ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية  

العودة   ملتقى أهل اللغة لعلوم اللغة العربية > الحلَقات > حلقة العلوم الشرعية
الانضمام الوصايا محظورات الملتقى   المذاكرة مشاركات اليوم اجعل الحلَقات كافّة محضورة

حديث مغلق
 
أدوات الحديث طرائق الاستماع إلى الحديث
  #1  
قديم 22-11-2011, 01:52 AM
محمد بن إبراهيم محمد بن إبراهيم غير شاهد حالياً
حفيظ
 
تاريخ الانضمام: Oct 2009
التخصص : طلب العلم
النوع : ذكر
المشاركات: 2,002
افتراضي الأدلة على أن كلام الله بحرف وصوت

بسم الله الرحمن الرحيم
الأدلة على أن كلام الله بحرف وصوت

اعتقاد أهل السنة والجماعة أن كلام الله مؤلف من الحروف ، وأنه بصوت يسمع ، وأنه يتكلم بما شاء إذا شاء .
أولا : إثبات أن كلام الله بحرف :
وهذا لا ينازع فيه إلا من يقول : إن القرآن بألفاظه وحروفه ليس كلام الله على الحقيقة وإنه مخلوق .
أما من اعتقد أنه كلام الله غير مخلوق : فإنه يثبت الحرف ، لاشتمال هذا القرآن على الحروف .
وفي صحيح مسلم في فضل سورة الفاتحة وخواتيم البقرة " لن تقرأ بحرف منهما إلا أعطيته ".
وفي الحديث المشهور " لا أقول : الم حرف ، ولكن : ألف حرف ولام حرف وميم حرف .

ثانيا : إثبات أن الله يتكلم ، وكلامه بصوت يسمع ، سمعه جبريل ، وآدم وموسى ومحمد عليهم السلام ويسمعه أهل الجنة :

وهذا مما يعتقده أهل السنة لثبوته بالكتاب والسنة .
وهذه بعض الأدلة :
1- قال الله لموسى عليه السلام : " فاستمع لما يوحى . إنني أنا الله لا اله إلا أنا فاعبدني وأقم الصلاة لذكري " .
فدل على أن موسى سمع كلام الله ، ولو كان ألقي في قلبه إلهاما لما كان فرق بين وموسى وغيره ، ولما سمي بالكليم .
2- ألفاظ النداء في القرآن والسنة .
والنداء في لغة العرب لا يكون إلا بالصوت .
قال شيخ الإسلام (6/35 )
" النداء في لغة العرب هو صوت رفيع ، لا يطلق النداء على ما ليس بصوت لا حقيقة ولا مجازا "
وقال ابن القيم في ( مختصر الصواعق 465)
" وقد ذكر سبحانه النداء في تسعة مواضع في القرآن أخبر فيها عن ندائه بنفسه ، ولا حاجة إلى أن يقيد النداء بالصوت ، فإنه بمعناه وحقيقته باتفاق أهل اللغة ، فإذا انتفى الصوت انتفى النداء قطعا ، ولهذا جاء إيضاحه في الحديث الصحيح الذي بلغناه الصحابة والتابعون وتابعوهم ، وسائر الأمة تلقته بالقبول ، وتقييده بالصوت إيضاحا وتأكيدا ، كما قيد التكليم بالمصدر في قوله ( وكلم الله موسى تكليما ) قال البخاري في صحيحه ... " .
وذكر حديث : فينادي بصوت .... الآتي قريبا .
وانظر تصديقا لهذا : جمهرة اللغة 3/245 ، الصحاح 6/2505 ، مفردات الراغب 486 ، لسان العرب 15 / 315 ، القاموس 1724 ، تاج العروس 363
نقلا عن : ( الماتريدية 3/132 ) للشمس السلفي الأفغاني وأسكنه فسيح جناته .
فمن ذلك :
قوله "وناداهما ربهما ألم أنهكما عن تلكما الشجرة "
وقوله " وناديناه أن يا إبراهيم قد صدقت الرؤيا "
وقوله " وناديناه من جانب الطور الأيمن "
وقوله " إذ ناداه ربه بالواد المقدس طوى اذهب إلى فرعون إنه طغى "
وقوله " ويوم يناديهم فيقول أين شركائي الذين كنتم تزعمون " وغير ذلك من الآيات .
وقد بوب البخاري في الصحيح في كتاب التوحيد :
باب كلام الرب مع جبريل ونداء الله الملائكة .
وذكر الحديث : " إن الله تبارك و إذا أحب عبدا نادى جبريل : إني أحب فلانا فأحبه "الحديث
وانظر هذه الأبواب التي عقدها البخاري :
باب : قول الله " ولا تنفع الشفاعة عنده إلا لمن أذن له
باب : قول الله " يريدون أن يبدلوا كلام الله " وذكر فيه 17 حديثا فيها إثبات القول والكلام لله .
باب : كلام الرب يوم القيامة مع الأنبياء وغيرهم.
باب قوله " وكلم الله موسى تكليما "
باب كلام الرب مع أهل الجنة .
3- التصريح بلفظ الصوت :
قال البخاري في صحيحه في كتاب التوحيد ، باب : ولا تنفع الشفاعة عنده إلا لمن أذن له :
حدثنا ...... عن أبى سعيد الخدري قال : قال النبي : " يقول الله يا آدم . فيقول : لبيك وسعديك . فينادي بصوت : إن الله يأمرك أن تخرج من ذريتك بعثا إلى النار " .
قال الحافظ في الفتح 13/468
" ووقع ( فينادي ) مضبوطا للأكثر بكسر الدال ، وفي رواية أبي ذر بفتحها على البناء للمجهول " انتهى .
وقد استدل السلف بهذا على إثبات الصوت فلا عبرة بمن أوله .
قال الإمام الحافظ ابن منده في كتاب التوحيد 3/131
" بيان آخر يدل على أن الله عزوجل إذا تكلم بالوحي سمعه أهل السموات " وساق الحديث .
4- وقال البخاري في نفس الباب السابق :
" عن أبي هريرة يبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم قال : إذا قضى الله الأمر في السماء ضربت الملائكة بأجنحتها خضعانا لقوله ، كأنه سلسلة على صفوان ... فإذا فزع عن قلوبهم قالوا : ماذا قال ربكم ؟ قالوا الحق وهو العلي الكبير ".
وفي رواية أخرجها الطبري في التفسير بسند صحيح :
" ولقوله صوت كصوت السلسلة على الصفوان " .
قال ابن بطال كما في الفتح 13 / 462
" وفيه أنهم إذا ذهب عنهم الفزع قالوا لمن فوقهم : ما ذا قال ربكم ؟ فدل على أنهم سمعوا قولا لم يفهموا معناه من أجل فزعهم " انتهى .
5- وقال البخاري في نفس الباب المذكور :
ويذكر عن جابر عن عبد الله بن أنيس قال سمعت النبي يقول : يحشر الله العباد فيناديهم بصوت يسمعه من بعد كما يسمعه من قرب : أنا الملك الديان " انتهى.
ورواه في الأدب المفرد وفي خلق أفعال العباد واحتج به . وقد ذكر البخاري في كتاب العلم قصة رحيل جابر بن عبد الله إلى عبد الله بن أنيس بصيغة الجزم وهو أصل هذا الحديث .
ورواه الحكم وصححه ووافقه الذهبي .
قال البخاري في ( خلق أفعال العباد ) ص 149
" وأن الله ينادي بصوت يسمعه من بعد كما يسمعه من قرب ، فليس هذا لغير الله جل ذكره .
وقال : وفي هذا دليل على أن صوت الله لا يشبه أصوات الخلق ؛ لان صوته جل ذكره يسمع من بعد كما يسمع من قرب وأن الملائكة يصعقون من صوته " انتهى.
6- وقال البخاري في الصحيح في نفس الباب المذكور :
" وقال مسروق عن ابن مسعود : إذا تكلم الله بالوحي سمع أهل السموات شيئا ، فإذا فزع عن قلوبهم وسكن الصوت عرفوا أنه الحق ، ونادوا : ماذا قال ربكم ؟ قالوا : الحق " .
شبهة الاشاعرة والماتريدية في نفي الصوت وجوابها :
قال الحافظ في الفتح 13 / 469 في شرح الباب المذكور آنفا :
" وأثبتت الحنابلة أن الله متكلم بحرف وصوت ، أما الحروف فللتصريح بها في ظاهر القرآن ،
وأما الصوت فمن منع قال : إن الصوت هو الهواء المنقطع المسموع من الحنجرة .
وأجاب من أثبته بأن الصوت الموصوف بذلك هو المعهود من الآدميين كالسمع والبصر ، وصفات الرب بخلاف ذلك ، فلا يلزم المحذور المذكور مع اعتقاد التنزيه وعدم التشبيه ، وأنه يجوز أن يكون من غير الحنجرة فلا يلزم التشبيه ، وقد قال عبد الله بن أحمد بن حنبل في كتاب السنة : سألت أبي عن قوم يقولون : لما كلم الله موسى لم يتكلم بصوت . فقال أبى : بل تكلم بصوت ، هذه الأحاديث تروى كما جاءت وذكر حديث ابن مسعود وغير ه " انتهى .
قلت : بل هو مذهب أهل السنة قاطبة وليس الحنابلة دونهم .
وبعد : هل يستريب عاقل في إثبات ما دل عليه الكتاب والسنة الصحيحة ؟
وقد زعم البيهقي أنه لم يصح حديث في إثبات الصوت ، وإنه إن ثبت فهو مؤول .
قال الحافظ معقبا ( الفتح 13/ 466 )
" وهذا حاصل كلام من ينفي الصوت من الأئمة ، ويلزم منه :
أن الله لم يسمع أحدا من ملائكته ورسله كلامه ، بل ألهمهم إياه .
وحاصل الاحتجاج للنفي : الرجوع إلى القياس على أصوات المخلوقين لأنها التي عهد أنها ذات مخارج .
ولا يخفى ما فيه ؛ إذ الصوت قد يكون من غير مخارج كما أن الرؤية قد تكون من غير اتصال أشعة كما سبق .
سلمنا ، لكن نمنع القياس المذكور . وصفات الخالق لا تقاس على صفة المخلوق ،
واذا ثبت ذكر الصوت بهذه الأحاديث الصحـــيـــحــة وجب الإيمان به ، ثم إما التفويض وإما التأويل ، وبالله التوفيق " .
قلت : غفر الله له . وحسبنا شهادته بصحة الأحاديث .
كلام السلف في إثبات الحرف والصوت :
1- قال شيخ الإسلام 6/ 527
" وليس في الائمة والسلف من قال : إن الله لا يتكلم بصوت ، بل قد ثبت عن غير واحد من السلف والأئمة : أن الله يتكلم بصوت ، وجاء في ذلك آثار مشهورة عن السلف والأئمة ، وكان السلف يذكرون الآثار التي فيها ذكر تكلم الله بالصوت ، ولا ينكرها منهم أحد حتى قال عبد الله بن أحمد قلت لأبي ... " ويأتي بقيته .
وقال شيخ الاسلام : " وكما أنه المعروف عند أهل السنة والحديث ، فهو قول جماهير فرق الأمة ، فإن جماهير الطوائف يقولون : إن الله يتكلم بصوت ، مع نزاعهم في أن كلامه هل هو مخلوق أو قائم بنفسه ؟ قديم أو حادث ؟ ..... وليس من طوائف المسلمين من أنكر أن الله يتكلم بصوت إلا ابن كلاب ومن اتبعه ، كما أنه ليس في طوائف المسلمين من قال : إن الكلام معنى واحد قائم بالمتكلم إلا هو ومن اتبعه " .
وقال 12/304
" واستفاضت الآثار عن النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة والتابعين ومن بعدهم من أئمة السنة : أنه سبحانه ينادي بصوت : نادى موسى ، وينادي عباده يوم القيامة بصوت ، ويتكلم بالوحي بصوت ، ولم ينقل عن أحد من السلف أنه قال : إن الله يتكلم بلا صوت أو بلا حرف ، ولا أنه أنكر أن يتكلم الله بصوت أو حرف " .
من كلام السلف :
1- قول الإمام أحمد :
قال عبد الله بن احمد في السنة 1/281 ( 543)
" وقال أبي : حديث ابن مسعود " إذا تكلم الله سمع له صوت كجر السلسلة على الصفوان " قال أبى : وهذا الجهمية تنكره .
وقال أبي : هؤلاء كفار يريدون أن يموهوا على الناس . من زعم أن الله لم يتكلم فهو كافر . إلا أنا نروي هذه الأحاديث كما جاءت ." .
2- وقال عبد الله بن أحمد : قلت لأبي : إن ههنا من يقول : إن الله لا يتكلم بصوت ، فقال : يابني هؤلاء جهمية زنادقة ، إنما يدورون على التعطيل " . الفتاوى 12/368
3- وذكر صالح بن أحمد بن حنبل ، وحنبل أن أحمد بن حنبل قال : جبريل سمعه من الله ، والنبي سمعه من جبريل ، والصحابة سمعته من النبي " .
ذكره قوام السنة الأصفهاني في ( الحجة في بيان المحجة 1/332 ) .
4- وقال الخلال : وأنبأنا أبو بكر المروزي : سمعت أبا عبد الله وقيل له : إن عبد الوهاب قد تكلم وقال : من زعم أن الله كلم موسى بلا صوت فهو جهمي عدو الله وعدو الإسلام ، فتبسم أبو عبد الله وقال :
ما أحسن ما قال ، عافاه الله " .
نقله شيخ الإسلام في درء التعارض 2/38
5- تكفير من قال بخلق حروف القرآن ! وليس الكلام النفسي !!
قال شيخ الإسلام 12/ 306
" وقد ذكر الشيخ أبو الحسن محمد بن عبد الملك الكرخي في كتابه الذي سماه ( الفصول في الأصول ) قال سمعت الامام أبا منصور محمد بن أحمد يقول :
سمعت أبا حامد الإسفرائيني يقول :
مذهبي ومذهب الشافعي وفقهاء الأمصار : أن القرآن كلام الله غير مخلوق ، ومن قال : مخلوق فهو كافر .
والقرآن حمله جبريل مسموعا من الله ، والنبي سمعه من جبريل ، والصحابة سمعوه من رسول الله ، وهو الذي نتلوه نحن بألسنتنا ، وفيما بين الدفتين ، وما في صدورنا : مسموعا ومكتوبا ومحفوظا ، وكل حرف منه كالباء والتاء : كله كلام الله غير مخلوق .
ومن قال : مخلوق فهو كافر عليه لعائن الله والناس اجمعين " انتهى .
ويأتيك إن شاء الله إعلان الاسفرائيني براءته من مذهب الباقلاني الأشعري كل جمعة أمام الناس.
براءة الائمة من اعتقاد الأشاعرة
1- الإمام أبوحامد الإسفراييني
قال الشيخ أبو الحسن الكرجي الشافعي في كتابه " الفصول في الأصول عن الائمة الفحول " وذكر اثني عشر إماما : الشافعي ومالك والثوري واحمد وابن عيينة وابن المبارك والأوزاعي والليث بن سعد وإسحاق بن راهوية والبخاري وأبوزرعة وأبوحاتم .
ثم قال : " وكان الشيخ أبوحامد الإسفراييني شديد الإنكار على الباقلاني وأصحاب الكلام " .
وقال : " ولم يزل الأئمة الشافعية يأنفون ويستنكفون أن ينسبوا إلى الاشعري ، ويتبرؤون مما بنى الأشعري مذهبه عليه ، وينهون أصحابهم وأحبابهم عن الحوم حواليه ، على ما سمعت عدة من المشايخ والأئمة منهم الحافظ المؤتمن بن أحمد بن علي الساجي ، يقولون : سمعنا جماعة من المشايخ الثقات قالوا :
كان الشيخ أبو حامد أحمد بن طاهر الإسفراييني إمام الأئمة ، الذي طبق الأرض علما وأصحابا إذا سعى إلى الجمعة من ( قطعية الكرج ) إلى ( جامع المنصور ) يدخل الرباط المعروف بالزوزى ، المحاذي للجامع ، ويقبل على من حضر ، ويقول:
اشهدوا علي بأن القرآن كلام الله غير مخلوق ، كما قاله الإمام أحمد بن حنبل ، لا كما يقوله الباقلاني .
وتكرر منه ذلك جمعات ، فقيل له في ذلك ، فقال :
حتى ينتشر في الناس وفي أهل الصلاح ، ويشيع الخبر في أهل البلاد :
أني بريء مما هم عليه - يعني الأشعرية - وبريء من مذهب أبي بكر (بن ) الباقلاني ؛ فإن جماعة من المتفقهة الغرباء يدخلون على الباقلاني خفية ويقرؤون عليه فيفتنون بمذهبه ، فإذا رجعوا إلى بلادهم أظهروا بدعتهم لا محالة ، فيظن ظان أنهم مني تعلموه قبله ، وأنا ما قلته ، وأنا بريء من مذهب الباقلاني وعقيدته " .

وقال " .... وذكر قصة قال في آخرها : إن الشيخ أبا حامد قال لي : يا بني قد بلغني أنك تدخل على هذا الرجل ، يعني الباقلاني فإياك وإياه ، فإنه مبتدع يدعو الناس إلى الضلالة ، وإلا فلا تحضر مجلسي ، فقلت : أنا عائذ بالله مما قيل ، وتائب إليه ، واشهدوا علي أني لا أدخل إليه " .
انتهى ، من نقل شيخ الإسلام ابن تيمية ( درء تعارض العقل والنقل 2/95-97 ) تحقيق الدكتور محمد رشاد سالم .
وأبلغ من ذلك :
" كان أبو بكر الباقلاني يخرج إلى الحمام متبرقعا ، خوفا من الشيخ أبي حامد الإسفراييني " . درء التعارض 2/98
الشيخ الإمام أبو إسحاق الشيرازي :
قال أبو الحسن الكرجي : " ومعروف شدة الشيخ أبي حامد على أهل الكلام ، حتى ميز أصول فقه الشافعي من أصول الأشعري ، وعلقه عنه أبو بكر الزاذقاني ، وهو عندي ،
وبه اقتدى الشيخ أبو إسحاق الشيرازي في كتابيه : اللمع و التبصرة ، حتى لو وافق قول الأشعرية وجها لأصحابنا ميزه وقال : هو قول بعض أصحابنا ، وبه قالت الأشعرية ، ولم يعدهم من أصحاب الشافعي ، استنكفوا منهم ومن مذهبهم في أصول الفقه ، فضلا عن أصول الدين " درء التعارض2/98
وانظره ففيه مزيد من بيان براءة الأئمة وتشنيعهم على من أخذ بقول الأشعري في مسألة الكلام.
فائدة من كلام شيخ الإسلام
قال شيخ الإسلام 12/243
" ويتبين هذا الجواب بالكلام على المسألة الثانية ، وهي قوله :
إن كلام الله هل هو حرف وصوت أم لا ؟
فإن إطلاق الجواب في هذه المسألة نفيا وإثباتا خطأ ، وهي من البدع الحادثة بعد المائة الثالثة ، لما قال قوم من متكلمة الصفاتية : إن كلام الله الذي أنزله على أنبيائه كالتوراة والإنجيل والقرآن ، والذي لم ينزله والكلمات التي كون بها الكائنات ، .... لسيت إلا مجرد معنى واحد ... إن عبر عنها بالعبرانية كانت التوراة ، وإن عبر عنها بالعربية كانت القرآن ..... وإن حروف القرآن مخلوقة خلقها الله ولم يتكلم بها وليست من كلامه ؛ إذ كلامه لا يكون بحرف وصوت .
عارضهم آخرون من المثبتة فقالوا : بل القرآن هو الحرف والأصوات.
وتوهم قوم أنهم يعنون بالحروف المداد ، وبالأصوات أصوات العباد ، وهذا لم يقله عالم [ قلت : انظر نسبة كبار الأشاعرة هذا الباطل إلى الحنابلة ].
والصواب الذي عليه سلف الأمة كالإمام أحمد والبخاري صاحب الصحيح في كتاب خلق أفعال العباد وغيره ، وسائر الأئمة قبلهم وبعدهم : اتباع النصوص الثابتة وإجماع سلف الأمة ، وهو أن القرآن جميعه كلام الله ، حروفه ومعانيه ، ليس شيء من ذلك كلاما لغيره ، ولكن أنزله على رسوله ، وليس القرآن اسما للمعنى المجرد ، ولا لمجرد الحرف ، بل لمجموعهما .
وكذلك سائر الكلام ليس هو الحروف فقط ولا المعاني فقط ... وأن الله يتكلم بصوت ، كما جاءت به الأحاديث الصحاح ،
وليس ذلك كأصوات العباد ، لا صوت القارئ ولا غيره .
وأن الله ليس كمثله شيء لا في ذاته ولا في صفاته ولا في أفعاله .
فكما لا يشبه علمه وقدرته وحياته علم المخلوق وقدرته وحياته :
فكذلك لا يشبه كلامه كلام المخلوق ، ولا معانيه تشبه معانيه ، ولا حروفه يشبه حروفه ، ولا صوت الباري يشبه صوت العبد .
فمن شبه الله بخلقه فقد ألحد في أسمائه وآياته ، ومن جحد ما وصف به نفسه فقد ألحد في أسمائه وآياته ." انتهى.

[ نشر هذا المقال بتاريخ 31/8/1999 بشبكة سحاب ].
كتبه ... الموحد

http://www.saaid.net/Doat/almuwahid/4.htm
  #2  
قديم 22-11-2011, 02:29 AM
عامرالنهدي عامرالنهدي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2011
السُّكنى في: ظفار
التخصص : . . .
النوع : ذكر
المشاركات: 70
افتراضي

جزاك الله خيراً، وحفظك أينما كنت وبارك بك .. أحبك في الله
وجدت موضوعاً متعلِّقاً لنفس الكاتب:
http://www.saaid.net/Doat/almuwahid/5.htm
وهذا من الدرر السنية:
الرد عليهم في قولهم بالكلام النفسي
http://www.dorar.net/enc/firq/188
  #3  
قديم 22-11-2011, 04:55 PM
د.خديجة إيكر د.خديجة إيكر غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2011
السُّكنى في: المغرب
التخصص : علم اللغة ( اللسانيات )
النوع : أنثى
المشاركات: 99
افتراضي

كيف نقول إن الله سبحانه و له صوت ، و قد جاء في كتابه العزيز : ( ليس كمثله شيء ) ؟ و هذا يعني أنه عز و جل لا ينبغي تشبيهه بأحوال الخلق من كلام و سمع و بصر و.. لأننا بتشبيهنا له نُسقط عليه صفاتٍ و حواسَّ انطلاقاً مما تعارفْنا عليه بيننا من معاني السمع و البصر و الكلام . فكلام الله ليس ككلامنا و سمعه ليس كسمعنا و بصره ليس كبصرنا الله عن ذلك علواً كبيراً .
إن الله عز و جل يتكلم و يسمع و يبصر كما أراد هو و هذا شيء في علم الغيب نُهينا عن البحث أو الخوض فيه أصلاً لأنه لا أحد يعرف كيف هو كلام الله و لا سمعه و لا بصرُه و كان السلف الصالح و علماء الأمة يقولون عن الصفات الإلهية : ( نُمِرُّها كما جاءت ) دون أن يخوضوا فيها . بل إن عبد الله بن عباس كان يردّد أنه ليس من النعم الموجودة في الجنة مما في الأرض إلا الأسماء ، أي أنها لا يمكن تشبيهها بما نعرفه من فواكه و ثمرات و عسل و لبن و غيره فكيف بذات الله جل جلالُه و صوتِه ؟؟
إن الإنسان يتّصف بالنسبية فهو محدود بالمكان و الزمان ، و الخالق سبحانه مطلق ، فكيف للنسبي أن يُدرك المطلق ، و يبحث في صوته ؟؟ لذلك فالإنسان مُطالَب بالإيمان بصفات الله دون البحث فيها لأنه غير مُؤهّل للخوض فيها لأنها تفوق تصوُّره و ما تعارف عليه . يقول الرسول : ( تفكَّروا في الخلق و لا تتفكَّروا في الخالق فإنه لا يُدرَك إلا بتصديقِه ) مسند الربيع بن حبيب الأزدي البصري ، باب السُّنّة في التعظيم لله عز و جل .رقم الحديث 823 .و قد ورد الحديث كذلك برواية مختلفة في فتح الباري : ( تفكروا في كل شيء و لا تَفَكَّروا في ذات الله ) ج 13 / 383 .
إن الإسلام نهى عن البحث في عالم الغيب لأنه لا فائدة تتحقّق من البحث فيه ، و في مقابل ذلك أمرَنا بالبحث في ما نحن مؤهَّلون له و هو عالم الشهادة باعتباره مناط التكليف و مجال الاستخلاف ، و ذلك بإعمال العقل و النظر في الإنسان نفسه و ذلك هو دليل الأنفس ، و بالبحث في الطبيعة و ذلك هو دليل الآفاق لتسخير الطبيعة لخدمة الإنسان تحقيقاً لمبدإ الاستخلاف القائم على عمارة الأرض و استخراج ثمراتها و السعي فيها إصلاحاً لا إفساداً .
أما ما عدا ذلك من الأمور الغيبية فإن الخوض فيها لم تَجنِ منه البشرية - حين تنكَّبت الطريق و اجتالها الشيطان - إلا الاختلاف و الحيرة و الشك و كتُب علم الكلام و الفلسفة خيرُ دليل على ذلك .
  #4  
قديم 22-11-2011, 06:10 PM
أم محمد أم محمد غير شاهد حالياً
قيِّم سابق
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
السُّكنى في: رأس الخيمة
التخصص : ربة بيت
النوع : أنثى
المشاركات: 1,032
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل د.خديجة إيكر مشاهدة المشاركة
فكلام الله ليس ككلامنا و سمعه ليس كسمعنا و بصره ليس كبصرنا الله عن ذلك علواً كبيراً .

هو كذلك -أختي الكريمة-.
فنقول هذا في كل ما ثبتَ بالنصِّ من صفات الله --، ومنها الصوت.
تأمَّلي الفقرة التالية:
اقتباس:
5- وقال البخاري في نفس الباب المذكور :
اقتباس:
ويذكر عن جابر عن عبد الله بن أنيس قال سمعت النبي يقول : يحشر الله العباد فيناديهم بصوت يسمعه من بعد كما يسمعه من قرب : أنا الملك الديان " انتهى.
ورواه في الأدب المفرد وفي خلق أفعال العباد واحتج به . وقد ذكر البخاري في كتاب العلم قصة رحيل جابر بن عبد الله إلى عبد الله بن أنيس بصيغة الجزم وهو أصل هذا الحديث .
ورواه الحكم وصححه ووافقه الذهبي .
قال البخاري في ( خلق أفعال العباد ) ص 149
" وأن الله ينادي بصوت يسمعه من بعد كما يسمعه من قرب ، فليس هذا لغير الله جل ذكره .
وقال : وفي هذا دليل على أن صوت الله لا يشبه أصوات الخلق ؛ لان صوته جل ذكره يسمع من بعد كما يسمع من قرب وأن الملائكة يصعقون من صوته " انتهى.
فما دام الصوت ثابتًا بالنصِّ؛ فنقول -كما قلتِ-وفقك الله-:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل د.خديجة إيكر مشاهدة المشاركة
فكلام الله ليس ككلامنا و سمعه ليس كسمعنا و بصره ليس كبصرنا الله عن ذلك علواً كبيراً .

وصوته -جل في علاه- ليس كأصوات المخلوقات.
أرجو أن الأمر اتضح لك -وفقك الله-.

اقتباس:
كان السلف الصالح و علماء الأمة يقولون عن الصفات الإلهية : ( نُمِرُّها كما جاءت ) دون أن يخوضوا فيها
قال الحكَمي -- في منظومته في أصول العقيدة:
نُمرُّها صريحةً كما أتتْ /// مع اعتِقادِنا لما له اقتضت
من غير تحريفٍ ولا تعطيلِ /// وغيرِ تكييفٍ ولا تمثيلِ

وهنا أنقل فائدة قرأتُها -قبل أيام- حول "مسند الربيع بن حبيب الأزدي البصري":
قال الإمامُ المحدِّث الألباني -رحمهُ الله- كما في "السؤالات" (1/447-وما بعدها-)-وهو يتحدَّث عن مصادر أهل البدع-وقد ذكر من ذلك أمثلةً-، قال:
( نأتي -أخيرًا- إلى مثالٍ ثالث -وأخير- وهم: الخوارج -أو الإباضيَّة-:
فأهمُّ كتابٍ عندهم المُسمَّى بـ"مُسند الربيع بن حبيبٍ الأزدي"، وقد ابتدعهُ بعضُ متأخِّريهم مضاهاةً منه لما عندَ أهل السُّنَّة من "صحيح البخاري" و"صحيح مسلم" و"صحيح ابنِ خُزيمة" و"صحيح ابنِ حبَّان"!
وهم ليس عندهم أيُّ كتابٍ اسمهُ: "صحيح"!
فابتدعوا -لهذا- الكتابَ المعروف -قديمًا وحديثًا- بـ"مسند الربيع بن حبيب" -فقط-؛ فسمَّوه: صحيحًا؛ مضاهاةً لـ"صحيح مسلم" و"البخاري" -ونحو ذلك-!
هذا الكتاب الذي هو "مُسند الربيع" -أو بزعمهم يُسمونه بـ"الصحيح"- مُعتمد -أوَّلًا- على بعضِ الشيوخ للربيع بن حبيب الذين لا تُعرفُ تراجمُهم، حتى عندهم تراجمهم غير معروفة!!
بل أعجب من هذا العجب: أن الرَّبيع بن حبيب -نفسَه- لا ترجمةَ له -لا عندنا! ولا عندهم!!-هذا الذي يروي كتاب "صحيح الربيع بن حبيب"!!).
ثم قال -بعدُ-:
( والآن؛ كتاب "المسند" -هذا- أريد أن ألفتَ النظر إلى أنَّ أول ما يقرأ الإنسانُ في هذا الكتاب يجدُ ما يدلُّ عن أن هذا الكتابَ غيرُ صحيحِ النِّسبةِ إليه؛ لأنه -أحيانًا- تجدُ رواياتٍ لا علاقة لها بالرَّبيع، متأخِّرة عنه.
لكن؛ لنبدأ بأول حديثٍ فيه:
قال الربيع بن حبيبٍ بن عمرو البصري..
مَن الذي قال: قال..؟!!
إذن: هذا السندُ منقطعٌ!
يعني -عادة- علماء الحديث عندما يَروُون كتابًا يذكرون في المقدِّمة: سمعتُ فلانًا، وهذا عن فلان، وهذا عن فلان، وهذا عن فلان.. إلى أن يتَّصل بالمؤلِّف، وآخرُ واحدٍ هو الذي كتب، هذا خطُّه أو سماعُه للكتابِ عن شيخِه، وشيخُه عن شيخِه.. هكذا إلى المؤلِّف -هنا-.
نفاجأ بـ: قال الربيع بن حبيب! من الذي قال: قال الربيع بن حبيب؟ أين الإسناد؟!!
لا سند!!
فإذن: هذا منقطعٌ لا قيمةَ له؛ أي: لو كانت أسانيد الربيع كلُّها صحيحةً، والربيع نفسه ثقةً وحافظًا؛ لكن لا سندَ إليه؛ فيسقطُ الكتابُ كلُّه -بالكليَّة-.... ) في كلام طويل أكتفي بهذا القدر منه، ولعلي أفرده بحديثٍ مستقل.
  #5  
قديم 22-11-2011, 11:29 PM
د.خديجة إيكر د.خديجة إيكر غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2011
السُّكنى في: المغرب
التخصص : علم اللغة ( اللسانيات )
النوع : أنثى
المشاركات: 99
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل المجد المالكي مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم



- الأدلة على أن كلام الله بحرف وصوت
- أولا : إثبات أن كلام الله بحرف :
- ثانيا : إثبات أن الله يتكلم ، وكلامه بصوت يسمع ، سمعه جبريل ، وآدم وموسى ومحمد عليهم السلام ويسمعه أهل الجنة :
- 3- التصريح بلفظ الصوت :
وقد استدل السلف بهذا على إثبات الصوت فلا عبرة بمن أوله .
- شبهة الاشاعرة والماتريدية في نفي الصوت وجوابها :
- كلام السلف في إثبات الحرف والصوت :
الأخت أم محمد ، السلام عليكم و رحمة الله
أولاً : تأمَّلي هذا الكلام ، ماذا يعني في نظرك ؟؟
ثانياً :لقد حِدْنا عن الموضوع الأساس ، موضوع الصفات الإلهية ، و هو مهم جداً في مسألة تصحيح العقيدة عند المسلم و اهتممنا بمسند الربيع ، رغم أن محتوى الحديث ليس فيه اختلاف بينه و بين ابن حجر .
  #6  
قديم 23-11-2011, 07:40 AM
أم محمد أم محمد غير شاهد حالياً
قيِّم سابق
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
السُّكنى في: رأس الخيمة
التخصص : ربة بيت
النوع : أنثى
المشاركات: 1,032
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل د.خديجة إيكر مشاهدة المشاركة
الأخت أم محمد ، السلام عليكم و رحمة الله
أولاً : تأمَّلي هذا الكلام ، ماذا يعني في نظرك ؟؟
ثانياً :لقد حِدْنا عن الموضوع الأساس ، موضوع الصفات الإلهية ، و هو مهم جداً في مسألة تصحيح العقيدة عند المسلم و اهتممنا بمسند الربيع ، رغم أن محتوى الحديث ليس فيه اختلاف بينه و بين ابن حجر .
وعليكم السلم ورحمة الله وبركاته
حياك الله -أختي الكريمة-، ومرحبًا بك -لا حرمنا فوائدك-.
بالنسبة لـ(أوَّلًا): فإن نظري -أنا!-صوابًا كان أم خطأ- لا أهميَّة له في هذا الباب، ولا يقدِّم ولا يؤخِّر! و(إن) كان لي نظر معتبرٌ -في هذا الباب العظيم-؛ فسأحتفظ به لنفسي ولا أنشره على الملأ خشية أن أقول على الله ما لا علم لي به!
إنما العبرة -هنا-خاصَّة- بأقوال السلف وأئمة العلم والدِّين، ونحن على نهجِهم سائرون -إن شاء الله-، ونسأل الله حسن الختام، والوفاة على الإيمان.
وليس لنا أمام الدليل -من كتاب الله وسُنة رسول الله الصَّحيحة الثابتة- سوى الإذعان والانقياد والاستسلام.
لذا أنقل لك -وفقك الله لمرضاته-من الأصول الهامة في هذا الباب- قول الإمام الربَّاني ابن عثيمين -رحمهُ الله-:
( فما ورد إثباتُه لله من ذلك في الكتاب والسُّنَّة؛ وجب إثباتُه.
وما ورد نفيُه فيهما؛ وجب نفيُه -مع إثبات كمال ضدِّه-.
وما لم يَرد إثباتُه ولا نفيه فيهما؛ وجبَ التوقُّف في لفظِه؛ فلا يثبت ولا يُنفى لعدم وُرود الإثبات والنَّفي فيه، وأما معناه؛ فيفصَّل فيه: فإن أُريد به حقٌّ يليق بالله ؛ فهو مقبول، وإن أُريد به معنى لا يليق بالله ؛ وجب ردُّه ). القواعد المثلى (38).
أما (ثانيًا): فإنها لم تكن حيدة عن الحديث المطروح؛ إنما هو من باب أمانة العلم، وضرورة بيان أن هذا المسند المذكور لا يُعتمد عليه -وإن كان فيه الصحيح من الأحاديث-؛ لأنه منقطع السَّند؛ والأمر دِين، والإسناد من الدِّين، ولولا الإسناد لقال مَن شاء في دِين الله ما شاء!
وإتمامًا للفائدة -لمتطلبِّي الحق في باب الأسماء والصِّفات-:
أنصح بقراءة: "القواعد المثلى في صفات الله وأسمائه الحُسنى" للإمام ابن عثيمين -رحمهُ الله-؛ فهو هامٌّ ونافع جدًّا، مع سهولة ويسر أسلوبه في الطرح.
والله الموفق.
  #7  
قديم 23-11-2011, 12:16 PM
هَذِه سَبِيْلِي هَذِه سَبِيْلِي غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2011
السُّكنى في: أَرْضُ الحَرَمَيْنِ وَمَهْبَطُ الوَحِيّ
التخصص : تاريخ
النوع : أنثى
المشاركات: 56
افتراضي

جزاكم الله خيراً وزادنا الله وإياكم علماً وفهما

للفائدة سأضيف بعض ما قال السلف وما أجمل ما قالوا :
قال الإمام سفيان بن عُيَيْنة :
(كلُّ ما وصَفَ اللهُ به نفسهُ في القرآن فقراءته ؛ تفسيرُه لا كيفَ ، ولا مِثْل (1)

وقال الإمام الشافعي :
(آمنتُ باللهِ ، وبما جاءَ عن اللهِ على مرادِ اللهِ ، وآمنتُ برسول الله وبما جاء عن رسولِ اللهِ على مُراد رَسُولِ الله )

وقال الوليد بن مُسلم :
سأَلت الأَوزاعي ، وسفيانَ بن عُيينة ، ومالك بن أَنسٍ عن هذه الأَحاديث في الصِّفات والرؤية ، فقالوا : (أَمِروها كما جاءتْ بلا كَيْف)

وقال الإِمام مالك بن أنس - إِمام دار الهجرة- :
(إِياكُم والبِدَع) قيل : وما البدع؟ قال : (أَهلُ البِدَعِ هُم الذينَ يتكلمونَ في أَسماء اللهِ وصفاتِهِ وكلامِه وعلمه وقُدرتِه ، ولا يَسْكُتونَ عمَا سَكَت عَنهُ الصحابةُ والتابعونَ لهم بإِحسان)

وسألهُ رجل عن قوله : الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى كيف استوى؟
فقال : (الاستواءُ غيرُ مجهولٍ ، والكيفُ غيرُ معقول ، والإِيمانُ به واجبٌ ، والسؤالُ عنهُ بدعة ، وما أراكَ إِلا ضالا) وأَمر به أن يُخرج من المجلس .
  #8  
قديم 23-11-2011, 06:04 PM
د.خديجة إيكر د.خديجة إيكر غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2011
السُّكنى في: المغرب
التخصص : علم اللغة ( اللسانيات )
النوع : أنثى
المشاركات: 99
افتراضي

فوائد عظيمة جداً ، جُزيت خيراً عليها .
  #9  
قديم 23-11-2011, 11:15 PM
أحمد بن حسنين المصري أحمد بن حسنين المصري غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Nov 2011
السُّكنى في: مصر
التخصص : محاسب، معهد الفرقان لإعداد الدعاة
النوع : ذكر
المشاركات: 860
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل المجد المالكي مشاهدة المشاركة
4- وقال الخلال : وأنبأنا أبو بكر المروزي : سمعت أبا عبد الله وقيل له : إن عبد الوهاب قد تكلم وقال : من زعم أن الله كلم موسى بلا صوت فهو جهمي عدو الله وعدو الإسلام ، فتبسم أبو عبد الله وقال :
ما أحسن ما قال ، عافاه الله " .
نقله شيخ الإسلام في درء التعارض 2/38
قال ( ابن حجر العسقلاني ) في (تبصير المنتبه بتحرير المشتبه ) :- " وبضم الراء المثقلة وذال معجمة بدل الزاي: أبو بكر المرُوذِي، صاحب الإمام أحمد بن حنبل " .
رفع الله قدر الكاتب والناقل في الدنيا والأخرة .


  #10  
قديم 06-12-2011, 10:55 PM
د.خديجة إيكر د.خديجة إيكر غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2011
السُّكنى في: المغرب
التخصص : علم اللغة ( اللسانيات )
النوع : أنثى
المشاركات: 99
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل أم محمد مشاهدة المشاركة


هذا الكتاب الذي هو "مُسند الربيع" -أو بزعمهم يُسمونه بـ"الصحيح"- مُعتمد -أوَّلًا- على بعضِ الشيوخ للربيع بن حبيب الذين لا تُعرفُ تراجمُهم، حتى عندهم تراجمهم غير معروفة!!
بل أعجب من هذا العجب: أن الرَّبيع بن حبيب -نفسَه- لا ترجمةَ له -لا عندنا! ولا عندهم!!-هذا الذي يروي كتاب "صحيح الربيع بن حبيب"!!).
ثم قال -بعدُ-:
( والآن؛ كتاب "المسند" -هذا- أريد أن ألفتَ النظر إلى أنَّ أول ما يقرأ الإنسانُ في هذا الكتاب يجدُ ما يدلُّ عن أن هذا الكتابَ غيرُ صحيحِ النِّسبةِ إليه؛ ... فإذن: لا قيمةَ له؛ فيسقطُ الكتابُ كلُّه -بالكليَّة-.... ).
هذا الكتاب قام بتحقيقه عالمان جليلان و هُما محمد إدريس و عاشور بن يوسف . و هو مطبوعُ بدار الحكمة ، بيروت ، سنة 1415 هـ
و التحقيق عند العلماء معروف لا داعي لبيانه .فمن العيب أن نتحدث في أمور دون التثبُّت منها .
  #11  
قديم 07-12-2011, 12:05 AM
أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل غير شاهد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
السُّكنى في: الإمارات - عجمان
التخصص : شريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 1,963
افتراضي

هدانا الله جميعا إلى الصواب ..
اقتباس:
هذا الكتاب قام بتحقيقه عالمان جليلان و هُما محمد إدريس و عاشور بن يوسف . و هو مطبوعُ بدار الحكمة ، بيروت ، سنة 1415 هـ
و التحقيق عند العلماء معروف لا داعي لبيانه .فمن العيب أن نتحدث في أمور دون التثبُّت منها .
سبحان الله !! الأخت أم محمد - بارك الله فيها - لم تأت بكلام من كيسها ، وإنما نقلت كلاما للشيخ المحدث الألباني - - وهو من أكابر علماء الحديث في عصرنا - إن كنت لا تعريفينه يا ( دكتورة ) - !!
والشيخ الألباني - - متخصص في الحديث ، وعلمه لا يخفى ، وجهوده لا تنكر ، وقد أفنى حياته كلها في خدمة الحديث وأهله ، فكيف يقال عنه هذا الكلام : ( أن نتحدث في أمور دون التثبُّت منها ) ؟!!
.............
ومن هذان العالمان الجليلان اللذان حققا مسند الربيع ؟
أما ( محمد إدريس ) فلم أعرفه ، فالله أعلم ، ومن كان عنده علم عنه فليأتنا به .
وأما ( عاشور بن يوسف ) فهو من علماء ( الإباضية ) ، وهي فرقة من الخوارج معروفة ، مخالفة لمنهج أهل السنة والجماعة ..
و ( مسند الربيع ) من أصول الإباضية ، وهو عندهم أصح كتاب بعد كتاب الله ، فهو مقدم عندهم على الصحيحين !!
....................
وأما التحقيق ، فنعم ، أمره معلوم لا داعي لبيانه ، وكم رأينا فيه من الأعاجيب !!
وليست التحقيقات كلها سواء ، وقد رأينا من حقق كتاب ( معجم الأدباء ) وهو يحمل درجة ( دكتوراة دولة ) ، ثم وجدنا من نفائس تعليقاته التي حشا بها الكتاب ، أن علق على كلمة ( مصر ) في المجلد الثالث أو الرابع ، وكأن هذه الكلمة لم تمر عليها قبل ذلك ! ثم ماذا قال ( الدكتور ) في تعليقه ؟ قال : مصر : هي دولة من الدول العربية المطلة على البحر الأبيض المتوسط ، تحدها ليبيا من الغرب ، ومن الشرق البحر الأحمر ، ومن صادراتها القطن ... !!
...................
وأخيرا : ينظر في هذا الرابط للاستزادة :
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=165040
...........
__________________
...
.....
  #12  
قديم 07-12-2011, 12:19 AM
أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل غير شاهد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ الانضمام: Nov 2010
السُّكنى في: الإمارات - عجمان
التخصص : شريعة
النوع : ذكر
المشاركات: 1,963
افتراضي


وهذا بحث آخر مفيد بعنوان :
( تحذير المسلمين من مسند الربيع )
للتحميل من هذا الرابط :
http://www.ahlalloghah.com/showthrea...5527#post25527
__________________
...
.....
  #13  
قديم 07-12-2011, 08:12 AM
أم محمد أم محمد غير شاهد حالياً
قيِّم سابق
 
تاريخ الانضمام: Dec 2008
السُّكنى في: رأس الخيمة
التخصص : ربة بيت
النوع : أنثى
المشاركات: 1,032
افتراضي

ونفع بكم..
  #14  
قديم 07-12-2011, 12:56 PM
د.خديجة إيكر د.خديجة إيكر غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2011
السُّكنى في: المغرب
التخصص : علم اللغة ( اللسانيات )
النوع : أنثى
المشاركات: 99
افتراضي

[quote=( أبو إبراهيم );25525]
وإنما نقلت كلاما للشيخ المحدث الألباني - - وهو من أكابر علماء الحديث في عصرنا - إن كنت لا تعريفينه يا ( دكتورة ) !!.


لقدأضحكتني بكلامك ، هل تظنّ أن تخصصي في اللسانيات دليلٌ على أني جاهلة بالعلوم الإسلامية ؟ إن سلسلة الأحاديث الصحيحة و الضعيفة توجد من ضمن كتبي في مكتبة البيت . و الشيخ الألباني لا أحد يُنكر خدماته الجليلة لعلم الحديث .


فهو من علماء ( الإباضية ) ، وهي فرقة من الخوارج معروفة ، مخالفة لمنهج أهل السنة والجماعة ..
و ( مسند الربيع ) من أصول الإباضية ، وهو عندهم أصح كتاب بعد كتاب الله ، فهو مقدم عندهم على الصحيحين !!

ما شأني أنا بهذه التفاصيل ؟ و في ماذا تخدم العلم ؟ و هل كلُّ مَن أردتُ أن أقرأَ له كتاباً أَعرضُه على كاشف لأعرف ما هو اعتقادُه و ما هو مذهبُه ؟ إن الكثير من جهابذة العلماء في التفسير و في علوم اللغة و غيرها يُؤخذ عنهم دون النظر لا إلى كونهم معتزلة و لا إباضيين و لا ...ما داموا لا يُقحمون آراءهم المذهبية و العقدية في العلم . فهذا ما ينبغي ، ألا ننظر إلى العلماء دائماً هل يُوافقوننا في تفكيرنا فنأخذ عنهم ، و هل يُخلافوننا فنرفض علمهم و إن لم تكنْ له أي علاقة بتحليل حرام أو تحريم حلال .

وأما التحقيق ، فنعم ، أمره معلوم لا داعي لبيانه ، وكم رأينا فيه من الأعاجيب !!

هذا كلامٌ خطيرٌ جداً فهو يضرب عرض الحائط بمجهودات علماء أجلاّء لولاهم لَمَا خرجت الكثير من المخطوطات إلى النور ، و هل نحن في مستوى المحققين حتى ننتقدهم ؟
إن العلم لا ينبغي أن يكون فيه تعصبٌ للعلماء ، فالعلم ضالَّة المؤمن يأخذه حتى من الكافر ، ألاَ نأخذ العلوم المادية الطبيعية و الطب و الهندسة و الرياضيات و التكنولوجيا و...عنهم ، و هذه الوسيلة التي مكّنتنا من النقاش و كل واحد منا في منطقة نائية عن الآخر أليست من ابتكار الكفار ؟ فالعلم نأخذه من الكافر و ليس من الإباضي فقط بشرط ألا يحلِّل حراماً أو يُحرِّم حلالاً .
وكما قلتُ في السابق الرجالُ يُعرفون بالحق و ليس الحق هو الذي يُعرف بالرجال . ما دام الحديث الشريف موضوع نقاشنا : ( تفكَّروا في الخلق و لا تتفكَّروا في الخالق فإنه لا يُدرك إلا بتصديقه ) قد رُوي بروايات أخرى مختلفة في اللفظ متّحدة في المعنى و الدلالة ، مثل ما جاء في " فتح الباري " ، تحقيق محمد فؤاد عبد الباقي و محب الدين الخطيب ( إن لم يكن مشكوكاً فيهما في نظرك أيضاً !! ) : تفكّروا في كل شيء و لا تَفَكّروا في ذات الله ) .وما ورد في " كشف الخفاء و مُزيل الإلباس عما اشتهر من الأحاديث على ألسنة الناس " بتحقيق محمد القلاش : عن عبد الله بن سلام أنه خرج على قوم ذات يوم و هم يتفكرون ، فقال : ما لكم تتفكرون ؟ فقالوا ك نتفكر في خلق الله سبحانه و قال : فكذلك فافعلوا ، تفكروا في خلق الله و لا تَفَكروا في الله ) ج1 / 371 ، رقم الحديث 1005 . و ما جاء في " فيض القدير " : ( لا تَفَكروا في ذات الله ) ج3 /263 .
هل نترك هذه الروايات المختلفة كلها و نرفض الحديث فقط لأنه جاء في كتاب للإباضية ؟؟
ولنفرض أنه للإباضية هل هذا الحديث فيه شيء من الفكر الإباضي المنحرف ؟ هل فيه دعوةٌ صريحة إلى الفكر الإباضي ؟
لا بدّ أن نكون على بصيرة ، و ألا نرفض الكتب لأجل الرفض فقط بل لا بدّ أن نتثبت و نبحث في الحديث أولاً قبل أن نُصدر الأحكام الجاهزة على الناس .
  #15  
قديم 07-12-2011, 01:02 PM
د.خديجة إيكر د.خديجة إيكر غير شاهد حالياً
 
تاريخ الانضمام: Sep 2011
السُّكنى في: المغرب
التخصص : علم اللغة ( اللسانيات )
النوع : أنثى
المشاركات: 99
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت من قِبَل ( أبو إبراهيم ) مشاهدة المشاركة
وهذا بحث آخر مفيد بعنوان :
( تحذير المسلمين من مسند الربيع )
للتحميل من هذا الرابط :
http://www.ahlalloghah.com/showthrea...5527#post25527
مَن خالد بن عبد الرحمن المصري هذا الذي أَحلْتَني عليه ؟؟ فهو غير معروف عندي و لا عند أي أحد ، و من ثمَّ و انطلاقاً من نظريتك فمِن حقي أن أشكَّ فيه و لا أقبل منه أي علم أو كتاب .أليس هذا ما قلتَه عن المحققين ؟ لماذا تفترض دائماً في نفسك الصواب و في الآخرين الخطأ ، عجباً !!
حديث مغلق


الذين يستمعون إلى الحديث الآن : 1 ( الجلساء 0 والعابرون 1)
 
أدوات الحديث
طرائق الاستماع إلى الحديث

تعليمات المشاركة
لا يمكنك ابتداء أحاديث جديدة
لا يمكنك المنازعة على الأحاديث
لا يمكنك إرفاق ملفات
لا يمكنك إصلاح مشاركاتك

BB code is متاحة
رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة

التحوّل إلى

الأحاديث المشابهة
الحديث مرسل الحديث الملتقى مشاركات آخر مشاركة
تنبه وأنت تعرب كلام الله ( حديث متواصل إن شاء الله ) أنس آغا حلقة النحو والتصريف وأصولهما 27 28-09-2014 09:54 AM
هل يجب نصب المضارع إذا سبق بحرف عطف مسبوق باسم خالص ؟ علي عفيفي حلقة النحو والتصريف وأصولهما 4 21-07-2011 01:53 PM
أرحبُ بأخي الكريم الشيخ كمال أبي محمود (حفظه الله) محمد بن إبراهيم مُضطجَع أهل اللغة 5 02-03-2011 02:56 PM
خلع الأدلة في النحو العربي الحساني حلقة فقه اللغة ومعانيها 2 24-07-2010 01:47 PM
طلب : مثال على ( ما زال ) الناسخة مسبوقة بحرف استفهام صلوا على النبي المختار حلقة النحو والتصريف وأصولهما 1 01-08-2008 01:45 AM


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة . الساعة الآن 01:06 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوقُ محفوظةٌ لملتقَى أهلِ اللُّغَةِ