ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة الأدب والأخبار
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 04-01-2009, 05:10 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
افتراضي وقفة على أطلال الصِّبا

هذي الدِّيار فقِفْ ، واستنطِقِ الحجَرا واذرِف دموعَكَ في ساحاتِها دِرَرا

يا ليت شعري ، وقد قفَّت حمولُهم ولم يُنيلوك ممَّا تشتهي وطَرا

هل واصلٌ حبلَ مَن أهوى مودَّته أم عائدٌ ليَ من عيشي الذي غبَرا

نظرتُ ، فانفضَّ دمعي ما أكتِّمُه إن المُحِبَّ معنًّى حيثُما نظرا

كنَّا وكانت لنا الأيامُ ضاحكةً تُرخي علينا – ولم نشعر بها - سُتُرا

أيامَ أهتزُّ ريَّانَ المُنى ، طربًا كالعودِ يهتزُّ في أغصانه نضِرا

أغدو على اللهوِ واللذاتِ مغتبِطًا حينًا ، وأسحبُ ذيلَ الأنسِ مفتخرا

يا لهفَ نفسي على عهدِ الصِّبا ؛ فلقد ولَّى ، وأعقبَ في قلبي له ذِكَرا

ولَّى ، وللدَّهرِ في حالاتِه غِيَرٌ مستوفِزاتٌ ، ومَن ذا يأمَنُ الغِيَرا


أبو قصي
7 / 1 / 1430 هـ
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
  #2  
قديم 04-01-2009, 09:40 PM
لسان الحال لسان الحال غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : لغة عربية
النوع : ذكر
المشاركات: 60
افتراضي

ومن ذا يأمن الغيرا؟
لا فض فوك.
منازعة مع اقتباس
  #3  
قديم 05-01-2009, 09:30 PM
أبو طعيمة أبو طعيمة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
التخصص : هندسة كهربائية
النوع : ذكر
المشاركات: 66
افتراضي

جزاك الله خيرا أبا قصي على هذه القصيدة الطيبة و الطيّبِ ناظمُها...
وأرجو منكم أخي الكريم توضيح معنى مستوفزات...
منازعة مع اقتباس
  #4  
قديم 07-01-2009, 04:59 AM
علي الحمداني علي الحمداني غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jul 2008
السُّكنى في: مغرب الشمس
التخصص : طالب
النوع : ذكر
المشاركات: 67
افتراضي

لا فض فوك يا أبا قصي. شعر متين وجزل.
منازعة مع اقتباس
  #5  
قديم 09-01-2009, 01:35 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
افتراضي

إخوتي الأفاضل / لسان الحال ، أبا طعيمة ، عليًّا الحمداني

أشكرُ لكم خالص الشكرِ .

أخي الحبيب الشاعر / أبا طعيمة
( مستوفزات ) معناها : ( متهيئات للوثبِ ) . وأصل ( الاستيفاز ) أن يستقلّ الرجل على رجليه ، ولمّا يستو قائمًا ، فِعْلَ مَن يريد الوثبَ . أو أن يرفع أليتيه ، ويضع ركبتيهِ ، فِعْلَ المستعجلِ . فأصل هذا المعنى تصويريٌّ ، لا عقليٌّ . فلذلك يجوز أن يكون حقيقةً . ويجوز أن يرادَ لازمُه ؛ فيكون كنايةً عن ( التهيؤ للوثب ) ، و كنايةً عن ( العجلة ) . ومنه قولُهم : ( اطمأنَّ ، ولا تكن مستوفِزًا ) .
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
  #6  
قديم 12-01-2009, 02:56 PM
أبو طعيمة أبو طعيمة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
التخصص : هندسة كهربائية
النوع : ذكر
المشاركات: 66
افتراضي

بوركت يا أبا قصي من أخ ناصح و طالب علم أديب...

لقد زدتني علما وما كنتُ أعرفها قبلا حتى استعملتَـها في نظمك أخي الحبيب..
منازعة مع اقتباس
  #7  
قديم 13-01-2009, 01:53 PM
المعقل العراقي المعقل العراقي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
التخصص : باحث
النوع : ذكر
المشاركات: 178
افتراضي

جعلنا الله وإياك من الموفقين في الدارين
وشكرا لقريحتكم الطيبة.

_________________

وَبِبِئْرِ بَدْرٍ إذْ يَرُدّ وُجُوهَهُمْ ... جِبْرِيلُ تَحْتَ لِوَائِنَا وَمُحَمّدُ
منازعة مع اقتباس
  #8  
قديم 24-05-2009, 09:43 AM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,825
افتراضي

بارك اللهُ فيكَ -أيُّها الأُستاذ الكريم-.

هل تأذن لي بهذه الأسئلةِ:
1- ما معنَى: ( قفَّت حمولُهم )؟
2- ما إعراب ( ما ) في قولكَ: ( فانفضَّ دمعي ما أكتِّمُه )؟
3- قولك: ( أيامَ أهتزُّ ريَّانَ المُنى ، طربًا ): أهي ( طَرَبًا ) أم ( طَرِبًا )؟
4- في قولكَ: ( وأعقبَ في قلبي له ذِكَرا ): هل ( ذِكَر ) جَمع؟ وإذا كانَتْ جَمعًا؛ فما مُفرَدُها؟

شَكَرَ اللهُ لكَ.
منازعة مع اقتباس
  #9  
قديم 25-05-2009, 12:44 AM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
افتراضي

أختنا المباركة / عائشة

بل يسرُّني ما أوردتِّ من أسئلةٍ . وهذا جوابُها :

1- ( قفَّت حمُولُهم ) معناها : أدبرت ركائبُهم بما عليها من المتاع ؛ قال الأعشى :
يومَ قفَّت حمولُهم ، فتولَّوا قطّعوا معهدَ الخليط ، فشاقوا
2- ( ما ) نافيةٌ . والجملةُ في محلِّ نصبٍ حالٌ من ( دمعي ) . ونظيرُها من الشِّعرِ قولُ كعب بن زهير :
حتى وضعتُ يميني ما أنازعُها في كفِّ ذي نقماتٍ قِيلُه القِيلُ
3- اختلفَتِ الرُّواة في هذا ؛ فبعضهم رواها بفتح الراء على أن تكون مفعولاً لأجله ، وبعضهم رواها بالكسر على الحاليَّة . ولو سُئِل الشاعرُ : أيَّهما تختارُ ؟ لقال : هما سواءٌ . ويُذكرني هذا ما رويَ من أنَّ ذا الرمة أنشد رجلاً :
وظاهرْ لها من يابسِ الشَّختِ ...
فقال له : أنت أنشدتَّني من قبلُ : ( من بائسِ الشَّختِ ) ، فقال له : إن اليُبس من البؤسِ .
4- ( ذِكَر ) جمع ( ذِكْرَى ) . وأظنُّها لم ترِد في المعاجمِ ؛ ولكنَّها صحيحةٌ سماعًا ، وقياسًا .
أما السماعُ ، فمنه الشاهدُ النحويُّ لذي الرمة :
أبت ذِكَرٌ عوَّدنَ أحشاءَ قلبه خفوقًا ، ورفضاتُ الهوَى في المفاصلِ
وقد أخذه من قولِ زهير :
أبت ذِكَرٌ من حبِّ ليلى تعودُني عِيادَ أخي الحُمَّى إذا قلتُ : أقصرا
وأمَّا القياسُ ، فذلك أنَّ ( فِعلَى ) يجمعُ إذا كان اسمًا على ( فِعَل ) كما يُجمَع ( فُعلى ) كـ ( أُخرَى ) على ( فُعَل ) . والمرادُ بالقياسِ أنه إذا لم يبلغك في الكلمة التي هذا حدُّها سَماعٌ عن العربِ في جمعِها جمعَ تكسيرٍ خصوصًا ، فإنَّ لك أن تشتقَّ لها جمعًا على القياسِ المتقدِّم . فأما إذا بلغَك لها جمعٌ ، فلا أرى جوازَ قياسِه .
وقد جمعَت العربُ أيضًا ( ذِكَرًا ) ؛ فقالوا : ( ذِكَرات ) . ولم أجِد هذا أيضًا في ما بينَ يديَّ من المعاجمِ . ويحضرني شاهدًا له قول امرئ القيس :
أعنِّي على التَّهمامِ ، والذِّكَراتِ يبتْنَ على ذي الهَمِّ معتكراتِ
فـ ( ذِكَرات ) جمعُ جمعٍ .
أما جمعُ ( ذِكرى ) جمع مؤنثٍ سالمًا ( ذكريات ) ، فهو محدَثٌ في ما أعلمُ بعدَ عصور الاحتجاج . وهو على ذلك جائِزٌ قياسًا .

ولكِ الشكرُ الجزيلُ .
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
  #10  
قديم 25-05-2009, 01:53 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,825
افتراضي

ما شاء الله! تبارك الله!

الأُستاذ الفاضل / فيصل المنصور
أشكرُ لكَ اهتمامَكَ بأسئلتي. وقد استفدتُّ -كثيرًا- مِنْ إجابتِكَ المُسدَّدةِ، المعزَّزةِ بالشَّواهِدِ.
جزاكَ الله أفضلَ الجزاءِ، وزادكَ علمًا.
منازعة مع اقتباس
  #11  
قديم 26-05-2009, 02:21 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
افتراضي

وإيّاك جزى الله خيرًا .

نظرتُ مرَّةً أخرَى في قولي : ( طربًا ) فوجدتُّ وجهًا لفظيًّا من أوجه ترجيحِ كسر الراءِ ؛ وهو طلبُ مناسبتِها للكلمة التي في آخِر العجُز ( نضَِرا ) ؛ إذْ هي مكسورةٌ ؛ والشعراءُ ممَّا تستحِبُّ ذلكَ ؛ قال ابنُ جني في « الفسرِ 2 / 6 » شرحِه على ديوان أبي الطيِّب أنَّ مما استدلَّ به على حصافة لفظ أبي الطيِّب ، وصحَّة صنعته ، ودقَّة فكره أنه سأله يومًا عن قوله :
وقد عادتِ الأجفانُ قرْحًا من البُكى وعادَ بهارًا في الخدود الشقائقُ
فقال ابن جنِّي : « أقرحَى » ممالٌ ، أم « قرحًا » منوَّنٌ ، جمع « قرحةٍ » ؟
فقال : « قرحًا » منوَّنٌ ؟ ثم قال : ألا ترى أنَّ بعدَه :
وعادَ بهارًا في الخدود الشقائقُ
يقول : كما أنَّ « بهارًا » جمعُ « بهارة » ؛ وإنما بينهما الهاءُ ، فكذلك « قرحًا » جمع « قرحة » ؛ وإنما بينهما الهاءُ ؛ يوفِّق بذلك بين أجزاء الكلام .
وقرأتُ أيضًا في « تثقيف اللِّسان 280 » لابنِ مكِّيّ الصقِلِّيّ : ( وقد يترك الأحسن لما هو أحسن منه ، كما قال عبدُ المحسن الصوريُّ حينَ قُرِئ عليه من شعرِه :
يا حارِ إن الركبَ قد حارُوا فاذهبْ تحسَّسْ ، لِمَنِ النارُ
قال : إني لأعلمُ أن كسرَ الراء أحسنُ [ يريدُ كسرَ راء « حارِ » على لغة من ينتظِر ] ؛ ولكن لا يقرأ عليَّ شِعري إلا باختياري ؛ فإني لا أختارُ في هذا الموضعِ إلا « يا حارُ » بضمِّ الراءِ .
وإنما اختارَ عبدُ المحسنِ ذلك ليجانِس أولُ القسيمِ آخرَه ) ا . هـ .
قلتُ :
فلذلك لا أحلُّ لأحدٍ بعد الآنَ أن يرويَ ( طرِبًا ) إلا بكسرِ الراء ، حتى تجانسَ ( نضِرا ) .
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
  #12  
قديم 26-05-2009, 02:48 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,825
افتراضي

ما شاء الله!

حينَ طَرَحْتُ سُؤالي هذا: احتقرتُهُ، وكدتُّ أحذفُه. غيرَ أنَّا جنَيْنَا بسببِهِ فوائدَ غِزارًا. والحمدُ لله أوَّلاً وآخِرًا.

جزاكَ الله خيرًا، وبارك فيكَ.
منازعة مع اقتباس
  #13  
قديم 27-05-2009, 05:46 PM
أبو سهل أبو سهل غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : لغة عربية
النوع : ذكر
المشاركات: 124
افتراضي

أبياتٌ جياد ، ولكني لا أرى لك أن تقولَ هذا البيت :

أغدو على اللهوِ واللذاتِ مغتبِطًا حينًا ، وأسحبُ ذيلَ الأنسِ مفتخرا

إن كان مذهبك في المعاني مذهبَ فحول الشعراء المتقدمين ، لأنهم لا يذكرون هذا المعنى إلا عند الشراب ، قال عبدة بن الطبيب :

وقد غدوت وقرن الشمس منفتق ... ودونه من سواد الليل تجليل
إذ أشرف الديك يدعو بعض أسرته ... لدى الصباح وهم قوم معازيل
إلى التجار فأعداني بلذته ... رخو الإزار كصدر السيف مشمول
خرق يجد إذا ما الأمر جد به ... مخالط اللهو واللذات ضليل


فإن كنت أردتَ بهذا ، المشروبات الغازية ، وبسحب الإزار ما يكون من الثوب قبل أن تتعاهده فلا بأس إن شاء الله عليك .
__________________
ليس الفتى بفتىً لا يُستضاءُ به ولايكونُ له في الأرضِ آثارُ
منازعة مع اقتباس
  #14  
قديم 30-05-2009, 03:50 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
افتراضي

صاحبُك يا أبا سهلٍ ليس مذهبُه مذهبَ فحول الشعراء الذين يريدون باللهو ، واللذات الخمرَ ؛ ولكنَّ مذهبَه مذهبُ الصِّغارِ الذين لهوُهم ، ولذاتُهم دونَ لك .
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
  #15  
قديم 01-06-2009, 03:51 PM
أبو الفضل أبو الفضل غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: نزيل أبو ظبي
التخصص : بكالوريوس علوم شرعية
النوع : ذكر
المشاركات: 124
افتراضي

أكرمك الله و نعّمك ايها الشيخ الفاضل و لازلت -بمنّه و كرمه منصورا
لقد أتحفتنا بأجوبة مبهرة يقف لها الانسان اجلالا لك و احتراما
يا ليت لي مثل ما أوتيك زادك الله توفيقا و علما و حلما
و شكرا للأستاذة عائشة فكان لأسئلتها عظيم الفائدة فلولاها ما استخرجنا الدرر من بحر فيصل المنصور
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 08:12 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ