ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة العلوم الشرعية
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

منازعة
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 14-07-2011, 02:52 AM
أم محمد أم محمد غير شاهد حالياً
قيِّم سابق
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
السُّكنى في: رأس الخيمة
التخصص : ربة بيت
النوع : أنثى
المشاركات: 1,033
افتراضي فوائد حديث ...



عن أُمِّ خَالِدٍ بِنْتِ خَالِدٍ قالت: أُتِيَ النَّبِيُّ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم- بِثِيَابٍ فِيهَا خَمِيصَةٌ سَوْدَاءُ صَغِيرَةٌ فَقَالَ: «مَنْ تَرَوْنَ نَكْسُوَ هَذِهِ» فَسَكَتَ الْقَوْمُ قَالَ: «ائْتُونِي بِأُمِّ خَالِدٍ». فَأُتِيَ بِهَا تُحْمَلُ فَأَخَذَ الْخَمِيصَةَ بِيَدِهِ فَأَلْبَسَهَا، وَقَالَ: «أَبْلِي وَأَخْلِقِي». وَكَانَ فِيهَا عَلَمٌ أَخْضَرُ أَوْ أَصْفَرُ فَقَالَ: «يَا أُمَّ خَالِدٍ هَذَا سَنَاهْ». وَسَنَاهْ بِالْحَبَشِيَّةِ: حَسَنٌ. (1)
من فوائد الحديث (2):
فيه دليل على جواز لِباس الخميصةِ السَّوداء، وعلى أنه يُكسَى بالثِّياب مَن كان ألْيَق بها؛ فإن هذه صغيرة «فأُتِي بأمِّ خالد»، وكانت قد أتتْ مِن الحبشة ممَّن هاجر إلى الحبشة، فألبسها النَّبي -صلَّى الله عليه وسلم- إيَّاها بيده.
وفيه -أيضًا- دليل على الدُّعاء بما دعا به النَّبي -عليهِ الصَّلاة والسَّلام-: «أَبْلِي وأَخْلِقي».
وهنا لم يقتصر على قوله: «أَبْلِي»؛ لأنَّها قد تُبلي هذا الثوب لشدَّة استِعمالِه -وإن لم يَطُل زمنُه-، فلمَّا قال: «وأَخْلِقي» جَمَع بين الأمرَين؛ بأن يكونَ خلَقًا؛ أي: يبقى مدَّة طويلة حتى يكون خلَقًا ويَبلَى.
وهذا يتضمَّن: طُول عُمر الثَّوب، وطول عُمر اللابِس -«أَبْلِي وأَخْلِقي»-.
وفيه -أيضًا- دليل على جوازِ مخاطبة غير العربي بِلُغتِه؛ لقول الرَّسول -عليهِ الصلاةُ والسلام-: «يا أمَّ خالد! هذا سَناهْ»؛ (سَناهُ)؛ يعني: حسَن.
لكن هذا لا بأسَ به -أحيانًا-.
وأمَّا اتِّخاذ اللُّغة غير العربيَّة بدلًا عن اللغة العربيَّة -بحيث يُتخاطب بها بدلًا عنها-؛ فإن هذا يُنهَى عنه....


________________
(1) «صحيح البُخاري»، كتاب اللِّباس، باب: الخمِيصة السَّوداء، برقم (5832).
(2) من: «شَرح صحيحِ البُخاري»، للعلَّامة ابنِ عُثيمين -رحمهُ الله-، كتاب اللِّباس، الشَّريط (3-ب)، بعد الدَّقيقة (41). والمادَّة الصَّوتيَّة متوفِّرة في موقِع أهل الحديثِ والأثَر.
وقد جعلتُ العنوان عامًّا؛ لمن أراد الإفادة بفوائدَ لأحاديثَ أُخَر.
منازعة مع اقتباس
  #2  
قديم 14-07-2011, 09:38 PM
محمد الراضي محمد الراضي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
السُّكنى في: الممْلكة ُالمغْربيّة.
التخصص : علمُ الكلام والفَلْسَفة.
النوع : ذكر
المشاركات: 146
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،

باركَ اللهُ فيكم يا أمَّ محمدٍ على هذه الفائدةِ الجميلة ، وزادكم اللهُ علمًا كثيرًا.
واعتذر عن كثرةِ طلبي هذه الأيام : '' هل لكِ بكتب نافعة في الأصول ، و تكون سهلةً لطالبِ علمٍ مثلي ؟ '' .

والله المستعانُ.
منازعة مع اقتباس
  #3  
قديم 15-07-2011, 09:45 AM
أم محمد أم محمد غير شاهد حالياً
قيِّم سابق
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
السُّكنى في: رأس الخيمة
التخصص : ربة بيت
النوع : أنثى
المشاركات: 1,033
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل محمد الراضي مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،

باركَ اللهُ فيكم يا أمَّ محمدٍ على هذه الفائدةِ الجميلة ، وزادكم اللهُ علمًا كثيرًا.
واعتذر عن كثرةِ طلبي هذه الأيام : '' هل لكِ بكتب نافعة في الأصول ، و تكون سهلةً لطالبِ علمٍ مثلي ؟ '' .

والله المستعانُ.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وإياك -أخي الكريم-.
على الرابط التالي قائمة كتب مُختارة؛ أسأل الله أن ينفعك بها:
http://www.ahlalloghah.com/showthread.php?t=5284
منازعة مع اقتباس
  #4  
قديم 19-07-2011, 05:28 PM
أم محمد أم محمد غير شاهد حالياً
قيِّم سابق
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
السُّكنى في: رأس الخيمة
التخصص : ربة بيت
النوع : أنثى
المشاركات: 1,033
افتراضي

عن ابن عبَّاس -رضيَ الله عنهُما-، عن النَّبي -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- أنه قال: «لَتركَبُنَّ سَنَنَ مَن كان قبلَكم شِبرًا بِشِبرٍ وذِراعًا بِذِراع، حتى لو أنَّ أحدَهُم دخلَ جُحرَ ضَبٍّ لدَخلتُم، وحتَّى لو أنَّ أحدَهُم جامَع امرأتَه بالطَّريقِ؛ لَفعلتُموهُ».
رواه البزَّار بسندٍ جيِّد، والحاكم في «مُستدركه» وصحَّحه، ووافقهُ الذَّهبي في «تلخيصِه».
قال النَّووي -رحمهُ الله تعَالَى-: (السَّنن) بفتح السِّين والنُّون، وهو الطَّريق.
وقال الحافظ ابنُ حجرٍ: بفتحِ السِّين للأكثر. وقال ابنُ التِّين: قرأناهُ بضمِّها.
وقال المهلَّب: بالفتحِ أَولَى؛ لأنَّه الذي يستعمل فيه الذِّراع والشِّبر، وهو الطَّريق.
قال الحافظ: وليس اللفظُ الأخير ببعيدٍ من ذلك. انتهى.
قال عياض: الشِّبر والذِّراع والطريق ودخول الجُحر تمثيلٌ للاقتِداءِ بهم في كلِّ شيءٍ مما نهى الشَّرعُ عنه وذمَّه.
وكذا قال النَّووي -رحمهُ اللهُ تَعالى- قال: وفي هذا معجزة ظاهرة لرسولِ الله -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم-؛ فقد وقع ما أخبر به -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم-.
وقال الحافظُ ابنُ حجرٍ: قد وقعَ معظم ما أنذرَ به -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم-، وسيقعُ بقيَّة ذلك.
وقال المناويُّ في «شرح الجامِع الصَّغير»: هذا مِن معجزاتِه -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم-، فقد اتَّبع كثيرٌ من أمَّته سَنن فارِس في شِيمهم، ومراكِبهم، وملابِسهم، وإقامة شِعارهم في الحُروب وغيرها، وأهلِ الكتابَين في زخرفةِ المساجدِ، وتعظيمِ القُبور، حتى كادَ أن يعبدَها العوامُّ، وقبول الرِّشا، وإقامةِ الحُدود على الضُّعفاء دون الأقوياء، وترك العمل يوم الجُمعة، والتَّسليم بالأصابع، وعدم عيادة المريضِ يوم السَّبت، والسُّرور بخميس البيض، وأن الحائضَ لا تمس عجينًا.. إلى غيرِ ذلك مما هو أشنع وأبشع. انتهى.
[قال الشيخ حمود التُّويجريُّ -رحمهُ اللهُ-]:
وفي زمانِنا لم يبقَ شيءٌ مما يفعله اليهودُ والنَّصارى والمجوس وغيرهم من أمم الكُفرِ والضَّلال إلا ويُفعل مثلُه في أكثر الأقطار الإسلاميَّة، ولا تجد الأكثرين مِن المُنتسِبين إلى الإسلامِ إلا مُهطِعين خلفَ أعداءِ الله يأخذون بِأخذِهم، ويحذون حذوَهم، ويتَّبعون سننَهم في الأخلاق والآداب واللِّباس والهيئات والنظامات والقوانين، وأكثر الأمور -أو جميعها!-؛ فلا حولَ وقوَّة إلا بالله العلي العظيم.


[المصدر: «غربة الإسلام» للشيخ العلامة حُمود التُّوَيجري -رحمهُ الله-، (1/110-111)].
منازعة مع اقتباس
منازعة


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
الاعتراض : فوائد ، وشواهد . . . عائشة حلقة البلاغة والنقد 5 25-06-2014 06:58 PM
حديث صلاة التسبيح وما فيه من فوائد أم محمد حلقة العلوم الشرعية 4 25-12-2010 02:51 AM
فوائد وغرائب في الاشتقاق أبو الهمام البرقاوي حلقة فقه اللغة ومعانيها 3 29-08-2010 03:16 PM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 06:09 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ