ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة العلوم الشرعية
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 06-06-2020, 11:04 AM
محمد البلالي محمد البلالي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2014
السُّكنى في: اليمن
التخصص : نحو وصرف
النوع : ذكر
المشاركات: 260
افتراضي الوَهمُ العِلميُّ .

الحمدُ لله والصلاةُ والسلامُ على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعدُ :

فهذا بيانٌ ونصحٌ فيه التحذيرُ من بلاءٍ وداءٍ عضالٍ قد لا يسلمُ منه كثيرٌ من طلاب العلم الشرعي ، والمعصوم منهم منه من عصمه اللهُ ، هذا البلاء والداء هو الوَهم العلمي ، والمقصود به : ظنُّ طالبِ العلمِ أنه قد حصل شيئا يُمَكِّنُه من التجرؤ على الفتوى والاعتراضِ على أهل العلم بغير وجه حَقٍّ ، والبتِّ في أمورٍ عظام ، فتعلو وتزهو به نفسُه إلى تصديقِ هذا الوهم الذي يعيشه من أحلام اليقظة ، والحقيقة عند التفتيش أنَّ هؤلاء الواهمين ليس عندهم حصيلةٌ علميةٌ تؤهلهم لشيء من ذلك ، وإنا إن شاء اللهُ ذاكرون صفاتٍ لهؤلاءِ الواهمين تُؤَكِّدُ ذلك ، فمن وجد في نفسه ما سنذكرهُ فليسارع إلى التحصن بالعلم الشرعي حتى يخرج من هذا الوهم الذي يعيشه ، فمن هذه الصفاتِ :

✍️ عدمُ اشتغال الواهِم بحفظ كتاب الله ، وعدمُ اهتمامِه بتجويده :

فتراه لا يبالي بحفظ كتاب الله بالاً ، بل تراه يتقدم به العُمُر ويبلغ فيه مبلغا وهو لم يزدد في الحفظ شيئا ولم يتقن قراءة أم الكتابِ على الوجه الشرعي المرعي ؛ فلا هو في العير ولا في النفير ، لا يقدر على إمامة الناسِ في فريضةٍ جهريَّةٍ ؛ لعلمه من نفسه العجزَ عن ذلك ، إذا قرأ قرأ مُخَلِّطا مُخَبِّطا ، كما قال الإمامُ الكسائي :

١- يقرأ القرآنَ لا يعلم ما صَرَّفَ الإعرابُ فيه وصَنَعْ

٢- فتراه ينصِبُ الرفعَ وما كان من خفضٍ ومن نصبٍ رَفَعْ

ولا نعني بالتجويد هنا الإتقانَ من معرفةِ دقائقه ولا شك أنَّ هذا أكملُ وأجملُ وأجَلُّ ، وإنما نعني بذلك التجويد الإجمالي من معرفة ضبط الحركات والإظهار والإدغام والإقلاب والإخفاء والمدود ونحو ذلك مما لا يسعُ القارئَ جهلُه ؛ فبالله عليك من كان هكذا كيف يتجرأُ على المناقشةِ بلهَ الفتوى ؟! ؛ فرحم الله رجلا عرف قدر نفسه .

✍️ عدمُ اشتغال الواهم بحفظ المتونِ العلمية خاصةً المختصراتِ منها :

كالأربعين النووية والعمدة والبلوغ والبيقونية والآجرومية ، وتحفة الأطفال والجزرية ونحوها من مفاتيح العلوم الشرعية ، دَعْ عنك ضبطَها الصحيحَ فذاك ما لن تجدَه عندَ الواهمِ ؛ ومع كلِّ هذا القصورِ وكل هذه الكسور ترى الواهمَ لا يتورع أن يُخَطِّئَ القممَ من الجبال الراسيات في العلم بدون ذرة حياءٍ كالقائل : شيخُ الإسلام ليس من المتخصصين في اللغة؟!! ووالله قد قيل ؛ فإن كان شيخ الإسلام ليس متخصصا في اللغة ألا فليُنادَ في الأسواق بالأبواق : (فلتضحكِ الثكلى) وكقول الواهم أيضا : الألباني ليس فقيها والعلماء السلفيون لا يفقهون الواقع ونحو ذلك من الكلمات الكاذبة الآثمة ، وما أكثرَ هؤلاء المعترضين من الواهمين على العلماء العالِمين والله المستعان .

✍️ عدمُ معرفة الواهم بأساسيات النَّحو والإملاء :

فترى الواحدَ من هؤلاء الواهمين لا يعلم مبادئ النحو ككون الفاعلِ مرفوعا والمفعولِ منصوبا والمضافِ إليه مجرورا ونحوِ ذلك من مبادئه وأساسياته ، وأما كتابةُ الواحد من الواهمين فسمِّها ما شئتَ إلا كتابةً ،ولا نعني بذلك علمَ الرسم وهو ما يُعرف بالإملاء فذاك ما لا يوجَد أصلا عند الواهمين ، وإنما نعني سقوطَ أحرفٍ من الكلمة أو الزيادةَ فيها ، ألا فليستحِ امرؤٌ من ربِّه أن يجسُرَ على انتقاصِ العلماءِ والخوضِ فيما لا يُحْسِن .

✍️ استعجالُ الواهم في التخطئة عند سماعه للمسائل العلمية مع عدم فهمه لها :

وذلك عند طرقِ وطرحِ المسائل العلمية ؛ فلقصورِ علمه بالمسألةِ أن تكون على خلاف ما يظن تراه يبادر معترضا مُخَطِّئاً بدون تأنٍّ ولا رَوِيَّةٍ ، يشاغب مشاغبةَ الصغارِ وهو يظن أنه يُحسن صنعا ، كمن يُنكرُ مسألةَ الإجازةِ في القراءات وهذا موجود للأسف عايشنا بعضه مع أنَّ الإجازةَ مُجمَعٌ عليها جرى عليها الأئمةُ وأخذوها خلفا عن سلفٍ من غير ما نكير ، وكمن يصادمون الإجماعَ المتَيقَّنَ بِحُجَّةِ أنَّ لديهم عقولا تفهم النصوصَ لا تخضعُ للإجماعِ كالذي يُسَوِّي النساء بالرجال في الإرث مطلقا ، وغير ذلك من غرائب الواهمين .

✍️ قولُ الواهم على الله بلا علم خشيةَ رميه بالجهل إذا قال : لا أدري :

وهذا حاصل واقعٌ ما له من دافع ؛ فإذا ما سُئِلَ الواهمُ مسألةً يجهلُها لا تراه يقول : لا أدري مخافةَ أن يرميَه الناسُ بالجهل أو ينظروا إليه شزْرا أو تقلَّ مكانتُه عندهم أو لغير ذلك من أعراض وأغراض النفسِ الأمارةِ بالسوء ، فتراه يسارع بالقول على الله بلا علم بجرأة قبيحة ، ثم إذا عاد إلى بيته سارع في النظر إلى فتاوى العلماء لعله يظفر بمن وافق ما قاله حتى إذا ما لِيمَ فيما قال أجابهم بأنه قول فلان من العلماء ، فهو يرى في ذلك مخرجا له من المأزق الذي وقع فيه ، والقائل على الله بلا علم آثم وإن صادف أنَّ ما قاله هو الصواب ، ألا فلنتق الله سبحانه .

✍️ حُبُّ الواهمِ التَّصدرَ للتدريس في مجامع الناس كالمساجد :

وهي علةٌ قلَّما تُخطئ واهما من الواهمين ؛ فتراه يحب ذلك حبا جما ، يرى من نفسه الأهليةَ لذلك فيجلس مزهوا معجبا بنفسه ظانا أنه لا يليق هذا المجلسُ إلا به ولا يصلحُ إلا له وإذا وُسِّدَ الأمرُ إلى غيره عبس وبسر ثم أدبر واستكبر ، نعوذ بالله من قواصم الظُّهور ، وعند الفحص والتحقيق والتدقيق ترى حصيلتَه أقصرَ من فِترِ الضبِّ ، وقد أحسن أبو الحسن القيرواني الحصريُّ أيَّما إحسانٍ إذ قال :

١- لقد يدَّعي علمَ القراءاتِ معشَرٌ وباعُهُمُ في النحوِ أقصرُ من شِبْرِ

٢- فإن قيل ما إعرابُ هذا ووجهُهُ رأيتَ طويلَ الباعِ يقصُرُ عن فِتْرِ

فائدة :
الفِتْر : هو المسافةُ ما بين إصبعي الإبهام والسبابة عند فتحهما .

ومن هؤلاء الواهمين وهو من دعاة الباطل من سمعناه يقرأ قول النبي : أسكنه اللهُ ردغةَ الخبال بالعين المهملة هكذا ( ردعةَ ) وليست سبق لسانٍ لأنه كررها أكثر من مرة ، ومنهم من سمعناه يقرأ على الناس من كتاب رياض الصالحين كلمةَ ( المُلَح ) قائلا : ( بابُ المنثورات والمِلْح ) بكسر الميم وسكون اللام ، ومنهم مَن سمع حديثا فقال : أشمُّ فيه رائحةَ الزندقةِ فإذا بالحديث في صحيح البخاري ، ووالله ما أكثرَ هولاءِ من ورثةِ تُوما الحكيمِ عافاناوإياكم ، ولله در القائل :

فدع عنك الكتابةَ لستَ منها ولو سوَّدْتَ وجهك بالمِدادِ

هذه من أبرز صفات هؤلاء الواهمين ، وقد حذر منهم النبي حين سئل عن الرويبضة فقال : الرجل التافه وفي رواية : السفيه يتكلم في أمر العامة .


تنبيه مهم :

إنَّ كلامَنا في هذا المنشور إنما هو عن الذين يناطحون بغير قرونٍ وتزببوا قبل أن يتحصرموا من المُعجَبِين بأنفسهم ، أما المتأدبون من طلابِ العلم الذين يتحلون بآدابه ويقدرون العلم وأهله من المبتغين الاستفادةَ فأولئك يُرجَى لهم الخيرُ ويوشكُون أن يُحصِّلوا ما يرومون من العلم إن شاء الله .

فنسأل الله أن يُسَلِّمَنا من ذلك ، ويعلمنا وإياكم ما ينفعنا من أمور ديننا إنه على كل شيء قدير .

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 01:21 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ