ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة فقه اللغة ومعانيها
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 14-06-2010, 05:16 AM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 7,012
افتراضي ارتباط أسماء الشهور العربية بأحوال الأزمنة


قال السُّهَيْلِيُّ -- في «الرَّوض الأُنُف»:
( وأرادَ ﺑ«جُمَادَى» الشَّهْرَ. وكانَ هذا الاسمُ قَدْ وَقَعَ علَى هذا الشَّهْرِ في زَمَنِ جُمودِ الماءِ، ثُمَّ انتقلَ بالأهِلَّةِ، وبَقِيَ الاسمُ عليه، وإن كان في الصَّيْفِ والقَيْظِ، وكذلك أكثَرُ هذه الشُّهورِ العَرَبيَّةِ، سُمِّيَتْ بأسماءٍ مأخوذةٍ من أحوالِ السَّنةِ الشَّمسيَّةِ، ثُمَّ لَزِمَتْها، وإنْ خَرَجَتْ عَن تلك الأوقاتِ ). [شرح شواهد شرح الشافية، للبغداديِّ: 279].

وقالَ ابنُ الأنباريِّ --:
( ويُحْكَى أنَّ العَرَبَ حينَ وَضَعَتِ الشُّهورَ؛ وافقَ وَضْع الأزمِنة؛ فاشتُقَّ للشَّهْرِ معانٍ من تلك الأزمنةِ، ثُمَّ كثرَ حتَّى استعملوها في الأهلَّةِ، وإن لم تُوافِقْ ذلك الزَّمانَ؛ فقالوا: «رَمَضان» لَمَّا أرمضتِ الأرضُ من شدَّةِ الحَرِّ، و«شَوَّال» لَمَّا شالتِ الإبِلُ بأذنابِها للطُّروقِ، و«ذو القَعْدة» لَمَّا ذَلَّلوا القِعدانَ للرُّكوبِ، و«ذو الحِجَّةِ» لَمَّا حَجُّوا، و«المُحَرَّم» لَمَّا حَرَّموا القتالَ، والتِّجارةَ، و«صَفَر» لمَّا غَزَوْا فَتَركوا دِيارَ القومِ صِفْرًا، وشهر «رَبيع» لَمَّا أربعَتِ الأرضُ، وأمرعَتْ، و«جُمادَى» لَمَّا جمدَ الماءُ، و«رَجَب» لَمَّا رَجَّبوا الشَّجَرَ، و«شَعْبان» لَمَّا أشعبوا العود ). [شرح شواهد شرح الشافية، للبغداديِّ: 280].

قالَ ابنُ دُريدٍ --:
( لَمَّا نَقَلوا أَسماءَ الشُّهورِ عَنِ اللُّغةِ القديمةِ؛ سمَّوْها بالأَزمنةِ الَّتي هي فيها؛ فوافَقَ رمضانُ أَيامَ رَمَضِ الحرِّ وشِدَّتِهِ؛ فسُمِّي بهِ ). [لسان العرب: مادَّة (رمض)].

ونَقَلَ الحافظُ ابنُ كثيرٍ -- في «تفسيرِه» عَن عَلَمِ الدِّين السَّخَاوِيِّ -- قولَهُ -فِي جُزْءٍ سَمَّاهُ «المشهور في أسماء الأيَّام والشُّهور»-: ( وكانتِ الشُّهُورُ في حِسابهم لا تدورُ ) وعلَّق ابنُ كثيرٍ قائلاً: ( وفي هذا نَظَرٌ؛ إذْ كانت شُهورهم مَنُوطةً بالأهلَّةِ؛ فلا بُدَّ مِن دَوَرانها؛ فلعلَّهُمْ سَمَّوْهُ [أي: جُمادَى] بذلكَ أَوَّلَ ما سُمِّيَ عِند جُمودِ الماءِ في البَرْدِ ). [تفسير القرآن العظيم، لابن كثير: الآية (36) من التَّوبة].

والله تعالَى أعلمُ.
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
من أسماء القطة ( وطرائفها ) أم محمد حلقة فقه اللغة ومعانيها 14 01-01-2016 10:41 PM
دراسة الأدب في ضوء علم الأسلوب أيمن خالد دراوشة حلقة الأدب والأخبار 1 11-04-2010 04:54 AM
من معاني أسماء البلاد فريد البيدق حلقة فقه اللغة ومعانيها 2 17-11-2009 05:55 PM
أسماء جزيرة العرب وأقاليمها أم محمد حلقة فقه اللغة ومعانيها 1 11-02-2009 11:16 PM
حسن ارتباط المقسم به بالمقسم عليه في سورة الضحى عائشة حلقة البلاغة والنقد 0 25-08-2008 02:39 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 07:27 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ