ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة النحو والتصريف وأصولهما
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 26-08-2008, 07:25 AM
طالب علم طالب علم غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jul 2008
التخصص : اللغة العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 67
افتراضي (( من قبلُ ومن بعدُ )) [ سؤال ]


السلام عليكم
قال الله لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ الروم الاية(3)
الغريب لماذا جائت مرفوعة؟ ولم؟
ودمتم بخير..........
منازعة مع اقتباس
  #2  
قديم 26-08-2008, 12:44 PM
عائشة عائشة غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jun 2008
السُّكنى في: الإمارات
التخصص : اللّغة العربيّة
النوع : أنثى
المشاركات: 7,012
افتراضي

وعليكم السَّلام.
قُطِعَتْ عَنِ الإضافةِ؛ فبُنِيَتْ علَى الضَّمِّ.
هذا جوابٌ علَى عَجَلٍ.
والسَّلام.
منازعة مع اقتباس
  #3  
قديم 26-08-2008, 06:54 PM
عبد العزيز عبد العزيز غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: May 2008
التخصص : .
النوع : ذكر
المشاركات: 162
افتراضي

بارك الله فيكم

قال ابن مالك :
وَاضمُم بناءً غَيرًا إن عَدِمتَ مَا لهُ أضِيفَ نَاوِيًا مَا عُدِمَـا
قَبلُ كَـ غَيرُ بَعدُ حَسبُ أوَّلُ وَدُونُ والجِهَاتُ أيضًا وَعَلُ
منازعة مع اقتباس
  #4  
قديم 24-01-2011, 08:12 PM
جليس العلماء جليس العلماء غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Jan 2011
السُّكنى في: في مجالس العلم
العمر: 33
التخصص : طالب علم
النوع : ذكر
المشاركات: 15
افتراضي أرجو من الأخوة توضيح هذا المطلب وشكراً

السلام عليكم

قال ابن هشام في شرح قطر الندى وبل الصدى :

الحالة الرابعة : أن يُحذَفَ المضافُ إليه ، ويُنوى معناه دون لفظه ، فيُبْنَيان حينئذٍ على الضم ، كقراءة السبعة : ( لله الأمر من قبلُ ومن بعدُ ) .


أرجو من الأخوة شرح هذا الكلام وشكراً لكم .
منازعة مع اقتباس
  #5  
قديم 27-01-2011, 05:39 PM
تأبط خيرًا تأبط خيرًا غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Dec 2010
التخصص : نحو
النوع : ذكر
المشاركات: 24
افتراضي

هذه تسمى أسماء الغايات ، وهي التي تبنى على الضم عند قطعها عن الإضافة ؛ حيث أنها في الأصل مضافة ، فإذا قطعتها عن الإضافة أصبحت هي الغاية.

و تقدير المضاف إليه المنوي معناه لا لفظه في قوله : (لله الأمر من قبل ومن بعد) هو (من قبل ذلك) أو (من قبل غلبهم) أو أي مناسب لهذا الموضع.
منازعة مع اقتباس
  #6  
قديم 28-01-2011, 04:19 AM
فهد الخلف فهد الخلف غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Mar 2010
السُّكنى في: إنجلترا
التخصص : لغة عربية
النوع : ذكر
المشاركات: 141
افتراضي

تصويب :
حيث إنّها في الأصل مضافة ...
و الله أعلم .
منازعة مع اقتباس
  #7  
قديم 03-02-2011, 04:48 PM
عمر المعاضيدي عمر المعاضيدي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Dec 2009
السُّكنى في: العراق
التخصص : اللغة العربية
النوع : ذكر
المشاركات: 16
افتراضي

إذا جاءت قبل بالضم فهي تدل على غاية معينة لأنها قطعت عن الإضافة ، وإذا جاءت بالكسر فهي تدل على غاية غير معينة . هذا ما فهمته من الدكتور السامرائي في أحد برامجه . والله أعلم .
منازعة مع اقتباس
  #8  
قديم 05-02-2011, 02:40 AM
صالح الجسار صالح الجسار غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Dec 2010
السُّكنى في: حائل
التخصص : الأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 54
افتراضي

هذه هي المسألة كاملة إن شاء الله:

قال ابنُ هشام – - في شرحِ قَطْرِ النَّدَى [بتصرفٍ يسيرٍ]:

أما المبنيُّ على الضمِّ ومثاله: (قبلُ وبعدُ) فلهما أربعُ حالاتٍ:

الأولى: أن يكونا مضافين, فيُعربان نصبًا على الظرفية أو خفضًا بـ(مِنْ) تقول: [جئتك قبلَ زيدٍ وبعدَه] فتنصبهما على الظرفية ( أي يكون إعراب "قبلَ و بعدَ" ظرف زمانٍ منصوبٌ على الظرفية), و[مِنْ قبلِه ومِنْ بعدِه] فتخفضهما بـمِنْ (فيكون إعراب "قبلِه وبعدِه" قبلِ: اسم مجرور بمِنْ وعلامة جره الكسرة الظاهرة, وكذلك إعراب "بعدِ" أيضًا).

الثانية: أن يُحذف المضاف إليه ويُنوى لفظُهُ فيُعربان الإعراب المذكور(وهو مثل الإعراب في الحالة الأولى إما نصبًا على الظرفية أو خفضًا بـمِنْ) ولا يُنوَّنان لنيّة الإضافة ( أي قُدِّرَ لفظًا محددًا) كقول الشاعر:

ومِنْ قبلِ نادى كل مولى قرابةًفما عطفتْ موْلًى عَلَيْهِ العَوَاطِفُ

الرواية بخفضِ (قبل) بغير تنوين, أي: ومِنْ قبلِ ذلك, فحُذِفَ (ذلك) من اللفظ وقُدِّرَ وجوده ثابتًا, (فيكون إعراب "قبلِ" في هذا البيت: اسم مجرور بمِنْ وعلامة جره الكسرة الظاهرة),
وقُرئت هذه الآية بالخفض [الجر] : (للهِ الأَمْرُ مِن قَبْلِ ومِن بَعْدِ)
أي: مِن قبلِ الغَلَبِ ومِن بعدِه, فحُذِفَ المضاف إليه وقُدِّرَ وجوده ثابتًا.

ونلاحظ أنَّ في الحالة الأولى و الحالة الثانية الإعراب واحد لأجل الإضافة لكن الفرق البسيط هو أن المضاف إليه موجود في الحالة الأولى [لفظًا] أما الحالة الثانية فحُذِفَ وقُدِّرَ لفظُهُ.

الثالثة: أن يُقطعا عن الإضافة لفظًا ولا يُنوى المضاف إليه, فيُعربان الإعراب المذكور (الذي تقدَّم في الحالتين السابقتين) ولكنهما ينوَّنان, لأنهما اسمان تامَّان كسائر الأسماء النكرات فتقول: [ جئتك قبلاً وبعدًا, مِنْ قبلٍ ومِنْ بعدٍ] قال الشاعر :
فساغَ ليَ الشَّرَابُ وكُنْتُ قَبْلاًأَكَادُ أَغُصُّ بالماءِ الفُرَاتِ

وقرأ بعضهم : (لله الأمرُ مِن قبلٍ ومِن بعدٍ) بالخفض والتنوين.

الرابعة: أن يُحذف المضاف إليه ويُنوى معناه دون لفظه ( أي لا تُقَدِّرُ لفظًا محددًا) فيُبْنَيانِ حينئذٍ على الضم كقراءة السبعة : (للهِ الأَمْرُ مِنْ قَبْلُ ومِنْ بَعْدُ)
فلم يُقَدَّرُ لفظٌ محدد وإنما نُويَ معناه دون لفظه, قال ابن كثير في تفسير هذه الآية: وقوله: (لِلَّهِ الأمْرُ مِن قَبْلُ وَمِن بَعْدُ) أي: من قبل ذلك ومن بعده، فبني على الضم لما قُطع المضاف، وهو قوله: [قَبْلُ] عن الإضافة، ونُويت.[ أي نُويَ معناها دون لفظها فقد تكون ذلك أو الغَلَب أو غيرهما].


والله أعلم.
منازعة مع اقتباس
  #9  
قديم 05-02-2011, 01:29 PM
أبو معاذ باوزير أبو معاذ باوزير غير شاهد حالياً
قيِّم سابق
 
تاريخ الانضمام: May 2008
السُّكنى في: بلاد الحرمين
العمر: 43
التخصص : دراسات إسلامية
النوع : ذكر
المشاركات: 256
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل صالح الجسار مشاهدة المشاركة
هذه هي المسألة كاملة إن شاء الله:

قال ابنُ هشام – - في شرحِ قَطْرِ النَّدَى [بتصرفٍ يسيرٍ]:

أما المبنيُّ على الضمِّ ومثاله: (قبلُ وبعدُ) فلهما أربعُ حالاتٍ:

الأولى: أن يكونا مضافين, فيُعربان نصبًا على الظرفية أو خفضًا بـ(مِنْ) تقول: [جئتك قبلَ زيدٍ وبعدَه] فتنصبهما على الظرفية ( أي يكون إعراب "قبلَ و بعدَ" ظرف زمانٍ منصوبٌ على الظرفية), و[مِنْ قبلِه ومِنْ بعدِه] فتخفضهما بـمِنْ (فيكون إعراب "قبلِه وبعدِه" قبلِ: اسم مجرور بمِنْ وعلامة جره الكسرة الظاهرة, وكذلك إعراب "بعدِ" أيضًا).

الثانية: أن يُحذف المضاف إليه ويُنوى لفظُهُ فيُعربان الإعراب المذكور(وهو مثل الإعراب في الحالة الأولى إما نصبًا على الظرفية أو خفضًا بـمِنْ) ولا يُنوَّنان لنيّة الإضافة ( أي قُدِّرَ لفظًا محددًا) كقول الشاعر:

ومِنْ قبلِ نادى كل مولى قرابةًفما عطفتْ موْلًى عَلَيْهِ العَوَاطِفُ

الرواية بخفضِ (قبل) بغير تنوين, أي: ومِنْ قبلِ ذلك, فحُذِفَ (ذلك) من اللفظ وقُدِّرَ وجوده ثابتًا, (فيكون إعراب "قبلِ" في هذا البيت: اسم مجرور بمِنْ وعلامة جره الكسرة الظاهرة),
وقُرئت هذه الآية بالخفض [الجر] : (للهِ الأَمْرُ مِن قَبْلِ ومِن بَعْدِ)
أي: مِن قبلِ الغَلَبِ ومِن بعدِه, فحُذِفَ المضاف إليه وقُدِّرَ وجوده ثابتًا.

ونلاحظ أنَّ في الحالة الأولى و الحالة الثانية الإعراب واحد لأجل الإضافة لكن الفرق البسيط هو أن المضاف إليه موجود في الحالة الأولى [لفظًا] أما الحالة الثانية فحُذِفَ وقُدِّرَ لفظُهُ.

الثالثة: أن يُقطعا عن الإضافة لفظًا ولا يُنوى المضاف إليه, فيُعربان الإعراب المذكور (الذي تقدَّم في الحالتين السابقتين) ولكنهما ينوَّنان, لأنهما اسمان تامَّان كسائر الأسماء النكرات فتقول: [ جئتك قبلاً وبعدًا, مِنْ قبلٍ ومِنْ بعدٍ] قال الشاعر :
فساغَ ليَ الشَّرَابُ وكُنْتُ قَبْلاًأَكَادُ أَغُصُّ بالماءِ الفُرَاتِ

وقرأ بعضهم : (لله الأمرُ مِن قبلٍ ومِن بعدٍ) بالخفض والتنوين.

الرابعة: أن يُحذف المضاف إليه ويُنوى معناه دون لفظه ( أي لا تُقَدِّرُ لفظًا محددًا) فيُبْنَيانِ حينئذٍ على الضم كقراءة السبعة : (للهِ الأَمْرُ مِنْ قَبْلُ ومِنْ بَعْدُ)
فلم يُقَدَّرُ لفظٌ محدد وإنما نُويَ معناه دون لفظه, قال ابن كثير في تفسير هذه الآية: وقوله: (لِلَّهِ الأمْرُ مِن قَبْلُ وَمِن بَعْدُ) أي: من قبل ذلك ومن بعده، فبني على الضم لما قُطع المضاف، وهو قوله: [قَبْلُ] عن الإضافة، ونُويت.[ أي نُويَ معناها دون لفظها فقد تكون ذلك أو الغَلَب أو غيرهما].


والله أعلم.
سلامي على نجد وأهل نجد, والله نعم الناس هم . علم, وخلق . فلله درهم .
أحببتهم في الله لما رأيت من حسن سمتهم وطيب أخلاقهم وحسن عشرتهم .
أحسبهم كذلك ولا أزكيهم على الله .
__________________
رحمكَ اللهُ يا والدي وأسكنكَ فسيحَ جنَّاتِه

.. آمين ..
منازعة مع اقتباس
  #10  
قديم 05-02-2011, 03:12 PM
الأديب النجدي الأديب النجدي غير شاهد حالياً
حفيظ سابق
 
تاريخ الانضمام: Aug 2008
السُّكنى في: نجد
التخصص : العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 346
افتراضي

اقتباس:
فساغَ ليَ الشَّرَابُ وكُنْتُ قَبْلاًأَكَادُ أَغُصُّ بالماءِ الفُرَاتِ
أغَصّ، بفتحِ الغينِ .

الأستاذ/ صالح الجسَّار، لكَ الشُّكرُ الجزيلُ، على موضوعاتكَ ومنازعاتِكَ، المنضَّدة، ومرحباً بأهلِ حائل الكِرامِ .
__________________
"وَلَيْسَ لِقِدَمِ الْعَهْدِ يُفَضَّلُ الْفَائِلُ وَلَا لِحِدْثَانِهِ يُهْتَضَمُ الْمُصِيبُ وَلَكِنْ يُعْطَى كُلٌّ مَا يَسْتَحِقُّ"
منازعة مع اقتباس
  #11  
قديم 05-02-2011, 03:28 PM
صالح الجسار صالح الجسار غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Dec 2010
السُّكنى في: حائل
التخصص : الأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 54
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل أبو معاذ باوزير مشاهدة المشاركة
سلامي على نجد وأهل نجد, والله نعم الناس هم . علم, وخلق . فلله درهم .
أحببتهم في الله لما رأيت من حسن سمتهم وطيب أخلاقهم وحسن عشرتهم .
أحسبهم كذلك ولا أزكيهم على الله .
رفع الله قدرك أخي أبا معاذ, الحمدلله أن جعل لنا ما يُحبّبُ الناس فينا.
شكرًا لك أخي الكريم ووفقنا الله وإياك.
منازعة مع اقتباس
  #12  
قديم 05-02-2011, 03:32 PM
صالح الجسار صالح الجسار غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Dec 2010
السُّكنى في: حائل
التخصص : الأدب
النوع : ذكر
المشاركات: 54
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل الأديب النجدي مشاهدة المشاركة
أغَصّ، بفتحِ الغينِ .

الأستاذ/ صالح الجسَّار، لكَ الشُّكرُ الجزيلُ، على موضوعاتكَ ومنازعاتِكَ، المنضَّدة، ومرحباً بأهلِ حائل الكِرامِ .
شكرًا لك أستاذنا على التصحيح.

مرحبًا بك أخي الكريم ما أدراك أني من حائل؟ (ابتسامة)
منازعة مع اقتباس
  #13  
قديم 05-02-2011, 08:06 PM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 2,278
افتراضي

.
اقتباس:
فساغَ ليَ الشَّرَابُ وكُنْتُ قَبْلاًأَكَادُ أَغصُّ بالماءِ الفُرَاتِ
وأزيد أن الشيخ محييَ الدين--قد نبه لأن الضمَّ لغة أيضًا، لكنها قليلةٌ، وذكر--أن الرواية الصحيحة (بالماء الحميم) أي: البارد.
منازعة مع اقتباس
  #14  
قديم 06-02-2011, 02:37 PM
الأديب النجدي الأديب النجدي غير شاهد حالياً
حفيظ سابق
 
تاريخ الانضمام: Aug 2008
السُّكنى في: نجد
التخصص : العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 346
افتراضي

- نعَم، يا صالحُ أعرفُ أنَّ (الجسّار) من حائل، وأنتَ من الجسّارِ فأنتَ إذنْ من حائل! (ابتسامة).

- أستاذنا المجد، أشكر لكَ تنبيهك، وهنا سؤال : هل (نبّه ) في منازعتك لازمة ؟
ولكم الشُّكر .
__________________
"وَلَيْسَ لِقِدَمِ الْعَهْدِ يُفَضَّلُ الْفَائِلُ وَلَا لِحِدْثَانِهِ يُهْتَضَمُ الْمُصِيبُ وَلَكِنْ يُعْطَى كُلٌّ مَا يَسْتَحِقُّ"
منازعة مع اقتباس
  #15  
قديم 06-02-2011, 08:13 PM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 2,278
افتراضي

وفقك الله أستاذي وأخي الأديب.
الأصل أنه متعدٍ، وحذف المفعول للعلم به، كما قال ابن مالك:
وحذف ما يعلم جائزٌ..
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
إلى من يهمه الأمر .. هل تعجز العربية ؟ رائد حلقة فقه اللغة ومعانيها 0 20-11-2008 02:29 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 07:28 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ