ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة العلوم الشرعية
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 13-11-2008, 07:11 AM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,903
افتراضي البيت النبوي

بسم الله الرَّحمن الرَّحيم



البَيْتُ النَّبَوِيُّ


ــــــــــــــــــ


كان لرسولِ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- في مُختلَف مراحل حياته إحدى عشرة امرأة، أو اثنتا عشرة امرأة، واجتمع منهنَّ تسع في آخر حياته، أمَّا الاثنتان أو الثَّلاث؛ فقد وافَتْهُنَّ المنيَّة والنَّبيُّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- حيٌّ، وفيما يلي ذِكْرٌ موجَزٌ لهنَّ -رَضِي الله عنهنَّ-:

1ـ أمُّ المؤمنين خديجة بنت خُويلد -رَضِي الله عنها-:
تزوَّجها النَّبيُّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- وهي في سنِّ الأربعين، وهو ابن خمس وعشرين سنة، وجميعُ أولاده -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- منها سوى إبراهيم، ولم يتزوَّج عليها امرأةً أُخرى مُدَّة حياتِها. تُوُفِّيَتْ بمكَّةَ في رمضان سنة عشر مِنَ النُّبوَّة، ودُفِنَتْ بالحجون، ولها 65 سنة.

2ـ أمُّ المؤمنين سَوْدة بنت زَمعة -رَضِي الله عنها-:
كانَتْ تحت ابن عمِّها السَّكران بن عمرٍو، فأسلما، وهاجرا إلى الحَبَشة، ثُمَّ رَجَعا فمات عنها، فتزوَّجَها النَّبيُّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم-، وذلك في شوَّال سنة عشر من النُّبوَّة، بعد وفاة خديجة -رَضِي الله عنها- بنحو شهر. تُوُفِّيَتْ بالمدينة في شوَّال سنة 54هـ.

3ـ أمُّ المؤمنين عائشة الصِّدِّيقة بنت الصِّدِّيق -رَضِي الله عنهما-:
تزوَّجها النَّبيُّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- في شوَّال سنة إحدى عشرة مِنَ النُّبوَّة، بعد سَوْدَةَ بسنةٍ، وهي بنت ستِّ سنين، وبنى بها في شوَّال بعد الهجرة بسبعة أشهُر، وهي بنت تسع سنين، ولَمْ يتزوَّجْ بِكْرًا غيرَها. وهي أفقهُ نساء الأُمَّة، وفَضْلُها على النِّساء كفَضْلِ الثَّريد على سائر الطَّعام. تُوُفِّيَتْ في 17 رمضان سنة 57هـ أو 58هـ، ودُفِنَتْ بالبقيع.

4ـ أمُّ المؤمنين حَفْصة بنت عُمَر بن الخطَّاب -رَضِي الله عنهما-:
كانَتْ تحت خُنَيْس بن حُذافة السَّهميّ، فتُوُفِّي عنها بين بَدْرٍ وأُحُد؛ لجرحٍ أصابه في بَدْر، ثمَّ انتقض عليه فيما بعد، فلمَّا حلَّتْ؛ تزوَّجها النبيُّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- في شعبان سنة 3هـ. تُوُفِّيَتْ بالمدينة في شعبان سنة 45هـ، ولها ستُّون سنة، ودُفِنَتْ بالبقيع.

5ـ أمُّ المؤمنين زينب بنت خُزيمة الهلاليَّة -رَضِي الله عنها-:
كانَتْ تحت عُبيدة بن الحارث، فقُتِلَ عنها يوم بدر، فتزوَّجها رسول الله -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- في رمضان سنة 3هـ. وقيل: كانَتْ تحت عبد الله بن جحش، فقُتِلَ عنها يوم أُحُد، فتزوَّجها رسول الله -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- في سنة 4هـ. كانَتْ تُسمَّى في الجاهليَّة بأمِّ المساكين؛ لإطعامها إيَّاهم. تُوُفِّيَتْ في آخر ربيع الآخر سنة 4هـ بعد الزَّواج به -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- بثمانية أشهر أو بنحو ثلاثة أشهر، فصلَّى عليها النبيُّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم-، ودُفِنَتْ بالبقيع.

6ـ أمُّ المؤمنين أمُّ سَلَمة هند بنت أبي أُميَّة -رَضِي الله عنها-:
كانَتْ تحت أبي سَلَمة، وله منها أولاد، فتُوُفِّي عنها في جمادى الآخرة سنة 4هـ، فتزوَّجها رسول الله -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- في ليالٍ بقين مِن شوَّال سنة 4هـ. كانَتْ مِنْ أفقهِ النِّساء وأعقلهنَّ. تُوُفِّيَتْ سنة 59هـ، وقيل: 62هـ، ودُفِنَتْ بالبقيع، ولها 84 سنة.

7ـ أمُّ المؤمنين زينب بنت جحش -رَضِي الله عنها-:
وهي ابنةُ أُمَيْمة بنت عبد المُطَّلِب (عمَّة النَّبيِّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم-). زُوِّجَتْ بزيد بن حارثة، فلم يُوفَّقْ بينهما، حتَّى طلَّقَها زيدٌ، وكانَ قد تبنَّاهُ النَّبيُّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم-، فيُقال له: زيد بن محمَّد، وكانَ أهلُ الجاهليَّة يَرَوْنَ تحريم زوجة المُتبنَّى على أبيه المُتبنِّي؛ كتحريم زوجة الابن الحقيقيِّ، فلمَّا انقَضَتْ عِدَّةُ زينب مِنْ زيدٍ؛ زوَّجَها اللهُ -- بالنَّبيِّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- مِنْ فَوْقِ سبعِ سماواتٍ، وأبطَلَ التَّبنِّي، وذلك في ذي القعدة سنة 5هـ، وقيل: في سنة 4هـ. وكانَتْ مِنْ أعبدِ النِّساء وأعظمهنَّ صَدَقةً. تُوُفِّيَتْ سنة 20هـ، ولها 53 سنة. وكانَتْ أوَّل أُمَّهات المُؤمنين وفاةً بعد رسول الله -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم-. صلَّى عليها عُمَرُ بن الخطَّاب -رَضِي الله عنه-، ودُفِنَتْ بالبقيع.

8ـ أمُّ المؤمنين جُوَيْرِيَة بنت الحارِث -رَضِي الله عنهما-:
هي بنتُ سيِّد بني المُصْطَلِق، سُبِيَتْ في غزوةِ بني المُصْطَلِق، في شعبان سنة 6هـ، وقيل: سنة 5هـ، فَوَقَعَتْ في سَهْمِ ثابتِ بن قَيس، فكاتبَها، فقضى رسولُ الله -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- كتابتَها، فأعتقَها وتزوَّجَها، فأعتقَ المُسلمون مِئةَ أهل بيتٍ من بني المُصْطَلِق، وقالوا: أصهار رسول الله -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم-؛ فكانَتْ أعظم النِّساء بركةً على قومِها. تُوُفِّيَتْ في ربيع الأوَّل سنة 56هـ، وقيل: 55هـ، ولها 65 سنة.

9ـ أمُّ المؤمنين أمُّ حبيبة رَمْلة بنت أبي سُفيان -رَضِي الله عنهما-:
كانَتْ تحت عُبيد الله بن جَحْش، فوَلَدَتْ له حبيبة؛ فكُنيَتْ بها، وهاجَرَتْ معه إلى الحَبَشة، فتنصَّر عُبيدُ الله، وتُوُفِّيَ مُرتدًّا، وثبَتَتْ هي على الإسلام، فلمَّا بَعَثَ رسولُ الله -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- عمرو بن أُميَّة الضَّمْرِيّ بكتابه إلى النَّجاشيِّ؛ أمَرَهُ أنْ يُزوِّجَها النَّبيَّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم-؛ فزوَّجها به النَّجاشيُّ، وأصْدَقَها مِنْ عِنده 400 دينار، وبعثَها مع شرحبيل بن حسنة، فابتنى بها رسولُ الله -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- بعد رجوعه من خيبر، في صفر أو ربيع الأوَّل سنة 7هـ. تُوُفِّيَتْ سنة 42هـ أو 44هـ أو 50هـ.

10ـ أمُّ المؤمنين صفيَّة بنت حُيَيّ بن أخطب -رَضِي الله عنها-:
هي بنت سيِّد بني النَّضير، مِن بني إسرائيل، من سُلالة هارون -عليه السَّلام-. سُبِيَتْ في خيبر، فاصطفاها رسولُ الله -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- لنفسه، وعَرَضَ عليها الإسلام؛ فأسْلَمَتْ، فأعتقَها وتزوَّجَها بعد فتح خيبر سنة 7هـ، وابتنى بها بسدِّ الصَّهباء على بعد 12 ميلاً مِنْ خيبر في طريقه إلى المدينة. تُوُفِّيَتْ سنة 50هـ، وقيل: 52هـ، وقيل: 36هـ، ودُفِنَتْ بالبقيع.

11ـ أمُّ المؤمنين ميمونة بنت الحارِث الهلاليَّة -رَضِي الله عنها-:
هي أختُ أمِّ الفَضْل لُبابة الكُبرى بنت الحارث الهلاليَّة، زوج العبَّاس -رَضِي الله عنهما-. تزوَّجَها رسولُ الله -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- في ذي القعدة سنة 7هـ، بعد أنْ حلَّ مِنْ عُمرة القضاء، وابتنى بها بِسَرِف، على بُعد 9 أميال من مكَّة، وقد تُوُفِّيَتْ بسَرِف سنة 61هـ، وقيل: 63هـ، وقيل: 38هـ، ودُفِنَتْ هناك.

فهذه إحدى عشرة امرأة: هنَّ أُمَّهاتُ المؤمنين، وأزواج رسول الله -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- بالاتِّفاق. واختُلِفَ في امرأةٍ واحدة؛ وهي: ريحانة بنت زيد؛ أنَّها كانَتْ مِنْ أزواجه -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- أو مِن سراريه. وهي من بني النَّضير، كانَتْ عند رجل من بني قُريظةَ، فوَقَعَتْ في غزوة بني قُريظة في السَّبايا، فاصطفاها النَّبيُّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- لنفسه، فيُقال: إنَّه أعتقها وتزوَّجها في محرَّم سنة 6هـ؛ فهي من أُمَّهات المؤمنين، ويُقال: إنَّه لم يُعتِقْها، بل كان يأتيها بملك اليمين؛ فهي من سراريه. تُوُفِّيَتْ مرجعه من حجَّة الوداع، فدفنها بالبقيع.

وكانَتْ له -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- سوى هؤلاء النِّسوة سريَّة واحدة؛ وهي: مارية القِبْطيَّة، أهداها له المُقَوْقِس في جملة ما أهداه حينما ردَّ على كتابه -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم-، وكانَتْ مِن بنات المُلوك؛ فخصَّها النَّبيُّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- لنفسه، وقد وَلَدَتْ لَهُ إبراهيم. تُوُفِّيَتْ سنة 16هـ، وقيل: في محرَّم سنة 15هـ، ودُفِنَتْ بالبقيع.


أولاده -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم-:
تقدَّم أنَّ جميع أولاده -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- مِنْ خديجة إلاَّ إبراهيم. وهم:

1ـ القاسِم: وهو أكبرُ وَلَد رسول الله -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم-، وبه كان يُكْنَى، عاش حتَّى مشى، ثُمَّ تُوُفِّي وهو نحن سنتين.
2ـ زينب: وهي أكبر بناته -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم-، وُلِدَتْ بعد القاسِم، وتزوَّجَها أبو العاص بن الرَّبيع، وهو ابن خالتِها هالة بنت خُويلد. وَلَدَتْ زينبُ ابنًا اسمه عليّ، وبنتُها اسمُها أُمامة، وهي الَّتي كان رسولُ الله -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- يحملها في الصَّلاة. تُوُفِّيَتْ زينبُ في أوائل سنة ثمان بالمدينة.
3ـ رُقَيَّة: تزوَّجَها عُثمان بن عفَّان -رَضِي الله عنه-، فولَدَتْ لَهُ ابنًا اسمه عبدُ الله، وقد بَلَغَ ستَّ سنين، ثُمَّ نَقَرَهُ ديكٌ في عَيْنِهِ فمات. تُوُفِّيَتْ رُقَيَّةُ ورسولُ الله -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- في بَدْر، وجاء زيدُ بن حارثة بشيرًا إلى المدينة، فوجدهم قد سَوَّوا التُّرابَ على قبرِها.
4ـ أُمُّ كُلثوم: زوَّجَها رسولُ الله -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- عُثمانَ بن عفَّان -رَضِي الله عنه- بعد وفاة رُقيَّة مرجعه من بَدْر، وَلَمْ تَلِدْ لهُ شيئًا. تُوُفِّيَتْ في شعبان سنة 9هـ، ودُفِنَتْ بالبقيع.
5ـ فاطمة: وهي أصغرُ بناتِه -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم-، وأحبُّهنَّ إليه، وهي سيِّدة نساء أهل الجنَّة، تزوَّجَها عليُّ بنُ أبي طالبٍ -رَضِي الله عنه- بعد بَدْرٍ، فَوَلَدَتْ له ابنَين: حَسَنًا وحُسَيْنًا، وبِنْتَين: زَيْنَب وأمَّ كُلثوم، وأمُّ كُلثوم هذه تزوَّجَها عُمَرُ بنُ الخطَّاب -رَضِي الله عنه- فوَلَدَتْ لَهُ زيدًا، ثُمَّ ماتَ عنها فتزوَّجَها عَوْن ابنُ عمِّها جَعْفَر، وتُوُفِّي عَوْن فتزوَّجَها أخوه محمَّد، وتُوُفِّي محمَّد فتزوَّجَها أخوه عبدُ الله، ثمَّ ماتَتْ وهي عنده. تُوُفِّيَتْ فاطمةُ -رَضِي الله عنها- بعد النَّبيِّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- بستَّة أشهر.
[هؤلاء الخمسة المذكورون مِنْ أولادِه -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- وُلِدوا قبل أنْ يُكْرِمَهُ اللهُ بالنُّبوَّة والرِّسالة].
6ـ عبد الله: يُقال: إنَّه وُلِدَ في الإسلام، ويُقال: بل قبل ذلك. تُوُفِّي وهو صغير، وكان آخر أولاد النَّبيِّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- مِنْ خديجة.
7ـ إبراهيم: وُلِدَ بالمدينة مِنْ سَرِيَّتِه مارية القِبْطيَّة، في جمادى الأُولى أو جمادى الآخرة سنة 9هـ، وتُوُفِّيَ في 29 من شوَّال سنة 10هـ، يومَ كُسِفَتِ الشَّمسُ بالمدينة، وهو رضيع، ابنُ ستَّة عَشَر أو ثمانية عَشَر شهرًا، ودُفِنَ بالبقيع.


ـــــــــــــــــــــ
نَقَلْتُهُ مِن كتاب " روضة الأنوار في سيرة النَّبيِّ المُختار -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- "، تأليف فضيلة الشَّيخ/ صفيّ الرَّحمن المباركفوري --: (236-240) -بتصرُّفٍ يسيرٍ-، دار السَّلام، الرِّياض، ط2، 1415هـ/1995م.
منازعة مع اقتباس
  #2  
قديم 16-11-2008, 08:04 AM
أبو العباس أبو العباس غير شاهد حالياً
مشرف سابق
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : لغة
النوع : ذكر
المشاركات: 365
افتراضي

بارك الله فيك أختي عائشة ..
اقتباس:
نَقَلْتُهُ مِن كتاب " روضة الأنوار في سيرة النَّبيِّ المُختار -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- "، تأليف فضيلة الشَّيخ/ صفيّ الرَّحمن المباركفوري --: (236-240) -بتصرُّفٍ يسيرٍ-، دار السَّلام، الرِّياض، ط2، 1415هـ/1995م.

كتاب ( روضة الأنوار ) مع أنّه لم يشتهر كشهرة (الرحيق المختوم) لمؤلفه إلا أنّه من أنفع كتب السيرة المختصرة .. وأظنّه اختصره من الرحيق ..
__________________
.
" ومن تفكّر في المُرتفعين في الهِمم علِمَ أنهم كهو من حيث الأهليّة ، والآدميّة ؛ غير أنّ حُب البَطالةِ ، والراحة جَنَيا عليه فأوثقاه ، فساروا وهو قاعد ، ولو حرّك قَدَم العزم لوصل ! . "
ابن الجوزي
الطب الروحاني (ص/55)
منازعة مع اقتباس
  #3  
قديم 29-09-2010, 08:16 AM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,903
افتراضي

جزاكَ اللهُ خيرًا، وبارك فيكَ.
منازعة مع اقتباس
  #4  
قديم 29-09-2010, 07:15 PM
الأديب النجدي الأديب النجدي غير شاهد حالياً
حفيظ سابق
 
تاريخ الانضمام: Aug 2008
السُّكنى في: نجد
التخصص : العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 346
افتراضي

جزاكِ الله خيراً، على ماتبثّينَ من العلمِ، وتنشرينَ من المعارِفِ، وأسبغَ عليكِ نعمهُ الظَّاهرةَ والباطِنةَ، وأصحبكِ التَّوفيقَ والسَّداد.
__________________
"وَلَيْسَ لِقِدَمِ الْعَهْدِ يُفَضَّلُ الْفَائِلُ وَلَا لِحِدْثَانِهِ يُهْتَضَمُ الْمُصِيبُ وَلَكِنْ يُعْطَى كُلٌّ مَا يَسْتَحِقُّ"
منازعة مع اقتباس
  #5  
قديم 29-09-2010, 10:15 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 6,903
افتراضي

آمين. ولكَ بمثلِ ما دعوتَ.
جزاكَ اللهُ خيرًا، وشكرَ لكَ.
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
طلبات : من القائل ؟ طارق يسن الطاهر حلقة الأدب والأخبار 95 05-03-2018 11:26 PM
"ألبتة" بقطع الهمزة أم بوصلها ؟ (انظر البحث الذي أعددناه في الداخل) [ جرح ] حلقة العروض والإملاء 2 11-06-2008 10:29 AM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 08:23 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ