسألة البناء لغير الفاعل، فقد اشترط النحاة في الظرف الذي يقام مقام الفاعل أن يكون مختصا متصرفا، فلا يقال في (سرت وقتا): (سير وقتٌ) لأنه مبهم غير مختص، وفي مثالنا هذا يمكن أن يقام (اليوم) مقام الفاعل، وذلك إذا كان مختصا بأن يكون جوابا لـ(كم)، ولا يجوز أن يقام مقامه حيث لم يكن جوابًا لـ(كم) ولا (متى).
فعلى الأول يقال: (صيم يوْمٌ) في جوابِ من سألَ: (كم صِيم من رمضانَ؟) مثلا، وعلى الثاني لا يقال: (صيم يوم، فحصل لي فيه كذا)، ولا (خُرِجَ إلى البصرة يومٌ).
- وقد وجدتُّ نصًّا نفيسا لسيبويه يوافق ما قلته في بناء (يوم) لغير الفاعل حيث كان جوابًا لـ(كم) وزاد فيه أنه قد يقع جوابًا لـ(متى) أيضا، قال : «وتقول: سير عليه يومٌ، فترفعه على حدّ قولك: (يومانِ) وتَنصبهُ عليه، وإن شئت قلت: سير عليه يوم أتانا فيه فلان، كأنّه قال: متى سير عليه؟ فيقول: يومًا كنتَ فيه عندنا. فهذا يحسن فيه على مَتَى، ويصير بمنزلة يومَ كذا وكذا؛ لأنك قد وقته وعرفته بشيء» انتهى.
- ومِن شواهد مجيء (اليوم) مختصا قول الله جل ذكره: ﴿قال كم لبثت قال لبثت يوما أو بعض يوم﴾، وقوله تعَالى: ﴿قالوا لبثنا يوما أو بعض يوم﴾ في موضعين، وهي صريحة في وقوع (يوما) في جواب (كم).
ومن شواهد مجيئه مبهمًا قول دُرْنَى بنت عَبْعَبَةَ-وقيل: هي دَرْماء بنت سيار-ترثي أخويها:
هما أَخَوَا فى الحَرْبِ مَنْ لا أَخا له … إذا خافَ يومًا نَبْوةً فدَعاهما
وقول أبي حيَّةَ النميريّ:
كما خُطَّ الكتاب بكفِّ يومًا … يهوديٍّ يقارِبُ أو يزِيلُ
وقول أبي اللحّام التغلَبي:
على الحكم المأتيِّ يَوْمًا إِذا قضى … قَضيَّتَه أَن لَا يجورَ ويقصِدُ
وهذه جميعها من شواهد سيبويه رحِمه الله.
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
ما حكم (ما) في نحو قولنا : رجلٌ ما ؟ العربية لغتي حلقة النحو والتصريف وأصولهما 2 07-08-2016 07:21 PM
رسالة قصيرة إلى من أحببتها يوما محمد الخولي حلقة الأدب والأخبار 1 20-10-2011 02:46 PM
هل يجوز إبدال الظرف من الجار أو الظرف من الظرف ؟ رنا خير الله حلقة النحو والتصريف وأصولهما 2 24-10-2010 03:00 PM
هل سألت نفسك يوما من الأيام أو خطر في بالك هذا السؤال ؟ الفارس حلقة العلوم الشرعية 2 09-10-2010 02:04 AM
لِننطلق إلى العُلا لنكون دوما أولا عابد الغفار مُضطجَع أهل اللغة 0 15-09-2010 09:40 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 02:04 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ