ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة العلوم الشرعية
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 17-12-2010, 02:31 AM
أم محمد أم محمد غير شاهد حالياً
قيِّم سابق
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
السُّكنى في: رأس الخيمة
التخصص : ربة بيت
النوع : أنثى
المشاركات: 1,033
افتراضي ديننا كامل لا يحتاج إلى مكمل



( واللهِ؛ لو تأملْنا هذه الكلمةَ: اليَومَ أَكمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ؛ فلا يوجد شيء ناقص في الدِّين -أبدًا-؛ فهو كامل من كل وجهٍ.
لكن: النقص فينا؛ إمَّا قصور في عقولنا، أو في أفهامنا، أو في علومنا، أو في إرادات تكون غير منضبطة؛ فمن الناس مَن يريد أن ينصر قولَه؛ فيَعمَى عن الحق! نسأل الله العافية.
فلو نظرنا بعِلمٍ وفهمٍ وعقلٍ وحُسن نيَّةٍ؛ لوجدْنا أن الدِّينَ -وللهِ الحمدُ- لا يحتاج إلى مُكمِّل، وأنه لا يُمكن أن تقع مسألة -صغيرة ولا كبيرة- إلا وجد حلُّها في الكتاب والسنة.
ولكن: لمَّا كثُر الهوى، وغلب على كثير من النَّاس؛ صار بعضُ الناس يَعمَى عليه الحقُّ ويخفَى عليه، وتجدهم إذا نزلت فيهم الحادثةُ التي لم تكنْ معروفةً مِن قبلُ بعينِها -وإن كان جِنسُها معروفًا-؛ يختلفون فيها أكثر من أصابعهم! وإذا كانت تحتمل قولَين؛ وجدت فيها عشرة!! لأن الهوى غلب على النَّاس -الآن-، وإلا: فلو كان القصدُ سليمًا، والفهمُ صافيًا، والعلمُ واسعًا، والعقل راجحًا؛ لما حصل هذا ).

من "الشرح الممتع" لابن عثيمين -رحمهُ الله-، (3/196).
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 09:52 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ