ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة العلوم الشرعية
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 31-05-2021, 11:18 PM
محمد البلالي محمد البلالي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2014
السُّكنى في: اليمن
التخصص : نحو وصرف
النوع : ذكر
المشاركات: 282
افتراضي التأصيل في بيانِ المَنْهجِيَّةِ العلميَّةِ في التحصيل.

الحمدُ لله والصلاةُ والسلامُ على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعدُ :

فإن الله قد امتدح العلم الشرعي في غير ما آية من كتابه الكريم ، وكذا النبي في سنته ، والأدلة في ذلك كثيرة شهيرة تُنظَرُ في مظانِّها من كتب أهل العلم الذين صنفوا في ذلك كـ ( جامع بيان العلم وفضله ) لابن عبد البر ، وغيرها من المصنفات في ذلك ، وإن المنهجية العلمية في التحصيل لهذا العلم لمن أهم ما يعين على تحصيله ، وفي هذا المنشور سنذكر المنهجية العلمية في التحصيل مما نصح به العلماء المجربون لذلك ، فنقول وعلى الله نعتمد :


✍️ إخلاص التحصيل لله :

فإن العلم عبادة وشرطها الإخلاص لله ، قال : وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين ، وقال : ﻣﻦ ﻃﻠﺐ اﻟﻌﻠﻢ ﻟﻴﺒﺎﻫﻲ ﺑﻪ اﻟﻌﻠﻤﺎء ﺃﻭ ﻟﻴﻤﺎﺭﻱ ﺑﻪ اﻟﺴﻔﻬﺎء ﺃﻭ ﻟﻴﺼﺮﻑ ﺑﻪ ﻭﺟﻮﻩ اﻟﻨﺎﺱ ﺇﻟﻴﻪ ﻓﻬﻮ ﻓﻲ اﻟﻨﺎﺭ وهو حديث حسن ، وقد قال بعض السلف : طلبنا العلم لغير الله فأبى أن يكون إلا لله ، وقال بعضهم : من طلب العم لغير الله مُكِرَ به، وطريقة معرفة صحة النية فيه هو : أن يطلب العلم ليرفع الجهل عن نفسه وعن غيره ؛ فمن طلب العلم لذلك فقد صحَّت نيته إن شاء الله ، وليحذر من العوائق والقواطع ، كحب التصدر والظهور والثناء والتطلع للفتيا ومناطحة الكبار خاصةً من لهم فضل عليه كمشايخه ؛ فإنها من أعظم القواطع عن الطريق ، والله المستعان .

✍️ الاستعانة بالله على ذلك بالدعاء والتوكل عليه في التحصيل :

فإن ذلك والله لمن أعظم ما يعين طالب العلم ، قال : والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين ، وقال وقال ربكم ادعوني أستجب لكم وقال وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعِ دعان وقال النبي : استعن بالله ولا تعجز ، وكم عالمِ أُغلق عليه باب من أبواب العلم فدعا الله فجلَّاه الله له ، وقد قال شيخ الإسلام ابن تيميةَ : إنه ليقف خاطري في المسألة والشيء أو الحالة التي تشكل عليَّ ، فأستغفر الله ألف مرة أو أكثر أو أقل حتى ينشرح الصدر وينحل إشكال ما أشكل ، ومنهم من كان يجد عسرا في الحفظ والفهم فيدعو الله فيرى عجبا من ذلك ، فإن الدعاء لمن عرف قدره من أعظم ما يعين العبد على تيسيرِ وتسييرِ أموره.

✍️ الانشغال بحفظ كتاب الله ، والمتون العلمية :

وهذا هو رأس التحصيل وملاكه ؛ فحفظ كتاب الله ، والمتون هو الثمرة الحقيقية التي يجدها طالب العلم فتبقى معه ما بقي .

ألا وإن طالب العلم إذا لم يكن له حظٌّ من الحفظ فإن حصيلته تكونُ أشبهَ بالمبعثرة ؛ فقد يبحث مسألة من المسائل مع ذكر أدلتها وأقوال أهل العلم فيها كأحسن ما يكون لكن سرعان ما يضيع عنه أكثر ما ذكره فيها ، أما ما حفظ فيبقى معه مع دوام مراجعته له ، وقد قال العلماء : من حفظ المتون حاز الفنون .

✍️ أن يحفظ في كل فن متنا إن استطاع ، وإلا قدم الأهم :

وهذا الأمر لا بد من أن يوليه طالب العلم غاية العناية ؛ فهو يختصر له الطريق أيما اختصار ؛ فيحوز بسببه نصيبا وافرا من العلم في مدة يسيرة جدا ، فيحفظ مثلا متنا في العقيدة ومتنا في الفقه ومتنا في النحو ومتنا في التجويد وهكذا ، وليس المقصودُ أن يزحمَ وقته بكل المتون في وقت واحد فإن هذا إن لم يكن متعذرا كان متعسرا وسرعان ما يترك بسببه الحفظ ، وإنما يشغل نفسه بمتن أو اثنين فقط لا يزيد على ذلك ، والبركة من الله .

✍️ أن يحفظ من المتون المشهورة عند أهل العلم :

فينظر في كل فن من الفنون ما اشتهر أمره وظهر نفعه من المتون العلمية ، ولا يبالِ بما لا شهرةَ له ؛ فالعلماء ما تركوه إلا لأن غيره أنفع وأنجع منه ؛ فيحفظ مثلا في النحو الآجرومية ، نظم العمريطي لها ، ألفية ابن مالك ، ) ولا ينظر إلى ما لم يشتهر ولمِ يوصِ به العلماء كـ ( ألفية ابن معطي أو ألفية السيوطي ) في النحو لا لخلوهما من العلم والفائدة وإنما لأن غيرهما أنفع للطالب ، وكذا يصنع في كل فنٍّ ، وسنذكر إن شاء الله في هذه الرسالة المتون النافعة في كل فن مما نصح به العلماء .

✍️ أن يسلك طريقة يضمن معها سرعة الحفظ وبقاءه بإذن الله ، وهي كالتالي :

١- أن يعمد إلى المتنِ المُرادِ حفظُه فيحفظ منه ثلاثة فقط :
فيحفظ ثلاثة أبيات إن كان نظما كالبيقونية أو ثلاثة أسطر إن كان نثرا كزاد المستقنع أو ثلاثة أحاديث إن كان متنَ حديثٍ كعمدةِ الأحكام أو بلوغ المرام لا يزيدُ على ذلك حتى إن وجد نشاطا لحفظ أكثرَ فهو في الغالب نشاط وحماس البداية ويوشك أن يمل بسببه مع الوقت ومن جرب ذلك عرف القصدَ .

٢- أن يكرر البيت الواحد أو الحديث الواحد أو السطر الواحد مائة مرة على أقل تقدير :
فهو وإن كان متعِبا إلا أن ثمرته قوية جدا قد لا يحتاج معها إلى المراجعة زمنا ، ثم إذا أكمل حفظ الحديث الأول بعد تكراره مائة يفعل في الثاني والثالث ما فعل في الأول ، ثم يكرر الثلاثة معا مائة مرة كذلك ؛ فإنه من أعظم ما يثبت الحفظ في الصدر ، هذا لا بد منه لمن أراد الحفظ الصحيح ، أما العجلة في الحفظ لإكمال المتن فهي لا تفيد شيئا ولا يستطيع الطالب معها أن يستحضر الحديث المرادَ منه فلا يضبط راويَ الحديث ولا من أخرجه مع عدم ضبط متن الحديث كما هو مكتوب ؛ فيرى الأحاديث تتداخل عليه فإذا بوقته ذهب من غير كبير فائدة وعائدة .

٣- أن يجعل ستة أيام في الأسبوع للحفظ ويوم الجمعة لمراجعة الحفظ :
فيحفظ في الستة الأيام ما قرر الحفظ منه على الطريقة السابقة ، ثم يوم الجمعة يستريح من الحفظ فيراجع محفوظه الأسبوعي من المتون ؛ فإن هذا نافع أعظم النفع .

✍️ الاستمرار والاستمرار والاستمرار :
إن من أعظم المعين لطالب العلم على التحصيل أن يستمر ولا ينقطع فإن آفةَ العلم الانقطاع ، ولا يستعجل الثمرةَ فإنها آتيةٌ حين القطاف ، وقد نهى النبي عن بيع الثمار حتى يبدوَ صلاحها ، ومن استعجل شيئا قبل أوانه عوقب بحرمانه ، وإياك ثم إياك والمللَ فإنه شيطان قاطع للطريق ، وكم منقطعٍ عن التحصيل بسبب الملل وقد قارب الوصول ، فاستعذ بالله من ذلك .

أهم المتون في شتى الفنون :
بعد ذكر ما سبق ذكره ، هاك جملةً من أهم المتون العلمية التي يُنصَحُ بحفظها بعد كتاب الله :

على أننا لن نذكر كل المتون في ذلك فإنه يطول جداً ، وإنما سنذكر أهمها مما هو للمتوسطين من طلاب العلم خاصة فما فوق ، ونترك ما يمكن الاستغناء عنه ، والأمر نسبي قد تختلف أنظار الناس فيه :

العقيدة والتوحيد :
١- كتاب التوحيد لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب النجدي .
٢- العقيدة الواسطية لشيخ الإسلام ابن تيمية.
٣- العقيدةُ الطحاوية.

الحديث وعلومه :
١- نظم البيقونية .
٢- ألفية العراقي أو السيوطي ، واختلفت آراء العلماء أيهما يقدم ، والأمر سهل في ذلك فكلتاهما اشتملت على علم غزير جدا .

الفقه :
١- عمدة الأحكام لعبد الغني المقدسي.
٢- بلوغ المرام للحافظ ابن حجر.
٣- الجمع بين الصحيحين مع الأفراد لعبد العزيز اليحيى ، وهو يكاد يكون أحسنَ من اختصره فيما نعلم من المعاصرين .

أصول الفقه
١- الورقات للجويني.
٢- نظم الورقات للعمريطي.

النحو :
١- متن الآجرومية .
٢- نظم الآجرومية للعمريطي.
٣- ألفية ابن مالك .

التجويد :
١-تحفة الأطفال للجمزوري.
٢- الجزرية لابن الجزري.
٣- المفيد في التجويد للطيبي.

القراءات :
١- حرز الأماني ووجه التهاني المعروف بـ ( الشاطبية ).
٢- الدرة المضية في القراءات الثلاث المتممة للشاطبية لابن الجزري.

ختاما :
إن ما ذكر هنا في هذا المنشور لهو من أعظم ما ينصح به العلماء ممن جرب وعرف ؛ فالزم ذلك تجد أثره بعد حين إن شاء الله ، وتذكر دائما وأبدا أن البركة من الله.

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
ما منهج التأصيل العقدي ؟ تألق حلقة العلوم الشرعية 0 07-03-2012 08:59 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 12:50 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ