ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة الأدب والأخبار
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #46  
قديم 27-03-2021, 03:54 PM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 1,904
افتراضي

وقال صرَّ دُرّ في جاريةٍ سوداءَ:

علِّقْتُهَا سوداءَ مصقولةً سوادُ عينِي صفةٌ فِيْهَا
ما انْكَسَفَ البدرُ على تِمِّهِ ونُورِهِ إلَّا ليحكِيْهَا
مِنْ أجْلِ ذَا الأزمانُ أوقاتُهَا مؤرَّخَاتٌ بليَالِيْهَا

[شرح درة الغواص للشهاب الخفاجي، 1/ 315، ط: الجيل]
ورواية الديوان: (علِّقتُها حمَّاءَ) و(لأجلِهَا الأزمانُ ... مؤرَّخَاتٌ مِن).
[ديوان صرّ دُرّ، ص: 216، ط: دار الكتب المصرية]


منازعة مع اقتباس
  #47  
قديم 31-03-2021, 04:09 PM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 1,904
افتراضي

وللزمخشري في ربيع الأبرار باب في الألوان والنقوش ونحوهما نذكر منه ما يتعلق بالأسود.
قال الحَيْقُطَانُ:

لئِنْ كنتُ جعْدَ الرأْسِ واللَّونُ فاحِمٌ فإنِّي لَسَبْطُ الكَفِّ والعِرْضُ أزهَرُ
وإنَّ سوادَ اللَّونِ ليسَ بضائرِي إذا كنتُ يومَ الروْعِ بالسَّيْفِ أخْطِرُ

ودخلَ إبراهيمُ بنُ المهديّ على المأمونِ، فقالَ: إنّك-يا عمِّ-الخليفةُ الأسودُ، فتمثّل ببيتي نُصَيْبٍ:

أشعارُ عبدِ بنِي الحَسْحَاسِ قمْنَ لهُ يوْمَ الفَخَارِ مَقامَ الأصلِ والوَرِقِ
إنْ كنتُ عبدًا فنفسِي حرَّةٌ كرَمًا أوْ أسودَ اللونِ إنِّي أبيضُ الخُلُقِ

فقال: يا عمِّ، أخرجَك الهَزْل إلى الجِدّ، ثم أنشد:

ليسَ يزرِي السوادُ بالرجلِ الشهمِ ولا بالفتَى الأريبِ الأديبِ
إن يكنْ للسوادِ منكَ نصيبٌ فبياضُ الأخلاقِ منكَ نصيبِي

وعن عقبةَ بنِ عامرٍ صاحبِ رسولِ الله--أنّه كانَ يختضِبُ، ويقولُ:

نسوِّدُ أعلاهَا وتبقَى أصولُهَا وليْسَ إلَى ردِّ الشَّبابِ سبيلُ

ابن الخطّاب النَّصْرَانِيّ:

قالُوا تعشَّقْتَها سوداءَ قلتُ لهُمْ لونُ العوالِي ولونُ المسكِ والعُودِ
إنِّي امرُؤٌ ليسَ شأنُ البيضِ مرتفعًا عِنْدِي ولوْ خلتِ الدُّنْيَا من السُّودِ

وقال آخر:

أحِبُّ لحبِّهَا السُّودانَ حتَّى أحِبُّ لحبِّهَا سودَ الكِلابِ

[ربيع الأبرار للزمخشري، 4/ 409 وما بعدها، ط: مؤسسة الأعلمي للمطبوعات]

منازعة مع اقتباس
  #48  
قديم 01-04-2021, 11:19 PM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 1,904
افتراضي

وقال آخر:

لام العواذلُ في سوداءَ فاحمةٍ كأنّها في سوادِ القلبِ تمثالُ
وهامَ في الخالِ أقوامٌ وما علمُوا أنّي أهِيمُ بشخصٍ كلُّهُ خالُ

[المستطرف، 2/ 24]

وقال أحمدُ بنُ أبي فَنَنٍ:

رَأيتُكِ في السوادِ فقلتُ بدرٌ بَدا في ظُلمةِ الليلِ البهيمِ
وأَلقْيتِ السوادَ فقلتُ شمسٌ مَحتْ بشُعاعها ضوءَ النجومِ

[المحب والمحبوب للرفّاء، 1/ 296]

ويروَى لمسكينٍ الدارمِيِّ--:

قُل للمليحَةِ في الخِمَارِ الأسوَدِ ماذَا صَنَعتِ براهِبٍ متعَبِّدِ
قدْ كانَ شَمَّرَ للصلاةِ ثيابَهُ حتَّى وقَفتِ لَهُ ببَابِ المَسْجِدِ
منازعة مع اقتباس
  #49  
قديم 07-04-2021, 03:47 PM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 1,904
افتراضي

وقالَ نصَيبٌ:

ليسَ السَّوادُ بناقصِي ما دامَ لِي هذا اللِّسانُ إلى فؤادٍ ثابِتِ
مَنْ كانَ ترفعُهُ منابِتُ أصلِهِ فبيوتُ أشعارِي جعِلْنَ منابِتِي
كَمْ بينَ أسودَ ناطِقٍ ببيانِهِ ماضِي الجَنانِ وبينَ أبيضَ صامِتِ

[شعر نصيب بن رباح، ص: 73، ط: الإرشاد (بغداد)]

وقال أيضًا:

كسِيتُ ولَمْ أملِكْ سوادًا وتحتَهُ قمِيصٌ مِنَ القُوهِيِّ بِيضٌ بنائِقُهْ
فما ضرَّ أثوابِي سوادِي وإنَّنِي لَكَالمِسْكِ لا يسلُو عَنِ المِسْكِ ذائِقُهْ

[السابق، ص: 110]
ورواهُ سيبويهِ (4/ 57): (سوِدتُّ فلَمْ أملِكْ)، ورواية الأغاني (1/ 231):

فإنْ يَكُ من لوني السّوادُ فإنَّني لَكالمسكِ لا يَرْوَى من المِسْكِ ذائِقُهْ
وما ضَرّ أثوابِي سَوادِي وتحتَها لِباسٌ من العَلْياء بِيضٌ بنائِقُهْ
إذَا المرْءُ لَمْ يبذُلْ منَ الوُدِّ مثْلَ مَا بذلْتُ لَهُ فاعلَمْ بأنِّي مفارِقُهْ

وعنِ الأصمعيِّ أنَّهُ كانَ يستجيدُ هذه الأبياتَ ويقوُل إذا أنشدَهَا: قاتلَ اللهُ نصَيْبًا ما أشعرَهُ!.


ولهُ أيضًا:

فإن أك حالكًا فالمسكُ أحوَى وما لسوادِ جلدِي من دواءِ
ولي كرمٌ عن الفحشاءِ ناءٍ كبعدِ الأرضِ مِنْ جوِّ السماءِ

[الأغاني، 1/ 231، ط: صادر]



منازعة مع اقتباس
  #50  
قديم 07-04-2021, 11:00 PM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 1,904
افتراضي

وقَالَ عنترَةُ:

مَا راعَنِي إلَّا حَمولَةُ أهلِهَا وَسْطَ الدِّيَارِ تَسَفُّ حَبَّ الخِمْخِمِ
فيهَا اثْنَتَانِ وأَرْبَعونَ حَلُوبَةً سُودًا كخَافِيَةِ الغُرابِ الأسْحَمِ
منازعة مع اقتباس
  #51  
قديم اليوم, 10:28 AM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 1,904
افتراضي

(قال أبو عمرٍو الشيبانيّ: والخِمْخِم-بكسر الخائين المعجمتين-: بقلةٌ لها حبٌّ أسود، إذا أكلتْهُ الغنمُ، قلّتْ ألبانُها وتغيرتْ. وإنَّما وصف أنها تأكل هذا لأنَّها لم تجدْ غيرَه ...
وقوله: (كخافية) صفة (سودًا)، وشبّه سوادَ تلكَ النوقِ الحلائبِ بسوادِ خوافِي الغراب، وهي أواخرُ الريشِ من الجَناحِ مما يلي الظهرَ، سمِّينَ بذلك لخفائها، والأسحم: الأسود، وإنما خصَّ الخوافيَ لأنَّها أبسطُ وأشدُّ بريقًا وألينُ.
وإنَّما ذكرَ أن في إبِلِهم هذا العددَ من الحلوبةِ السودِ ليخبرَ بكثرتِهم، وكثرةِ إبلِهم، لأنَّه إذا كانَ في إبلِهم هذا العددُ من هذا الصنفِ على غرابتِه وقلتِه، فغيرُهُ من أصنافِ الإبلِ أكثرُ من أن يحصَى عددُهُ. وإنَّما وصفَها بالسُّودِ لأنَّها أنفسُ الإبلِ عندَهم وأعزُّها.)
[الخزانة للبغدادي، 7/ 392، 393]
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 3 ( الجلساء 1 والعابرون 2)
محمد بن إبراهيم
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
متن تحفة الإخوان في علم البيان مشكولا . أبو مصطفى البغدادي حلقة البلاغة والنقد 3 03-03-2013 03:32 PM
تحذير الإخوان من كذبة ( إبريل / نيسان ) أم محمد حلقة العلوم الشرعية 3 31-03-2012 05:23 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 07:14 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ