ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة الأدب والأخبار
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 09-01-2010, 06:34 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
افتراضي حبّ ما يتصل بالمحبوب

من معاني الشِّعر ما أقِف عنده أردِّد النظرَ فيه، وأتأمَّل وجوهَ الحسنِ في مطاويه. ومنها معنًى رأيتُه شائعًا عندَهم، كثيرَ الدروان في شعرِهم. وهو حبُّ المرءِ الشيءَ لعَلاقةٍ تربطه بالمحبوبِ.
ومن ذلكَ:
=حبُّ الأرضِ التي يسكنها المحبوب، كما قال مجنون بني عامر:
أمرُّ على الدِّيار ديارِ ليلَى أقبِّل ذا الجدارَ، وذا الجدارا
وما حبُّ الدِّيار شغفنَ قلبي ولكن حبُّ مَن سكنَ الدِّيارا
وقالَ سَوَّارُ بن المضرَّب السَّعدي:
أحبُّ عُمان من حبِّي سُليمى وما طِيِّي بحبِّ قُرَى عُمانِ
وقالَ نُصيب الحُبَكي:
لقد زادني للجفْرِ حبًّا، وأهلِه ليالٍ أقامتهنَّ ليلى على الجَفْرِ
وقالَ الآخَر:
أُحِبُّ الأرضَ تسكنُها سُليمَى وإن كانت توارثُها الجُدوبُ
وما دهري بحُبِّ ترابِ أرضٍ ولكنْ مَن يحُلّ بها حبيبُ
=وحبُّ ممَن يجتمِع والمحبوبَ في نسبٍ، كما قالَ جميلٌ أيضًا:
وقالوا: يا جميل، أتَى أخوها فقلتُ: أتى الحبيبُ أخو الحبيبِ
أحبُّك أن نزلتَ جبالَ حِسمَى وأن ناسبتَ بثنةَ من قريبِ
وكما قالَ الحسينُ بنُ مطيرٍ الأسديُّ:
ومِن بيِّناتِ الحُبِّ أن كانَ أهلُها أحبَّ إلى قلبي، وعينيَّ من أهلي
=وحبُّ مَن يجتمعُ والمحبوبَ في صفةٍ، كما قالَ مسلمُ بنُ الوليدِ:
وأحببتُ من حبِّها الباخليـ ـنَ، حتى ومِقتُ ابنَ سلمٍ سعيدا
على سبيلِ الذمِّ لابنِ سلمٍ. وهو بيتٌ طريفٌ.
وكما قالَ الآخَر:
أحبُّ لحُبِّها السودانَ، حتى أحبُّ لحبِّها سودَ الكلابِ
وكما قالَ جميلٌ:
أحبُّ الأيامَى إذْ بثينةُ أيِّمٌ وأحببتُ لما أن غنِيتِ الغوانيا
=وحبُّ مَن يُحِبُّ المحبوبَ، كما قال دِعبِل الخزاعي:
أحبُّ قَصيَّ الدارِ من أجلِ حبِّهم وأهجُرُ فيهم زوجتي، وبناتي
=وحبُّ اسمِ المحبوبِ، كما قالَ جميلُ بنُ معمرٍ:
أحبُّ من الأسماء ما وافقَ اسمَها وأشبهَه، أو كان منه مدانيا
=وحبُّ تابعِ المحُبِّ لتابعِ المحبوبِ، كما قالَ المنخَّل اليشكريُّ:
وأحبُّها، وتحبُّني ويحبُّ ناقتَها بعيري
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
  #2  
قديم 11-01-2010, 05:00 PM
أبو الفضل أبو الفضل غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: نزيل أبو ظبي
التخصص : بكالوريوس علوم شرعية
النوع : ذكر
المشاركات: 124
افتراضي

مما قرأته و لا علاقة له باختصاص موضوعك بالشعر
قول ابراهيم بن أدهم : المؤمن إذا أحب المؤمن أحبّ كلبه ....!!!
منازعة مع اقتباس
  #3  
قديم 11-01-2010, 11:20 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
افتراضي

إضافةٌ حسنةٌ .
شكرًا يا أبا الفضل .
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
  #4  
قديم 13-01-2010, 07:58 PM
عمار الخطيب عمار الخطيب غير شاهد حالياً
طالب علم
 
تاريخ الانضمام: Nov 2008
التخصص : طالب علم
النوع : ذكر
المشاركات: 523
افتراضي

لما قرأتُ موضوعك تذكرتُ الشاعر الذي أحب كُلَّ شيء أسود من أجل محبوبته السوداء:
أحب لحبها السودان حتى أحب لحبها سود الكلاب!
وهذا ليس مما أستحسنه!
منازعة مع اقتباس
  #5  
قديم 17-01-2010, 04:39 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
افتراضي

ذلكَ أنَّ للحُبِّ عمَلاً كعملِ السِّحر، فهو يزيِّن القبيح، ويقبِّح الحسن. وقدمًا مَّا قال عُروةُ بنُ أُذينة:
ألستَ تبصِر مَن حولي، فقلت لها: غطَّى هواكِ، وما ألقَى على بصَري
وقد يظنُّ بعضُ هؤلاءِ أنه مسحورٌ، لما يجِد من القوَّة التي تقحِّمه غمراتٍ لا قِبَل له بِها، وتجعلُه مسخَّرًا في طاعةِ محبوبِه. قال أبو عطاء السِّنديُّ:
ذكرتكِ والخَطيُّ يخطر بيننا وقد نهلت مني المثقَّفة السُّمْرُ
فوالله ما أدري، وإني لصادق، أداءٌ عراني مِن حِبابِكِ، أم سِحرُ؟
فإن كان سِحرًا، فاعذِريني على الهوَى وإن كان داءً غيرَه، فلكِ العذرُ
وقال الحماسيُّ الآخَر:
أفي الحقِّ أني مغرَمٌ بكِ هائمٌ وأنكِ لا خَلٌّ هواكِ، ولا خمْر
فإن كنتُ مطبوبًا، فلا زلتُ هكذا وإن كنتُ مسحورًا، فلا برَأ السِّحرُ

وشكرًا لكَ أيُّها الفاضل.
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
  #6  
قديم 17-01-2010, 05:30 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
افتراضي

ويُضاف إلى حبِّ الأرضِ التي يسكنُها المحبوبُ قول الشاعر:
وأنتِ التي حبَّبتِ شغبًا إلى بدا إليَّ وأوطاني بلادٌ سِواهما
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
  #7  
قديم 17-02-2010, 11:55 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
افتراضي

وقال الآخَر:
أحِبُّ بني العوَّام من أجل حبِّها ومن أجلها أحببتُ أخوالَها كلبا
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
  #8  
قديم 19-02-2010, 10:06 AM
علي الحمداني علي الحمداني غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jul 2008
السُّكنى في: مغرب الشمس
التخصص : طالب
النوع : ذكر
المشاركات: 67
افتراضي

وقول المتنبي:
وإني لأعشق من عشقكم ... نحولي وكل امرئ ناحل
منازعة مع اقتباس
  #9  
قديم 19-03-2010, 02:21 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
افتراضي

وقالَ الحماسيُّ:
فأقسمُ لو أني أرَى شبَهًا بها ذئِابَ الفلا حبَّت إليَّ ذئابُها
وفي رواية المرزوقي، والتبريزي: (أرَى نسَبًا لها).
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
  #10  
قديم 19-03-2010, 11:41 PM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 2,002
افتراضي

ونحو ذلك قول قيس بن ذريح :
فما حبي لطيب تراب أرض ولكن حب من وطئ الترابا
منازعة مع اقتباس
  #11  
قديم 30-03-2010, 09:33 AM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,923
افتراضي

موضوعٌ لطيفٌ.

ومنه قولُ المتنبي:
وإنِّي -وإن كانَ الدَّفينُ حَبِيبَهُ- حَبِيبٌ إلَى قَلْبِي حَبِيبُ حَبِيبِي

وعندَ العامَّةِ -في بلادِنا- مَثَلٌ يقولُ: "اللي يحبّ الدّياية يحبّ ريشها". ("اللي"= الذي. "الدّياية"= الدجاجة).
منازعة مع اقتباس
  #12  
قديم 31-03-2010, 07:46 PM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
افتراضي

بوركت أختي عائشة.
ومثلكم هذا من الظرافة بمكانٍ، فلو ذكروا غيرَ الريش، لكان أعدلَ.
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
  #13  
قديم 01-04-2010, 01:44 AM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 2,002
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل عائشة مشاهدة المشاركة
وعندَ العامَّةِ -في بلادِنا- مَثَلٌ يقولُ: "اللي يحبّ الدّياية يحبّ ريشها". ("اللي"= الذي. "الدّياية"= الدجاجة).
ومثلُه في العامية المصرية قولُهم : " بَصَلَة المُحِبّ خَرُوف "
منازعة مع اقتباس
  #14  
قديم 01-04-2010, 07:18 AM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,923
افتراضي

اقتباس:
ومثلُه في العامية المصرية قولُهم : " بَصَلَة المُحِبّ خَرُوف"
لعلَّ في هذا معنًى آخَر؛ كقولِ الشَّاعرِ:
إنَّ ما قَلَّ مِنكَ يَكْثُرُ عِندِي وكَثيرٌ مِّمَّن تُحِبُّ القَلِيلُ
وكقولِ المُتنبِّي:
إنَّ القَلِيلَ مِنَ الحَبِيبِ كَثِيرُ
منازعة مع اقتباس
  #15  
قديم 01-04-2010, 11:15 AM
فيصل المنصور فيصل المنصور غير شاهد حالياً
مؤسس الملتقى
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : علوم العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 719
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل عائشة مشاهدة المشاركة
لعلَّ في هذا معنًى آخَر؛ كقولِ الشَّاعرِ:
إنَّ ما قَلَّ مِنكَ يَكْثُرُ عِندِي وكَثيرٌ مِّمَّن تُحِبُّ القَلِيلُ
وكقولِ المُتنبِّي:
إنَّ القَلِيلَ مِنَ الحَبِيبِ كَثِيرُ
وقولِ يزيدَ بنِ الطَّثْريةِ أيضًا:
أليسَ قليلاً نظرةٌ إن نظرتُها إليكِ، وكلا، ليس منكِ قليلُ!
وعروةَ بنِ أُذينةَ:
حجبت تحيَّتَها، فقلتُ لصاحبي: ما كانَ أكثرَها لنا، وأقلَّها
وقول الآخَر:
قليلٌ منكَ يكفيني، ولكن قليلُك لا يقال له: قليلُ
وأما قولُه:
إنَّ ما قلَّ منكَ...
فله قصَّة طريفةٌ. وذلك أن هذا البيتَ لإسحاقَ بنِ إبراهيمَ الموصليِّ، وقد ذكرُوا أنَّه أنشده الأصمعيَّ، فقال: هذا والله الديباج الخُسرواني. فقال: إنهما لِلَيلتِهما. قال: أفسدتَّهما. وكانَ الأصمعيُّ معروفًا بتعصُّبه للقدماء، وتحامله على المحدثين، وغضِّه منهم.
__________________
(ليس شيءٌ أضرَّ على الأممِ وأسرعَ لسقوطِها من خِذلان أبنائها للسانها وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها)
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 01:09 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ