ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة الأدب والأخبار
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #61  
قديم 31-03-2016, 02:49 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 7,012
افتراضي

باركَ اللهُ فيكَ، ونفعَ بعلمِكَ.
لا يحضرُني -مع الأسف- شيءٌ من الأبياتِ الملقَّبةِ، ولم أقفْ إلَى الآن علَى نظائرَ لهذا.



(49)
الرُّصافيَّة
قصيدةٌ من أشهرِ قصائدِ عليِّ بن الجَهْمِ، مَدَحَ بها المتوكِّلَ، أوَّلُـها:
عُيونُ الـمَهَا بينَ الرُّصافةِ والجسْرِ جَلَبْنَ الـهَوَى مِنْ حَيْثُ أَدْري ولا أَدْري
أعَدْنَ ليَ الشَّوْقَ القَديمَ ولـمْ أكُنْ سَلَوْتُ ولكنْ زِدْنَ جَمْرًا علَى جَمْرِ
قالَ محقِّقُ ديوانِه خليل مردم بك: (ولعلَّ مِنْ أقدمِ مَنْ أكبَرَها، ونوَّهَ بها: ابن شرف القيروانيّ؛ قالَ في «أعلام الكلام» (ص 23): «وأمَّا عليُّ بن الجَهْمِ؛ فرشيقُ الفَهْمِ... وله في الغَزَلِ الرُّصافيَّةُ، وفي العتابِ الدَّاليَّةُ، ولو لـمْ يكنْ له سِواهما؛ لكانَ أشعرَ النَّاسِ بهما») انتهى.
والرُّصافةُ هنا رُصافةُ بغدادَ، قالَ ياقوت في «معجم البلدان 3/ 46»: (رُصافةُ بغداد: بالجانبِ الشَّرقيِّ... وفي هذه الرُّصافةِ يقولُ عليُّ بنُ الجَهْمِ:
عُيونُ الـمَهَا بينَ الرُّصافةِ والـجِسْرِ جَلَبْنَ الـهَوَى مِنْ حَيْثُ أَدْري ولا أَدْري) انتهى.
انظرْ: «ديوان عليّ بن الجهم» (ص141، 219، 251).
منازعة مع اقتباس
  #62  
قديم 08-04-2016, 12:51 AM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,326
افتراضي

بارك الله فيكم
(50)
القَصيدة الرَّمليّة

لمحمّد بن حنبل الحسَنيِّ الشّنقيطيّ.
نبَّه عليها أخونا الأستاذ محمّد تبركان، نفع الله به، وهذا رابطُ حديثه:
http://www.ahlalloghah.com/showthread.php?t=12887
منازعة مع اقتباس
  #63  
قديم 08-04-2016, 12:59 AM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,326
افتراضي

(51)
هُدى البَنين

قصيدة أبي مروان عبد الملك بن إدريس الجَزيريّ (ت:394هـ)، التي أوّلها:
أَلْوى بعزمِ تجلُّدي وتَصبُّري نأيُ الأحبّةِ واعتِيادُ تذَكُّري
وعددُ أبياتها، مئَتان وتسعة عشَرَ بيتاً
حقَّقها الأستاذ هلال ناجي عن مخطوطة نفيسة، كُتب في أوّلها:
جزءٌ فيه قصيدة أبي مروان الجَزيري في الآداب والسّنّة، كتب بها إلى بنيه، وترجمَها بهدى البَنين.اهـ
قال فيها، يخاطب أبناءَه:
إنّي نصحتُ بنظمه جُهدي لكم وهدَيتُكم سَنَنَ الطّريقِ الأخصَرِ
والقصيدة جميلة بديعة، ضمّنها حكماً غالية، ونصائحَ نفيسة، ومنها:
واسْتَنَّ بالسُّننِ التي ثَبَتَت به صُحفُ الرُّواة عن البشير المُنذرِ
صلّى الإله عليه ما صدعَ الدُّجى فَجرٌ وعرَّفنا بهِ في المَحشَرِ
وارفُض حديثاتِ الأمور فإنَّها بدعٌ تضللُ كلَّ قلبٍ مُبصِرِ
منازعة مع اقتباس
  #64  
قديم 08-04-2016, 09:38 PM
صالح العَمْري صالح العَمْري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Oct 2010
السُّكنى في: المدينة النبوية
التخصص : هندسة ميكانيكية
النوع : ذكر
المشاركات: 1,693
افتراضي

(52)
مِقراض الأعراض
قصيدة في الهجاء لابن عُنَين الدمشقي (تـ 630ه)، هجا بها عامة أهل دمشق ولم يكد يسلم منه أحد منهم، فنفاه الإمام صلاح الدين -- منها، وأولها:
أَضالِعٌ تَنطَوي على كَرْبِ وَمُقلَةٌ مُستَهِلَّةُ الغَرْبِ
شَوقًا إِلى ساكِني دِمَشقَ فَلا عَدَت رُباها مَواطِرُ السُحْبِ
مَنازِلٌ ما دَعا تَذَكُّرُها إِلّا وَلَبّى على النَّوى لُبّي
قيل: كان يستحضر جمهرة ابن دريد، وكان هجّاءًا خبيث اللسان، وهو ممن هجا أباه من الشعراء، قال في هجاء والده:
وجنَّبني أن أفعلَ الخيرَ والدٌ ضئيلٌ إذا ما عُدَّ أهلُ المَناسبِ
بعَيدٌ من الحسنى قريبٌ من الخنا وضيعُ مساعي الخير جَمُّ المعايبِ
إذا رمتُ أن أسمو صعودًا إلى العُلا غدا عِرْقُه نحو الدنيَّة جاذبي
وقال يهجو كحّالًا:
وبكفِّكَ المِيلُ الذي يحكي عصا موسى وكم عَينٍ به تَتَفجَّرُ
قال ياقوت في آخر ترجمته: "وشعره غُرَرٌ كلُّه، وهو الآن حَيٌّ مقيمٌ في دمشق".
وقد قيل: إن قصيدته هذه نحو من 500 بيت، والموجود منها الآن بضعة وخمسون بيتًا.
والله أعلم.



منازعة مع اقتباس
  #65  
قديم 15-04-2016, 10:51 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,326
افتراضي

بارك الله فيكم جميعا

(53)
النُّفاضَةُ

قصيدة امحمد بن محمد بن المختار اليعقوبي، المعروف بــ(امحمد بن الطّلب)، التي أوّلها:
صاحِ قِفْ واسْتَلِحْ على صحْنِ جالِ سَبْخةِ النِّيشِ هَلْ ترى من جِمالِ
قِفْ تأمَّلْ فأنْتَ أبْصَرُ مِني هَلْ تَرى من حُدوجِ سُعْدَى التَّوالي

عارَض بها قصيدة الأعشى التي أوّلها:
مَا بُكَاءُ الكَبِيرِ بِالأَطْلاَلِ وَسُؤَالِي وَمَا تَرُدُّ سُؤالي
قال أحمد بن الأمين الشّنقيطيّ:
وهذه القصيدةُ تعرفُ بالنُّفاضة، سمّاها ناظمُها بذلك، والمرادُ بها، نُفاضةُ التَّمر، وهي ما اسْتَوى على النَّخلة، فَنُفِض. اهـ
منها:
وأرَى الدَّهرَ ليسَ يبقى على حالٍ فلا تَجْزعَنَّ منْ سوءِ حالِ
لا ولا تفرحَنَّ إنْ كنْتَ يوْماً في سُروُرٍ ونِعمةٍ واحْتفالِ
كم حَظِيظٍ بالأمْسِ كان مُقِلًّا وَمُقِلٍّ منْ بعْدِ ثَرْوةِ مالِ

والقَصيدة بتمامها في [ الوسيط في تراجم أدباء شَنقيط، ص:147]
منازعة مع اقتباس
  #66  
قديم 26-04-2016, 03:32 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 7,012
افتراضي

بارك الله فيكم.

(54)
الدامغة
قصيدةٌ مطوَّلةٌ للحسَنِ بن أحمدَ بن يعقوب، الـمعروفِ بابن الحائكِ الـهَمْدانـيّ.
قالَ ياقوت في «معجم الأدباء 810»: (وله قصيدةٌ سمَّاها «الدَّامغة في فضل قحطان»، أوَّلُـها:
أَلَا يا دارُ لَوْلا تَنْطِقِينا فإنَّا سائلُوكِ فخَبِّرِينا) انتهى.
قالَ محقِّقُ القصيدةِ مقبل التام عامر الأحمديّ: (وسُمِّيت قصيدةُ الهَمْدانيِّ بالدَّامغةِ؛ لأنَّه دَمَغَ بها الكُمَيْتَ وغَلَبَهُ، وأفْحَمَه بحِجاجٍ قويٍّ، ولقولِه فيها (البيتان: 63، 64):
ودَامِغَةٍ كَمِثْلِ الفِهْرِ تَهْوِي على بَيْضٍ فَتَتْرُكُهُ طَحِينا
تَرُدُّ الطُّولَ للأَسَدِيِّ عَرْضًا وتَقْلِبُ مِنْهُ أَظْهُرَهُ بُطُونا) انتهى.
منازعة مع اقتباس
  #67  
قديم 30-04-2016, 02:14 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 7,012
افتراضي

(55)
الفراقيَّة
قصيدةُ ابنِ زيدون الَّتي أوَّلـُها:
أضْحَى التَّنائي بَديلًا مِن تَدانِينا ونابَ عَن طِيبِ لُقْيانا تَجافِينا
قالَ ابنُ كثيرٍ في «البداية والنهاية 16/ 33»: (وهو صاحبُ القصيدةِ الفراقيَّةِ المشهورةِ الَّتي يقولُ فيها:
بِنتُمْ وبِنَّا فما ابْتَلَّتْ جَوانِحُنا شَوْقًا إليْكُمْ ولا جَفَّتْ مآقِينا
نكادُ حينَ تُناجِيكمْ ضمائرُنا يَقْضِي علينا الأسَى لولا تأسِّينا
حالَتْ لبُعْدِكُمُ أيَّامُنا فغَدَتْ سُودًا وكانَتْ بكُمْ بِيضًا ليالِينا
بالأمْسِ كُنَّا ولا يُخْشَى تَفَرُّقُنا واليومَ نحنُ ولا يُرْجَى تَلاقِينا
وهي قصيدةٌ طويلةٌ، وفيها صنعةٌ قويَّةٌ، مُهَيِّجةٌ على البُكاءِ لكلِّ مَن قرأَها أو سَمِعَها؛ لأنَّه ما مِنْ أحدٍ من أبناء الدُّنيا إلَّا وقد فقدَ خِلًّا أو حبيبًا أو قريبًا أو نسيبًا) انتهى.
منازعة مع اقتباس
  #68  
قديم 01-05-2016, 01:17 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,326
افتراضي

بارك الله فيكم، ما شاء الله

(56)
نصيحة الإخوان ومرشدة الخلان
وتسمّى أيضاً: القصيدة الورديّة
قصيدة مشهورة في الوعظ والحكمة والآداب، للشيخ زين الدَّين عمر بن الورديّ (ت: 749هـ)، أوّلها:
اعتَزلْ ذكرَ الأغاني والغَزَلْ وقلِ الفَصلَ وجانِب مَن هَزَلْ
من شروحها المشهورة: شرح مسعود بن حسن القناوي الشّافعيّ، المسمّى بـ: (فتح الرّحيم الرّحمن في شرح نَصيحة الإخوان)
قالَ : هذا شرح على القصيدة الورديّة اللاميّة المنظومة من بحر الرَّمل، المسمّاة بنصيحة الإخوان ومرشدة الخلان.اهـ
وشرحها من المعاصرين الشيخ عبد العزيز الحربي، واسم شرحه:تفاصيل الجمل شرح لامية ابن الوردي، والشرحان على الشّبكة، وبورك فيكم
منازعة مع اقتباس
  #69  
قديم 01-05-2016, 02:11 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 7,012
افتراضي

باركَ الله فيكَ، ونفعَ بعلمِكَ.

(57)
السُّوسيَّة
قصيدةٌ تائيَّةٌ طويلةٌ، لأبي عبدِ اللهِ محمَّد بن عبد العزيز السُّوسيِّ.
قالَ الثَّعالبيُّ في «يتيمة الدَّهر 3/ 495»: (محمَّد بن عبد العزيز السُّوسيّ: أحد شياطين الإنسِ، يقولُ قصيدةً تُرْبِي علَى أربعمئة بيتٍ في وصفِ حالِه، وتنقُّلِه في الأديانِ والمذاهبِ والصِّناعاتِ، أوَّلُها:
الحمدُ للهِ ليسَ لي بَخْتُ ولا ثِيابٌ يَضُمُّها تَخْتُ) انتهى.
وذكَرَ منها أبياتًا.
وقالَ ابنُ العمادِ الحنبليُّ في «شذرات الذَّهب 6/ 204»: (وَرِثَ مِنْ أبيه مالًا جزيلًا، فأنفقَه في اللَّهْوِ وافتقرَ، فعملَ قصيدتَه الظَّريفةَ المعروفةَ بالسُّوسيَّةِ، الَّتي أوَّلـُها:
الحمدُ للهِ ليسَ لي بَخْتُ ولا ثِيابٌ يَضُمُّها تَخْتُ) انتهى.
وانظُر: «الوافي بالوفيات 3/ 261» للصَّفَديِّ.
منازعة مع اقتباس
  #70  
قديم 14-05-2016, 06:08 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,326
افتراضي

بارك الله فيكم
(58)
حَديقةُ الأزهار
وتمامُ اسمها: حديقةُ الأزهار وَحَقِيقَة الافتخار فِي مدحِ النَّبِي الْمُخْتَار
وهي من نَظم أَبي الْحسن حَازِم بن مُحَمَّد ابْن حَازِم القرطاجنّي(ت:684ه)، أوَّلها:
لعَينَيكَ قُلْ إنْ زُرتَ أفضَلَ مُرسَلِ (قِفا نَبكِ مِن ذِكرى حَبيبٍ ومَنزِلِ)
وفي طَيبةٍ فانْزِل ولا تَغْشَ مَنزلًا (بسَقطِ اللِّوى بينَ الدَّخولِ فحَوملِ)

وهكذا فعلَ إلى آخر القصيدة، يُصدِّرُها بشَطرٍ من عنده، ثمَّ يُتبعُه بشطرٍ لامرئِ القَيس
ذكرَها باسمها أبو عبد الله الوادي آشي الأندلسي (المتوفى: 749هـ)، في برنامَجه، وقال:
صدَّرَ فِيهَا قَصيدَ امْرِئ الْقَيْس بأَشطارٍ، وَصرَفها عَن المَهيَع الغَزليِّ إِلَى الافتخارِ النَّبَوِيّ.اهـ [برنامج الوادي آشي، ص:280]
والقصيدة في: [ديوانه، ص:89]، [ أزهار الرّياض، 3/178]
منازعة مع اقتباس
  #71  
قديم 21-05-2016, 02:16 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 7,012
افتراضي

وفيكَ بارك اللهُ .

(59)
قَصيدةُ الهِرِّ، أو مَرْثِيَةُ الهِرِّ
قصيدةٌ مشهورةٌ في رثاءِ هِرٍّ، لأبي بكر الحسن بن عليٍّ المعروفِ بابنِ العلَّافِ الضَّريرِ النَّهرَوانيِّ، أوَّلُـها:
يا هِرُّ فارَقْتَنا ولَمْ تَعُدِ وكُنتَ عندي بمَنزِلِ الوَلَدِ
فكيفَ نَنْفَكُّ عَنْ هَوَاكَ وقَدْ كُنتَ لَنا عُدَّةً مِنَ العُدَدِ
فقدْ كانَ لابنِ العلَّافِ هِرٌّ يألفُه، وكانَ يدخلُ أبراجَ الحَمَام الَّتي لجيرانِه، ويأكلُ فِراخَها، وكثرَ ذلك منه، فأمسكوه وذبَحوه، فرثاه بهذه القَصيدةِ. وقيلَ: إنَّه رثَى بها عبدَ اللهِ بنَ المعتزِّ، وخَشِيَ مِنَ الإمامِ المقتدرِ؛ لأنَّه هو الَّذي قَتَلَه، فنسبَها إلَى الهِرِّ. وقيلَ غيرُ ذلك. قالَ الصَّفَديُّ في «نكت الهميان 142»: (وأنا شديدُ التَّعَجُّبِ ممَّن يزعُمُ أنَّ هذه القصيدةَ رُثِيَ بها غيرُ هِرٍّ) انتهى.
وقالَ ابنُ خلّكان في «وفيات الأعيان 2/ 109»: (وهي مِنْ أحسنِ الشِّعرِ وأبدعِه، وعددُها خمسةٌ وستُّون بيتًا، وطُولُها يمنَعُ من الإتيانِ بجَميعِها، فنأتي بمحاسنِها، وفيها أبياتٌ مشتملةٌ علَى حِكَمٍ، فنأتي بها) انتهى.
وهي عندَ صاعدٍ في «الفصوص 4/ 30» في ثلاثةٍ وسبعينَ بيتًا.
واختارَ أبياتًا منها صاحبُ «رَوْحِ الرُّوحِ 2/ 894» في البابِ الَّذي جعلَهُ في وَصْفِ الهِرَّةِ.
وقد ذكرَها باسم قَصيدة الـهِرِّ أبو العَلاءِ الـمَعَرِّيُّ في «اللَّامع العزيزيّ 2/ 1356» إذْ يقولُ: (وقالَ صاحبُ قَصيدةِ الـهِرِّ:
كم أكْلَةٍ داخَلَتْ حَشَا شَرِهٍ فأَخْرَجَتْ رُوحَهُ من الـجَسَدِ) انتهى.
وذُكِرَتْ باسمِ مَرْثِيَة الـهِرِّ في كُتُبٍ أُخْرَى؛ كـ«التَّذكرة الحمدونيَّة 4/ 291»، و«سير أعلام النُّبلاء 11/ 542».
ولابنِ العَمِيدِ قصيدةٌ عارضَ فيها ابنَ العلَّاف، قالَ الثَّعالبيُّ في «اليتيمة 3/ 210»: (قالَ مِن قصيدتِهِ الـهِرِّيَّةِ -عارضَ فيها ابنَ العلَّاف-:
يا هِرُّ فارقْتَنا مُفارقةً عمَّتْ جَميعَ النُّفوسِ بالثكلِ).
وذكرَ منها أبياتًا.
منازعة مع اقتباس
  #72  
قديم 26-05-2016, 02:32 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 7,012
افتراضي

(60)
قيد الأوابد
قصيدةٌ طويلةٌ في غريبِ اللُّغةِ، لإسماعيل بن إبراهيم بن محمَّد الرَّبَعيّ اليَمَنِيّ.
قالَ القِفْطِيُّ في «إنباه الرُّواة 1/ 226»: (وله قصيدةٌ في غريبِ اللُّغةِ، جعلَ ترتيبَها على ترتيبِ كتابِ «العَيْن»، وسمَّاها «قيد الأوابد»، أوردَ فيها خلال التَّفسيرِ نوادرَ من محاسن الأخبار، وأنشدَ فيها محاسن من الأشعار، ممَّا يليقُ بموضعِه من فصولِ الكتابِ، وأوَّلُـها:
أجِيبوا يا ذَوِي التَّحْصِيـ ـلِ للآدابِ مَنْ يَسْأَلْ
عَنِ العَيْهَقِ والعَوْهَـ ـقِ والعُنْجُهِ والعَيْهَلْ
وهي قصيدةٌ طويلةٌ، تشتملُ علَى أكثرِ كتابِ «العَيْن») انتهى.
ولم أجدْ منها غيرَ هذين البيتينِ.
منازعة مع اقتباس
  #73  
قديم 17-08-2016, 02:06 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 7,012
افتراضي

(61)
ذات الأوزان
.
قصيدةٌ لصلاحِ الدِّين القوَّاسِ، صالح بن أحمدَ بن عثمان (ت 723)، يُقالُ: إنَّها تُقرأُ علَى ثلاثمئةٍ وستِّينَ وَجْهًا.
قالَ الصَّلاحُ الصَّفديُّ في «الوافي بالوَفَيات 16/ 248»: (أنشدَني مِن لفظِهِ الشَّيخُ الحافِظُ شمس الدِّين محمَّد بن أحمدَ الذَّهَبيُّ، قالَ: أنشدَني المذكورُ قصيدتَه السَّائرةَ «ذات الأوزانِ»، وهي:
داءٌ ثَوَى . بفؤادٍ شَفَّهُ سَقَمٌ لـمِحْنَتي . مِن دَوَاعي الهـمِّ والكَمَدِ
بأضلعي . لَهَبٌ تذكو شَرارَتُهُ مِن الضَّنَا . في محلِّ الرُّوحِ من جَسَدِي
يوم النَّوَى . ظَلَّ في قلبي به ألَـمٌ وحُرْقتي . وبلائي فيه بالرَّصَدِ
توجُّعي . مِن جَوًى شَبَّتْ حرارتُهُ مع العَنا . قد رثَى لي فيه ذو الحَسَدِ).
إلَى آخرِ الأبياتِ.
وذكرَها الصَّفديُّ أيضًا في كتابِهِ «أعيان العصر 2/ 541»، ثمَّ قالَ: (قلتُ: يُقالُ: إنَّ هذه القصيدةَ تُقرأُ علَى ثلاثمئةٍ وستِّينَ وَجْهًا. وقد نظَمَ النَّاسُ في هذا النَّوْعِ قديمًا وحديثًا، وأكثَروا، وأحسنُ هذا النَّوعِ ما لم تظهرِ الكُلْفةُ عليه، ويكون عذبًا منسجِمًا) انتهى.
منازعة مع اقتباس
  #74  
قديم 25-08-2016, 02:27 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 7,012
افتراضي

الصَّفقة
قالَ ابنُ بسَّام الشنترينيُّ في «الذخيرة 3/ 772» في ترجمةِ الكاتبِ أبي جعفر بن أحمد:
( وممَّا قالَه في الغَزَلِ -وسمَّى هذه القطعةَ بـالصَّفْقةِ-:
سُـمْتُ الحبيبَ وِصالًا قالَ لي نَعَمٌ ولا أبيعكهُ إلَّا يدًا بيَدِ
فقلتُ هاكَ فؤادي قالَ تبخسُني حقِّي فزِدْني عليهِ فِلْذةَ الكَبِدِ
فقلتُ هاكهما فافترَّ مِن عَجَبٍ وقالَ لي إنَّ هذا غايةُ الجَلَدِ
فقلتُ لا تعجَبَنْ فالوَجْدُ يقتلُني فقال ما لِقَتيلِ الحُبِّ من قَوَدِ ) انتهى.
منازعة مع اقتباس
  #75  
قديم 30-10-2016, 02:46 PM
أحمد البخاري أحمد البخاري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2014
السُّكنى في: الجزائر
التخصص : محب للأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 1,326
افتراضي

نفع الله بكم

(62)
رَيحانةُ النَّدمان


أرجوزةٌ في الأمثال للشِّهاب الخَفاجيّ (ت:1069هـ) تُسمَّى أيضًا (ذاتُ الأمثال)
أورَدها تامَّة، أو أكثَرَها آخرَ كتابِهِ: [خبايا الزَّوايا في ما في الرِّجالِ من البَقايا، ص:761] أوَّلُها:

الشُّكرُ روضٌ قد زَها أنوارا ما كلُّ نَورٍ يعقِدُ الثِّمارا
فالشُّكرُ لله على الإنعامِ يَختالُ في ملابِسِ الدَّوامِ
ومنها:
سَمَّيتُها ريحانةَ النَّدمانِ شَمَّامةَ الأكياسِ والخِلَّانِ
بديعةٌ ليسَ لها مثالُ وكلُّها إذا بَدَت أَمثالُ
ومنها:
مَن ينتسِبْ إلى العظيمِ عُظِّمَا فالْجَأْ إلى اللهِ تكُن مُكَرَّمَا
أُترُكْ فتىً أخلاقُه أخلاقُ دواءُ ما لا يُشتَهى الفراقُ
كم عَملٍ والكفُّ عنه أفضَلُ وكم كلامٍ والسُّكوتُ أجمَلُ
اِرْضَ الكفافَ وتَجنَّبْ نَهَما يكفي من البِحار ما يَشفي الظَّما
قد يُنبئُ الوَجهُ عن الضَّميرِ واللَّحظُ عن لفظٍ بلا تَعبيرِ
مَن نفسُهُ لذُلِّهِ تُسلِمُهُ لا أَكرَمَ الرَّحمنُ من يُكرِمُهُ
إنَّ المُريبَ يَتبَعُ المُريبا كما رأيتَ الذِيبَ يَتلو الذِّيبا
تأنيبُ خِلٍّ ناصحٍ شَنيعُ والنُّصحُ ما بينَ الورى تَقريعُ
وسِّع عليكَ كلَّ ضيقٍ يَتَّسِعْ فإنَّهُ مَن صارعَ الدُّنيا صُرِعْ
لَو انَّهُ يسكُتُ مَن لا يَعلَمُ لسَقَطَ الخلافُ فيما يَلزَمُ
فَضلُ الأيادي في النَّدى قُروضُ ورَدُّها في شَرعِهِ فُروضُ
تَسلو عن الأمرِ إذا الأَمرُ حَصَلْ والمرءُ توَّاقٌ إلى ما لَم يَنَلْ
رُبَّ سُكوتٍ من كلامٍ أفصَحُ ورُبَّ حالٍ من مَقالٍ أوضَحُ
وليسَ في البَخيلِ شيءٌ مُرْضِ في سِمَنِ الكِيسِ هُزالُ العِرْضِ
واصْحَبْ لبيبًا حُمِدَت آثارُهُ دلَّ على عَقلِ الفَتى اخْتيارُهُ
فِعلُ الفتى مُشاركٌ لخِيمِهِ إنَّ الشِّراكَ قُدَّ من أَديمِهِ
قد ذَهَبت مكارمُ الأخلاقِ إلَّا من الأمثالِ والأوراقِ

قال تلميذُهُ المُحبّي: ومن نوادره منظومتُه في الأمثال، سمَّاها: ريحانة النَّدمان.
[ نفحة الرَّيحانة، 2/149]
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
هل تؤنث الحروف أم تذكر ؟ أبو عبدالعزيز الحنبلي حلقة النحو والتصريف وأصولهما 9 03-08-2013 10:00 AM
ألا بذكر الله تطمئن القلوب ابتسام البقمي مُضطجَع أهل اللغة 0 12-07-2012 07:58 AM
( قبر ) تؤنث أم تذكر ؟ محمد داوود حلقة فقه اللغة ومعانيها 2 28-02-2012 12:06 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 02:22 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ